كيفية حساب الربح في التجارة

إن كيفية حساب الربح في التجارة مرتبطة بدراسة جدوى المشروع وتحديد الميزانية، حيث إن دراسة الجدوى الخاصة بالمشروع أمرٌ في غاية الأهمية، يساعد في دراسة وقياس وتوقع كل تفاصيل ونتائج المشاريع.

حيث تأتي فكرة إنشاء مشروع جديد بالكثير من عدم اليقين حول كيف سيبدأ وكيف سينتهي، وكيفية تحقيق الربح المنشود، وهو ما سنسلط عليه الضوء من خلال موقع صناع المال في موضوعنا عن كيفية حساب الربح في التجارة عبر السطور التالية.

كيفية حساب الربح في التجارة

كيفية حساب الربح في التجارة

من أهم أساسيات أي مشروع هو تعلم كيفية حساب الربح في التجارة، فالربح هو العائد الذي يحصل عليه صاحب العمل جراء العمل الذي يديره بعد وفاء كافة الالتزامات والتكاليف.

إن إجراء دراسة جدوى يقلل من مخاطر الخسارة، ويضع خطة مشروع قوية، ويجعل تنفيذ المشروع أكثر تنظيماً وأسهل، فضلًا عن السماح بسهولة مراقبة ومراقبة جودة المشروع.

تولي مشاريع واستثمارات جديدة أمر بالغ الأهمية لنمو أي عمل تجاري، ولكن التأكد من أن هذه المبادرات مربحة أم لا، لا يقل أهمية عن ذلك، لذلك يكون مؤشر الربحية هو مفتاح المفاضلة لدى المُستثمر أو صاحب العمل ليفضل به مشروعًا تجاريًا عن غيره.

يسمى مؤشر الربحية بنسبة التكلفة والمزايا أو نسبة الاستثمار في الربح، ويساعد الشركات على تحديد القيمة المحتملة أو الربحية للمشروع، وغالبًا ما يكون لدى مؤسسات الخدمات المهنية المتنامية رأس مال محدود، لذلك يمكن أن يساعد هذا المؤشر في الكشف عن فرص استثمارية مجدية.

على سبيل المثال، إذا كانت هناك استثمارات متعددة يتم تقييمها من قبل منظمة ما، فقد تستخدم الشركة مؤشر الربحية لتصنيف المشاريع وفقًا لما إذا كانت الإيرادات المتوقعة أعلى من استثمارها الأوليّ.

اقرأ أيضًا: أسرار التجارة والاستثمار في أوغندا بالتفصيل

كيفية قياس ربحية المشروع

في حديثنا عن كيفية حساب الربح في التجارة، نشير إلى أنه لقياس ربحية المشروع بشكل ملموس، هناك العديد من الطرق التي يمكن أخذها في الاعتبار.

قياس ربحية المشروع للخدمات المهنية

في إدارة المشروع، يعد تحديد الربحية المحتملة للمبادرة أمرًا مهمًا للغاية، فتحليل الربحية في إدارة المشروع هو معرفة كيف يمكن للشركات أن تقرر ما إذا كان المشروع يستحق الوقت والجهد والموارد التي سيتم تخصيصها له أم لا.

إنها أيضًا الطريقة التي يمكن أن تقرر بها الشركات إعطاء الأولوية لمشروع على آخر عندما يكون هناك العديد من المشاريع التي قد تتنافس على الموارد داخل المؤسسة.

في محاولة للنمو السريع، قد تقوم بعض الشركات بتنفيذ مشاريع بهوامش ربح ضئيلة، مما قد يؤثر على الصحة المالية العامة للشركة.

يُمكن أن يؤثر انخفاض عدد العمالة، وعوامل مثل المخاطر المرتبطة بأنواع العقود المختلفة على الربح أو توقعات الربح.

الحساب الإجمالي للربح

يُستخدم الحساب الإجمالي للربح بصدد كيفية حساب الربح في التجارة لفهم القيمة الربحية النهائية التي تحققها المشاريع الصغيرة، وبالتالي يعكس درجة التطور في إنتاجية المشروع، ويكون ذلك خلال عام من الإنشاء والعمل، ويتم حسابه من خلال:

إجمالي الربح= تكاليف البضاعة – قيمة المنتجات المُباعة.

مع توضيح الفترة الزمنية الخاصة بالإنتاج، لمعرفة ما إذا كان المكسب وافيًا أم لا.

اقرأ أيضًا: أسهل المشاريع المنزلية (الأسر المنتجة والتجارة الالكترونية) بالتفصيل

هامش الربح الإجمالي

هو النسبة المئوية للربح، يكون بحساب خارج قسمة صافي الدخل على صافي المبيعات.

إن هامش الربح الإجمالي يخبر الشركة بأرباحها بعد خصم المصاريف من إيرادات المشروع، ولا يأخذ هامش الربح بشكل عام في الاعتبار أشياء مثل الضرائب والفوائد والتكاليف الإدارية الأخرى.

هامش الربح الصافي يساوي مقدار صافي الدخل الناتج كنسبة مئوية من الإيرادات، لا يقتصر الأمر على العوامل في إجمالي الإيرادات، ولكن التكاليف التشغيلية والتكاليف العامة الأخرى.

يوجد عدد من العوامل المؤثرة على تحديد هامش الربح، وهي:

  • الزيادة أو النقصان في سعر البيع الخاص بالوحدة الواحدة من المنتج، فكلما زاد السعر زاد الربح بالضرورة والعكس.
  • التكاليف المتغيرة بالنسبة للوحدة الواحدة من المنتج، فمن الممكن إدخال مواد جديدة لها تكلفتها، أو أجور مباشرة، لذلك كلما انخفضت تلك التكاليف كلما كان الهامش الربحي أكثر والعكس.

ما هو هامش الربح الجيد؟

في إدارة المشاريع خلال التعرف على كيفية حساب الربح في التجارة، يمكن أن يساعد تحليل هوامش الربح للشركات على فهم الكثير عن أعمالها، بما في ذلك مدى ربحية عملها في الواقع، ومن السهل اعتبار إيرادات المشروع هو المعيار النهائي، ومع ذلك فإن تحليل هوامش الربح يرسم صورة أكثر شمولًا للنمو والإيرادات والتكاليف العامة من أجل فهم الربحية حقًا.

تمتلك معظم شركات الخدمات المهنية هوامش ربح تشغيلية تتراوح من 25٪ إلى 40٪، كما تميل الشركات ذات التكاليف العامة الأقل إلى تحقيق هوامش ربح أفضل من الشركات التي لديها تكاليف تشغيل أعلى، هذا لأن المزيد من الأموال تذهب نحو المحصلة النهائية، وليس فقط تغطية نفقات التشغيل للشركة.

في الخدمات الاحترافية، لا تتعلق زيادة هوامش الربح فقط برفع تكلفة الخدمات أو المنتجات، لكن يلعب تحسين الإنتاجية وكفاءة المشروع دورًا كبيرًا أيضًا.

اقرأ أيضًا: طرق الدفع الإلكتروني في التجارة الإلكترونية

صافي القيمة الحالية

لحساب ما يستحقه استثمار معين لشركتك اليوم، الأمر الذي يرتبط بالضرورة بكيفية حساب الربح في التجارة، عليك أن تأخذ قيمة الاستثمار بمرور الوقت في الاعتبار.

لحساب صافي القيمة الحالية لمشروع ما، تحتاج إلى تحديد القيمة الحالية لكل تدفق نقدي، فيجب حساب أي نفقات تحتاج إلى تكبدها لإكمال المشروع، إلى جانب التدفق النقدي المتوقع من نجاح المشروع.

صافي القيمة الحالية هو مجموع القيم الحالية لكل تدفق نقدي لمشروعك، وبمجرد حساب القيم الحالية لكل تدفق نقدي، قم بإضافتها. إذا كان المجموع رقمًا سالبًا، فهذا يعني أنه من غير المتوقع أن يكون المشروع مربحًا وبالتالي ليس استثمارًا موصى به.

فترة الاسترداد

هي مقدار الوقت المستغرق لتحقيق التعادل في المشروع، وهذا المقياس واضح ومباشر ويمكن أن يكون مفيدًا عند عرض المشاريع، يوضح تحديد فترة الاسترداد أنه من المتوقع ألا يكون مشروعك مربحًا فحسب، بل سيحقق عائدًا على الاستثمار خلال فترة معينة.

لحساب فترة الاسترداد، انظر إلى التدفقات النقدية الداخلة حسب الفترة في مخطط أو جدول بيانات، وبعد ذلك، اطرح كل تدفق نقدي من التدفق النقدي الأولي لإيجاد التدفق النقدي التراكمي في نهاية كل فترة.

ستكون هناك نقطة ينقلب فيها التدفق النقدي التراكمي من رقم سالب إلى رقم موجب، فتقع فترة الاسترداد بين هاتين الفترتين (على سبيل المثال، بين سنة وسنتين).

مثال لتحديد ربحية المشروع

لنفترض أنك تعمل في مخبز ولديك فكرة لشراء قطعة من آلات الخبز التي ستسمح لك بزيادة إنتاجك بشكل كبير لتلبية الطلب المتزايد، قبل طرح فكرتك على مالك المخبز، فإنك ترغب في تحديد الربحية المحتملة له.

أولًا: سرد التدفقات النقدية

تحتاج إلى سرد التدفقات النقدية الخاصة بك للمشروع، لنفترض أنك تعلم أنك ستتمكن من إنشاء 2000 من المنتج المتخصص سنويًا باستخدام هذا الجهاز، وعلمت أيضًا من الشركة المصنعة أن الجيل التالي من الماكينة، والذي سيسمح بقدرة إنتاجية أكبر، سيظهر في غضون ثلاث سنوات وتتوقع الترقية إلى هذا النموذج لتلبية الطلب، وعلى هذا النحو، سوف تفكر في استخدام ثلاث سنوات فقط في تحليلك.

ثانيًا: تحدد القيمة الحالية

بما أن تكلفة الماكينة تبلغ ما يقرب من 10 آلاف جنيه وتشمل الشحن والتركيب، كما أن الإيرادات المتوقعة لكل من السنوات الثلاث: 7000 جنيه.

فقم بتحديد القيمة الحالية لكل من تدفقاتك النقدية، فلنفترض أن لديك معدل خصم يبلغ 5٪، والذي يمثل المخاطر الكامنة والتكلفة التي يتحملها مخبزك بمرور الوقت، وللعثور على صافي القيمة الحالية، أضف القيم الحالية لجميع التدفقات النقدية.

في الواقع، الربحية الصافية على مستوى العميل أو المشروع ليست شيئًا نوصي عمومًا بمحاولة قياسه.

بدلاً من ذلك، نود التركيز على إجمالي الربح في المشاريع لأنه انعكاس أفضل لكفاءة التسليم ويسمح لنا بقياس الأقسام الفرعية لأعمالنا مقابل بعضها البعض، كما أنه من الأسهل بكثير التتبع بدقة وبشكل أكثر تكرارًا.

اقرأ أيضًا: ما هي التجارة الإلكترونية وأنواعها ومميزاتها وعيوبها؟

معايير الربحية

ستختلف معايير الربحية الإجمالية وفقًا لنموذج عملك، أي على حسب المشروع الخاص بك.

على سبيل المثال، إذا كنت تدير وكالة أكثر تقليدية مع فريق من الموظفين بدوام كامل ومكتب، فقد يكون لديك هدف هامش إجمالي أعلى من 50% لأن النفقات العامة الخاصة بك ستكون أعلى من 20% أو 30% من الدخل الإجمالي الخاص بك.

أما إذا كنت تدير وكالة موزعة بشكل أكبر وتستخدم موظفين مستقلين أو متعاقدين، فقد يكون لديك معدل أقل من 25% مما يسمح لك بالتعويض عن التكلفة المرتفعة المحتملة لكل ساعة، لكن لا تزال مربحة للغاية مع هدف هامش إجمالي من الممكن أن يكون أقل من 40%.

الذي يحكم طريقة التفكير في ذلك هي تحديد هدف صافي الهامش، وتقييم مقدار النفقات العامة المطلوبة لنموذج عملك وإضافتها معًا.

على سبيل المثال، إذا كان هدفك هو 25٪ من صافي الهامش، فإن النفقات العامة الخاصة بك هي 20٪ من إجمالي الدخل المعدل، فأنت تريد أن تستهدف على الأقل هامشًا إجماليًا بنسبة 55٪ لتحقيق هذا الهدف.

تحديد مدى الربح

يعتبر ركنًا من الأركان الأساسية التي تستند عليها المشاريع التجارية، كما أنه ركنًا أساسيًا في تحديد كيفية حساب الربح في التجارة هو تحديد مدى الربحية، ففي إطار الحديث عن كيفية حساب الربح في التجارة نشير إلى العناصر الرئيسية التي يتكون منها مدى الربح، وهي (التكاليف، سعر البيع، الربح).

التكاليف

المصاريف التي يتم صرفها على عملية الإنتاج، من أجل إعداد المنتج بالشكل الذي يريده المشروع، فتشمل التكاليف مصاريف متعددة منها:

  • الضرائب.
  • مصاريف الماء والكهرباء.
  • مصاريف البنية التحتية للمشروع بشكل عام.
  • رواتب العاملين بالشركة.
  • مصاريف الشحن والنقل وربما التوزيع.
  • الأجور الخاصة بالهواتف والاتصالات.

اقرأ أيضًا: تعلم التجارة من الصفر ومميزات التجارة الحرة وكيفية بدء مشروعك الخاص

سعر البيع

يجب تحديده وفقًا للمقاييس، فيجب أن يكون مناسبًا للسوق مع تناسبه مع جودة الإنتاج، ليشمل أكبر فئات مستهدفة من المنتج، وهو عامل أساسي لنجاح أي مشروع تجاري، ويجب أن يتم الأخذ بالاعتبار أسعار الشركات المنافسة.

الربح

هو النسبة التي تمثل العائد الذي يحصل عليه صاحب العمل من خلال بيع المنتج، ثم طرح التكاليف، وهذا ما أشرنا إليه سلفًا بأكثر من طريقة.

أسباب تحقيق الربحية في أي مشروع

بعدما علمنا كيفية حساب الربح في التجارة، وجب علينا الإشارة إلى ما يخص المشاريع الصغيرة الجديدة من رغبتها في تحقيق الربحية من البداية.

إن الربح لا يأتي دون تخطيط أو دراسة، فخطوات نجاح المشروع هي ذاتها خطوات تحقيق الربح، فهناك العديد من النقاط التي يجب أخذها في الاعتبار في هذا الصدد، وتلكم هي أسباب تحقيق الربحية في المشاريع.

لا بد أن يكون المشروع يساهم في تقديم منتج أو خدمة معينة تحظى بالاستهلاك من العملاء، فهذا يساعد على زيادة الطلب على المنتج، مما يساهم بدوره في زيادة الإنتاج الأمر الذي يؤدي بالضرورة إلى زيادة الأرباح.

يجب أن يقوم صاحب المشروع بمواكبة ما يحتاجه العملاء من تجديدات، حيث نجد أن سائر الجمهور دائمًا ما يبحث عن الجديد في أي منتج، كما العروض والخدمات المميزة، لذلك لا يجب إغفال احتياجات العملاء، وذلك لضمان الاستمرارية في التعاملات التجارية، وتحقيق رضا العملاء.

من العوامل التي تؤدي لتحقيق الأرباح هو عدم وجود منافسين مباشرين في الخدمة المقدمة، ولكي تحقق الهيمنة والاحتكار على السوق في خدمة معينة، وتكون لك علامتك التجارية المميزة والتي لا ينساها العملاء، تكن لك أكبر النسب المحتملة في تحقيق الأرباح.

مقاييس للتنبؤ بربحية المشروع

إن فهم كيفية تتبع البيانات والتدابير المالية والاستفادة منها يمكن أن يفيد بشكل كبير فطنة عملك ومهاراتك، وفيما يلي ثلاثة مقاييس يمكنك استخدامها للتنبؤ بربحية المشروع واتخاذ قرارات أكثر استنارة.

اقرأ أيضًا: الفرق بين التجارة الإلكترونية والتجارة التقليدية

القيمة الحالية للتدفقات النقدية المستقبلية

العامل المحدد في حساب مؤشر الربحية هو القيمة الحالية للتدفقات النقدية المستقبلية التي يجب على الاستثمار والمشروع إرجاعها مرة أخرى.

تُقاس صيغة القيمة الحالية القيمة الحالية للمبلغ المستقبلي الذي يجب استلامه، بالنظر إلى فترة زمنية محددة ومعدل الفائدة.

القيمة الحالية = القيمة المستقبلية ÷ (سعر الفائدة +1) * ن “عدد السنوات”.

نقاط رئيسية لتحديد ربحية المشروع

تحتاج الشركات إلى جلب أموال أكثر مما تضعه في المشروع من أجل تحسين أرباحها النهائية، بدلاً من مجرد تغطية تكاليف المشروع، ويمكن أن يساعد فهم هوامش الربح أيضًا الشركات في الترتيب واتخاذ القرار داخليًا بشأن المشاريع والعملاء الذين يستحقون الاستمرار.

إدارة الأعمال

من المهم فهم مؤشرات الأداء الرئيسية للمشروع التجاري بشكل عام من أجل زيادة ربحية الشركة وفهم دور المشروع المحدد بناءً على أهداف الشركة الرئيسية.

التنظيم

يجب إعداد كل مشروع بطريقة تسمح بالإدارة الفعالة من البداية وطوال دورة حياته، وهذا يعني تحديد مجموعة من الأهداف لكل مشروع وانعكاس ذلك في ميزانية المشروع الأساسية.

مراقبة التكلفة

سيكون من الممكن تتبع التكاليف وبالتالي الربحية للمشروع فقط إذا تم تحديد الميزانية الأساسية، وستكون هذه هي نقطة التحكم لجميع تكاليف المشروع.

في جميع المشاريع، يجب أن تكون الأولوية للتحكم في التكاليف الفعلية وموازنتها مع التكاليف المقدرة في الميزانية.

تتبع نطاق المشروع

يمكنك بسهولة أن تفقد مسار نطاق المشروع، بسبب احتياجات العملاء الجديدة والتغييرات، فإذا كان للمنتج الذي يقدمه المشروع سعرًا ثابتًا، فإن أي نشاط ليس جزءًا من النطاق الأصلي سيتضمن جهودًا وتكاليف إضافية، والتي لن يتم الدفع للفريق مقابلها، وسيؤثر هذا على الفور على الربحية العامة للمشروع.

زيادة الشفافية

نعلم أن التواصل والشفافية هما أساس أي مشروع ناجح، وبالتالي المشروع الناجح هو المشروع المُربح.

قد يكون هذا مشكلة في حالة المشاريع التي لا تزال تعتمد على الأساليب اليدوية أو القديمة لتنظيم بياناتها، وعلاوة على ذلك، يصعب التنبؤ بأداء المشروع عندما لا يكون هناك وضوح بين الإدارات والفرق.

التقييم المستمر

من الضروري تقييم كل مشروع فيما يتعلق بالميزانية الأساسية، وهذا سيسمح بتجنب وتوقع التأخيرات والمخاطر.

من المهم جدًا إدارة التكاليف المُتوقعة مستقبلًا وإضافة التكاليف عند حدوثها، حيث سيوفر ذلك فكرة واضحة عن إجمالي التكاليف حتى الانتهاء.

اقرأ أيضًا: التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية

هكذا نكون قد قدمنا لكم كيفية حساب الربح في التجارة، وأهم الطرق المتبعة من أجل العمل على تحسين معدل الربح، وتناولنا خلال الموضوع أبرز المعلومات التي تتوافق مع مقولة “لا يمكنك إدارة ما لا يمكنك قياسه” وهذا صحيح بالتأكيد فيما يتعلق بالربحية.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.