ماذا تقدم المحاسبة المالية

ماذا تقدم المحاسبة المالية؟ ولماذا يحتاج البعض لتعلم أساسيتها حتى ولو لم تكن مجال دراسته وعمله؟ فنظرًا لأهميتها الشديدة وما قد تحدثه من تغيرات اقتصادية مهولة إذا ما تم تطبيق مبادئها عن دراسة واعية، فعبر موقعنا صناع المال نتناول ماهيتها.

ماذا تقدم المحاسبة المالية

تعد المحاسبة المالية من أهم المجالات التي تقدم الكثير فيما يتعلق بالاقتصاد ومجالات العمل وخلافه وذلك نظرًا لأهميتها الكبيرة، فإذا كنا نتساءل ماذا تقدم المحاسبة المالية ينبغي أن ندرك أن إجابة هذا السؤال أكبر وأوسع من أن يجاب عنها في كلمات قليلة.

لكن يمكننا القول بأن أهم ما تقدمه هو تسجيل وتصنيف للمعلومات المالية ووضعها في صورة حسابات يمكن لأي شخص الرجوع إليها وبناء قرارته وتقييم وضعه المالي عن طريقها، كما تمكننا من معرفة الوضع المالي من حيث دراسة وافية للممتلكات وما نحن بحاجة لسدادة من الديون.

بالإضافة لذلك فعن طريق المحاسبة المالية يمكن معرفة التكاليف الإنتاجية الفعلية للمشروعات بصورة دقيقة ومن ثم يمكننا معرفة ما يمكن الحصول عليه نظير تقديم هذه الخدمات وتحديد أسعار البيع وتوقع الأرباح الناتجة عن عملية البيع.

كما أن نجاح المشروعات مرتبط ارتباطًا وثيقًا بدراسة الجدوى الخاصة بها والتي تقوم في جوهرها على أسس المحاسبة المالية، حيث تدرس أسباب نجاح مشروعٍ ما لتعميمها وأخذ نتائجها كمرجع لتكرار النجاح.

بالإضافة لدراسة أسباب فشل المشاريع لتفاديها في المستقبل، وتحديد الأسباب التي أدت للخسارة وما الإجراء الممكن اتخاذه لإنقاذ الوضع والتقليل من الخسائر وتعويضها.

أيضًا يمكننا التسليم بأن المحاسبة بمثابة الساعد الأيمن للإدارة، فهي ما تبني عليه الإدارات قرارتها تبعًا للمعلومات المقدمة لها بواسطة المحاسبة المالية، لذلك فإن المحاسبة تخدم المجتمع ككل لما تقدمه من بيانات ومعلومات شاملة خاصة بالمشاريع لتحقيق أقصى ربح متوقع.

اقرأ أيضًا: دليلك لتعلم المحاسبة المالية من الصفر

أصول نشأة المحاسبة المالية

كانت الحاجة الاقتصادية هي السبب الأول الذي يُعزى إليه نشأة المحاسبة المالية، فمع تطور الإنسان وفهمه لمبادئ الطبيعة من تنازع ومحاولات للإنتاجية المستمرة كان لابد لعلم يحكم هذه المحاولات ويقيمها.

فبالحديث عن الحاجة الملحة لذلك العلم، نذكر أن المحاسبة المالية ظهرت الحاجة الشديدة إليها في القرون الوسطى وبدء انتشار العملات وفهم الإنسان للمعاملات التجارية المختلفة ومعرفته بمبدأي الربح والخسارة.

حيث إن المشروعات التي توافرت في هذه الفترة اتسمت بالفردية، فكانت المحاسبة المالية هي الوسيلة التي يضمن عن طريقها أصحاب المشاريع تحديد العلاقة بينهم وبين العاملين لديهم ودراسة الصادرات والواردات وتحديد النسب والرواتب تبعًا لذلك.

فمع انطلاق الثورة الصناعية في أواخر القرن الثامن عشر، بدأت شركات المساهمة في الإنشاء وتحديد رؤوس أموال خاصة بالصناعة، ومن هنا كانت نقطة التحول التي انطلقت بالمحاسبة من الأداة الفردية إلى أداة إدارية شاملة تخدم المؤسسات ككل بتقديمها للبيانات التي تحتاج إليها.

فتبعًا لذلك في القرون اللاحقة ازداد دور المحاسبة تبعًا لزيادة الشركات والمساهمات وعمليات الدمج المختلفة وظهور شركات وطنية وعالمية فباتت المحاسبة وسيلة لمساعدة الإنسان لسد حاجاته المختلفة بتوضيح ودراسة الوضع المالي وحركة الأسواق.

لذلك فإن السؤال عن ماذا تقدم المحاسبة المالية يقودنا للاعتراف بأن المحاسبة في جوهرها وسيلة لغاية إشباع الحاجات الإنسانية بشكل خاص ولإشباع الحاجات المجتمعية بشكل عام.

تعريف المحاسبة

قد اختلف علماء الاقتصاد ودراسة الأعمال على إيجاد تعريف ثابت للمحاسبة المالية، فالبعض وصفها بأنها نظام معلومات وظيفته تحليل وتحديد الأوضاع المالية والقيام بتسجيلها ومن ثم إرسالها للفئات المستفيدة.

كما أنها في نظر البعض مجموعة المبادئ والقواعد والأسس المنظمة لعملية تحليل العمليات المالية فور حدوثها وتسجيلها في مستندات خاصة بها، وعرفتها الجمعية الأمريكية للمحاسبة American Accounting Association (A.A.A) بأنها عملية قياس وتحديد ونقل البيانات الاقتصادية للاستفادة منها في اتخاذ القرارات من قبل المستفيدين من هذه البيانات.

أنشطة عملية المحاسبة

تقوم المحاسبة على إتمام مجموعة من الأنشطة لتحقق أقصى استفادة منها وذلك لنتمكن من معرفة ماذا تقدم المحاسبة المالية، أي أنها تقوم أولًا على تحليل العمليات المالية التي تخص منشأة ما والتي ترتد عليها بأثر مباشر كعمليات البيع والشراء ودفع الرواتب والأجور.

يلي ذلك القيام بتسجيل العمليات في دفاتر خاصة بها وإثباتها بالسندات الرسمية والتي تقسم لمستندات خارجية كفواتير الشراء وفواتير داخلية كفواتير البيع، ثم عملية تصنيف لهذه العمليات وإيصالها لكل جهة مختصة بها على حدا، أي أنها تكون مجملة ومحددة.

اقرأ أيضًا: التحليل المالي للقوائم المالية

المستفيدون من المحاسبة

بالحديث عن المستفيدين من المحاسبة يمكننا ذكر العديد من الفئات، على رأسهم إدارات المشاريع التي تزودها المحاسبة بكل المعلومات التي تحتاج إليها لغرض اتخاذ قرار معين بصدد ما فتسهل عليها عمليتي الإدارة والإشراف.

بالإضافة لما تقدمه من بيانات لصاحب المشروع حول الربح والخسارة المرتقبين ومن ثم إدراكه للوضع المالي الخاص بشركته، أما عن سؤال ماذا تقدم المحاسبة المالية للدائنين فهي تقوم بتحليل الوضع المالي وتعرفهم بمدى إمكانية الإقراض للمشروع.

كما توفر للزبائن المعلومات اللازمة ليقرروا ما إذا كانوا سيتعاملون مع المنشأة أم لا، وتساعد أيضًا العاملين بها على معرفة الأوضاع المالية وإن كانت الظروف مواتية للمطالبة بزيادات في الأجور أم لا.

بالإضافة إلى ذلك، فإن المحللين الماليين ومأموري الضرائب من أكثر المستفيدين منها، فإذا ما رغبنا في معرفة ماذا تقدم المحاسبة المالية لهم، فمن ناحية المحللين يكفي أن نقول إن عملهم متوقف بشكل أساسي عليها، فمنها يستطيعون معرفة التحليلات المالية والأوضاع الاقتصادية المحيطة.

أما مأمورو الضرائب، فإنها تشكل حجر الأسس الذي يبنى عليه صميم عملهم من معرفة الصادرات والواردات في كل منشأة وتحديد النسبة التي أقرتها الدولة ليتم تحصيلها.

تداخل المحاسبة مع باقي المجالات

المحاسبة كأي علم من العلوم، له الأصول التي ينبثق عنها والتي يمكننا القول إن أصولها هي علم الاقتصاد وله فروع عديدة، وهناك ما يعرف بالتفرعات أي تداخله مع فرع آخر والذي ينتج عنه أحيانًا علوم جديدة فرعية، ويمكننا الحديث عن هذه التداخلات بشيء من التفصيل وعن علاقة كل علم من العلوم بالإدارة فيما يلي:

  • علم الإدارة: فكما أشرنا سابقًا أن المحاسبة هي التي تمهد الطريق أمام علم الإدارة بتقديم المعلومات اللازمة لاتخاذ القرارات الإدارية.
  • علم الاقتصاد: يعرف عن الاقتصاد البحث المستمر عن التوزيع العادل للموارد، فهو يبحث في الأسعار ومقارنتها ومعرفة مبادئ العرض والطلب؛ مما يتطلب بيانات كثيرة لا يقدمها سوى علم المحاسبة.
  • علم الرياضيات والإحصاء: فالتداخل بينهما واضحٌ جلي، فعلم الرياضيات والإحصائيات هي الأرقام التي تعتمد عليها المحاسبة في سرد بيانتها وتحليلها.
  • علم القانون: يقدم للمحاسبة الإطار التشريعي الذي تعمل فيه، ويحدد له معاملاته، وإذا ما تحدثنا بصدد ماذا تقدم المحاسبة المالية للقوانين فهي تقدم التقارير التي من خلالها يمكنه محاسبة المتجاوزين.

أنواع المحاسبة المالية

تنقسم المحاسبة المالية لعدة أنواع، يمكننا ذكر منهم الآتي:

  • المحاسبة النقدية: هذا النوع مختص بتقديم سجلات لكل الأنشطة المالية التي قامت بها المنظمة سواء في دخول أو خروج مبالغ مالية ولا تسجل أي معاملات أخرى غير مالية نقدية.
  • المحاسبة المتعلقة بالحقوق: تقوم على دراسة الديون الموقعة من جهة بصدد جهة أخرى؛ لمعرفة الأموال المستحقة للدفع ونسبة المديونية أو الأموال المستحقة للعملاء أو منهم.

مسئوليات المحاسب المالي

ينبغي أن نعرف عند سؤالنا ماذا تقدم المحاسبة المالية أن الشخص المنوط بتحقيق وتفعيل دور المحاسبة المالية هو المحاسب والذي يختص بمجموعة من المهام الرئيسية التي يقوم بها.

فمن مسئولياته الدورة المحاسبية وما يتعلق بها من دائرة المال ومعاملات، إضافة لإنشائه لسجلات لتدوين الحسابات فيها، كما يختص بمتابعة كلًا من أرصدة البنوك والعملاء سويًا وعمل جرد بشكل دوري للصناديق المالية، بالإضافة لذلك فهو مسئول عن إعداد الدفاتر المالية اليومية والشهرية وتحديد أوجه الربح والخسارة.

اقرأ أيضًا: تعلم أساسيات المحاسبة المالية من الصفر

مبادئ المحاسبة المالية

تنطوي المحاسبة المالية على مجموعة من المبادئ التي تسعى للالتزام بها من خلال كافة المعاملات، ومن أهم هذه المبادئ هي:

1- التكلفة (Cost Principle)

يقوم في الأساس على تجاهل القوة الشرائية للنقود، بمعني تسجيل الأصول بمبالغ معينة والدفع للحصول عليها فتظهر الأصول في السجلات بالتكلفة التاريخية لها لا بقيمتها في السوق في ذلك الوقت.

2- الثبات (Consistency Principle)

يقصد به تطبيق القواعد والإجراءات الخاصة بالمحاسبة بين الحين والآخر للتمكن من عمل مقارنات بين الأوقات المختلفة من العمليات المالية.

3- الإفصاح الشامل (Full Disclosure)

يقوم هذا المبدأ على أساس من شمولية السجلات والتقارير لكافة البيانات والمعلومات التي قد يحتاج إليها المراجعون ومستخدمو القوائم، وذلك بشكل واضح يمكنهم من تقييم الوضع.

4- الأهمية النسبية (Relative importance)

فينبغي للمحاسب تحديد الأهم فالمهم فلا يضيع من مجهوده ومن وقت المنشأة على المعاملات التي ليست ذات قيمة بمعنى تحديد أولوياته في التسجيل والتفنيد.

5- الحيطة والحذر (Conservatism Principle)

يتم التعامل به في المواقف والظروف المفاجئة، وغالبًا يقوم فيه المحاسب برفض المجازفة وعدم الاهتمام بالإيرادات المحتملة، بل يتم الأخذ بالخسائر المحتملة والاحتياط لها كمثل ظروف جائحة كورونا أو الثورات وغيرها.

6- المقابلة (Matching Concept)

يقوم على المقارنة ومقابلة نتائج الربح بالخسارة ومعرفة المصروفات والتكاليف المستنفذة والمقابل الذي تم حصول عليه مقابلًا لها.

اقرأ أيضًا: كيف تكون محاسب مالي محترف

7- تحقق الإيراد (Revenue Realization)

يمكن القول اختصارًا أن تحقق مبدأ الإيراد هو الإجابة عن سؤال ماذا تقدم المحاسبة المالية، والذي يمكن التحقق منه حسب أسس الإنتاج والبيع ومدى الاستحواذ السوقي والأساس النقدي للمؤسسة.

المحاسبة المالية من المجالات المعاصرة في كل وقت ومكان، فهي غير منتهية في ظروف محددة بل كلما زادت تحديات العصر زادت الحاجة إلى دراسة متعمقة فيه؛ لفهم مجريات الأمور والعلاقات المعقدة بين الدول والقائمة على الربح والخسارة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.