أشهر أنواع الحرف اليدوية في مصر

أشهر أنواع الحرف اليدوية في مصر التي يمكنك اتقانها بسهولة متعددة ومتنوعة، حيث يوجد الكثير من المجالات الممتعة والمبدعة التي يمكن تصنيفها ضمن أنواع الحرف اليدوية، لذا سنقوم بعض أشهر أنواع الحرف اليدوية في مصر من خلال هذا الموضوع عبر موقع صناع المال.

أشهر أنواع الحرف اليدوية في مصر

أشهر أنواع الحرف اليدوية في مصر

على الرغم من التقدم التكنولوجي الحاضر في هذه الأثناء، إلا أن الحرف اليدوية هي من أكثر المهن إبداعًا وجمالًا بشكل لا يمكن فعله أو تقديره بالتكنولوجيا الحديثة، لدى الشعب المصري حس فني عالي في صناعة الأشياء على مر العصور والأزمنة.

حيث تأثر الشعب المصري بالعديد من الاستعمارات التي ساعدته في تكوين العديد من الحرف الإبداعية وإنتاج أنواع فنية مختلفة وجميلة، ومن ناحية أخرى إظهار جوانب الانتماء عند الإنسان المصري التي تتمثل في منتجات تعكس بيئته وعاداته وتقاليده، وكذلك توضيح الثقافات المختلفة التي دخلت على البلاد.

اقرأ أيضًا: تقرير عن الحرف اليدوية

تاريخ الحرف اليدوية في مصر

كانت الحرف اليدوية حتى انتهاء العصر العثماني تُمثل القوة الصناعية  والإنتاجية القوية بعد الزراعة، فكان الإنسان المصري يعبر عن احتياجاته ورغباته عن طريق الفن في الحرف اليدوية التي يصنعها.

حيث كانت تعكس روحه الأبية في مختلف العصور والأزمنة، فكانت الحرف اليدوية تُمثل قوة إنتاجية ضخمة، وكان جزء كبير من اقتصاد البلد قائم عليها.

حيث كانت تُستخدم في تلبية الأساسيات عند الأفراد، مثل: الملبس، والأعمال اليدوية المختلفة، مثل: الزخرفة على الحجارة أو الأخشاب، كذلك الأعمال الزجاجية والزخرفية، والأعمال الصناعية المشغولة بالنحاس والفضة والصوف أو المنسوجات الحريرية وأعمال التطريز.

وكذلك ما يُسمى بالأعمال الخيامية، وكانت هذه الحرف تشغل أحياء كاملة، حيث كان يعيش بها الحرفيون في نظام يُسمى نظام الطوائف الحرفية وهو نظام دقيق للغاية، تحكمه القواعد والشيوخ والأرباب والأصول.

أزمة الحرف اليدوية بعد انهيار دولة المماليك

وقعت مهنة الحرف اليدوية في مصر تحت أزمة كبيرة، وذلك بعد أن تم السيطرة على دولة المماليك على يد السلطان العثماني سليم الأول، وكان ذلك في 1517 م.

فقام بإصدار أول أوامره ألا وهي أخذ أمهر الحرفيين والشيوخ إلى إسطنبول؛ حتى يتم تأسيس العديد من المنشآت والحرف اليدوية التي تقوم بمحاكاة ما يحدث في مصر.

قام بعد ذلك المؤرخ ابن إياس بتحديد عدد الحرف التي توقفت في مصر بعد إصدار نقل قادتها إلى إسطنبول بحوالي خمسين حرفة.

لكن كعادة مصر والشعب المصري فلم ييأس؛ حتى أنجب أجيال جديدة وقوية لتعلم الحرف اليدوية المختلفة والعمل بها، واستمرت مصر وشعبها في إنتاج الكثير من الحرف اليدوية الإبداعية التي توارثت بين الأجيال المختلفة.

أمثلة لأشهر أنواع الحرف اليدوية في مصر

يوجد الكثير من الحرف اليدوية التي امتهنها الشعب المصري، وتميز فيها بطريقة جعلته بارع ومُبدع، ومن أشهر أنواع الحرف اليدوية في مصر:

صناعة الفخار

يُطلق على الأدوات التي يتم صنعها من الطين كلمة (فخار)، وتُستخدم النار في تشكيل هذه الأدوات، وصناعة الفخار هي من أشهر أنواع الحرف اليدوية في مصر، حيث كان يُطلق عليها قديمًا اسم “صناعة الخزف”.

يوجد العديد من الطرق التي تُستخدم في صناعة الأعمال الفخارية ومن ضمنها:

اقرأ أيضًا: صناعة الفخار 

صناعة الفخار عن طريق العجلة

واحدة من طرق صناعة الفخار هي العجلة، ويتم ذلك عن طريق نسخ شكل النموذج الأساسي المراد صناعته بالطين، وبعد ذلك وضعه في قالب وبعد أن يتم تجفيفه وتقطيعه، يتم عرضه لدرجة حرارة عالية تجعله يتحمل الماء.

صناعة الفخار عن طريق اليد

تُعتبر صناعة الفخار باليد هي من أكثر الطرق إتباعًا حتى الوقت الحالي، ويكون فيها اليد والطين العنصران الأساسيان فقط، حيث يتم الضغط على كرة الطين عن طريق اليد حتى يتشكل وعاء.

بعد ذلك يُلف الطين في حبال حتى يصل الحرفي إلى الارتفاع الذي يريده، والخطوة النهائية تكون تنعيم الطين ولا يُشترط أن تتم بعد الانتهاء من صناعته مباشرةً، بل يُمكن أن تتم هذه الخطوة في وقت لاحق.

صناعة الفخار عن طريق النار

يتم استخدام هذه الطريقة حتى يجف الفخار بشكل نهائي وتام، وذلك لتجنب ذوبانه في حالة ملامسة الماء له، وصناعة الفخار عن طريق النار كانت شائعة جدًا في القرن الثامن عشر والتاسع عشر.

كانت تستخدم الأفران الزجاجية العملاقة في صناعة الفخار عن طريق الفحم، ومع تطور الوقت تم استبدال الفحم بالغاز الطبيعي وغاز البروبان.

صناعة السجاد اليدوية

تُعتبر صناعة السجاد اليدوية من أشهر أنواع الحرف اليدوية في مصر، فكانت تُستخدم منذ الحضارة الفرعونية بطريقة بسيطة وبدائية، وكان يتم نسجها عن طريق الخيط والإبرة بطريقة دقيقة للغاية ومقارنةً باليوم فهي طريقة صعبة ومُرهقة للغاية.

توجد الكثير من الطرق التي كانت تُتبع وما زالت في صناعة السجاد بطريقة يدوية ومن هذه الطرق:

صناعة السجاد عن طريق الغزل من خيوط القطن والصوف

كانت تُستخدم الحرف المتعلقة بالغزل والنسيج وكذلك صناعة الكروشيه اليدوية في عمل السجاد من خلال استخدام الخيوط الملونة لإخراج تحفة فنية.

كان يوجد أيضًا سجاد يتم صناعته من خلال القطن؛ وذلك لأن القطن يعرف بقابليته امتصاص الماء، بالإضافة إلى أنه سهل الغسل والتنظيف والتجفيف، وكانت تختلف أحجام السجاد المصنوع من خيوط الصوف والقطن.

فمن الممكن أن يتم نسج بساط صغير أو سجادة كبيرة لتغطية غرفة أو مكان واسع، وكانت خيوط الصوف تُضفي جمالًا آخر على السجاد من خلال استخدامها في صنع رسومات مختلفة.

اقرأ أيضًا: مشروع صناعة السجاد اليدوي

صناعة السجاد عن طريق حياكة قطع القماش

لم تقتصر صناعة السجاد على غزل الخيوط فقط، ولكن كان يستخدم أيضًا في حياكة قطع القماش المختلفة؛ لصناعة سجاد مختلف ومُميز، حيث كان يجمع الحرفيون الأقمشة الزائدة عن حاجتهم في المنزل من ملابس أو ستائر وغيرها.

ويقوموا بغسلها، ثم قصها وحياكتها بطريقة مناسبة؛ حتى يتم اخراج سجادة انيقة وجميلة.

صناعة السجاد عن طريق الجلد

لم يكتفوا الحرفيون بصناعة السجاد عن طريق غزل ونسج الخيوط المختلفة من الصوف والقطن، وكذلك صناعته من خلال الأقمشة الزائدة، ولكن أيضًا استخدموا الجلد فكانوا يستخدمون الجلد المتبقي في المنزل وإعادة تدويره؛ حتى يتم صنع سجادة رائعة ومختلفة.

صناعة الخرز

من أشهر أنواع الحرف اليدوية في مصر هي صناعة الخرز، وذلك لأن الله وهب مصر طبيعة تحتوي على أنواع مختلفة ومتعددة من الأحجار اللينة والصلبة.

حيث قام الإنسان باستخدامها في الكثير من الأشياء، مثل: البناء أو صناعة الأواني والتماثيل والاثاث والتحف الفنية، ويوجد العديد من أنواع الأحجار ونعرض منها ما يلي:

  • الحجر الجيري الأبيض.
  • الحجر الرملي.
  • حجر الجرانيت.
  • حجر المرمر.
  • حجر البازلت.
  • حجر الكور تيست.
  • حجر البريشيا.
  • حجر الديوريت أو ما يعرف باسم حجر جبل النار.
  • حجر الظران أو ما يعرف باسم حجر الصوان.
  • الجبس.
  • حجر السج ويُعرف باسم حجر البحيرة أو الأوبسيديان.
  • حجر الصخر البورفيري.
  • حجر الشيست.
  • حجر الأردواز.
  • حجر الثعبان.
  • حجر استايتيت أو ما يُطلق عليه اسم حجر الطلق.

كما إنه يوجد العديد من الأحجار الكريمة التي توجد في مصر، والتي كان يتم استخدامها لصناعة الأشياء المختلفة في صناعة الخرز ومن هذه الأحجار الكريمة ما يلي:

  • حجر العقيق.
  • حجر الدم.
  • حجر المقيق أو ما يُعرف باسم حجر السيلان.
  • حجر السرد أو ما يشتهر (العقيق الأحمر).
  • حجر الزبرجد.
  • البلورات الصخرية.
  • حجر الجمشت.
  • حجر الخليكدوني أو ما يُعرف باسم العقيق الأبيض.
  • حجر االلازورد.
  • حجر الجزع.
  • حجر جزع العقيق.
  • الزمرد المصري.
  • المرجان.
  • اليشم.
  • الدهنج.
  • اللؤلؤ.
  • الفيروز.

صناعة النسيج

تُعتبر صناعة النسيج من أشهر أنواع الحرف اليدوية في مصر، فكانت تُستخدم منذ الحضارة المصرية القديمة، وكان الكتان هو الأكثر شهرة في صناعة المنسوجات وظل مشتهرًا بمرور العصور، وكذلك الصوف ايضًا.

لكن في العصر الروماني قل استعمال الصوف في صناعة النسيج، ومع تطور الوقت تم إدخال الحرير والقطن إلى الصناعة.

كان الأمر يبدأ من اقتلاع سيقان الكتان الطويلة وتركها تجف، ثم يتم ضربها بالمطرقة؛ حتى يتم التخلص من قشرتها الخارجية، ثم تُنظف بمشط مخصص لتنظيف الألياف.

الأدوات المستخدمة قديمًا في صناعة النسيج

تختلف الأدوات بمختلف العصور والأزمنة، فقديمًا كان يستخدم الحرفيون العديد من الأدوات في صناعة النسيج، ومنها ما يلي:

  • المغزل: المغزل عبارة عن قرص على شكل دائرة مصنوع من الخشب، وله طرف مدبب؛ حتى يسهل ادارته بطريقة بسيطة، وكان حجمه صغير فتقريبًا كان يصل طوله إلى 37 سم.
  • مشط الكتان: كان يستخدم الخشب السنط في صناعته، وكان الغرض من صنعه فقط هو تمشيط الكتان؛ حتى يتخلص من القشرة الخارجية له، وكان عبارة عن أجزاء متصلة ببعضها ويتم اتصالها بواسطة المسامير الخشبية.
  • مشط النسيج: هو عبارة عن مستقيمين يتخذان شكل قائمين ويتصلان عن طريق العرض ببعضهما وبأبعاد ضيقة، ومن خلال المسافات المتساوية بينهم كانت تمر خطوط النسيج الموجودة على النول، وعن طريق مشط النسيج كان يتم الضغط على الخيوط العرضية من المكوك.
  • نول النسيج: كان النول يستخدم بشكل افقي، أو رأسي ويتم شد الخيوط عليه ونسجها بأرقى الأشكال.

اقرأ أيضًا: اعمال يدوية من نشارة الخشب

صناعة الخوص

يعتبر الخوص من أشهر أنواع الحرف اليدوية في مصر، ويرجع استخدامه إلى العديد من القرون القديمة، حيث بدأ الإنسان البدائي باستخدام سعف النخيل؛ حتى يتمكن من صناعة الأشياء التي تُساعده على الحياة، وبمرور الوقت تم توريث هذه الحرفة إلى الأبناء من آبائهم.

وتعتمد صناعة الخوص على أشياء بسيطة للغاية، وأهم خطوات نجاح تشكيل الخوص هو غمره في الماء؛ حتى يكون لين بطريقة تجعله قابل للتشكيل.

كان يتنوع إنتاج الخوص في مصر من الأشكال والأحجام المختلفة، وكذلك كان يتم استخدامها في صناعة أواني الطعام وغيرها، وكذلك صناعة المقاعد من خلال السعف المستخرج من نخيل التمر.

صناعة الكروشيه

واحدة من الحرف القديمة والمشهورة جدًا في مصر هي صناعة الكروشيه أو ما يُعرف باسم التريكو، وهي عبارة عن لف الخيوط بالإبر الخاصة بالكروشيه ويُطلق عليها اسم السنارة، وتختلف خيوط الكروشيه وتتنوع بين الصوف والحرير والقطن وغيرها.

صناعة بسط الحصير

تُعتبر صناعة بسط الحصير من أشهر أنواع الحرف اليدوية في مصر، والتي لم تتغير منذ نشأتها على الآن، وكانت في البداية صناعة بسط الحصير عن طريق الغزل ومن ثم صناعة النول.

لم تختلف مواد صناعة بسط الحصير تمامًا، حيث تعتمد في صناعتها على البوص والسمار، وكان هناك بعض بسط الحصير تُصنع من الحشائش.

الصناعات التي تقوم على منتجات النخيل

يُعتبر النخيل من الأشياء التي تستخدم في كثير من الصناعات المختلفة، فيتم الاعتماد على منتجات النخيل لعمل العديد من الصناعات، مثل:

  • الصناعات التي تقوم على جريد نخيل البلح.
  • استبدال المنتجات الخشبية بجريد النخيل.
  • صناعة أقفاص النخيل.
  • صناعة الخوص في الواحات.
  • صناعة السيلاج كعلف من جريد النخيل.
  • صناعة الكارينة من سعف النخيل.
  • تسليح السقف من خلال جريد النخل.
  • معالجة مياه الصرف الصحي وملوحة التربة من خلال سعف النخيل.

صناعة التطريز في مصر القديمة

اشتهرت مصر منذ القدم بحرفة التطريز وتميز الحرفيون فيها بصناعة المطرزات المختلفة على الملابس أو المفارش وغيرها، وكانت حرفة التطريز تُستخدم لتزيين ملابس السلاطين والخلفاء وكبار البلد.

تطورت حرفة التطريز بمرور الوقت وخاصةً في وقت الحضارة الإسلامية، وكان يتم التطريز بمختلف الأنواع من الذهب والفضة وكذلك المطرزات البسيطة، وتستمر إلى الآن حرفة التطريز بطرق متطورة ومختلفة.

اقرأ أيضًا: أشغال يدوية بالخرز الكريستال 

صناعة الجلباب والسديري

اشتهرت مصر منذ الحضارة المصرية القديمة بالملابس المتمثلة في الجلباب والسديري، واستمرت صناعتها واتخذها كحرفة من المبدعين في تصنيعها حتى الآن، فيوجد الكثير منها في شارع المعز وغيرها من الأحياء المختصة ببيع المنتجات الحرفية.

صناعة التشكيل على قرون الجاموس

تُعتبر صناعة التشكيل على قرون الجاموس من أشهر أنواع الحرف اليدوية في مصر، والتي تحتاج إلى الموهبة الخاصة حتى يتم تشكيلها والنحت عليها بدقة فائقة، وتتميز مصر بوجود حرفيون مبدعون في هذا المجال.

فيتم التشكيل على قرون الجاموس وتحويلها إلى تحف فنية أنيقة يُمكن اقتنائها في المنازل المختلفة؛ حتى تُضفي عليه الرقي والتميز والاختلاف، وكذلك صناعة الغواش وتتم عن طريق تنظيف القرون وقص الزيادات منها.

بعد ذلك يتم تشكيله وتقطيعه، ثم لف القرون على الموتور، وبعد ذلك تتم عملية النحت والتلميع، وقد تأخذ عملية النحت في القطعة الواحدة مدة 5 ساعات وفي أحيان أخرى تستغرق يومًا كاملًا، ويختلف الوقت باختلاف حجم القرن والنحت المطلوب عليه.

كان يستخدم في البداية سن الفيل في النحت عليه وتم تحريمه، مما دفع الحرفيون بإصرار ومهارة فائقة على عدم الاستسلام وخلق بديل لسن الفيل في عملية النحت؛ حتى وجدوا قرون الجاموسة ويتم النحت عليها بأشكال مختلفة، مثل: أشكال الحيوانات من زرافة، حصان، فيل، حمام وغيرها من الأشكال المختلفة التي تحتاج إلى الدقة في التفكير والتنفيذ.

حيث يتراوح سعرها بين 50 إلى 500 جنيه.

صناعة المقاطف الريفية

تشتهر مصر وخاصةً مناطق الريف بصناعة المقاطف الريفية، والتي تتميز بالشكل المتميز وإضفاء الطابع الريفي البسيط، ويتم صناعتها في مصر على يد حرفيين ماهرين.

في هذه الأثناء يتم شرائها كتحفة فنية مختلفة في الفيلات والبيوت الراقية، فلم يعد الأمر مقتصر على وجودها في البيوت الريفية البسيطة.

صناعة المحارم والصوف والعمة

هذه الصناعة من أشهر أنواع الحرف اليدوية في مصر، حيث يتم صناعة العمم والمحارم المختلفة من الصوف والأقمشة المختلفة، ثم يتم بيعها في الأماكن المخصصة لبيع منتجات الحرفية اليدوية للسياح الأجانب.

صناعة التشكيل على النحاس

يُعتبر النقش على النحاس من أقدم الحرف اليدوية في مصر خاصةً في فترة الحكم الإسلامي، حيث كان يتم نقش النحاس بالزخرفة والرسومات المدهشة وبأشكال مختلفة، ويتم بيعها في العديد من الأماكن، وهي من أكثر القطع الفنية التي تجذب السياح إليها لشرائها.

اقرأ أيضًا: افكار لتزيين الغرف بالاعمال اليدوية

عرضنا لكم أشهر أنواع الحرف اليدوية في مصر، حيث يوجد العديد من الحرف الأخرى التي يتميز بها المصريون بطرق بارعة للغاية، مثل: النرجيلة الأسيوطي، عمل برداع الدواليب، عسل النحل وغيرها.

اترك تعليقا