مقدمة عن التسويق

مقدمة عن التسويق بسيطة وسهلة وتساعد في الإلمام بجميع المعلومات اللازمة عن هذا العلم الذي أصبح من العلوم الهامة في عصرنا الحالي، ويمكن الاستعانة بها لإجراء بحث شامل ومتكامل عنه لدارسته جيدًا ومن ثم تطبيقه عند ممارسة شتى الأعمال، فالعملية التسويقية بلا شك أصبحت من أسس النجاح، فمن خلال موقع صناع المال سنذكر لكم مقدمة عن التسويق.

مقدمة عن التسويق

لم تحظى قديمًا عملية التسويق على الاهتمام من قِبل رواد الأعمال وأصحاب الشركات، حيث إنهم كانوا يخلطون بينها وبين عملية البيع أو الإعلان دون معرفة أنهما بمثابة وظيفتان من الوظائف العديدة فيها.

لكن في وقتنا الحالي ومع انتشار التكنولوجيا أصبح التسويق جزء أساسي ولا غنى عنه في حياة الكثيرين، فهو الوسيلة التي تنظم عملية التبادل بين الزبائن ومقدمي الخدمة ومن أبرز الأمور المؤدية لزيادة الأرباح.

لهذا فإننا سنسلط الضوء في موضوعنا اليوم على ذكر مقدمة عن التسويق توضح مفهومه بالتفصيل، وإليكم بها في السطور التالية:

التسويق يعد بمثابة مجموعة من الأنشطة الترويجية التي تعمل على زيادة عرض الخدمات والمنتجات لضمان بيعها للمستهلكين أو الشركات.

قد تتم هذه الأنشطة بواسطة المنتج مباشرةً أو من خلال شركة وسيطة بالنيابة عن الشركة المصنعة أو المنتج، وأهم ما يُستفاد منها استهداف الجماهير من أجل زيادة المبيعات وبالتالي زيادة الأرباح.

اقرأ أيضًا: التسويق عبر واتساب بدون برامج

أنواع التسويق

سوف نتطرق بشكل أكثر في موضوعنا الذي يعرض لكم مقدمة عن التسويق، وذلك من خلال ذكر أنواعه نظرًا لاعتقاد الأغلبية بأنه مقتصر على عمليتي الدعاية والإعلان فقط، ولكنه له عالم كبير وخاص، فهو ينقسم إلى الآتي:

1- التسويق التقليدي

هذا النوع من التسويق لم يعد متداولًا في وقتنا الحالي كما كان سابقًا، وهو يعتمد على عمل الحملات الإعلانية المطبوعة، أو المرئية أي في التلفاز، أو المسموعة عبر الراديو.

2- التسويق الرقمي

سنشير في النقاط التالية إلى مقدمة عن التسويق الرقمي من خلال ذكر أنواعه:

  • التسويق بواسطة مواقع التواصل الاجتماعي: وهو أشهر أنواع التسويق الرقمي ويقصد به بناء قاعدة كبيرة من العملاء على منصة الفيس بوك أو تويتر أو انستجرام ومن ثم الترويج للمنتج أو الخدمة المُباعة.
  • التسويق من البريد الإلكتروني: وتتم هذه العملية عبر إرسال رسائل بالبريد الإلكتروني للعملاء من أجل ضمان زيادة المبيعات للمنتج.
  • التسويق عبر محركات البحث SEO: وتلك العملية تساهم في تحسين ظهور المواقع الإلكترونية الخاصة بالشركات في محركات البحث بواسطة تصفح المستهلكين عليها.
  • التسويق من خلال إعادة الاستهداف: وهي عملية تعتمد على التواصل المستمر مع العملاء السابقين من أجل إعادة استهدافهم.
  • التسويق المؤثر: وهو يعتمد على استخدام المشاهير والأشخاص البارزين من أجل الترويج للمنتج أو للخدمة المراد الربح منها.

مبادئ علم التسويق

في سياق ذكرنا لمقدمة عن التسويق فإنه ينبغي الإشارة إلى أن هناك مبادئ متعلقة بعمليات التسويق ظهرت حديثًا، حيث إنه ينبغي معرفتها جيدًا لأنه دون اتباعها لن يتم ترويج المنتج أو الخدمة بشكل صحيح، وهي كالآتي:

1- المبادئ السبعة (7P’s)

تشمل العناصر السبعة للتسويق والتي لا يمكن الاستغناء عنها لتوصيل المنتج بسلاسة للعميل ما يلي:

  • المنتج.
  • المستهلك.
  • التسعير.
  • الترقية للمنتج والتحديث.
  • المكان الذي يحتله المنتج.
  • توظيف المنتج.
  • عملية التسويق.

2- المبادئ الأربعة (4C’s)

أما عن المبادئ الأربعة فهي شاملة الآتي:

  • وجود المستهلك أو العميل.
  • تحديد التكلفة.
  • وضع طرق الاتصال.
  • توفير الراحة أثناء عملية التسويق.

اقرأ أيضًا: كيفية التسويق لشركة شحن

عناصر التسويق الأساسية

أسلفنا ذكر عند عرض مقدمة عن التسويق أنه يعد بمثابة خطة ترويجية، فإن هذه الخطة تتطلب توفير أربعة عناصر وهم كالآتي:

1- المنتج المناسب

ينبغي على الشخص الراغب في إجراء عملية التسويق أن يجد المنتج الملائم لتسويقه للمستهلك، فهو العنصر الأساسي والأول لعملية التسويق أي أن دون وجوده لن يحدث التسويق في الأساس.

2- تحديد السعر

يجب وضع سعر للمنتج المتداول أو الخدمة يجعل المستهلك متحفزًا لدفعه، كما أنه يُفضل أن توجد بعض الخصومات، ولكن ينبغي الانتباه لعدم وضع سعر لا يغطي التكاليف.

3- اختيار المكان

تتطلب العملية التسويقية اختيار المكان المناسب الذي سيتم عرض المنتج أو الخدمة فيه، حيث إنه توجد أماكن عديدة بها عملاء مستهدفين ومستهلكين أكثر من غيرهم.

4- الترقية والترويج

من عناصر التسويق الهامة هما عنصري الترقية والترويج، ويُقصد بهما تسويق المنتج عبر التلفاز أو عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي مع مشاركة آراء المستهلكين وتجاربهم والعمل بها إن أمكن.

أهداف عملية التسويق

تعددت أهداف عملية التسويق، ففي السطور التالية سنشير إلى أبرزها:

  • استهداف المستهلكين، فبعض الشركات تجري عملية التسويق من أجل تحديد اتجاهات المستهلكين وبذل الجهود لتلبيتها دون أن تؤثر بالسلب على ربحها، ولكن قصدها الأول والأخير هو زيادة عملائها.
  • جذب الرأي العام، فمن الممكن أن تقوم بالتسويق لمنتجك لتحسين صورة المنظمة الخاصة بك في الصحافة أو بين مختلف أوساط المجتمع.
  • ضمان تحقيق الأرباح، وهنا تشمل العملية التسويقية تعديل السعر لضمان بقاء التنافس مع السلع الأخرى وكذلك الحفاظ على رضا الزبائن.
  • تقديم سلع بجودة جيدة، فقد تطلق الشركة حملة تسويقية جديدة للإعلان عن تحسين الجودة.
  • توسيع نقاط البيع، فالتسويق يفيد في الوصول إلى أقصى نقطة ممكنة في السوق ونقاط البيع.

اقرأ أيضًا: الربح من التسويق بالعمولة على سوق كوم 

فوائد التسويق

يفيد التسويق أي عمل تجاري بنسبة كبيرة، حيث إنه يساهم في الآتي:

  • زيادة نسبة المبيعات: إن المنتج والخدمة بلا شك يتأثران بعملية التسويق، حيث إنه يوجد علاقة طردية بينهما فكلما كان التسويق ناجحًا ومتزايدًا زادت نسبة المبيعات وكذلك الأرباح.
  • نمو الإنتاج: يضمن التسويق نمو الإنتاج والعمل وذلك من خلال إنشائه لقاعدة كبيرة من المبيعات ووصولها لعدد كافٍ من المستهلكين.
  • زيادة خبرة العملاء بالمنتج: يساعد التسويق العملاء المستهدفين في الفهم الجيد للمنتج، حيث إنه يعمل على عرضه بطريقة مميزة وجذابة ويوضح كيفية استخدامه وعمله.
  • التكلفة المناسبة: قد تبدو عمليات التسويق الإلكتروني تكلفتها مرتفعة بعض الشيء ولكنها تستحق لأنها تزيد الطلب على المنتج مقارنة بالعمليات الأخرى وتضمن جعل الأرباح متزايدة وتغطي جميع التكاليف.
  • استمرارية الشركة: لا تعد عملية التسويق من العمليات المؤقتة بالنسبة لعملية بيع وتقديم المنتج بل إنها تساهم في جعله دائم الاستهلاك مما يضمن الحفاظ على استمرارية الشركة المصنعة.
  • السماح للعملاء بتقييم المنتج: يعطي التسويق للعملاء الفرصة الكبيرة في مشاركة آرائهم حول اقتراحات تطوير المنتج إن كان بحاجة لذلك، كما يسمح لهم بتجربته قبل شرائه في بعض الأحيان.

المجالات المتاحة لتخصص التسويق

إن معرفة علم التسويق لن يفيد فقط في القيام بالعملية التسويقية لمنتجك بل إنه سوف يساعد محبي ذلك التخصص في اختيار المجال المناسب للعمل به، حيث إنه توجد مجالات عديدة للتسويق ومنها ما يلي:

  • مساعد تسويق: ومهام هذا العامل تتركز في تقديم المساعدة لخبراء التسويق، وكذلك الإداريين إلى جانب أداء المهام الروتينية ومهام الدعم.
  • مندوب مبيعات: وتلك الوظيفة من الوظائف الشهيرة في التسويق، وتتركز على القيام بزيادة مبيعات المنتجات والخدمات من خلال الترويج لها بشكل جيد ومناسب.
  • مسؤول مواقع التواصل الاجتماعي: إن المديرين المسؤولين عن مواقع التواصل الاجتماعي يعملون على تنظيم صورة جيدة للمؤسسة الخاصة بهم في المنصة المختارة كتويتر وفيسبوك وإنستجرام ولينكدين وغيرها.
  • ممثل العلاقات العامة: ففي ذلك التخصص يتمكن الطالب من معرفة كيفية تحليل المستهلكين وتحديد طرق التواصل التي تؤثر فيهم إلى جانب تعلم مهارة الكتابة الصحفية المتميزة والقوية واستخدام وسائل الإعلام المختلفة لتغطية المنظمة.
  • صاحب العلامة التجارية: يكون مدير العلامة التجارية في البداية مساعد ثم محلل للسوق ثم ممثل للمبيعات إلى أن ينال الماجستير في إدارة الأعمال ويصب مدير للعلامة التجارية ويشرف على كل جوانب المنتج أو الخدمة.
  • محلل السوق: يعمل محللو دراسات السوق على معرفة ردود أفعال المستهلكين حول المنتجات والخدمات المعروضة باستخدام البرمجيات ووسائل الإحصائيات.

اقرأ أيضًا: شركات التسويق العقاري في مصر

متطلبات التسويق الناجح

تصبح عملية التسويق ناجحة عندما يتم وصول المنتج لعدد كبير من العملاء وتزداد المبيعات والأرباح، فلكي يحدث ذلك ينبغي اتباع الآتي:

  • معرفة المنتجات جيدة بشكل مسبق مع عدم الانسياق وراء الصفحات الوهمية التي تضع أفكار خيالية عن بعض المنتجات لوهم المسوق.
  • عمل هوية خاصة متعلقة بالتسويق، ويقصد بذلك صناعة شخصية المسوق المحترف من أجل جذب المستهلكين بسهولة.
  • التواصل الدائم مع العملاء عبر زيارتهم أو الاتصال بهم على الهاتف أو مراسلتهم على مواقع التواصل الاجتماعي حتى وإن لم يكن الهدف من ذلك بيع المنتج.

يعد التسويق بمثابة ركيزة أساسية لتعظيم الأرباح وتحقيق الأهداف سواء كانت القريبة أو البعيدة لأنه يساهم في تطوير المنتج أو الخدمة وتوصيلها سريعًا للعملاء المستهدفين.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.