علاج المخاط عند الأغنام وأسبابه

علاج المخاط عند الأغنام يمكن أن يتم بعدة طرق مختلفة وبسيطة في الوقت ذاته، حيث إن المخاط يعد أمرًا طبيعيًا لدى الأغنام في حالة إن تم إفرازه بمعدله الطبيعي سواء قليل أو متوسط،  كما أن تلك الإفرازات عادةً ما تنشأ عن طريق إصابة أحد الجهازين وهما الجهاز الهضمي والجهاز  التنفسي ببعض الأمراض؛ لذا سنوضح لكم من خلال الموضوع طرق علاج المخاط عند الأغنام من خلال صناع المال، فضلًا عن الأسباب التي ينتج عنها الإصابة به.

علاج المخاط عند الأغنام

علاج المخاط عند الأغنام

من خلال معرفتنا لأهم الأسباب المسببة في وجود المخاط عند الأغنام سنتمكن من معرفة العلاج الأمثل لتلك المشكلة، ففي حالة التأكد من أن الإفرازات الأنفية تفرز بمعدل غير طبيعي، فذلك دليلًا على تعرض الجهاز التنفسي للغنم للإصابة بأحد الأمراض.

من ثم فيوصي الأطباء المزارعين بحقن الأغنام المصابة بالمضادات الحيوية، و من أفضلهم (سيفتيوفور الصوديوم، فلورفينيكول، وتيلميكوسين)، أما في حالة الإصابة نتيجة لتناول الأغنام للأعلاف المليئة بالأتربة فيجب في تلك الحالة تغيير نوع ذلك العلف وشراء علف بديل له.

اقرأ أيضًا: دراسة جدوى مشروع تربية الاغنام

أسباب الإصابة بالمخاط لدى الأغنام

من المعروف أنه دائمًا ما يوجد العديد من الأسباب التي يتنج عنها أي مرض بشكل عام، فلذلك سنتعرف الآن على الأسباب التي يتنج عنها وجود المخاط عند الأغنام من خلال النقاط المقبلة:

  • عدم التفرقة والفصل بين الأغنام المريضة المصابة والأغنام السليمة غير المصابة؛ مما يكون سببًا أساسيًا في أنتشار المرض بين كل القطيع.
  • استخدام العديد من الحشرات والجراثيم للفتحات الخارجية لجسم الغنم مسكنًا لهم يتمكنون من العيش فيه، ومن أشهر تلك الحشرات ذباب أنف الأغنام، والتي تسكن في الجيوب الأنفية لدى الغنم، كما أنها تستطيع البقاء في داخل تلك الجيوب الأنفية لمدة تبلغ حوالي 10 أشهر.
  • انتقال البكتيريا من الرئتين إلى باقي أعضاء الجسم؛ وذلك لانتقال العدوى من خلال نفس أحد الأغنام المصابة بالمرض والذي يُخالط نفس أحد الأغنام المتعافية من المرض.
  • وجود النباتات السامة، حيث إن وجودها يُعد برهانًا على عدم القدرة على الاعتناء بالغنم والحفاظ على حياتهم؛ وذلك نتيجة لتسمم الغنم من تلك النباتات التي تحتوي في تركيبها على بعض العناصر والمواد السامة والخطرة بشكل عام.

اقرأ أيضًا: مشروع تربية الأغنام والماعز فى مصر

وقت أنتشار المرض

يُلاحظ تزايد انتشار المرض في الطقس المتقلب، وخلال الظواهر المناخية الغير مستقرة أيضًا مثل: الأمطار الشديدة، العواصف، رياح السموم، البرد القارس، والحر الشديد، كما لوحظ أنه في حالة تغيير نوع العلف أو الطعام المعتاد للغنم؛ فذلك يؤدي للإصابة بالمرض أيضًا.

الأعراض المصاحبة للإصابة بالمخاط عند الأغنام

كما سبق وذكرنا فأن المخاط هو عبارة عن إفرازات أنفية تنشأ نتيجة لتعرض إحدى الجهازين الهضمي والتنفسي للإصابة بمرضٍ ما؛ فلذلك يوجد العديد من الأعراض المصاحبة لمرض المخاط عند الأغنام ومنها ما سنشير إليه عبر النقاط المقبلة:

  • صعوبة التنفس ومن ثم الشعور بحركات غير معتادة في المعدة والشعور بالألم.
  • ضعف جسم الغنم المصاب بشكل عام وملحوظ، ومن ثم فينتج عنه فقدان في الوزن، نتيجة لتغيير نوع العلف أو الطعام المعتاد الغنم على تناوله.
  • عدم قدرة الغنم على الحركة بشكل متواصل ومتتابع مع بقية القطيع.
  • يظهر المخاط عند الأغنام المتعرضة للموت المفاجئ بعد إصابتها بالأمراض التنفسية.
  • صدور أصوات تشبه الفقاقيع عند الضغط على الرئة، نتيجة لوجود الديدان بعدد كبير في الشعب الهوائية وفي بعض المناطق في الرئة، كما تكون الرئتين في بعض المناطق متصلبتين.
  • التعرض للقيح وهو مرض يُصاب به العديد من المواشي، ولكن يصيب الغنم بشكل خاص عن باقي المواشي الأخرى، حيث يُعرف بكونه يجعل جلد الغنم المصاب به ممتلئ بالحبوب المصاحبة لانتفاخات جلدية.

اقرأ أيضًا: أفضل أنواع الأبقار لإنتاج اللحوم

أساليب الوقاية من الإصابة بالمخاط عند الأغنام

في بداية أي مشروع لتربية الأغنام لا بد من اهتمام الراعي بشكل دائم بالقطيع التابع له، مع تقديم الرعاية الصحية في كل الأوقات وليس عند ظهور الأمراض على أحد الأغنام فقط.

كما يجب حقن القطيع بأكمله باللقاح المناسب ضد الأمراض المعروفة والمنتشرة والتي تصيب الأغنام بشكل خاص دائمًا، إلى جانب ذلك فإنه يجب متابعتهم من قِبل طبيب بيطري مختص، والقيام بالفحوصات الدائمة والدورية لتجنب الإصابة بالأمراض المفاجئة.

أما في حالة ظهور أحد الأعراض التي تدل على إصابة أحد الأغنام بالمخاط، فيجب القيام بعزل الأغنام المصابة بالمخاط عن باقي الأغنام المعافاة من ذلك المرض؛ لتجنب انتشار العدوى بين باقي أغنامك ولكي تتمكن من السيطرة على المرض بشكل أسرع وأسهل.

بالإضافة إلى ذلك فإنه على الراعي الاهتمام بطعام الأغنام، فيجب أن يكون صحيًا ويحتوي على جميع المواد الغذائية الأساسية والمطلوبة، كما ينبغي ان يكون العلف غير ملوث وغير معرض للأتربة أيضًا، ويجب الاهتمام بتقديم المياه للأغنام؛ وذلك نظرًا لفوائده العديدة وأهمها أنه يقي الأغنام من الإصابة بالعديد من الأمراض.

لابد من الحث على رعي الأغنام في مراعي صحية، ونظيفة متميزة بوجود تهوية جيدة؛ وذلك لأن الهواء الجيد الناتج عن تنفس الأغنام يقيهم من الإصابة بالعديد من الأمراض سواء تلك التي تُصيب الجهاز التنفسي او التي تصيب الجهاز الهضمي.

اقرأ أيضًا: طريقة عمل علف تسمين العجول وأنواع العلف

تحدثنا في هذا الموضوع عن كيفية علاج المخاط عند الأغنام من خلال عرض أشهر الأدوية الطبية الخاصة بهذا المرض، كما أشرنا إلى بعض العوامل المسببة لتلك الظاهرة، ونتمنى أن نكون قد قمنا بإفادتكم وقدمنا المعلومات والإجابات عن كافة الاستفسارات المتعلقة حول علاج المخاط عند الأغنام وكيفية الوقاية من الإصابة به.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.