أنواع الفساد

أنواع الفساد كثيرة ومختلفة من حيث أشكالها وطبيعتها وأسبابها، بالإضافة إلى النتائج المترتبة عليها التي يمكن أن تمحي كل شيء؛ لذا من خلال هذا الموضوع الذي سيعرضه لكم صناع المال سنتعرف سويًا على أنواع الفساد، والأسباب التي تؤدي إلى ظهوره، كل ذلك وأكثر ستجده خلال السطور التالية.

ما هي أنواع الفساد؟

ما هي أنواع الفساد؟

للفساد عدة أنواع وأشكال متعددة، فالفساد هو انحراف أو التدمير في أداء الوظائف العامة من خلال عدة أشياء، مثل الرشوة، سنناقش الآن أنواع الفساد فيما يلي:

اقرأ أيضًا: الفرق بين تبييض الأموال وغسيل الأموال

الفساد السياسي

هو أن يسيء الفرد في استخدام السلطة العامة من أجل النخبة الحاكمة، وهذا يكون لأهداف غير مشروعة مثل الرشوة، الاختلاس، الابتزاز، وأيضًا المحسوبية، وتسريب المعلومات.

يكون هدفه هو المصلحة الخاصة للفرد، مثل الترقية، ويمكن أن يجبر الشخص الفاسد المواطنين لكي ينفذوا قوانين معينة ليست في صالح الوطن ولكن في صالحه هو فقط.

الفساد الأخلاقي

هو نوع سام من أنواع الفساد؛ لأنه يؤثر على المنظومة الأخلاقية سلبيًا، يتم عن طريق عدة طرق مثل الابتزاز، الرشاوي، وأثناء الانتخابات يمكن أن يكون في صورة شراء لأصوات الناخبين مقابل مبلغ مالي؛ لكي يصوتوا له في الانتخابات، هنالك أيضًا أشكال أخرى للفساد الأخلاقي مثل المخدرات، أو نقص التربية والدين للفرد.

الفساد الاقتصادي

هذا النوع من أنواع الفساد يتمثل بالعديد من التجاوزات والانحراف، مثل أن الشخص الفاسد يحاول أن يتكسب من الوظيفة بطريقة أو بشكل غير مشروع وغير قانوني، أو عن طريق التسهيلات التي يتم تقديمها لبعض الأشخاص من أجل الحصول على المال بطريقة غير مشروعة.

تكون أيضًا مثل السرقة المالية، ونضيف على ذلك تزوير الأموال واختلاسها من المؤسسات، أو حتى من أفراد بعينهم ويكون بطرق غير مشروعة أيضًا.

الفساد الوظيفي

هذا النوع من أنواع الفساد يتم عن طريق المحسوبية وتسير من خلال الواسطة، والتي هي منتشرة جدًا في العديد من الوظائف والأماكن، وهي منح حقوق لموظف لا يستحقها بدلًا من موظف آخر يستحقها، لمجرد أن هذا الشخص من أقربائه أو أصدقائه فله الأولوية في التعيين أو الترقية، فيتم تفضيل بعض الأشخاص الذين لهم صلة بالشخص الفاسد عن أشخاص آخرين يستحقون هذه الترقية.

يتم أيضًا استخدام الوظائف والمناصب بأشكال غير مشروعة، والشخص الفاسد دائمًا يقدم المصلحة الخاصة على المصلحة العامة في الوظائف، مثل الحصول على تعيين في شركة خاصة مقابل تقديم بعض التسهيلات في مؤسسة عامة من قبل المسؤولين عن تلك المؤسسة.

الفساد الاجتماعي والأمني

إن المجتمعات التي لا يكون بها أمن وأمان قد يسود بها العديد من أنواع الفساد، وعدم وجود الأمن قد يجعل بعض النفوس المريضة تتبع سلوك انحرافي وفاسد، مثل الخداع والغش والرشوة والمحسوبية وغيرها.

فالشخص الفاسد يبدأ في سلب ونهب أشياء ليست من حقه في المجتمع، مثل أنه يأخذ من المال العام الغير خاص به، فيترتب عليه الوقف لحركة الأسواق العامة التجارية والصناعية وفقدان الممتلكات العامة أو خرابها، كل ذلك يؤدي إلى الركود الاقتصادي والانهيار والتفكك الاجتماعي.

الفساد الإداري

هو سلوك بيروقراطي، والهدف من هو تحقيق منافع شخصية بطرق غير مشروعة، وتجدر الإشارة إلى أن البيروقراطية هي سلطة المكاتب والموظفين، ويتم خلالها تعطيل سير المصلحة العامة، وكذلك فإن المسؤولين أو كبار الموظفين يقوموا بتعيين الموظفين الذين يتناسبون مع أهوائهم لتحقيق مصالح شخصية.

برجع هذا بسبب أن تلك الوظيفة تتميز بالبطء والروتين المبالغ فيه، فكبار الموظفين يقومون باستغلال المناصب من أجل الخدمات الشخصية لبعض الأشخاص للحصول على مقابل مادي.

فهم يسيئون استخدام السلطة أو الوظيفة وعد تطبيقها بطريقة صحيحة وعدم احترام القوانين والأنظمة المحددة.

الفساد المالي

إن المال العام هو أهم حاجة في المؤسسات؛ فيقال أنه العمود الفقري لكل الإدارات والحكومات والمؤسسات، وهو أيضًا العنصر الأساسي الذي يؤثر في حياة الفرد، الفساد المالي هو كل التعاملات المالية والاقتصادية، والتي تهدر من المال العام دون أي فوائد تعود على عامة الشعب، وتكون فائدتها لفئة معينة.

كما يمكن أن تتمثل في مشاريع غير مفيدة للمجتمع والناس، وقد تكون جرائم اختلاس سواء لأموال نقدية أو ممتلكات حكومية، وهذا يؤدي لنهب أموال عامة الناس والأموال الخاصة بالمجتمع بغير حق.

اقرأ أيضًا: ماهو غسيل الاموال

فساد المؤسسات بوجه عام

في حالة أن المؤسسات التابعة للحكومة أو ضعف الإدارة أو بها بعض التجاوزات، فوقتها يصبح جهاز الإدارة نفسه مصدر الفساد، ويمكن التفرقة بين نوعين من فساد المؤسسات من حيث المؤسسات الكبيرة والمؤسسات الصغيرة.

فساد المؤسسات الصغيرة

هذا الفساد يكون منتشرًا بين صغار الموظفين، ويتم عن طريق أخذ الرشوة مقابل تيسير مصالح شخصية وتعاملات مع ذوي أصحاب رأس المال والنفوذ، ويتم ممارسة هذا النوع من أنواع الفساد من قبل فرد واحد فقط دون الآخرين.

فساد المؤسسات الكبيرة

هو فساد في الدرجات المناصب العليا في الوظائف، وهذا ما يمارسه كبار الموظفين والمسؤولين، وأصحاب المناصب العليا؛ لكي يحققوا مصالح مادية واجتماعية، وهذا يسبب خسائر اقتصادية وسياسية واجتماعية كبيرة، ويكلف السلطات مبالغ مالية ضخمة وكثيرة، بالإضافة إلى كون تأثيره سلبي على المجتمعات.

فساد القطاع العام

هذا النوع من الفساد هو الفساد الذي يهدر ويعم مؤسسات الدولة، حيث إن القطاع العام يعد هو المصدر الأساسي للسرقة والانحرافات الإدارية؛ فالموظفين الفاسدين يفضلون المصلحة الخاصة على المصلحة العامة، فيستغلون المواقع والمناصب لتحقيق أهداف لا تخص ربح المنشآت والشركات العامة والوظائف الحكومية.

فساد القطاع الخاص

هو نفس شكل فساد القطاع العام ولكن يتم حدوثه في القطاعات الخاصة، وتجدر الإشارة إلى أن التقرير الخاص بصندوق النقد الدولي قد أوضح أنه هنالك ما بين 80% إلى 100% من الأموال التي أقرضتها البنوك الأمريكية للدولة النامية كان يتم إعادتها ثانيةً إلى سويسرا وأمريكا.

يتم إيداعها في البنوك بحسابات شخصية، غير أنه هنالك إسراف شديد في استخدام تلك الأموال وبشكل خاطئ وغير مشروع.

ما هي أشكال الفساد؟

هنالك عدة أشكال للفساد تختلف من حيث الخصائص والوظيفة التي يتم بها، وفيما يلي سنعمل على عرض أشكال الفساد:

  • الرشوة: هي تعد من أكثر أنواع الفساد انتشارًا وأخطرهم وأسوأهم أيضًا، فهو سلوك إجرامي وغير مشروع ويوجد في كل الثقافات والمجتمعات، ويجب القضاء على تلك المشكلة ومحاربتها.

تجدر الإشارة إلى أن الرشوة هي أن يتم إعطاء المال لأحد المسؤولين في مقابل أن يتم تسهيل بعض المعاملات له.

  • الاختلاس: يعد نوعًا من أنواع الاحتيال المالي أو السرقة غير المباشرة، فيتم تحويل شيء معين عن واجهته المتعارف عليها إلى ملك حائزه، فيجعل حيازة هذا الشيء ضمن ممتلكاته الخاصة.
  • الواسطة: هي أن يتم تعيين شخص في وظيفة أو تتم ترقيته ليس لأنه ذو كفاءة، ولكن لوجود قرابة أو صداقة أو أي صلة تربطه بأحد المسؤولين، فيتم تعيينه أو ترقيته وهو لا يستحقها.
  • التفريط في المال العام أو الاستيلاء عليه: هو التهاون أو إضاعة المال الذي يخص المجتمع وعدم المحافظة عليه رغم أنه تم تولية هذا الموظف لتلك المهمة، وأحيانًا يستولى على ذلك المال فيكون لصالح الخاص وليس للصالح العام.
  • الغش والتدليس: أيضًا من أنواع الفساد، فيكون مثل الغش في الأموال أو في الميزان عند شراء شيء أو حتى غش الطلاب في الامتحانات، لأن ذلك يترتب عليه العديد من المشكلات الأخرى.
  • الابتزاز: فبعض المسؤولين أو ذوي السلطات والنفوذ يجبرون بعض الموظفين على خدمتهم أو تنفيذ بعض حوائجهم بالقوة استنادًا على منصبهم، فقد يضر بعض الناس إذا لم ينفذوا طلباته.

أسباب الفساد

هناك بعض الأسباب التي لها يد وتكون عامل أساسي في انتشار الفساد في البلاد، ومن تلك السباب:

  • أسباب سياسية: هي أسباب متعلقة بأنظمة سياسية وقوة الأحزاب المعارضة لها، وتترتب على مدى تداول السلطات بين الكثير من القوى السياسية.
  • أسباب قانونية: هي متعلقة بالعديد من القوانين المتعارف عليها في الدولة، وقوة الأحزاب التي تعارض تلك القوانين بطرق غير مشروعة أو ضارة بالصالح العام، أو فساد تلك القوانين ذاتها بأن يكون ضررها أكثر من نفعها.
  • أسباب اجتماعية: هي الأسباب المتعلقة بالنظم الاجتماعية التي تسود في أي مجتمع بشكلً ما، مثل التقسيم الطبقي، أو التقسيم حسب الجنس، وغيرها.
  • أسباب تنظيمية: هي أسباب متعلقة بتنظيم العمل والقواعد التي يتم تحديدها فيه، فمن الممكن أن يوجد أحد الأشخاص الفاسدين الذي لا يلتزم بتلك القواعد التنظيمية المقررة.
  • أسباب اقتصادية: هي التفرقة في توزيع الأموال لعدة أسباب، والتفاوت في المرتبات والفقر.

أسباب أخرى للفساد

بالإضافة إلى ما سبق، تجدر الإشارة إلى أنه هنالك أسباب عامة أخرى لأشكال الفساد، مثل:

  • انخفاض في الحريات
  • انتشار الفقر
  • ضعف الحقوق الاجتماعية والملكية
  • التفرقة بين الجنسين وعدم المساواة
  • الجشع بأنواعه وأشكاله
  • عدم التزام المواطنين تجاه المجتمع
  • التدهور في اقتصاد البلاد
  • قلة مستويات التعليم في البلاد وقلة الوعي ووسائل نشره

اقرأ أيضًا: الأزمة الاقتصادية العالمية

بذلك نكون أوضحنا لكم كافة أنواع الفساد، كما تطريقنا لعرض الأسباب التي من شأنها أن تؤدي إلى ذلك الأمر، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم الإفادة المرجوة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.