الواقع الافتراضي في التعليم

الواقع الافتراضي في التعليم هو بيئة افتراضية يتم خلقها للمتعلم توحي له أنه قد أنتقل إلى مكان آخر، وتكون تلك البيئة معتمدة على حاسة السمع والبصر واللمس، والكثير لا يعرف أهمية الواقع الافتراضي في تطوير التعليم وجعله أكثر جذبًا للطلبة لذلك سوف نتعرف على كل ما يخص الواقع الافتراضي في التعليم من خلال موقع صناع المال.

الواقع الافتراضي في التعليم

قد لا يعلم البعض الكثير عن تلك التقنية؛ فتقنية الواقع الافتراضي أو ما يطلق عليه علماء التكنولوجيا أسم (vr) تعد من أحدث التقنيات في عصر التكنولوجيا الحديثة.

بدأ العالم جينير لينير بإطلاق هذه التقنية وهو يُعد الأب الروحي لها، فقد قام بتأسيس شركة VPL Research ومن ثم تطويرها باستخدام عدد من الأجهزة الخاصة التي تقوم بنقل البيانات إلى الشخص الذي يعيش في ذلك العالم الافتراضي مثل القفازات التي تقوم بنقل الشعور باللمس.

فتسمح تلك التقنية بجعل الإنسان يقوم بتجربة بعض الأشياء التي لم يكن يستطيع تجربتها في الواقع، وذلك العالم الافتراضي يعتمد على بعض الأجهزة التقنية والمعالجة الحاسوبية، ويتم ذلك من خلال نظارة مخصصة مثبتة في الرأس تعرض لك صورة ثلاثية الأبعاد تُحيط بالشخص الذي يقوم بتجربة العالم الافتراضي.

في بعض الأحيان يتم استخدام قفازات خاصة لتنقل لك الشعور بلمس الشيء الذي تراه من خلال النظارة، تُستخدم تلك التقنية الحديثة في الكثير من المجالات.

من ضمن المجالات التي يُمكنها الاستفادة من تلك التقنية الحديثة هو مجال التعليم، لذلك أصبحت الكثير من الدول تُطبق تلك التقنية في الفصول الدراسية، فهو يهيئ بيئة مختلفة وممتعة للتعلم.

اقرأ أيضًا: كيف اكتب عنوان البريد الإلكتروني؟

مميزات استخدام تقنية العالم الافتراضي في التعليم

عند الحديث عن الواقع الافتراضي في التعليم، يجب أن نوضح المميزات التي تُساعد العملية التعليمية بشكل كبير وصورة متطورة، ومن تلك المميزات ما يلي:

  • إمكانية التعليم المادي، فتلك التقنية توفر النماذج المجسدة لجعل التعليم أكثر متعة للطلاب، كما أنها قادرة على استبدال الورق والكتب بأفلام تعليمية مشوقة.
  • تعمل تلك التقنية على تحسين المهارات الخاصة بالطلاب في الفصل الدراسي، من خلال التفاعل مع العالم الافتراضي، كما أن تلك التقنية تجعلنا نتخلص من الملل الذي يشعر به الطلاب في الفصل الدراسي.
  • تحسين الإدراك الخاص بالفهم والتعلم لدى الطالب من خلال الانغماس في الموضوع الذي يتم دراسته وفهم كل تفاصيله بصورة ممتعة فيُحقق الطالب نتيجة أفضل للتحصيل العلمي والدراسي.
  • إتاحة الفرصة للطلبة في التعلم بشكل آمن وفعال دون التعرض لأي نوع من أنواع المشكلات، فمثلًا يمكن أن يقوم الطالب بالتدرب على إجراء عملية جراحية في القلب مثلُا.
  • هناك بعض أنواع التدريب العملية يكون من الصعب للطلبة التدرب عليها، بسبب صعوبة إتاحتها في العالم الواقعي، ويكون الأمر للطلاب نظريًا فقط، ولكن أتاحت تلك التقنية فرصة التدرب بشكل آمن وفعال.
  • يمكن أن يقوم الطالب بالتدرب على تشغيل إحدى المركبات الفضائية، أو صاروخ ما، دون التعرض لأي نوع من الخطر أو هدر المال.
  • كما أثبتت بعض الدراسات التي قامت بها جامعة وارويك أن الطلبة الذين قاموا باستخدام الواقع الافتراضي في العملية التعليمية كانوا لديهم القدرة على تذكر المعلومات التي تم دراستها أكثر من الطلبة الذين قاموا بدراسة نفس المعلومات بالطرق التقليدية للتعليم.
  • كما أن الطلبة كانت لهم ردود أفعال إيجابية عند استخدام النظارات والسماعات الخاصة بتجربة العالم الافتراضي أكثر من الكتب الدراسية التي تكون مملة بالنسبة لهم.

موضوعات دراسية يمكن تعلمها بالعالم الافتراضي

عندما نتحدث عنة الواقع الافتراضي في التعليم، وما مدى إمكانية تلك التقنية على تطور التعليم بشكل قوي، وكذلك إمكانية استخدامها في العديد من المجالات، ولكن سوف نقوم بتخصيص بعض الموضوعات التي يُمكن أن تستفيد من تجربة العالم الافتراضي في مرحلة التعليم الأساسي.

فتعد تلك المرحلة التعليمية من أهم المراحل في تأسيس الطلبة والطالبات، كما أن المواد الدراسية تكون مملة بالنسبة لهم من خلال الكتب التقليدية، ومن تلك الموضوعات ما يلي:

1- الجغرافيا

يُمكن للعالم الافتراض أن نستفيد به في مادة الجغرافيا من خلال عرض الصور الثلاثية الأبعاد، للخرائط والمواقع المختلفة، فتصبح تلك التجربة تكون أكثر متعة للطلبة.

اقرأ أيضًا: ماهي أفضل التخصصات الجامعية المطلوبة وظيفياً بعد التخرج

2 -التاريخ

تعد دراسة التاريخ من خلال تقنية العالم الافتراضي أكثر متعة فهو بمثابة أن يقوم الطالب بالسفر عبر الزمن، من خلال استعمال النظارات والسماعات الخاصة بتلك التقنية، فتجعل وكأنه أنتقل إلى المكان أو العصر الذي يقوم بدراسته، كما أن تلك التقنية تُتيح إمكانية التحدث مع الشخصيات التاريخية المختلفة.

3- الفن

الكثير من الطلبة يهتمون بأنواع الفنون المختلفة سواء رسم أو موسيقى وما إلى ذلك، ويُمكن استخدام تلك التقنية التي تُتيح للطالب الكثير من المعلومات الثقافية الفنية من خلال زيارة المعارض المختلفة في العالم والتي يكون من الصعب السفر أو الوصول إليها في العالم الواقعي.

4- العلوم

تلك المادة العلمية تُعد من أحد المواد العلمية الصعبة، ولكن إذا تم دراستها من خلال تقنية العالم الافتراضي تُصبح أكثر متعة، خاصة في علم الأحياء والكيمياء.

فمثلًا هناك الكثير من الأدوات التي يُمكن استخدامها لتعلم التشريح وكذلك القيام بالتجارب العلمية الكيميائية دون أن يتعرض الطالب لخطر حدوث أي تفاعل بشكل خاطئ.

تلك الموضوعات مجرد مثال بسيط لاستخدام الواقع الافتراضي، لكن هناك الكثير من الطرق التي يُمكن أن تستفيد العملية التعليمية من تلك التجربة التقنية.

الفصول الدراسية الخاصة بالواقع الافتراضي

إكمالًا للحديث عن الواقع الافتراضي في التعليم، يجب أن نوضح الشكل الخاص بالفصول التي تكون مخصصة لتلك التقنية:

  • هناك فصول عبارة عن غرفة يتم فيها عرض مجموعة من الصور والفيديوهات على الجدران الخاصة بالغرفة، حتى يتم خلق بيئة افتراضية.

يُعد ذلك النوع من أبسط الأنواع فلا تحتاج إلى نظارات خاصة أو سماعات مثبتة على الرأس، وبذلك يكون من السهل إتاحة تلك التقنية في الكثير من الفصول الدراسية.

  • هناك نوع أخر من الفصول التي تُتيح للطلبة إمكانية استعمال النظارات والسماعات التي يقوم بوضعها على الرأس وهو يجلس على المكتب الخاص به، وتنقله تلك النظارات إلى العالم الافتراضي الذي يقوم بدراسته.

لكن ذلك النوع يكون أكثر تكلفة حيث أنه يجب أن تتوفر نظارة وسماعة لكل طالب، أو على الأقل إذا كان الفصل الدراسي يحتوي على ثلاثين طالب فيجب أن تتوفر حوالي 15 نظارة وسماعة لكل طالب.

اقرأ أيضًا: وظائف وزارة التربية والتعليم بالإمارات للمدرسين وباقي التخصصات مع طريقة التقديم

تقنية العالم الافتراضي والمعانين من صعوبات التعلم

الطلبة الذين لديهم صعوبات في التعلم يكون كل ما يحتاجونه هو توصيل المعلومة الدراسية بشكل مميز وجديد، وأن يكون فيه بعض المتعة، وتُعد تلك التقنية من أروع طرق التعلم بالنسبة لهم.

حيث تُتيح فرصة لاكتساب المعلومات بطريقة سهلة، كما أنها تكون ثابتة في ذهن المتعلم ولا ينساها خاصة في مرحلة التعليم الابتدائية.

مع التطور السريع الذي يحدث في التكنولوجيا سوف نستمر في السماع عن الكثير من التقنيات والتطبيقات الحديثة والتي يجب أن نكون مواكبين لها، ومواكبين لكل ما هو جديد في عالم التكنولوجيا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.