مسببات التكلفة للنظام المحاسبي للحفاظ على مكانة المؤسسات

مسببات التكلفة للنظام المحاسبي تساعد معرفتها في الحفاظ على منزلة المؤسسة أو الشركة في السوق التجاري، وتساعد على معرفة أساليب جديدة وأنظمة خاصة في حساب عملية التكليف تم تحديدها من مختلف العناصر، بالإضافة إلى معرفة التغيرات في شكل العمل وهيكله الخاص به وتغيرات مجاله، يمكننا أن نتعرف على مسببات التكلفة للنظام المحاسبي من خلال موقع صناع المال.

مسببات التكلفة للنظام المحاسبي

مسببات التكلفة للنظام المحاسبي

النظام المحاسبي هو بناء تم تخطيطه ليشمل مجموعة من خطوات وإجراءات متخصصة بجانب المحاسبة الذي يتم تطبيقه، مما يساعد في عمل وظائف المحاسبة الرئيسية والتي منها: التسجيل، والتصنيف، والحصر، والتلخيص للنتائج المتحصلة، وتأتي في شكل قوائم مالية، من أجل السعي والوصول إلى الأهداف.

يمكن التعبير عن النظام المحاسبي بأنه إطارٌ عام يحتوي على قواعد وخطوات من أجل تحديد سجلات حسابية ومستندات وتعليمات، والتي يقوم النظام بتتبعها لإتاحة أساليب مختلفة للكشف عن النتائج، ومراقبتها بدقة، وإحكام العمليات القياسية، وتتعدد التعريفات للنظام المحاسبي وفقًا لمختلف الأمور التي تخص النظام والأعمال الحسابية.

مسببات التكلفة للنظام المحاسبي تكون مبنية على إمكانيات وقدرات العمل في النظام المحاسبي، ونظرًا لعملية التطوير التي تحدث فإن مجالات النظام المحاسبي تتعدد وتزداد في مستوى الاحتراف، فيكثر عدد المؤسسات التي تعمل في النظام المحاسبي.

العمل بتنافس يمكّن من زيادة الكفاءة والإنتاج في أعمال المؤسسات المختلفة، كما أثبتت دراسات عدّة، وتتوفر مجموعة من أعمال خاصة تابعة لأنظمة محاسبة في مؤسسات اقتصادية مختلفة، تهدف إلى الوصول إلى رضا الأفراد.

النظام المحاسبي يستعمل تقنيات عالمية كثيرة، وفي مجال إنتاج الآلات الحديثة التي تتيح السيطرة على أعمال إلكترونية عبر استعمال نظام تصنيع، بالإضافة إلى أن المصانع يصلها مرونة جيدة، كما أن الأعمال تتغير بالاستناد إلى وسائل سُجّلت في أحداث وقرارات للاستراتيجيات المالية.

عدم الوعي في تلك الأعمال يتسبب في مشكلة فقد السيطرة والتحكم بها، وهو من مسببات التكلفة للنظام المحاسبي، وقامت الأساليب المتطورة بالتركيز على أعمال تختص بمسالك تابعة للأعمال التكليفية، وهناك مسببات غير مباشرة تليها مسببات التكاليف، والتي تقلل من المقدار الذي يتحمله النظام المحاسبي للمشروع.

هناك إمكانية لاستجابة الأعمال لمتطلبات التعديل وتحسينها بالاستناد إلى معايير العمل الأساسية والتي تمتلك بساطة في تكلفتها، وعدم القدرة على القيام باستهلاكها في التكاليف الإدارية.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: برنامج محاسبة عربي مجاني مفتوح المصدر للشركات

تكاليف النظام المحاسبي

ذكرت دراسة Stanbus أفكارًا كثيرة متعددة تختص بأعمال التكاليف ومسببات التكلفة للنظام المحاسبي، وتلك الدراسة أقيمت في العام الميلادي 1917، وتعتبر أول دراسة احتوت على بعض القواعد والأنشطة السياسية التي تقوم بدعم أساسيات النظام المحاسبي.

تهدف تلك النشاطات إلى عمليات ربط على المنتجات لتكون تكلفتها أقل، فتنخفض مستويات مسببات التكاليف، لذا يكون الإقبال كبيرًا على نظام التكليف الذي يُبنى على أساس النشاطات، من متنوع المواقع الحكومية، الأمريكية أو الأوروبية والتي اختلّت منذ أعوام عدة.

لذا وجب العمل على دراسة مجموعة مختلفة متعددة من الأنظمة الخاصة بالمحاسبة، ليتم الحصول على المنفعة من التكاليف الخاصة بنشاطات وأعمال مباشرة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: حلول لإدارة المال خلال الأزمة

التكاليف المبنية على الأنشطة

تطورت الدراسات في مجال قياس التكاليف، وأظهرت التطورات بأن هناك نظامًا جديدًا مستحدثًا سُمي بنظام التكاليف المبنية على الأنشطة ABC (Activity-based costing)، وهو أحد أجزاء النظام الإداري الذي يكون على أساس الأنشطة، ويعتمد عليه في تقديم المعلومات للوصول إلى هدف تحسين الأداء وتقديم الدعم في الميزة التنافسية.

إن الميزة التنافسية هي التي تسمح لمنظمة ما بأن تتفوق على الأطراف المنافسة لها، من خلال الوصول موارد طبيعية كالمواد الخام، أو الوصول إلى مصادر طاقة منخفضة التكلفة، أو الوصول إلى أيادٍ عاملة تمتلك مهارة، أو الوصول إلى تكنولوجيا متطورة، وغير ذلك.

يتم تعريف التكليف المبني على النشاط بأنه أسلوب متطور يهدف إلى الدقة في تخصيص تكاليف غير مباشرة، عن طريق تحديد الأنشطة وجمعها في فئات تكلفة، مع استخدام كثير من مسببات التكاليف التي تناسب عملية تتبعها إلى النشاطات ثم إلى الخدمات أو المنتجات.

نتيجة هذا الحصول على أكبر كمّ من المعلومات التكليفية الدقيقة، حيث إن الحصول على المعلومات التكليفية اللازمة يقدم المساعدة لإدارة النظام المحاسبي في العملية التي تتخذ القرار من خلالها.

هناك تعريف آخر لنظام التكاليف المبني على الأنشطة هو أنه نظام يقوم بتحليل الأنشطة التي قامت الإدارة بممارستها بهدف الوصول إلى الإنجاز في خدمة أو منتج محدد، مع الحرص على توظيف تكاليفها الغير مباشرة في تصنيفات والقيام بجمعها في فئات تتجانس مع بعضها في خصائصها وصفاتها.

ثم القيام بتحديد حجم الموارد التي قامت النشاطات باستهلاكها، وحساب تكلفة كل نشاط بمفردها، ثم وضع التكاليف على منتجات وخدمات بحسب الأنشطة التي تم استخدامها بعدة أساليب في الإنجاز بالاعتماد على موجهات تناسب التكلفة.

إن نظام التكاليف المبني على النشاطات يقوم بالتركيز على النشاط والعملية أكثر من تركيزه على منتج أو خدمة، لذا تُصنّف التكاليف بحسب الأنشطة لا بحسب المراكز، كما أن هذا النظام يربط بين تكاليف النشاطات وبين المنتج والخدمة النهائية، لذا أصبح استخدام النشاطات للقيام بتوزيع التكاليف أمرًا أساسيًا وأكثر تناسبًا.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: كيفية عمل قائمة التدفقات النقدية بالتفصيل

هكذا نكون قد ذكرنا العديد من الأمور التي تختص بها مسببات التكلفة للنظام المحاسبي، ومعلومات حول تكاليف النظام المحاسبي، وعرّفنا التكاليف المبنية على النشاطات بذكر العديد من التعريفات المختلفة، آملين في وصول الفائدة المرجوة لكم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.