الأرباح المحتجزة في قائمة الدخل والميزانية العمومية

الأرباح المحتجزة في قائمة الدخل والميزانية العمومية واحدة من أهم البنود المحاسبية التي يجب أن تتوفر في التقرير، حيث إنها تساعد في اتخاذ بعض القرارات المهمة فيما يتعلق بإدارة الشركة أو المؤسسة ووفقًا لها يمكن اتخاذ قرار دون الآخر، ومن خلال موقع صناع المال نوضح ذلك أكثر.

الأرباح المحتجزة في قائمة الدخل والميزانية العمومية

مصطلح الأرباح المحتجزة يعبر عن الأرباح التراكمية التي حققتها الشركة أو المؤسسة حتى التاريخ الذي يلي تعديل توزيع الأرباح أو التوزيعات الأخرى على أعضاء ومستثمري الشركة، وتظهر في قسم حقوق الملكية، وبشكل آخر يمكن التعبير عنها أنها جزء من صافي الدخل الذي تحتفظ به الشركة بعد سداد توزيعات أرباح المساهمين.

الجدير بالذكر أن تلك الأرباح يمكن أن تكون سالبة أو موجبة والقيمة الموجبة منها تعطي القدرة لصاحب العمل، مدير الشركة أو المؤسسة على الاستفادة من الأموال الزائدة والتي يمكن أن تُدفع للمساهمين وذلك ما يحدث عادةً أو يمكن أن تحتفظ بها الشركة لإعادة استثمارها لتحقيق التوسع والنمو.

يُفضل عادةً أن يتم توزيع تلك الأرباح لكونها لا تخضع لقانون الضرائب في العديد من الدول، ولكن التي تنتج عن الأسهم فهي خاضعة للضرائب، ويجدر الذكر أن بعض المستثمرين عادةً يثقون في إدارة الشركة فيفضلون الاحتفاظ بتلك الأرباح لدى الشركة لتحقيق عوائد أكثر.

اقرأ أيضًا: أشكال قائمة الدخل

عناصر الأرباح المحتجزة

إكمالًا لتوضيح معنى الأرباح المحتجزة في قائمة الدخل والميزانية العمومية واستكمالًا للحديث عن ذلك فمن المهم أن نعرف أن ذلك البند يمكن حسابه من خلال قانون  REصافي الدخل سواء بربح أو خسارة – توزيعات الأرباح = نهاية + RE بداية، وفيما يلي نتعرف إلى كل عنصر من عناصر تلك المعادلة:

1- صافي الدخل

أول بند في حساب الأرباح المحتجزة في قائمة الدخل والميزانية العمومية ويعبر عن إجمالي أرباح الشركة في السنة المالية ويُحسب من خصم المصاريف مثل التكلفة المادية والإدارية والمصروفات العامة وكذلك رواتب الموظفين والاستهلاك والإطفاء والفوائد التي يتعين دفعها على الدين بالإضافة إلى الضرائب.

كما أن صافي الدخل يمكن أن يكون بالربح أو الخسارة، فإن كانت الإيرادات أكثر من المصروفات فيكون الناتج صافي ربح وإن كان عكس ذلك فستحقق الشركة خسائر صافية، لذلك يُطلق على هذا البند المحصلة النهائية للشركة ويظهر في قائمة الدخل.

2- توزيعات الأرباح

جزء من الأرباح تُوزعه الشركة على المساهمين بمثابة مكافأة لهم على الاستثمار في الشركة ويمكن أن يكون على شكل مدفوعات نقدية أو مدفوعات أسهم، ويُطلق عليها أيضًا إصدارات المكافآت.

3- RE  بداية

من ضمن أجزاء قانون حساب قيمة الأرباح المحتجزة في قائمة الدخل والميزانية العمومية، وهو ما يعبر عن أي فائض أو زيادة متراكمة منذ بداية العام المالي والذي يتم الإبلاغ عنه في نهايته، وتعتمد قيمته على الربح أو الخسائر التي تحققها الشركة، والفائض يتم توزيعه على أرباح المساهمين.

الهدف من الأرباح المحتجزة

تُعتبر تلك الأرباح بمثابة رابط بين بيان الدخل والميزانية العمومية حيث يتم العمل على تسجيلها في حقوق المساهمين، ويتم الاستفادة منها في تحقيق مجموعة من الأهداف أبرزها ما يلي:

  • شراء آلات ومعدات جديدة.
  • تحسين البحث والتطوير.
  • توزيع أموالها بين المساهمين وأصحاب العمل في شكل أرباح.
  • الاندماج مع شركة أخرى أو شراء شركة قائمة بغرض تحسين الأعمال.
  • استثمارها بغرض توسيع العمليات الحالية مثل زيادة الطاقة الإنتاجية أو زيادة عدد الموظفين أو خلق منتج جديد.
  • سداد أي قروض مستحقة على الشركة.
  • إعادة شراء الأسهم.

اقرأ أيضًا: كيفية إعداد الميزانية العمومية

مزايا الأرباح المحتجزة

استكمالًا للحديث عن الأرباح المحتجزة فننتقل للتعرف على مزايا الأرباح، والتي تتمثل فيما يلي:

  • تكلفة استخدامها قليلة نسبيًا.
  • استخدامها لا يترتب عليه إضافة أي حقوق على الشركة ولا يترتب أي ضمان أو وضع أصول الشركة في خطر.
  • لا يحتاج الحصول عليها لمعاملات وتكاليف كثيرة عند المقارنة بتكاليف إصدار الأسهم والسندات.

عيوب الأرباح المحتجزة

الأرباح المحتجزة أيضًا لها مجموعة من العيوب على الرغم من المميزات، ومن أبرزها ما يلي:

  • لا تُعتبر خيار متاح للشركة في الكثير من الحالات بالأخص إن كانت الشركة ناشئة أو حديثة.
  • لا يمكن استخدامها بشكل متكرر بسبب ارتفاع حجم التمويل اللازم؛ مما يجعلها تُستخدم في ذلك.
  • في حالة احتجاز تلك الأرباح من قبل الشركة فإنها تضطر لإصدار أسهم مجانية لمنحها للمساهمين.
  • لا تحقق أي وفورات ضريبية.

اقرأ أيضًا: ما الفرق بين قائمة الدخل والميزانية العمومية ؟

مقياس الأرباح المحتجزة

قد يسأل البعض هل الأرباح المحتجزة مقياس جيد للمقارنة بين الشركات والإجابة هي لا ليس أفضل أداة أو مقياس يمكن الاعتماد عليه للمقارنة بين الشركات، حيث إن تقييم الشركات يتم من قبل المحلل عبر مراعاة ما يلي:

  • عمر الشركة: الشركات التي لها عمر أكثر أي أنها أقدم سيكون لها طاقة متجددة أكثر.
  • الربحية: الشركات ذات هامش الربح المرتفع لديها طاقة حقيقية أكبر وفقًا لعمر الشركة وسياسة توزيع الأرباح.
  • سياسة توزيع الأرباح: كلما زادت الأرباح التي تدفعها الشركة وكانت مكررة أكثر ستكون الطاقة أقل.

 التعرف على البنود المحاسبية من الأمور المهمة لأي صاحب عمل أو شركة أو مؤسسة، حيث إنها تجعله مُلم بالموقف المالي لشركته؛ مما يساعده في اتخاذ القرارات الصائبة.

 

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.