ماذا يعني رفع الفائدة الأمريكية

ماذا يعني رفع الفائدة الأمريكية؟ وما أسباب حدوث ذلك وتأثيره على العالم؟ فبعد أن أعلنت أمريكا عن رفع أسعار الفائدة انقلب العالم وصارت الاجتماعات تُعقد والأوضاع الاقتصادية المستقبلية ضبابية، بالإضافة إلى الكثير من التوقعات التي يصرّح بها خبراء الاقتصاد العالميين، ومن خلال موقع صناع المال سنوضح حقيقة الأمر والمترتب عليه.

ماذا يعني رفع الفائدة الأمريكية

إن ما حدث عبارة عن معيار تم وضعه للاستعانة به في تحديد سعر الفائدة التي ستُدفع على القروض التي يُقدمها البنك المركزي الأمريكي للبنوك الأخرى، ومن هنا تبدأ البنوك الأخرى في تحديد الخطط والآليات التي ستعتمد عليها فيما بعد؛ لتحديد سعر الفائدة على القروض التي ستمنحها للعملاء.

فكلما ارتفع سعر الفائدة المحدد من قبل البنك المركزي كلما زادت نسبة الفائدة بالشكل التلقائي على القروض الحالية، وكذلك الجديدة المدفوعة بعملة البنك المركزي أو بالعملات الأخرى المرتبطة بها، وهو ما يؤثر سلبًا على الوسائل الاقتصادية التي تحاول أن تحفز الأسواق.

اقرأ أيضًا: كيف تحسب معدل الفائدة بطريقة صحيحة

سبب ارتفاع أسعار السلع وأسعار الفائدة

بعد أن تعرفنا على إجابة سؤال ماذا يعني رفع الفائدة الأمريكية نتطرق للحديث عن سبب ذلك، وهو في الحقيقة يرتبط بارتفاع الأسعار في العالم ككل، وذلك بعد الانتهاء من جائحة كورونا بشكل كبير وهو الذي دفع الأفراد إلى الاستهلاك بشكل كبير في نفس الوقت الذي تواجه فيه الشركات مشكلات وعقبات في توفير السلع الكافية للبيع.

بالإضافة أيضًا إلى التزايد المستمر في عدد المشترين والمستهلكين والذي يدفع الأسعار للارتفاع أكثر، كما أن الغزو الروسي لأوكرانيا قد لعب دورًا في ارتفاع أسعار النفط والغاز الطبيعي بشكل كبير، وهو ما أثر أيضًا في الأسعار.

الجدير بالذكر أن ما فعله البنك المركزي الأمريكي من رفع سعر الفائدة هو إجراء يهدف إلى السيطرة على الأسعار التي ترتفع بشكل كبير، حيث إن ارتفاع سعر الفائدة يعني ارتفاع تكلفة الاقتراض كما ذكرنا سابقًا، وهو ما يدفع المستهلكين إلى تقليل الإنفاق والادخار أكثر مما يقلل الضغط لتوفير السلع ويخفض من الأسعار.

الآلية التي ينفذها البنك مقدمة لتحقيق ما يُعرف بالهبوط الناعم، وهي تعني أن ترتفع أسعار الفائدة للدرجة التي تعيق زحف التضخم وتهدئة سريان الاقتصاد، ولكن بدرجة لا توصل الاقتصاد الأمريكي للركود.

أقصى حد لارتفاع أسعار الفائدة في أمريكا والدول المتقدمة

بعد أن قام البنك المركزي الأمريكي برفع سعر الفائدة اقتدت به بعض البنوك المركزية الكبيرة المؤثرة، منها بنك إنجلترا والبنك المركزي الأسترالي وكذلك بنك الاحتياطي الهندي، حيث قاموا برفع سعر الفائدة على الاقتراض، بينما ظل البنك المركزي الأوروبي ملتزمًا بالمزيد من الزيادات.

موقف الأخير ذلك نابع من اقتناعه بأن أسعار الفائدة العالية مهمة لإيقاف التضخم، كما أنه أعلن عن خطته بوقف شراء السندات في شهر يوليو، وبعد ذلك سيتجه إلى إنهاء ثماني سنوات من معدلات الودائع دون الصفر.

كذلك البنك المركزي الهندي فاجأ العالم بزيادة في أسعار الفائدة القياسية للمرة الأولى منذ عامين في محاولة منه للسيطرة على موجة التضخم التي تجتاح الاقتصاد في ظل ارتفاع أسعار الوقود والسلع الغذائية، كما أعلن عن زيادة خمسين نقطة أساس في نسبة الاحتياطي النقدي.

تدخل البنك المركزي الأسترالي من خلال رفع سعر الفائدة للمرة الأولى منذ أكثر من عشر سنوات مضت في محاولة منه لردع التضخم الذي يجتاح الاقتصاد العالمي، وهو ما يشكل ضغطًا على الدولة في ظل تجهيزها لانتخابات تهدف إلى ارتفاع تكلفة المعيشة.

اقرأ أيضًا: أثر سعر الفائدة على النمو الاقتصادي

كيف يمكن أن يؤثر رفع الفائدة الأمريكية على الاقتصاد العالمي

في ظل الحديث عن ماذا يعني رفع الفائدة الأمريكية تطرقنا لبعض التفاصيل المختلفة، ولكن ماذا عن التداعيات الناجمة عن تلك الظاهرة؟ هذا ما سنتعرف عليه فيما يلي:

  • من المحتمل أن تتعرض أسواق ديون الشركات والديون السيادية إلى ضغوط.
  • سيكون من الصعب على الشركات أن تجمع الأموال لتمويل التوظيف الجديد أو التوسع.
  • سوق الإسكان سيكون أكثر القطاعات تأثرًا برفع سعر الفائدة.
  • بعض الشركات التي تُعد أقل جدارة ائتمانية مثل شركة تويتر وغيرها، ستحتاج إلى منح العملاء عوائد أكبر للعملاء من حاملي السندات الخاصة بهم.
  • سيتعرض العالم إلى تباطؤ كبير في نمو الاقتصاد، بالإضافة إلى ابتعاد المستهلكين عن السلع الأجنبية.
  • ارتفاع أسعار الدولار الأمريكي وانخفاض سعر عملات الدول الأخرى.

التداعيات على دول الخليج

أيضًا دول الخليج من الدول التي تأثرت بارتفاع سعر الفائدة الأمريكي، وكان التعبير عن ذلك من خلال ما يلي:

  • دول الخليج التي ترتبط عملتها بالدولار عدا دولة الكويت رفعت أسعار الفائدة الخاصة بها.
  • البنوك المركزية في الإمارات والمملكة السعودية، البحرين وقطر رفعت أسعار الفائدة بمقدار خمسين نقطة أساسية، بينما البنك المركزي الكويتي رفع أسعار الفائدة بمقدار خمسة وعشرين نقطة أساس.
  • من المحتمل أن تقل حدة المنافسة بين بعض القطاعات.
  • سيكون هناك تأثير إيجابي متمثل في الدفعة الكبيرة، والتي ستصيب ربحية القطاع المصرفي في دول الخليج.

اقرأ أيضًا: طريقة حساب الفوائد البنكية على الودائع

تداعيات ارتفاع سعر الفائدة على الدول النامية

إن الدول النامية ستتأثر بارتفاع سعر الفائدة الأمريكي، وسيكون ذلك من خلال ما يلي:

  • ارتفاع أسعار السلع بالنسبة لاقتصاد تلك الدول.
  • الزيادة في قيمة الأغذية المستوردة وغيرها من المنتجات ذات التكلفة الأقل.
  • حدوث أزمات الديون والمصرفية بسبب شدة الأوضاع المالية العالمية.
  • ارتفاع فرص التعرض لخطر حلقة الهلاك.
  • بطء النمو الاقتصادي وكذلك ارتفاع نسبة البطالة.
  • انخفاض قيمة عملات تلك الدول.

من المهم أن نكون على دراية وعلم بما يدور حولنا من أحداث اقتصادية وتأثيرها في دول العالم، فذلك من شأنه أن يساعد في وضع خطة اقتصادية فردية على المدى البعيد والقريب.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.