تعريف سعر الصرف وأنواعه

ما هو تعريف سعر الصرف وأنواعه؟ وما هي العوامل المؤثرة فيه؟ حيث تعتمد الكثير من الدول الرأسمالية على عمل خطة محددة لكي يتم من خلالها تنفيذ العمليات الاقتصادية سواء عمليات شراء أو بيع، والجدير بالذكر أن سعر الصرف يتوقف على الكثير من العوامل الاقتصادية الخاصة بالأسواق، ولذلك سوف نعرض تعريف سعر الصرف وأنواعه، من خلال موقع صناع المال.

تعريف سعر الصرف وأنواعه

المقصود من سعر الصرف هو عملية صرف العملات الرسمية للدول على سعر محدد ومعلن من قِبل جميع البنوك المركزية، والجدير بالذكر أن كل دولة من الدول تقوم بعرض العملة الرسمية لها ولكن يختلف سعر صرف كل عملة من تلك العملات تبعًا لسياسة العرض والطلب التي تتم في الأسواق، ولذلك من الممكن أن نجد انخفاض أو ارتفاع مفاجئ في أسعار الصرف، علاوة على ذلك فإنه يوجد أنواع مختلفة من سعر الصرف سوف نتعرف عليها فيما يلي:

  • سعر الصرف الأسمى: الاعتماد الأول في ذلك النوع من أنواع أسعار الصرف يكون تبعًا لقانون العرض والطلب الخاص بسعر صرف كل عملة في الأسواق الاقتصادية، والجدير بالذكر أن سعر الصرف الأسمى يتغير تبعًا لما يحدده قانون الدولة.
  • سعر الصرف الفعلي الحقيقي: يعرف هذا السعر على أنه متوسط التغيرات التي تحدث في سعر صرف العملات الثنائية، بالإضافة إلى أنه من شأنه توضيح مدى قدرة البلاد الموجودة في المحيط الخارجي للدولة على التنافس الاقتصادي.
  • سعر الصرف الحقيقي: يعتبر سعر الصرف الحقيقي بمثابة إشارة على الارتفاع الحادث في مؤشر الصرف، والجدير بالذكر أن هذا النوع من أنواع سعر الصرف لا يمتلك القدرة الكافية على التنافس مع أنواع سعر الصرف الأخرى، ويرجع ذلك إلى انخفاضه نسبيًا ولكنه يؤدي إلى زيادة القدرة على التنافس مع السلع الأخرى المفضلة وبالتالي يؤدي إلى ارتفاع معدل الصادرات.
  • سعر الصرف الفعلي: يقوم هذا السعد بتحديد مدى التغير الحادث في أسعار صرف العملات مقارنة بأسعار العملات الأخرى، والجدير بالذكر أنه يترتب على هذا السعر تساوي بين أسعار صرف الوحدات الثنائية، وأسعار الصرف الفعلية.

اقرأ أيضًا: طريقة تحويل العملات وكيفية حساب سعر الصرف بأهم التطبيقات

أدوات سعر الصرف

يعتمد سعر الصرف للعملات المختلفة على عَدة أدوات عامة سوف نعرفها من خلال النقاط التالية:

  • يلزم مراقبة سعر الصرف في كل فترة لما يحدث فيه من ارتفاعات أو انخفاضات.
  • تعديل سعر صرف العملة.
  • استخدام سعر الفائدة.
  • إقامة سعر صرف متعدد.
  • استخدام كافة الاحتياطات المتاحة للصرف.

العوامل المؤثرة على سعر الصرف

بعد أن تمكنا من التعرف على تعريف سعر الصرف وأنواعه، سوف نتطرق إلى ذكر أهم العوامل التي من شأنها التأثير على أسعار الصرف سواء بالارتفاع أو بالانخفاض، وتتمثل تلك العوامل في الآتي:

  • تلعب المضاربة في الأسعار دورًا كبير في التأثير على سعر صرف العملات، حيث إنه عند ارتفاع قيمة العملة يقوم المستثمرين بمطالبة أعداد كبيرة منها حتى يتمكنوا من تحقيق أكبر قدر ممكن من الربح في خلال الفترة القادمة، الأمر الذي يؤدي فيما بعد إلى حدوث ارتفاع كبير في سعر صرف تلك العملة في الأسواق.
  • التضخم أو حدوث انخفاض أو ارتفاع مفاجئ في قيمة العملة، الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض قيمة العملة في جميع الدول.
  • من أهم العوامل التي تؤثر على سعر الصرف التدخل القانوني والبنوك المركزية، ويتم ذلك من خلال سعر الفائدة المحددة الفعلية من العملات الأجنبية في عمليات البيع أو عمليات الشراء.
  • العجز الحادث في الحساب الجاري يعتبر واحدًا من العوامل التي تؤدي إلى إحداث تغير في سعر الصرف، حيث إن الإنفاق الكبير يؤدي في النهاية إلى أن الدول تكون مضطرة للاقتراض من الخارج حتى تتمكن من تعويض هذا النقص.
  • ينصف منسوب الأسعار أو التعريفات الجمركية وكذلك نسب الضرائب على أنها من أهم العوامل التي يمكنها التأثير على سعر صرف العملات المختلفة.
  • في حالة أن الدولة كانت من الدول المستقرة سياسيًا فإن المستثمرين الأجانب يتهافتون على الاستثمار بتلك الدولة، الأمر الذي يعمل على زيادة العملات الأجنبية في تلك الدولة وزيادة رأس المال بشكل ملحوظ، وبالتالي يترتب على ذلك حدوث ارتفاع واضح في سعر صرف العملات.
  • الديون الحكومية تعمل على التأثير على قيمة سعر صرف العملات المختلفة، ويرجع ذلك إلى فرار المستثمرين من الاستثمار في الدول التي يكون بها تعثر مادي، وذلك خوفًا من التضخم الكبير الذي من الممكن أن يحدث في الأسعار.
  • يؤثر الركود الاقتصادي الذي يحدث في الدول على سعر صرف العملات بشكل واضح ويرجع ذلك إلى أنه كلما قل سعر الفائدة كلما قل حجم الاستثمار الأجنبي في الدولة، وبالتالي تقل قيمة العملة في الأسواق ويقل سعر الصرف لها.

اقرأ أيضًا: فوائد البنك الأهلى المصري والعوامل التي تحدد سعر كل فائدة

أهمية سعر الصرف

في صدد الحديث عن تعريف سعر الصرف وأنواعه، يجدر بنا ذكر الأهمية الكبرى التي يمثلها سعر الصرف، والتي تجعل الكثير من المستثمرين يتهافتون على معرفة سعر صرف جميع العملات الأجنبية، وتكمُن أهمية سعر الصرف في الآتي:

  • سعر الصرف من شأنه التأثير على عمليات الاستيراد والتصدير التي تتم بين الدول المختلفة، وبالتالي فإن الأمر ينعكس على عدد المستثمرين الراغبين في التعرف على سعر صرف عملاتها.
  • يقوم سعر الصرف بتحديد التكلفة الأساسية اللازمة في تصنيع منتج معين بالعملات الأجنبية الأخرى.
  • من أهم الأشياء التي يمكن الاستفادة بها من خلال سعر الصرف أنه يقوم بتحديد مدى قوة النظام الاقتصادي الموجود في البلاد المختلفة، حيث إنه يعتبر بمثابة مؤشًرا على مدى رفاهية المواطنين القائمين في تلك الدولة.
  • عن طريق معرفة سعر الصرف يمكن بسهولة تحويل جميع العملات الأجنبية إلى عملات محلية.
  • عن طريق سعر الصرف من السهل معرفة قيمة العملة الأجنبية المراد تحويلها إلى عملة محلية.
  • يساهم أيضًا سعر الصرف في الحد من حدوث التضخم الاقتصادي.
  • علاوة على ذلك فإن سعر الصرف من شأنه تحفيز وتنمية الصناعات المحلية.
  • بالإضافة إلى أنه من خلال سعر الصرف يمكن للدولة توزيع الدخل بين طبقات المواطنين المختلفة.

طرق تحديد سعر الصرف

استكمالًا للحديث عن تعريف سعر الصرف وأنواعه، دفعنا هذا الأمر للتحدث عن الطريقة المناسبة التي يمكن من خلالها تحديد سعر صرف العملات المختلفة، وتتمثل تلك الطريق في الآتي:

  • من الممكن تحديد سعر الصرف للعملات عن طريق نظام الصرف الثابت والذي يعتمد بشكل أساسي على النظر إلى عملة أخرى قوية اقتصاديًا ومستقرة.
  • أيضًا يمكن تحديد سعر الصرف على أساس معدل الفائدة، وتلك النظرية لا تتطلب دفع أي مبالغ أو رسوم للجمارك.
  • في البداية كان المستثمرين يعتمدون على علاقة العملات بالذهب لكي يتمكنوا من تحديد سعر الصرف، ولكن لم تعد تلك الطريق فعالة نظرًا للتضخم الحادث في الأسعار.
  • يتم أيضًا تحديد سعر الصرف تبعًا إلى ميزان المدفوعات، حيث إن ذلك الميزان يحتوي على رصيد التجارة الخارجية، ورصيد ميزان القاعدة.
  • إذا كانت الأسعار في حالة تضخم فإنه يتم التعرف على سعر الصرف من خلال التنبؤ الشخصي الذي يحدث على المدى البعيد، والجدير بالذكر أن تلك الطريقة من الممكن أن تؤدي إلى وجود نتائج غير متوقعة.

اقرأ أيضًا: سعر الفائدة في بنك مصر على حساب التوفير

تأثير العملات على الاقتصاد

تؤثر العملات الدولية أو المحلية على اقتصاد الدول بشكل كبير وملحوظ، ومن أهم تلك التأثيرات ما يلي:

  • العملات من شأنها التأثير الكبير على النمو الاقتصادي، حيث أنه يعرف بأنه الاستهلاك + الإنفاق الحكومي مضافًا عليهم رأس مال الشركات، وبطريقة أخرى يمكن القول بأنه عبارة عن مجموع الواردات والصادرات.
  • يؤدي ضعف العملات إلى حدوث تدهور في حركة التجارة، حيث إن ضعف العملة يؤدي إلى تحفيز الصادرات بالإضافة إلى تقليل تكلفة الواردات مما يؤدي إلى حدوث العجز التجاري مع مرور الوقت.
  • العملات المنخفضة في القيمة من شأنها التأثير على الاقتصاد من خلال حدوث تضخم للأسعار ملحوظ.
  • من ضمن التأثيرات الناتجة عن العملات أيضًا حدوث تدفق في رأس المال الأجنبي ويحدث ذلك خصيصًا في البلاد التي تكون العملات فيها مستقرة، أو الحكومات القائمة عليها قوية، ومن الممكن أن يحدث انخفاض كبير في سعر الصرف نظرًا إلى تراجع المستثمرين الأجانب عن الاستثمار في الدولة.
  • من أهم التأثيرات التي تحدث من خلال العملات وتؤثر على اقتصاد البلاد هو سعر الفائدة، حيث إن التشديد الذي يحدث في سياسة التعامل النقدية من شأنه التأثير على حركة المستثمرين الأجانب، نظرًا لارتفاع قيمة العملة المحلية.

العملة هي الوسيلة التي يتم من خلالها التعامل في عمليات بيع أو شراء السلع في جميع أنحاء العالم، وبالتالي يجب التعرف على سعر الصرف الخاص بعملة أي دولة للتعامل معها.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.