علاج الأغنام التي لا تأكل

علاج الأغنام التي لا تأكل يتم من خلال عدة طرق، إذًا فما هي الأسباب التي تؤدي إلى فقدان الشهية عند الأغنام؟ وما هي أعراض الأغنام التي لا تأكل؟ وذلك لأنه تعد الأغنام أحد أهم الحيوانات التي تعيش في المزارع وتعود بالفوائد العديدة على الإنسان والتي من ضمنها إنتاج اللحوم والألبان والصوف والجلود، وسيقدم لكم صناع المال الطرق المختلفة لعلاج الأغنام التي لا تأكل بشكل مفصل، وذلك من خلال السطور القادمة.

ستجد في هذا الموضوع..

علاج الأغنام التي لا تأكل

علاج الأغنام التي لا تأكل

تعد مشكلة الأغنام التي لا تأكل، واحدة من أكثر المشكلات الصعبة التي قد تواجه أصحاب المزارع والأشخاص الذين يقومون بتربية الأغنام بشكل عام، ويرجع ذلك الأمر إلى العديد من الأسباب المختلفة سواء بفعل الطبيعة أو بفعل الأيدي البشرية التي قد تؤدي إلى ذلك؛ لذا يسعى المزارعين الذين يهتمون بتربية الأغنام في البحث عن العديد من الطرق المختلفة التي تستخدم في علاج الأغنام التي لا تأكل، ومن ضمن هذه الطرق ما يلي:

اقرأ أيضًا: علاج المخاط عند الأغنام وأسبابه

1- إضافة الفيتامينات والمعادن والأملاح المعدنية داخل علف الأغنام

حيث تعد الفيتامينات والمعادن والأملاح المعدنية من العناصر الغذائية المهمة لصحة الأغنام بشكل عام، والتي تساعد فيما يلي:

  • تنشيط جسم الأغنام والعضلات؛ مما يجعلهم أكثر طاقة وحيوية.
  • تساعد بشكل كبير في الحفاظ على توازن المضي الكيميائي داخل أجسام الأغنام.
  • تساعد هذه العناصر بشكل عام في تقوية جهاز المناعة لأجسام الأغنام؛ مما يجعلها أكثر قوة وأكثر مقاومة ضد الأمراض المعدية والفيروسية الخطيرة.
  • تساعد بشكل قوي وفعال في تجديد أنسجة وخلايا الجلد والصوف والشعر للأغنام.
  • تعمل الأملاح المعدنية بشكل عام على تكوين أنسجة العضلات والعظام داخل أجسام الأغنام.
  • هذه العناصر تقوم بتنشيط عملية التمثيل الغذائي، وذلك من خلال بعض العناصر الغذائية والأنزيمات الخاصة.

أضرار نقص الفيتامينات

إلى جانب ذلك فإن نقص الفيتامينات والمعادن والاملاح المعدنية قد يؤدي إلى ما يلي:

  • يؤدي نقص تلك العناصر في فقدان الشهية لدى عدد كبير من الأغنام.
  • قد يتسبب في تعرض الأغنام إلى أمراض الأنيميا وفقر الدم، وبالتالي إصابة الأغنام بقلة الحركة والنشاط.
  • يتسبب ذلك في فقدان الأغنام للشهية الطعام وبالتالي تبعد عن تناول الأعلاف بشكل عام وتتجه نحو تناول الأعشاب الجافة.
  • يتسبب فقدان الشهية لدى الأغنام في انتشار ظاهرة غربية والتي تتمثل في أكل الأغنام لأصواف بعضهم البعض.
  • نقص فيتامين “E” في أجسام الأغنام قد يؤدي إلى تقلص الأرجل الخلفية للأغنام.
  • من ضمن الظواهر التي قد تظهر على الأغنام هو حدوث إمساك وإسهال بشكل شديد للأغنام.
  • قد يؤدي ذلك إلى تعلق الأتربة والرمال والحيطان داخل المزرعة أو الحظيرة التي تحتوي على الأغنام.

اقرأ أيضًا: افضل الاعلاف لتسمين الأغنام

2- الذهاب إلى الطبيب البيطري المعالج

من الأفضل عند ملاحظة الأعراض والظواهر التي تدل على فقدان الشهية للأغنام مما يجعلها لا تأكل لفترة طويلة من الزمن، أن يتم عرض هذه الأغنام على الطبيب البيطري المختص.

حيث يفحص الطبيب تلك الحيوانات للتأكد مما إذا كان الأغنام قد ابتلعت كرات من العشب، أو أشياء غريبة من الأرض قد تجعلها في أغلب الأوقات غير قادرة على تناول الوجبات الغذائية بشكل طبيعي.

3- حلق صوف وشعر الأغنام

من ضمن الأعراض التي قد تظهر على الأغنام التي لا تأكل وتفقد شهيتها، هي أن تقوم الحيوانات بأكل صوف بعضهما البعض؛ مما قد يتسبب لها في زيادة مشكلة فقدان الشهية، لذا يجب على الفور القيام بحلق صوف وشعر الأغنام المصابة بفقدان الشهية.

4- فحص الأغنام التي تأكل الشعر والأكياس

سرعان ما تتجه الأغنام المصابة بفقدان الشهية إلى أكل الأكياس والشعر وبعض العادات السيئة الأخرى مثل أكل التراب أو لعق الحديد؛ وذلك لسد احتياجات الجسم اللازمة التي يعانيه من النقص بسبب فقدان الشهية؛ لذا يجب فحص الأغنام بشكل دوري والتأكد من الأعراض التي قد تظهر عليهم بشكل واضح.

اقرأ أيضًا: أفضل سلالات الأغنام في العالم

أسباب فقدان الشهية عند الأغنام بشكل عام

بعد أن تعرفنا على كيفية علاج الأغنام التي لا تأكل، لا بد من معرفة الأسباب التي قد تؤدي إلى فقدان الشهية عند الأغنام وضعف أجسامهم بشكل عام، ومن ضمن هذه الأسباب ما يلي:

1- إصابة الأغنام بالطفيليات الداخلية

إن إصابة الأغنام بأمراض الطفيليات الداخلية واحدة من أهم المشكلات التي قد تؤدي إلى فقدان الشهية عند الأغنام بشكل عام؛ وذلك لأن الطفيليات الداخلية التي قد تصيب الأغنام تتغذى بشكل مباشر على الأعلاف الجيدة التي تعد غذاء الأغنام، وبالتالي يؤدي ذلك إلى عدم استفادة الأغنام بالأعلاف، وقد يظهر ذلك في شكل أعراض معينه تدل على إصابة هذه الأغنام بالطفيليات الداخلية، وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي:

  • ظهور مشكلات الضعف العام والهزلان عند الأغنام بشكل واضح.
  • ظهور العديد من إفرازات الطفيليات الداخلية، والتي قد تتمثل في وجود الشرائط الدودية داخل الحظيرة.
  • إصابة الأغنام بالأنيميا الحادة.
  • ظهور أعراض مرض الإسهال الشديد.
  • عند تمام التأكد من إصابة الأغنام بالطفيليات الداخلية، يتم استخدام مضاد للطفيليات يساعد في علاج الأغنام التي لا تأكل بشكل كبير.

2- احتياج جسم الأغنام إلى الأملاح المعدنية والفيتامينات

يعتمد عدد كبير من المزارع في تغذية الأغنام على الأعلاف المركزة والحبوب الغذائية الخاصة، بجانب استعمال الأدوية الزراعية وبعض الإضافات الكيماوية الخاصة التي تهدف إلى زيادة إنتاج الأغنام وتخزين المنتجات لفترة أطول.

كما يعد سوء التغذية وافتقار الجسم لعدد من المركبات والعناصر وفقدان جسم الأغنام لكمية الفيتامينات والأملاح المعدنية التي قد تتمثل في الكالسيوم والفسفور وفيتامين “E”، من أهم الأسباب التي تجعل الأغنام في حالة ضعف وهزلان طوال الوقت، وتعيش في حالة من التدهور العام بالصحة.

من ضمن طرق علاج الأغنام التي لا تأكل أن يتم حقن الأغنام بحقن تحتوي على الفيتامينات الضرورية، بالإضافة إلى إضافة الأملاح المعدنية والفيتامينات الهامة على الأعلاف التي تتغذى عليها الأغنام بشكل يومي.

3- احتواء الأعلاف التي تأكلها الأغنام بشكل يومي على بعض المشكلات

يقوم عدد كبير من أصحاب المزارع والأشخاص الذين يربون الأغنام بشكل عام بوضع كميات كبيرة من الأعلاف لتغذية الأغنام والمواشي بشكل عام بها، وهو الأمر الذي يعد من الأمور الخطيرة والخاطئة في تربية الأغنام؛ وذلك لأن ذلك قد يؤدي إلى الكوارث الصحية لصحة الأغنام.

قد تكون تلك الأعلاف على شكل أعلاف طاقية، فذلك يؤدي إلى ضعف وهزلان الأغنام على الرغم من تناولها كميات كبيرة من الأعلاف، ولكنها غير تحتوي على الكميات المتوازنة التي تساعد في سد احتياجات جسم الأغنام، ويتم علاج هذه المشكلة عن طريق اتباع ما يلي:

  • يجب أن يتم تقديم الوجبة الغذائية اليومية للأغنام التي تحتوي على كميات من الأعلاف الطاقية، وهي الحبوب التي تتمثل بشكل عام في الشعير والذرة، وبعض الكميات من الأعلاف البروتينية وهي تلك التي تتمثل في فول الصويا والبرسيم.
  • ينبغي أن تحتوي الوجبة على بعض الأملاح المعدنية، والتي قد تتمثل في شكل مسحوق يتم تقديمه إلى الأغنام يحتوي على نسبة تتراوح ما بين 15 إلى 25 مللي جرام للغنمة الواحدة، أو تكون على هيئة أحجار تقوم الأغنام بلعقها كلما أحتاج الجسم إليها.
  • يجب أن يتم تقديم الماء بشكل يومي ومستمر إلى الأغنام.

اقرأ أيضًا: مكونات علف تسمين الأغنام

4- إصابة الأغنام ببعض الأمراض الفيروسية والمعدية

قد تؤدي إصابة الأغنام بالأمراض المعدية أو الفيروسية إلى ما يلي:

  • ارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير، حيث إن درجة الحرارة المعتادة عند الأغنام بوجه عام تعادل 39 درجة مئوية، وعند الخرفان تصل إلى 39.5 درجة مئوية.
  • تساعد هذه الأمراض على فقدان الشهية بشكل كبير عند الأغنام.
  • تؤدي إلى شعور بالخمول وعدم القدرة على الحركة المعتادة عند الحيوان.
  • سماع احتكاكات أسنان الحيوانات عند الضغط عليها.
  • فعل الأغنام لحركات غير تقليدية بشكل متكرر ومستمر قد يدل على إصابة هذه الأغنام ببعض الأمراض.

أخطاء تؤدي إلى فقدان الشهية عند الأغنام

بعد أن تعرفنا على كيفية علاج الأغنام التي لا تأكل، فلا بد من معرفة بعض الأخطاء الشائعة التي يقوم بها بعض المزارعين والأشخاص الذين يربون الأغنام والتي قد تؤدي بشكل كبير إلى فقدان الشهية عند الأغنام، وتتمثل هذه الأخطاء فيما يلي:

أولًا: عدم انتظام الوجبات الغذائية اليومية للأغنام

قد يؤدي عدم انتظام تقديم الوجبات الغذائية اليومية عند الأغنام أو تقليل الكمية وتخفيفها كل يوم عن اليوم الذي يسبقه، إلى عدم إشباع الأغنام بشكل كامل وشعورها طوال الوقت بالجوع؛ مما قد يتسبب في حالات الضعف والهزلان بين الأغنام والمواشي بشكل عام.

ثانيًا: نقص المكملات الغذائية في الوجبات اليومية للأغنام

حيث تحتاج الأغنام بشكل يومي إلى تناول عدد من المكملات الغذائية بجانب الوجبات الغذائية الأساسية، والتي قد تتمثل في (البروتينات والمعادن والفيتامينات والحديد والفوسفور والنحاس)، حيث تحتاجها أجسام الأغنام بشكل كبير، ويؤدي نقصها إلى فقدان الشهية عند الأغنام بشكل واضح.

ثالثًا: قيام بعض الأغنام بفعل العادات السيئة

يعد سلوك التقليد بشكل عام عند الأغنام من العادات السيئة والسلوك الغير جيد والتي يجب أن يتم التخلص منها على وجه السرعة، حيث إنه في بعض الأحيان يتم شراء الأغنام التي تأكل الشعير بكميات كبيرة، وتقوم بعض الأغنام الأخرى بتقليدها.

رابعًا: تقديم الأعلاف والأعشاب إلى الأغنام بطريقة النثر

يعتمد عدد كبير من المزارعين والأشخاص الذين يربون الأغنام بشكل عام على تقديم الوجبات اليومية من الأعلاف والأعشاب إلى الأغنام باستخدام طريقة النثر، ويعد ذلك من ضمن العادات الخاطئة التي تستخدم وتؤدي إلى ضعف وهزلان أجسام الأغنام والمواشي بدرجة كبيرة.

حيث إنه يجب أن يتم وضع الأعلاف والأعشاب داخل الأماكن المخصصة لها مثل: المعالف الخاصة وتقوم الأغنام باختيار ما تأكل منه بنفسها.

خامسًا: تناثر رزمة الحشائش بشكل يومي داخل المزارع

يقوم بعض المزارعين والأشخاص الذين يقومون بتربية الأغنام بالدخول بشكل يومي إلى المزرعة وهو حامل رزمة الحشائش التي تبدأ في التناثر والوقوع على ظهور الأغنام وعلى الأرض؛ مما يدفع الأغنام إلى أكلها من على ظهور بعضهم البعض، ويعد ذلك من ضمن العادات السيئة والتي قد تحدث بشكل يومي ويجب الانتباه إليها بشكل كبير.

سادسًا: نقص الأملاح في أجسام الأغنام

يجب أن يتم التأكد من تقديم الكميات الكبيرة والوفيرة من الأملاح التي تكفي لسد احتياجات جسم الأغنام بشكل يومي، وتتمثل أشكال الأملاح في بعض المكعبات أو البودرة التي يكون لونها بالأحمر والأزرق والأبيض والأصفر.

سابعًا: الاهتمام بتفقد ونظافة الحظيرة

يجب الاهتمام والحرص بشكل دائم على تفقد نظافة الحظيرة أو المزرعة بشكل كبيرة من خلال إزالة الأشياء البلاستيكية أو الأكياس أو الأشياء المتناثرة في كل مكان؛ مما قد يتسبب في تلوث المزرعة والحظيرة بشكل كامل وإصابة الأغنام بالأمراض المختلفة.

اقرأ أيضًا: مشروع تربية الأغنام والماعز

قدمنا لكم طرق مختلفة يمكن من خلالها علاج الأغنام التي لا تأكل، بالإضافة إلى ذلك فقد أشرنا إلى الأسباب التي تؤدي إلى فقدان الشهية عند الأغنام بشكل عام وكيفية التغلب عليها، ومعرفة بعض الأخطاء التي يقوم بها المزارعين بشكل يومي وتؤدي إلى فقدان الشهية بشكل كبير عند الأغنام، ونتمنى بذلك أن نكون قد قدمنا لكم النفع والفائدة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.