فوداكوم تجري محادثات مع أورانج حول إقامة شراكة استراتيجية في أفريقيا

أفادت مصادر مطلعة بحدوث مناقشات جمعت بين شركة “فوداكوم” وشركة “أورانج” الفرنسية حول إقامة شراكة في أفريقيا بهدف استكشاف البنية التحتية والتقليل من التكاليف في القارة، بالإضافة إلى اتفاقيات الأسواق المشتركة، ومراجعة الأماكن المحتملة لإقامة المزيد من التعاون.

تضمنت المحادثات نقاشات حول إمكانية تقاسم البنية التحتية والاشتراك في تأسيس للاتصالات بالمناطق الريفية، وهي محادثات لم يتم التوصل فيها إلى اتفاقيات نهائية، وتجدر الإشارة إلى أن شركة “فوداكوم” تقوم بمثل تلك المحادثات مع مقدمي الخدمات في البلاد الأخرى التي تتواجد بها.

هذا ما أكده ممثل الشركة في بيانٍ له شاركه عبر البريد الإلكتروني، حيث أكد على تطلع الشركة لإقامة المزيد من المشاريع المشتركة مع المزيد من مشغلي شبكات الهاتف المحمول وكذلك المستثمرين في البلاد التي تتواجد بها الشركة، وهو ما من شأنه تخفيض تكاليف النشر والتوصيل إلى مناطق مثل المناطق الريفية، وبالتالي التغلب على تكاليف الاتصال المرتفعة والحد من الفجوة الرقمية.

بينما امتنع ممثل “أورانج” عن الإدلاء بأي تصريحات بشأن المحادثات، واكتفى بالتعبير عن منطقية طرح مشروع تقاسم البنى التحتية للشبكة مع مشغلي شبكات الهاتف الآخرين، فهو من شأنه أن يسهم في تقديم جودة أعلى للمستخدمين بالإضافة إلى تحسين مستوى التغطية.

تركز كلٌ من الشركتين على إجراء المزيد من التوسعات في المناطق محل خدماتهم، وذلك للاستفادة من التوسع الهائل في أوساط المستخدمين، خاصةً فئة الشباب المتمرس في التكنولوجيا، والذي يمضون جُل أوقاتهم في استخدام الأجهزة لمختلف الأغراض، بدايةً من الحصول على الخدمات الترفيهية وحتى إجراء المعاملات البنكية.

يثبت السوق الأفريقي أنه محرك النمو للشركات الأم لكلٍ من المجموعتين، إلا أن عملية إنشاء بنية تحتية في مناطق ريفية أخرى تكون مكلفة للغاية وعادةً ما تكون العوائد منها أقل من المناسب، لذا فإن المشاريع المشتركة بين مشغلي شبكات المحمول من شأنها أن تسهم في الحد من هذا العبء.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.