ايهما افضل البونيكام ام البرسيم

ايهما افضل البونيكام ام البرسيم؟ وما يميز كل منهما عن الآخر؟ حيث إنه مع المرور بأزمة المياه الموجودة في وقتنا الحالي أصبح من الضروري الموازنة والتوفيق بين معدلات استهلاك المياه والمحاصيل الزراعية، وهذا ما يتم بالفعل في مراكز البحوث والعلماء والخبراء في الزراعة والري، ومن هنا نعرض الأفضل بين البرسيم والبونيكام عبر موقع صناع المال.

ايهما افضل البونيكام ام البرسيم

في ظل الظروف التي تمر بها البلاد من أزمة المياه الحالية، قام عدد من العلماء والخبراء الذين يعملون في مراكز البحث في الري والزراعة باستنباط حاصلات موفرة للمياه، وأخرى من أجل تحمل درجات الملوحة الزائدة، وزراعتها في الصحاري، بجانب وجود جهود رسمية وشعبية تنصح بترشيد استعمال المياه سواء في الشرب أو الري.

لذلك يمكن أن يتساءل البعض حول ايهما افضل البونيكام ام البرسيم، فتجدر الإجابة إلى أن أحد الفلاحين أوضح أن زراعة البونيكام تُعد أفضل من زراعة البرسيم لتغذية الحيوانات، وذلك يعود إلى أنها تساعد في ترشيد استهلاك المياه؛ لأنه محصول غير مُحبب للمياه، ويتحمل الملوحة.

اقرأ أيضًا: كيفية زراعة البصل فى مصر + مواعيد الزراعة

مقارنة بين البونيكام والبرسيم

عقب التحدث حول ايهما افضل البونيكام ام البرسيم في ترشيد استهلاك المياه، فلا بد من توضيح بعض المعلومات والتفاصيل التي تخص كل محصول منهما على حدة، ونعرف سبب اختيار البونيكام بأنه الأفضل، وذلك عبر الجدول الآتي:

البونيكام البرسيم
يتحمل ملوحة المياه بنسبة عالية يتحمل نسبة قليلة من الملوحة
عُمره يصل إلى 10 أعوام عُمره يصل إلى 4 أعوام
إنتاجه يزداد كثافة مع مرور السنين يقل إنتاجه كل عام
يحتاج إلى الري في الأسبوع مرتين كحد أدنى يتطلب الري يوم بعد يوم
يتحمل قلة المياه بدرجة عالية لا يتحمل قلة المياه
يحتاج إلى 7 كيلو بذور كحد أدنى يحتاج 75 كيلو بذور
طوله حوالي 2.5 متر كحد أدنى كل 30 يوم لا يتخطى طوله الـ 50 سم كل 30 يوم
لا يحتاج إلى المبيدات الحشرية يستهلك مبيدات حشرية
متوسط عدد البالات 400 باله عدد البالات في هكتار 200 باله
يحتوي على نسبة بروتين عالية نسبة البروتين أقل من البونيكام
يقاوم الآفات الزراعية بنسبة عالية قليل المقاومة

هل يحل البونيكام محل زراعة البرسيم

بعد الاطلاع على ايهما افضل البونيكام ام البرسيم، فمن الجدير بالذكر أن وزير الزراعة أشار إلى أنه ينبغي مراعاة التسميد باليوريا مرة كل حشتين، وأن فدان البونيكام يحتاج من 4 إلى 5 كيلو جرام، وهذا إذا تم زراعته نثرًا، ويبلغ سعر الكيلو حوالي 900 جنيهًا مصريًا.

بينما في حال كان معدل الإنبات أقل من 80% فسيتطلب 8 كيلو جرام للفدان الواحد؛ لهذا السبب تُعد الزراعة من خلال الشتلات هي الأفضل، حيث إن البذور في حالة النثر كالبرسيم تكون أكثر عرضة للتآكل من قِبل النمل والطيور، مما قد يحتاج إلى إعادة النثر أكثر من مرة.

بالإضافة إلى أن تلك البذور غير متوفرة في جمهورية مصر العربية، وتواجد في الإمارات والمملكة العربية السعودية، حيث إنه عبارة عن نبات يختلف عن علف الفيل والدراوة والأنواع الأخرى المحلية الموجودة في مصر.

علاوة على ذلك فإن زراعة الفدان الواحد في مصر يحتاج إلى ما يقارب الـ 6400 شتلة، ويُعطي معدل 26% جاف، وأخضر 11%، ويبلغ سعر هذه البذور في الإمارات حوالي 1700 درهم، وهذا ما يُعادل 9990 جنيهًا مصريًا.

عند التساؤل حول هل تفوق البونيكام على زراعة البرسيم فنوضح أنه نعم، حيث إن البونيكام تفوق بشدة على البرسيم، وهذا ما قاله نقيب عام الفلاحين، ويعود ذلك إلى أنه يُرشد استهلاك المياه، ويتحمل ملوحة التربة ويتمتع بقيمة غذائية مرتفعة، ويمكن تقدير استهلاك الفدان من محصول البونيكام في العام بما يقارب الـ 3200 مترًا مكعبًا، فهو غير مُحب للمياه بشكل عام.

يتميز البونيكام بتحمله الملوحة، والتي قد تُقدر بـ 12000 جزء في المليون، ويُعد من أفضل الأعلاف الخضراء، وهو نبات معمر ويظل في الأرض حتى 10 أعوام، ويُتاح زراعته في جميع أنواع الأراضي، بما فيهم الأراضي السبخة، وكذلك تحت نظام الري بالرش والتنقيط أو الري بالغمر.

اقرأ أيضًا: أنواع الزراعة

مصادر علفية حديثة

بعد النظر إلى ايهما افضل البونيكام ام البرسيم، فتجدر الإشارة إلى أن هناك مجموعة من المصادر العلفية الحديثة التي يتم استعمالها في إنتاج الأعلاف لتغذية الحيوانات؛ وذلك من أجل التقليل من استهلاك المياه قدر الإمكان، ونذكر بعض تلك المصادر في الفقرات الآتية:

1- الجوجوبا Jojoba

عبارة عن نبات زيتي معمر، ويبلغ عُمر أشجاره حوالي 150 عامًا، وينمو هذا النبات في الصحراء القاحلة، ويتمتع بتحمله درجة ملوحة التربة والمياه بنسب مرتفعة، وهذا يُتيح للمزارعين زراعته بواسطة مياه الصرف الصحي دون معالجتها من الملوحة.

تتميز ثمار الجوجوبا باحتوائها على 50% من الزيت، والـ 50% الأخرى كسب، والذي يشتمل على نسبة تتراوح بين 28% إلى 36% من البروتين، ويحتوي على 17 حمضًا أمينيًا من ضمنهم 7 أحماض أساسية، وذلك بمعدل عالٍ يجعله صالحًا للاستعمال كعلف لتغذية الحيوانات بعد المعالجة للتخلص من مادة “السيموندسين” التي تؤثر على شهية الحيوانات.

2- جواركورما Guar korma

يُعد هذا النبات مصدرًا جيدًا للحصول على البروتين، حيث إن الجواركورما المجهزة في الغالب تكون غنية بالكربوهيدرات والبروتينات، حيث إنها تضم نسبة عالية من البروتين الغذائي تتراوح بين 48% إلى 50%، بجانب 86% TDN، ويستخدم هذا النبات كعلف لتغذية الحيوانات الحلابة.

يساعد هذا النبات على زيادة إنتاج اللبن، فهو يحتوي على معدل عالٍ من الدهون، ويعتبر أرخص من منتجات فول الصويا، وهذا ما يساهم في استعمال الفلاحين هذا النبات كبديل لفول الصويا.

3- كسب الكانولا Canola Meal

بعد معرفة ايهما افضل البونيكام ام البرسيم، فمن الجدير بالذكر أن كسب الكانولا من ضمن المصادر العلفية الحديثة، وهو عبارة عن منتج ثانوي يتم استخلاصه من زيت بذور اللفت، ومن ثم معاملته بالحرارة والطحن، والمرور على عمليات التعديل والتحسين في المنتج؛ وذلك من أجل التخلص من السموم ومثبطات النمو الموجودة فيه.

بعد ذلك يكون صالح إدخاله في تغذية الدواجن بمعدل يتراوح من 5 إلى 10% من العليقة كمصدر مركز، حيث إنه يحتوي على نسبة بروتين حوالي 33%، والطاقة من 55% إلى 65%، ويشتمل على معدل متوازن من الأملاح المعدنية بحوالي 9%، وتصل نسبة إمكانية استبداله بفول الصويا إلى حوالي 75%، وهذا على الرغم من احتوائه على 12.5% من الألياف، ولكنها سريعة التحلل.

اقرأ أيضًا: طرق الزراعة القديمة والحديثة

4- لب بنجر السكر Dried sugar beet

يُعد أحد مخلفات عملية استخلاص السكر من نبات البنجر، فعلى الرغم من احتوائه على معدل مرتفع من الألياف، إلا أن معامل هضمه ونسبة الاستفادة منه عالية ويُفضل استعماله للحيوانات، ويتميز بإمكانية إضافته إلى الشعير والتمتع بالحصول على معدل طاقة كبير.

بالإضافة إلى أن نسبة البروتين به حوالي 9% فقط أي أقل من الشعير، ويتم استعمال بنسبة تتراوح من 15% إلى 30% من العليقة، وعند إحلاله بالشعير تصل النسبة إلى 50%، وهذا مع الحيوانات التي يكون وزنها أكثر من 150 كيلو جرام، ويجب مراعاة إحلاله بشكل تدريجي؛ وذلك حتى لا تحدث أي مشكلة في عملية الهضم.

إن محصول البونيكام يكون الأفضل من البرسيم في كل شيء تقريبًا، حيث إنه يستهلك مقدار أقل من المياه، ويتميز بتحمله درجة ملوحة الماء والتربة أيضًا، وهذا ما يحتاجه الوضع الزراعي في وقتنا الحالي بسبب أزمة قلة المياه في البلاد.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.