يوتيوب يحطم توقعات وول ستريت ويجني إيرادات إعلانية ربع سنوية بقيمة 8.1 مليار دولار

الوضع الآن هو أن التليفزيون الخطي يعاني، بالتزامن مع استمرار سوق إعلانات الفيديو على YouTube في النمو…

كشفت منصة الفيديو التابعة لشركة Google يوم الخميس عن بلوغ إيراداتها من الإعلانات نحو 8.1 مليار دولار في الربع الأول من العام الجاري، لتحقق زيادة نسبتها 20% عن نظيرتها من العام الماضي، والتي بلغت نحو 6.7 مليار دولار.

تأتي هذه النتائج محطمةً لتوقعات “وول ستريت” التي كانت قد تنبأت بأن إيرادات “يوتيوب” من الإعلانات ستبلغ 7.7 مليار دولار… بالنسبة إلى الإعلانات فعادةً ما يكون الربع الأول من العام هو الأضعف في الإيرادات.

في الوقت الذي تصل فيه الإيرادات منها إلى قمة مجدها في الربع الرابع، وهو ما حققته المنصة خلال العام الماضي؛ حيث ارتفعت إيراداتها الإعلانية خلال الربع الرابع من العام الماضي لتصل إلى 9.2 مليار دولار، لترتفع إيرادات الربعين عن نظيرتها من العام السابق بنحو 1.2 مليار دولار.

أشار “ساندر بيتشاي” الرئيس التنفيذي للمنصة خلال المشاركة في مكالمة أرباح الشركة إلى أن الاشتراكات المتزايدة هي السر وراء أرباح الشركة، فبالنسبة إلى YouTube Premium وMusic فهما يضمان أكثر من 100 مليون مشترك، بينما يضم YouTube TV نحو 8 مليون مشترك.

صرَّح “فليب شندلر” كبير مسؤولي الأعمال في جوجل عن الاستفادة الكبيرة التي حققها YouTube TV، من خلال المزيج المبتكر الذي جمع بين مميزات تجربة المستخدم والمعلن، والذي نتج عنه تحول في ميزانيات الشركات الإعلانية من الإعلانات على التليفزيون الخطي إلى إعلانات اليوتيوب.

وأضاف يفضل المستخدمون مشاهدة اليوتيوب لأنهم يتوقعون الوصول إلى أكثر من وجهة في نفس الوقت، فهو شاشة تجمع بين الموسيقى والرياضة والأخبار والمحتوى التعليمي والأفلام، إلى جانب الكثير من المجالات التي لا يمكنهم العثور عليها في مكان آخر.

يواصل اليوتيوب نموه المطرد في الحين الذين تبلغ فيه شركات التليفزيون الخطي عن التراجع المستمر في إيرادات إعلاناتها على أساس سنوي، وهي إشارة على الديناميكية المتغيرة لإعلانات الفيديو.

فيما يتعلق بالاشتراكات؛ ارتفع نصيب جوجل من الاشتراكات ومنصات الأجهزة إلى 8.7 مليار دولار خلال هذا الربع، وقد أشار المسؤولون التنفيذيون إلى تلك المكاسب الكبيرة لموقع يوتيوب، وعلى الجانب الآخر واصلت الإيرادات الإعلانية للمنصة نموها لتصل إلى نسبة 10% أي ما يعادل 20.7 مليار دولار، وقد أشارت “روث بورات” المدير المالي إلى ارتفاع تكاليف اقتناء المحتوى التابع للمنصة باعتباره الدافع الأول لهذا النمو.

عند توجيه سؤال له حول اهتمامات يوتيوب الرياضية مثل الدوري الأمريكي؛ أجاب بأن المنصة لها تاريخ طويل مع أشهر الدوريات الرياضية وأكثرها شعبية في الولايات المتحدة، والتي جذبت عشاق الرياضات المختلفة إلى الاشتراك في الكثير من العروض، لكن الشركة ليس لديها ما تعلن عنه من خطط ترويج مختلفة لهذا السياق في الوقت الحالي.

تبدأ شركة Alphabet – الشركة الأم لمنصة يوتيوب – في توزيع الأرباح الخاصة بها في 17 يونيو، وقد منحت المساهمين 0.20 دولارًا مستحقة الدفع، بالإضافة إلى أنها أعلنت عن الإيرادات التي حققتها المنصة، والتي بلغت 80.5 مليار دولار، وصافي دخل يزيد عن 23.6 مليار دولار.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.