علاج أمراض الدجاج بالأعشاب

علاج أمراض الدجاج بالأعشاب يتم من خلال أساليب متنوعة، فهناك العديد من الأشخاص الذين يقومون بتربية الدواجن، ولكن لا يملكون الكثير من المال لعلاجها عند الطبيب البيطري.

في هذه الحالة يُفضل اللجوء للعلاج بالأعشاب الطبيعية، لذا نستعرض لكم عبر صناع المال أبرز الطرق الموفرة علاج الدواجن باستخدام الأعشاب.

علاج أمراض الدجاج بالأعشاب

من الضروري البحث عن مصادر بديلة للأدوية الكيماوية، حيث أثبتت العديد من الدراسات العلمية أن علاج أمراض الدجاج بالأعشاب من ضمن أفضل الطرق وأبسطها من حيث الاستخدام والتطبيق.

فهي تهدف للوصول إلى أقصى إنتاج ممكن، وهذا يتناسب مع ما تتبعه منظمات البيئة من إجراءات للحد من استخدام الكيماويات والعمل في حل هذه المشكلة بتوفير بدائل من خلال الأبحاث العلمية.

تتمثل بعض تلك الأعشاب في (الفلفل الأسود والفلفل الأحمر والقرنفل والقرفة والثوم)، وهي أعشاب يسهل شراؤها من أقرب محل عطارة، وبعدها تضاف للأعلاف بوضع نسب مختلفة.

كما تستخدم تلك الأعشاب السابق ذكرها كبديل للمضادات الحيوية الكيماوية التي يتم استعمالها لعلاج العديد من أمراض الدجاج، فالهدف الأساسي هو تجنب إلحاق الضرر بصحة الإنسان أو صحة الطيور، وكذلك تخفيض التكاليف الاقتصادية.

اقرأ أيضًا: كم بيضة تبيض الدجاجة في اليوم

1- خلطة الفلفل الأسود والريحان والقرنفل

هناك خلطة هامة تقوم برفع مناعة الدجاج وهي خلطة الفلفل الأسود والريحان والقرنفل، وتتكون من الآتي:

  • 10 جرام من مسحوق أوراق الريحان.
  • 10 جرام من مسحوق القرنفل.
  • 10 جرام من الفلفل الأسود.

يتم تحضير الخلطة من خلال وضع المكونات في دلو به 4 لتر من الماء الذي تم غليه مسبقًا، ثم يضاف 1 سم/ لتر من الماء إليه ويتم مزج كل هذه الأعشاب ببعضها.

الفوائد الصحية لخلطة الفلفل الأسود والريحان والقرنفل

يوجد العديد من الفوائد المكتسبة في الخلطة التي سبق ذكرها ضمن علاج أمرض الدجاج بالأعشاب، وتتمثل تلك الفوائد فيما يلي:

  • القرنفل يحتوي على نسب مرتفعة من المعادن كالحديد والفسفور والصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم والمغنسيوم ونسبة مرتفعة جدًا من المنجنيز، بالإضافة إلى العديد من الفيتامينات المتنوعة مثل كل من فيتامين k, C, A.
  • يستخدم القرنفل بشكل حيوي وفعال في علاج حالات البرد والتهاب الجيوب الأنفية والتهاب الشعب الهوائية، وعلاج معظم أمراض الجهاز التنفسي، كما له تأثير فعال في القضاء على البكتيريا الضارة في الأمعاء، وهذا يسهم بدوره في توازن ميكروفلورا الأمعاء.
  • كما يمنع معظم الاضطرابات في الجهاز الهضمي، ويعد من ضمن أفضل المنشطات لمناعة الجسم ضد الميكروبات بكافة أصنافها من بكتيريا وفيروسات وطفيليات وفطريات.
  • الريحان يعد من أغنى مصادر الفيتامينات اللازمة لعملية نمو جسم الدواجن والطيور وبنائه، مثل احتوائه على كل من فيتامين A، B، C، K، E، ومصدر للأملاح المعدنية مثل المنجنيز والبوتاسيوم والنحاس والمغنسيوم، والتي تساعد في بناء ونمو جسم الدواجن.
  • أوراق الريحان تعد مصدرًا مثاليًا للحديد، والحديد هو عنصر رئيسي لتكوين الهيموجلوبين بداخل خلايا الدم الحمراء، ويساهم في زيادة مقدرة الدم في حمل الأكسجين إلى باقي الأعضاء في الجسم.
  • الريحان يتضمن بعض الزيوت المفيدة وهي الاوجينول، اللينالول، السيترال، الليمونيين، والتيربين يول التي لها مقدرة للعمل كمضاد للالتهابات وكمضاد حيوي فعال ضد البكتريا الضارة.
  • كما أن الدراسات العلمية أثبتت فعالية أوراق الريحان في علاج اضطرابات الجهاز التنفسي مثل العطس والنفرة والإفرازات الأنفية الناجمة عن وجود الميكروبات.
  • تتمثل فوائد الفلفل الأسود في أنه يساهم بشكل فعال في تحفيز إفراز الإنزيمات اللازمة للقيام بعملية الهضم بشكل حيوي، والذي بدوره يزيد من فعالية الهضم.
  • كما أن الفلفل الأسود يسهم في محاربة البكتيريا الضارة بداخل الأمعاء ويعمل كمضاد للأكسدة للمحافظة على بقاء خلايا وأنسجة الدواجن سليمة.

اقرأ أيضًا: هل الحلبة تزيد إنتاج البيض عند الدجاج

2- خلطة النعناع لعلاج أمراض الدجاج

يتم إضافة النعناع المجفف بنسبة تقدر بحوالي 0.5% لأعلاف الدواجن، وتتمثل فوائد هذه الخلطة في أنه يعمل كفاتح شهية للدجاج مما يزيد من تغذيتها وكبر حجمها.

كذلك ينشط إفراز الإنزيمات اللازمة لهضم المواد الغذائية مما يزيد من فرص تحقيق الاستفادة القصوى من المواد الغذائية، ويسهم في تسهيل عملية الامتصاص للمواد الغذائية، كما يؤدي إلى توازن ميكرو فلورا الأمعاء فهو من أفضل المنشطات للمناعة.

بالإضافة على أنه يحد من نشاط الميكروبات المسببة لأضرار عديدة، مثل الإيكولاي والكولستيريديا، ويساعد على زيادة نشاط وتكاثر البكتيريا النافعة للجسم كبكتيريا اللاكتوباسليس، كما يمكن استخدامه كمضاد فيروسي.

3- خلطة الكراوية لعلاج الدواجن

يتم فيها إضافة القليل من الكراوية على أعلاف الدواجن بنسبة تترواح بين 1- 1.5%، ويساهم ذلك بشكل فعال وإيجابي في علاج العديد من أمراض الدواجن والوقاية منها.

كما يساعد على تنشيط النمو من خلال تحفيز عملية الهضم والامتصاص، ويمكن استخدامها كمضادات للميكروبات الضارة التي تتواجد في الأمعاء، ولها تأثير فعال في محاربة وعلاج التسمم في الجهاز الهضمي.

4- خلطة القرفة للتخلص من أمراض الدواجن

يتم فيها إضافة القرفة على علف الدواجن بنسبة 0.5%، وله آثار إيجابية على معدلات الوزن واستهلاك الأعلاف ومعامل التحويل الغذائي، بالإضافة إلى العديد من المنافع الأخرى المستمدة من تلك الخلطة، والتي تتمثل فيما يلي:

  • تساعد على تحفيز إفراز الإنزيمات الجهاز الهضمي، وذلك يسهم في الاستفادة القصوى من المواد الغذائية التي يتم تقديمها للدواجن.
  • تعتبر مصدرًا ممتازًا للمنجنيز والحديد والكالسيوم.
  • تساهم في تسهيل تدفق الدم لجميع أعضاء الجسم وتنشيط الدورة الدموية، مما يزيد من صحة الدواجن بشكل فعال وحيوي.
  • يمكن استخدامها كمضاد للبكتيريا الضارة داخل الأمعاء وبالتالي تعمل على زيادة نشاط البكتيريا النافعة مما يؤدي إلى توازن ميكروفلورا الأمعاء بشكل حيوي.
  • تستخدم كمضاد للأكسدة لمنع أكسدة خلايا الجسم، مما يمنع الإصابة بالعديد الأمراض والأوبئة.
  • تساعد خلطة القرفة في تقوية وتعزيز الجهاز المناعي للدواجن، وبالتالي تعمل كمضاد فيروسي يمنع تكاثر أو نمو الفيروسات بداخل أجسام الدواجن.
  • تساهم بشكل فعال في الوقاية وعلاج الالتهابات بداخل الجهاز التنفسي الناجمة عن الميكروبات التنفسية، وهي من أفضل أساليب علاج أمراض الدجاج بالأعشاب.

اقرأ أيضًا: علاج أمراض الحمام بالأدوية

5- علاج الدواجن باستخدام الليمون والثوم

إن علاج الدواجن باستخدام الليمون والثوم يعد من ضمن أهم الطرق الفعالة التي يستخدمها الكثير من مربي الدواجن في علاج أمراض الدجاج بالأعشاب، فهذه الخلطة تعد من أفضل أصناف الطعام الذي يتم تقديمه للدجاج في علاج أمراض البرد التي يصابون بها في كثير من الأوقات.

فتساعد تلك الخلطة في تنظيف الأمعاء والجهاز الهضمي للدجاج بشكل حيوي وفعال، كما أنها تزود الدواجن بالفيتامينات ومضادات الأكسدة التي تعمل على تقوية مناعة الدواجن.

لتحضير تلك الخلطة ينبغي علينا إزالة كل أوعية الشرب أمام الدواجن لمدة لا تقل عن 5 ساعات تقريبًا، حتى تشعر الدواجن بالعطش الشديد، حينها يتم القيام بتقشير فص من الثوم الطازج مع ربع ليمونة بعد قيامنا بتقشيرها، ثم يتم هرس فص الثوم بملعقة ويتم بعدها تقطيع الليمون إلى قطع صغيرة ووضع الاثنين في نفس الوعاء.

يتم مزجهم ببعضهم جيدًا، وبعدها نجهز لترًا من المياه في وعاء نظيف وكبير ويتم وضع الخليط به وتقليب الخلطة جيدًا، وبعد الانتهاء من ذلك يتم غسل أوعية الشرب لأكثر من مرة لكي نتأكد من نظافتهم، ويتم وضع الخلطة في هذه الأوعية بالتساوي وتقديمه للدواجن لكي تشربه.

من الأفضل أن نقوم بتغيير المياه في كل 6 ساعات على الأقل، ولا ينبغي علينا الإفراط في استعمال هذه الخلطة، فمن الوارد أن تتسبب في حدوث تقرحات بداخل الجهاز الهضمي.

من الضروري تجنب علاج الدجاج باستخدام الأدوية الكيميائية قدر المستطاع نظرًا لآثارها الجانبية وارتفاع تكلفتها الاقتصادية، الأمر الذي يجعلها غير مرغوب فيها، عكس طرق علاج أمراض الدجاج بالأعشاب التي تتميز بقلة آثارها الجانبية وانخفاض تكاليفها المالية.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.