ما هي دراسات الجدوى

ما هي دراسات الجدوى؟ وما هي أنواعها؟ فعند التفكير أو إقامة أي مشروع يكون بحاجة إلى تخطيط جيد ومناسب، فالتخطيط جزء لا يمكن الاستغناء عنه مهما حدث؛ لذلك مـــن هــــنــــا سنتناول الحديث حول دراسة الجدوى وكيفية إجرائها عن طريق موقع صناع المال.

ما هي دراسات الجدوى

إن التخطيط لأي مشروع مهما كان نوعه، فهو بحاجة إلى دراسة جيدة وشاملة لكافة النواحي الخاصة به؛ وذلك من أجل تحقيق نجاح كبير للمشروع، إذ إن التخطيط الصحيح والسليم له يضمن فاعليته ونجاحه، ولهذا السبب يرغب الكثير معرفة ما هي دراسات الجدوى.

فتجدر الإجابة إلى أن دراسة الجدوى عبارة عن عملية جمع المعلومات المتعلقة بالمشروع المُراد فتحه، وبعد ذلك يقوم بتحليلها لكي يعرف مدى إمكانية تنفيذه على أرض الواقع، والسعي إلى تقليل حد الوقوع في أي خطأ أو أي مشكلة خاصة بالمشروع.

علاوة على ذلك فإنها تساعد على تقييم مدى نجاح أو فشل المشروع، ومقدار الأرباح الممكن تحقيقها من ورائه، وهذا مقارنةً مع السوق المحلي وما يتطلبه، وتتضمن دراسة الجدوى الدراسة الفنية والمالية ودراسة السوق.

بالإضافة إلى ذلك فإن دراسات الجدوى تساعد في معرفة العائد المالي المحتملة من المشروع؛ لهذا صاحب أي مشروع بحاجة إلى هذه الدراسة قبل البدء في تنفيذ المشروع المُراد إنشائه.

اقرأ أيضًا: أنواع دراسات الجدوى المطلوبة قبل أن تبدأ مشروعك

أنواع دراسات الجدوى

عقب معرفة إجابة سؤال ما هي دراسات الجدوى، فلا بد من توضيح أن دراسة الجدوى تنقسم إلى مجموعة من الأنواع، وكل نوع منها يختص بشيء مُحدد؛ لذلك سنذكر هذه الأنواع عبر السطور الآتية بالتفصيل:

1- دراسة الجدوى الاقتصادية

هي عبارة عن دراسة اقتصادية كاملة حول مقياس الجوانب المالية المتعلقة بالمشروع المُراد إنشاؤه، وكذلك من تجاه تحليل تكاليف المشروع ومعدل العوائد، وبهذا الشكل سيتم معرفة إذا كانت الموارد المالية تكفي لتحقيق الاستثمار المُراد أم أنه بحاجة إلى المزيد.

في الغالب يتم الإلمام بهذه الدراسة عبر حساب معدل العائد ومدى كفايته في تغطية جميع تكاليف ومصاريف الإنتاج شاملة، وقيمة الأرباح المُكتسبة من خلاله، وعن طريق هذا النوع من الدراسة يُقرر صاحب المشروع ما إذا حقق المنتج الربح الكافي للاستثمار بشكل مجدي أم لا.

2- دراسة الجدوى المجدولة

تُعد خطوة تجهيز وتحضير جدول زمني من أهم الخطوات التي يتم إجراؤها لإعداد الجدوى المجدولة، وهذا عن طريق وضع مُهلة أو وقت نهائي خاص لكل خطوة في المشروع.

علاوة على ذلك فإنه من المهم الأخذ بعين الاعتبار دراسة الموعد النهائي، بالاعتماد على الوضع الاقتصادي، وتوافر الأيدي العاملة وقدرتهم على إتمام المهام، وتوفير السيولة المناسبة.

3- دراسة الجدوى التشغيلية

إن دراسة الجدوى التشغيلية تهتم بنسبة كبيرة بمعرفة آراء الناس المُحيطة، ومعرفة مشاعرهم نحو المشروع المُراد تنفيذه، وهذا يتم عبر قياس مدى النجاح في تقديم حلول مناسبة للمشكلات التي تواجه المشروع، ووضع حلول بديلة أخرى أيضًا.

يعتبر الغرض من هذا هو الحد من الصعوبات التي تواجه صاحب المشروع خلال تنفيذه، والابتعاد عن صعوبة تشغيل النظام في المشروع بواسطة منح التدريب الملائم لمُشغل النظام، يحث إن هذا يُسهل استعماله دون التعرض إلى المتاعب.

4- دراسة الجدوى السوق

تقوم هذه الدراسة بتقدير حاجة ومتطلبات السوق للمنتج المُراد عرضه أو الخدمة التي يُقدمها المشروع والكمية التي يحتاجها أيضًا، بجانب حسب معدل الإيرادات ونسبة تحقيقها للنجاح المُراد الوصول إليه، حيث إنه يتم عرض المنتج والنظر إلى ردود الأفعال تجاه في السوق.

فبهذا الشكل يتمكن صاحب المشروع من معرفة المنافسين له في هذا المجال، وتحديد العملاء الأكثر استهلاكًا، ويساعد هذا الأمر في معرفة مدى معدل الإيرادات المُحتمل الحصول عليها، علاوة على ذلك فإنه يُتيح التوسع واستهداف أسواق جديدة لعرض المنتج.

اقرأ أيضًا: دراسة الجدوى الاقتصادية وأهميتها لأي مشروع

5- دراسة الجدوى الفنية

إن هذه الدراسة تصب اهتمامها حول معرفة جميع الجوانب الفنية المتعلقة بالمنتج أو الخدمة المُراد عرضها، حيث إن هذا يعمل على ضمان جميع الموارد المطلوبة لدعم وتحقيق المشروع.

تعتمد هذه الدراسة على تصنيع المنتج ونقله، ومن ثم توزيعه وتسليمه للجهات الخاصة به، وتهتم بدراسة مهارة الموظفين وقدراتهم على الإنتاج في هذا المشروع بالمستوى المطلوب في السوق.

6- دراسة الجدوى الإدارية

تساعد هذه الدراسة على التأكد من توفر أعضاء الإدارة ومدى التزامهم، بجانب مشاركة الموظفين ومعالجة جميع مشكلات الهيكل الإداري والتنظيمي أيضًا المتعلق بالمشروع؛ وذلك من أجل ضمان مناسبة نوع المنتج المُراد عرضه أو الخدمة المُراد تنفيذها.

7- دراسة الجدوى الاجتماعية

هي دراسة خاصة بالإلمام بأثر المشروع المُراد تنفيذه على النظام الاجتماعي المُحيط ببيئة المشروع، ومعرفة مدى توفر فئات الموظفين وملائمتهم وفقًا للهيكل الاجتماعي المُحيط بالبيئة.

8- دراسة الجدوى الثقافية

عند النظر إلى إجابة سؤال ما هي دراسات الجدوى، نجد أن من ضمن أنواعها دراسة الجدوى الثقافية التي تصب اهتمامها على مدى مناسبة المشروع مع البيئة الثقافية المُحيطة به، وهذا من حيث العمليات المُخططة ومدى انسجامها مع ممارسات المجتمع الثقافية وكذلك معتقداتهم الدينية.

9- دراسة الجدوى السياسية

إن الغرض من هذا النوع من دراسات الجدوى هو دارسة المشروع الكبيرة، والتأكد من أنه لن يؤثر على الحكومة وسياساتها بصورة سلبية؛ لأن المشروع قد يتعارض بنسبة كبيرة معها تبعًا لعدم الالتزام بالسيطرة على أهدافها، ومعارضته لأهداف النظام السياسي.

10- دراسة جدوى السلامة

بعد الاطلاع على إجابة سؤال ما هي دراسات الجدوى، فلا بد من معرفة أن دراسة جدوى السلامة من أنواع هذه الدراسات، وهي تشتمل على تحليل المشروع ودراسته من أجل التأكد من سلامة وأمن تنفيذه، بجانب وجود القليل من التوقعات للتعرض لأي تأثيرات ضارة.

اقرأ أيضًا: نموذج دراسة جدوى مشروع خدمي

11- دراسة الجدوى التنظيمية

يُعد الغرض من هذا النوع من دراسات الجدوى هو وضع مُخطط تنظيمي جيد لهيكلة المشروع المُراد تنفيذه بصورة مُفصلة لجميع الأعمال والأمور القانونية، بجانب تنظيم كافة أمور فريق الإدارة وتحليله، ومعرفة مدى كفاءة الأشخاص تبعًا لخبراتهم ومهاراتهم التي يمتلكونها بالفعل.

12- دراسة الجدوى البيئية

تعتبر هذه الدراسة ذات أهمية خاصة للغاية، فهي لها دور فعال في إنجاح المشروع أو خسارته، وهذا من خلال معالجة جميع المخاوف البيئية، وبالتالي منع إلحاق الضرر بالبيئة قدر الإمكان، خاصةً في مراحل تنفيذ المشروع الأولى، واتخاذ كافة إجراءات السلامة الملائمة من أجل حماية القضايا المتعلقة بالبيئة.

أهمية دراسة الجدوى في المشاريع

بعد النظر إلى إجابة سؤال ما هي دراسات الجدوى، فمن الجدير بالذكر أن لهذه الدراسة أهمية خاصة حتى يتم إجراؤها بشكل كبير وبتركيز ودقة كبيرة قبل البدء في تنفيذ المشروع، وتتمثل هذه الأهمية فيما يلي:

  • تحديد استطاعت المشروع في مدى تحمله للمخاطر بواسطة القيام بعدة اختبارات الحساسية.
  • تقدير الأرباح المتوقع الحصول عليها، والحد من نسبة فشل المشروع المحتملة.
  • معرفة مقدار العوائد المحتملة، والمخاطر والأضرار الخاصة بالمشروع.
  • دعم عملية التنمية الاجتماعية والاقتصادية.
  • المساعدة على أخذ القرارات الصحيحة والمناسبة لنجاح المشروع.
  • استغلال الموارد المُتاحة بشكل أكبر.

اقرأ أيضًا: طريقة عمل دراسة الجدوى بالتفصيل

مشكلات دراسات الجدوى الوارد مواجهتها

تجدر الإشارة إلى أن هناك مجموعة من المشكلات والعقبات التي يمكن التعرض إليها عند البدء في إنشاء دراسة الجدوى الملائمة للمشروع المُراد تنفيذه، ونعرض تلك المشكلات خلال النقاط التالية:

  • عدم سهولة الوصول إلى البيانات والمعلومات المتعلقة بفكرة المشروع عبر المصادر الموثوقة.
  • وجود بيئة خارجية غير مستقرة من الناحية الاقتصادية والسياسية فهذا يُصعب على صاحب المشروع تحديد الوقت الملائم لبدء التنفيذ.
  • وجود صعوبة في تقدير بعض المتغيرات المهمة في المشروع.
  • عدم إتاحة البيانات المناسبة لإتمام دراسة جدوى المشروع.

في وقتنا الحالي لا يمكن لأي شخص صاحب مشروع ما أن يستغني عن إقامة دراسة جدوى بشكل جيد أولًا والإلمام بكافة جوانب المشروع بطريقة ممتازة؛ لأنها عامل من أهم عوامل نجاح أي مشروع.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.