ما معنى تعويم العملة وأهم أسبابه ومخاطره

ما معنى تعويم العملة وأهم أسبابه ومخاطره ، تعويم العملة هو التغيير المستمر لقيمة عملة معينة طبقاً لآليات سعر صرف العملات، وقد زاد تداول هذا المصطلح بين العديد من الأشخاص في الفترات الأخيرة، ومن خلال هذا المقال سوف نوضح لكم ما معنى تعويم العملة وأهم أسبابه ومخاطره من خلال موقع صناع المال، لتوفير قدر كافي من المعلومات حيال هذا الموضوع.

ما معنى تعويم العملة وأهم أسبابه ومخاطره

ما معنى تعويم العملة وأهم أسبابه ومخاطره

وسنعرض لكم الآن تفاصيل مفهوم تعويم العملة وأبرز أسبابها ومخاطرها، وذلك على النحو التالي:

أولاً: ما معنى تعويم العملة

  • المقصود بتعويم العملة هو التخلي عن سعر صرف عملة ما، عن طريق معادلتها مع عملات أخرى ليصبح السعر محرراً تماماً، دون وجود أي تدخل من قبل الحكومة أو البنك المركزي.
  • وبناءً على ذلك يتغير سعر الصرف تلقائي بناءً على حالة العرض والطلب في سوق العملات النقدية، والذي يقوم بتحديد سعر صرف العملة المحلية في مقابل العملات الأجنبية الأخرى.
  • من هنا يمكن توضيح مفهوم التعويم في كونه عدم تحديد سعر عملة دولة معينة من قبل أي سلطة أو هيئة حكومية، وإنما يتم تركه يتحرك ويتغير أمام العملات الرئيسية تبعاً لحالة العرض والطلب عليه، فإذا زاد الطلب على العملة أدى ذلك إلى ارتفاع سعرها والعكس صحيح.
  • والجدير بالذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية، هى أبرز الدول التي اتبعت أسلوب التعويم على مستوى العالم، حتى تتمكن من الحفاظ على مستواها التنافسي ودعم توجهاتها الاقتصادية والسياسية.

ثانياً: أسباب تعويم العملة

لجأ العديد من البلدان إلى نظام تعويم العملة لبعض الأسباب، والتي يمكن توضيحها في الآتي:

ننصحك بقراءة:  الفرق بين الفيزا والماستر كارد بالتفصيل
  • الحفاظ على احتياطي الدولة من النقد الأجنبي، بهدف تقليل حجم الواردات والسيطرة على الاستيراد العشوائي.
  • اختلاف معدلات النمو الاقتصادي بين الدول الصناعية المتقدمة، من خلال ظهور قوى اقتصادية كبرى مثل اليابان وأوربا وألمانيا، التي أصبحت منافس قوي للولايات المتحدة الأمريكية.
  • تأثير تباين مستويات التضخم بين الدول الصناعية على سعر الفائدة، بالإضافة إلى تأثيرها على تغيرات أسعار صرف العملات أيضاً.
  • تأثير ارتفاع معدل الإنفاق الأمريكي، وما يشمل ذلك من إنفاق على الاستثمار الخارجي وتمويل الإنفاق على حرب فيتنام، مما نتج عنه تفاقم العجز في ميزان المدفوعات الأمريكي.
  • ارتفاع معدل التنافس وتضارب المصالح بين العديد من الدول الصناعية المتقدمة.
  • انهيار نظام بريتون وودز، بسبب افتقار الاقتصاد الدولي للسيولة العالمية بسبب العجز الكبير بالميزان التجاري.

ثالثاً: مخاطر تعويم العملة

يوجد العديد من المخاطر التي من الممكن أن تنشأ نتيجة القيام بتعويم العملة، وتركها تتغير بشكل تلقائي وفقاً لحالة العرض الطلب دون وضع أي قيود ودون تدخل من الدولة، وتتمثل أهم هذه المخاطر في الآتي:

  • إمكانية التأثير على قيمة النقد المحلي، سواء كان ذلك بالانخفاض أو الارتفاع الأمر الذي ينتج عنه عدم ثبات الأسعار، فضلاً عن تأثيرها الكبير على كلاً من النمو الاقتصادي والتجارة الخارجية، والموازنة العامة للدولة ككل.
  • نظراً لكون معدل ارتفاع سعر العملة يكون متعادل مع العملات الأجنبية، فهذا يؤثر بالسلب على حركة الصادرات بسبب ارتفاع سعر الصرف المحلي، فيكون الطلب عليه منخفض.
  • يلجأ العديد من رؤساء الأموال المحلية إلى الاستثمار بالخارج، نظراً لتوفر فرصة استبدال توحيد العملة والذي يكون بعدد أكبر من وحدات العملة الأجنبية، وهذا الأمر يؤثر سلباً على ميزان مدفوعات الدولة.
  • التأثير السلبي على الصناعة المحلية، مما ينتج عنه التباطؤ في النمو الاقتصادي وتراجع الإنتاج ومن ثم زيادة مشكلة البطالة.
  • تصاعد التضخم وتراجع الإنتاج وخاصة في البلدان النامية، مثل المكسيك والأرجنتين.
ننصحك بقراءة:  كيفية استخدام الفيزا كارد بالصور

أنواع تعويم العملة

ما معنى تعويم العملة وأهم أسبابه ومخاطره

يوجد شكلين من أشكال تعويم العملة وهما كالتالي:

1- التعويم الخالص

  • يطلق عليه أيضاً التعويم الحر، والذي يعني الحرية المطلقة لتغيير وتحديد سعر الصرف مع مرور الوقت، تبعاً لنسبة العرض والطلب وقوى السوق الشرائية دون تدخل من أي سلطة حكومية نهائياً.
  • إذ أنها تدخل للتأثير على سرعة تغير سعر الصرف فقط، دون التدخل في الحد من ذلك التغيير.
  • والجدير بالذكر أن هذا النوع من التعويم، يتم اتباعه في بعض البلدان المتقدمة ذات النظام الرأسمالي الصناعي، مثل أمريكا وأستراليا وسويسرا.

2- التعويم الموجه

  • يطلق على هذا النوع أيضاً لفظ التعويم المُدار، والذي يعني حرية تحديد سعر الصرف وفق نسبة العرض والطلب وقوى سوق العملات النقدية، مع تدخل الدولة عبر مصرفها المركزي عند الحاجة إلى توجيه سعر الصرف في اتجاهات محددة مقابل باقي العملات الأخرى.
  • وهذا النوع يتم اتباعه في بعض البلدان المتقدمة ذات النظام الرأسمالي، بالإضافة لبعض البلدان النامية التي يرتبط سعر صرف العملة الخاصة بها بالجنيه الإسترليني أو الدولار الأمريكي.

أثار تعويم العملة على الاقتصاد

ينتج عن عملية التعويم حالتين، إما رفع قيمة العملة المحلية أو خفضها وكلاهما يؤثران على كلاً  من الأسعار والتجارة الخارجية، والنمو الاقتصادي للدولة ككل.

تختلف هذه الآثار وفقاً لطبيعة البلد التي قامت بالتعويم، حيث أنها تختلف في البلدان الصناعية المتقدمة عنها في البلدان النامية، ويمكن توضيح ذلك في الآتي:

أولاً: حالة ارتفاع سعر صرف العملة

  • في حالة نتج عن التعويم ارتفاع سعر صرف العملة مقابل بقية العملات أي ارتفاع معادلتها مع العملات الأجنبية، فإن هذا الأمر له تأثير سلبي على حركة الصادرات نظراً لكون أسعار السلع المحلية ستصبح مرتفعة للمستوردين الأجانب، فينخفض الطلب عليها.
  • كما أن هذا الأمر سوف ينتج عنه زيادة الواردات، لأن أسعار السلع الأجنبية ستكون أرخص للمستوردين المحليين، الأمر الذي ينتج عنه حدوث عجز بالميزان التجاري وبذلك تتأثر الصناعة المحلية، ويتباطأ النمو وترتفع نسبة البطالة.
ننصحك بقراءة:  الاطلاع على حسابي في التجاري وفا بنك

ثانياً: حالة انخفاض سعر صرف العملة

  • في حال نتج عن تعويم عملة ما بانخفاض سعر صرفها مقابل العملات الأخرى أي انخفاض سعر تعادلها مع العملات الأجنبية، فإن هذا الأمر ينتج عنه تراجع حجم الواردات وارتفاع شأن العملة المصنعة محلياً.
  • الأمر الذي يساعد في تعزيز القدرة التنافسية للمنتجات الوطنية، وزيادة حجم الصادرات إلى الخارج.

النتائج الإيجابية لسياسة تعويم العملة

  • رفع مستوى الاحتياطي النقدي، الأمر الذي يساعد في تمويل المستثمرين والمتعاملين بالتجارة الخارجية.
  • تحقيق أعلى نسبة ممكنة من التدفقات الأجنبية.
  • ارتفاع قيمة العملة المحلية، والسيطرة على السوق السوداء المنافسة للعملات.
  • قدرة المؤسسات النقدية على سداد الكثير من الالتزامات لبعض الديون المعلقة، وتلبية احتياجات المواطنين.
  • الحصول على الثقة المحلية والخارجية.
  • ارتفاع فرص الحصول على القروض من مؤسسات التمويل الدولية.
  • جذب نسبة كبيرة الاستثمارات الأجنبية للسوق الأجنبية.
  • التأثير على معدلات التضخم.

الإجراءات المتبعة لتطبيق سياسة تعويم العملة

ما معنى تعويم العملة وأهم أسبابه ومخاطره

هناك بعض الإجراءات الهامة الواجب اتباعها لتطبيق تعويم العملة، والتي يمكن توضيحها في الآتي:

  • التأثير على حالة العرض والطلب، والذي يتم عن طريق شراء وبيع العملة المحلية.
  • التأثير على سعر الفائدة، عن طريق خفض أو رفع سعر الصرف.

ظروف تُلزم الدولة لتعويم العملة

هناك بعض الظروف التي تجبر الدولة لتعويم عملاتها المحلية/ وتتمثل أهم هذه الظروف في الآتي:

  • خفض الزيادة المستمرة في المديونيات، والنهوض بالموازنة العامة.
  • الرغبة في تنشيط الاقتصاد المحلي، عن طريق فتح السوق المستثمرين الأجانب والحفاظ على مصالحهم وبناء ثقة متبادلة بينهم.
  • إعادة التوازن في موازين الدولة التجارية، والحد من العجز بها.

ولمتابعة أسعار الفائدة في البنوك المصرية حسب قرار البنك المركزي اقرأ هذا الموضوع: أسعار الفائدة في البنوك المصرية بعد قرار البنك المركزي

في النهاية وبعد أن استعرضنا كافة المعلومات عن ما معنى تعويم العملة وأهم أسبابه ومخاطره نتمنى أن يكون المقال نال إعجابكم، ونوصيكم بمشاركة المقال مع الأصدقاء حتى تعم الفائدة على الجميع.

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.