نصائح لاختيار أفضل أكاديمية للتعليم عن بعد وتحقيق تجربة تعليمية متميزة

إن تقديم نصائح لاختيار أفضل أكاديمية للتعليم عن بعد وتحقيق تجربة تعليمية متميزة لم يكن ليخطر على بال أحد منذ سنواتٍ قليلةٍ ماضية، إلا أنه ومع انتشار كوفيد 19 في الآونة الأخيرة فقد تعززت فكرة التعليم عن بعد، حيث أصبحت العملية التعليمية أسهل بكثير من الماضي، ولكن أي قنوات تقديم التعليم عن بعد هي الأفضل من وجهة نظر الطالب والمعلم هو ما نتعرف عليه خلال السطور القادمة من موقع صناع المال.

نصائح لاختيار أفضل أكاديمية للتعليم عن بعد وتحقيق تجربة تعليمية متميزة

في الوقت الذي أصبح فيه من السهل الوصول إلى الموارد التعليمية في مختلف المجالات؛ يظهر التحدي الجديد حول كيفية اختيار أفضل مصدر للوصول إلى تلك الموارد، خاصةً عندما يتعلق الأمر بأهم عاملين يؤثران في تلك المسألة وهما الوقت والمال المتاحين لتجربة أكثر من مصدر للمعلومات.

علاوةً على ما سبق فإن الكثير من الباحثين عن منصات التعليم عن بُعد يستهدفون بشكلٍ أساسي الحصول على الشهادات التي تثبت امتلاكهم للمعرفة التي يتطلبها هذا المجال، لذا فإن توفر شهادات للمتدربين الذين أتموا الدورات التدريبية يُعد أحد العوامل المهمة المؤثرة في اختيار المنصات التعليمية.

فيما يلي خمسة أسئلة يمكن أن تستعين بها – كطالب – في عملية بحثك عن أفضل منصة تعليم عن بُعد توفر لك ما يجب توفره للحصول على أكبر فائدة من الموارد التعليمية التي تبحث عنها.

1- هل المنصة سهلة الاستخدام؟

كثيرٌ من الطلاب وأولياء الأمور الذين ينتقلون من التجربة الكلاسيكية للتعليم في الفصول التقليدية إلى التعليم عن بُعد إلكترونيًا يلاقون المتاعب في التعود على استخدام المنصات الرقمية للحصول على الموارد التعليمية المختلفة.

لذا رغم المنافع الكبيرة التي أضافتها منصات التعليم عن بعد للعملية التعليمية إلا أنها قد تتلاشى في حضرة التحديات التكنولوجية التي يتسبب فيها صعوبة التعامل مع المنصات الرقمية، خاصةً عند طرحها في الأوساط التي لم تعتد استخدامها.

إذا كنت أحد هؤلاء فلا بد عند اختيار المنصة الرقمية الأفضل للتعلم عن بُعد أن تختبر عدة عوامل تحدد سهولة التعامل مع هذه المنصة من عدمه، مثل سهولة التنقل بين المواد والبرامج التعليمية، وإمكانية التواصل مع المعلمين، باختصار ابحث عما ترغب في توفره في المنصة التعليمية بما يتناسب مع وضعك.

2- هل العملية التعليمية ثنائية الاتجاه؟

كما أشرنا فإن بعض المنصات الرقمية تتيح للطلاب الوصول إلى المواد التعليمية فقط، سواءً كانت مواد فلمية أم مكتوبة، وعليه فإن العنصر التفاعلي بين الطالب والمعلم – على أهميته – إلا أنه مفقودٌ في هذه الحال، ما قد يشكل مشكلةً لبعض متلقي العلم.

يُفضل أن توفر المنصات التعليمية فرصًا للتواصل بين المعلمين والطلاب، وذلك لطرح الاستفسارات ومساعدتهم في إزالة الغموض الذي يكتنف بعض أجزاء المقررات لديهم، كما يجب أن توفر الاختبارات التفاعلية ومؤشرات قياس الأداء لكل طالب، فهي من العوامل التي تؤثر في الاستفادة الإجمالية من التجربة التعليمية عبر المنصة.

3- هل المنصة موثوقة وآمنة؟

رغم أنها قناة لتوصيل العلم بالباحثين عنه؛ إلا أنه قد يتم استخدامها لأغراضٍ أخرى، فمن الممكن أن تتم سرقة البيانات الخاصة بكل مشترك، خاصةً بيانات الحسابات البنكية، وغيرها العديد من مظاهر انتهاك خصوصية المستخدمين.

يمكن الاستعانة في ذلك بعمليات الاستبيان وسؤال المتعلمين الذين سبق لهم التعامل مع هذه المنصة، على وسائل التواصل الاجتماعي أو المنتديات، كما يُنصح بالاطلاع على حسابات المنصة على وسائل التواصل وكذلك الموقع الإلكتروني لها، بهدف التحقق من مراجعات المستخدمين السابقين وتعليقاتهم.

كذلك يجب التحقق من مصادر اعتماد المنصة سواءً من الحكومات أو المؤسسات التعليمية العالمية، ويمكن أن يكون من المفيد أيضًا البحث عن المدربين أو المعلمين الذين يقدمون دوراتهم التدريبية عبر تلك المنصة على الإنترنت.

اقرأ أيضًا: الجامعات المعترف بها في الإمارات للتعليم عن بعد

4- هل يتمتع المعلمون بالخبرة؟

بالعودة إلى نصائح لاختيار أفضل أكاديمية للتعليم عن بعد وتحقيق تجربة تعليمية متميزة حول الطاقم التدريبي الخاص بالمنصة التعليمية لا بد من البحث عن أفراده والتحقق من مسيرتهم كمعلمين في هذا المجال عن طريق الاطلاع على حساباتهم الشخصية أو حساباتهم على مواقع تعليمية أخرى.

كما يمكن زيارة مواقع الجامعات والكليات التي قام هؤلاء المعلمين بالتدريس فيها والاطلاع على المراجعات والتعليقات التي أدلى بها المتدربون على أيديهم من قبل.. عادةً ما يكون لهؤلاء المعلمين أكثر من قناة رقمية لتقديم الدورات التدريبية الخاصة بهم، سيفيد كثيرًا الاطلاع عليها جميعها.

5- هل المنصة التعليمية توفر الاختيار من بين عدة دورات؟

بالنسبة إلى الكثير من أولياء الأمور والطلاب فإنهم يبحثون عن مكانٍ واحد يوفر عدة دورات تدريبية في مختلف المجالات، لذا وقبل الالتحاق بدورةٍ ما على منصة تعليم عن بُعد يجب أن تسأل نفسك “وماذا بعد؟” ماذا بعد تلك الدورة هل ستكتفي بها أم أنك ستعاود البحث عن المستوى المتقدم منها في منصة أخرى؟

اقرأ أيضًا: كيفية الدخول إلى موقع التعليم عن بعد

للمعلمين.. نصائح لاختيار أفضل أكاديمية للتعليم عن بعد وتحقيق تجربة تعليمية متميزة

بعد الاطلاع على أهم نصائح لاختيار أفضل أكاديمية للتعليم عن بعد وتحقيق تجربة تعليمية متميزة من وجهة نظر الطلاب؛ ننتقل إلى المعلمين والنظر في كيفية اختيار المعلم للمنصة الرقمية المثلى لتوفير تجربته التعليمية للطلاب والمستفيدين.

لقد تطورت استراتيجيات التعليم، ومع ظهور التعليم عن بُعد فإن معايير المدرسين لاختيار المنصة الأفضل لتقديم المواد التعليمية الخاصة بهم باتت أكثر تحديًا، والتي يمكن حصر أهمها في الأسئلة والعناصر الآتية.

1- كيف ستكون تجربة الطلاب مع المنصة؟

لا يقتصر الحديث عن نصائح لاختيار أفضل أكاديمية للتعليم عن بعد وتحقيق تجربة تعليمية متميزة على تجربة الاستخدام ومدى سهولتها – مع أهمية ذلك الكبيرة – إلا أن المقصود الأعظم في هذه النقطة هو وصول الطلاب والمتدربين إلى دوراتك التدريبية عبر المنصة؛ يجب أن تكون عملية تتسم بالمرونة والسهولة، ويجب أن تحرص أنت – كمعلم – على توفرها.

ضع نفسك موضع المتدرب أو الطالب وابدأ في استخدام المنصة والبحث عن الدورة التدريبية الخاصة بك، هل كان الأمر

سهلًا؟ هل تتوفر أدوات البحث والوصول السريع إلى الدورات؟ هل يتم عرض الدورات الكلية في المنصة والدورات الكلية الخاصة بالمعلم الواحد بشكلٍ منظم؟

بعد الوصول إلى الدورة التدريبية؛ ماذا عن الأدوات والميزات المضافة إلى الدورات التدريبية؟ هل تتيح المنصة إضافة الوسائط المتعددة والأوراق والمصادر إلى الدورة؟ أيضًا هل يمكن للطلاب تقييم الشرح في الدورة التدريبية بعد الانتهاء منها؟

من المهم أيضًا أن تتضمن تجربة المتدربين والطلاب عبر المنصة بعض الميزات التفاعلية مثل توفر الاختبارات التفاعلية، فعادةً ما يرغب المتلقون في التحقق من مستوى استيعابهم للمادة العلمية، وهو ما لا يمكن إدراكه سوى بإجراء الاختبارات على أجزاء المقرر المختلفة من وقتٍ لآخر… لذا هل توفر المنصة هذا الاختيار؟

المرحلة الأخيرة بعد الانتهاء من الدورة التدريبية هي الحصول على الشهادات، هل تقدم المنصة التعليمية هذا الاختيار لطلابك؟ هل يمكنهم الاستفادة من الدورة التدريبية التي تقدمها كإضافة قوية للسيرة الذاتية الخاصة بهم؟ وفي نفس السياق؛ هل تتعاون المنصة التعليمية مع الشركات المتخصصة في المجال بهدف ترشيح المتميزين في الدورة التدريبية للعمل فيها؟

2- ما هي أولوياتك مع المنصات التعليمية؟

عندما نقدم لك نصائح لاختيار أفضل أكاديمية للتعليم عن بعد وتحقيق تجربة تعليمية متميزة لا بد من أن نتفهم أهدافك من التعامل مع تلك الأكاديمية أو المنصة، بما في ذلك الميزات المطلوب إضافتها إلى العملية التعليمية والحلول التي تفكر في امتلاكها لتقديم أفضل ما لديك إلى الطلاب.

إن كانت تتضمن أهدافك من التعامل مع المنصة التعليمية أن تتم إتاحة التفاعل بين المتدربين والمشاركين في الدورة، فلا بد من البحث عن المنصة التي تتيح لك ذلك والتي تركز على الوظائف المجتمعية في خدماتها التعليمية.

بالإضافة إلى ذلك قد تكون تبحث عن العنصر التسويقي في خدمات المنصة التعليمية، والتي يمكن الحصول على وسائل متنوعة منها بدايةً من تحسين محركات البحث لتظهر دوراتك التدريبية في النتائج الأولى، وحتى التسويق عبر البريد الإلكتروني.

على ذكر البريد الإلكتروني، كيف ترغب في أن تكون الوسيلة التي تتشارك بها المواد التعليمية وتعديل مواعيد أو محتوى الدورة مع الطلاب، هل بإرسالها لهم كل طالب على حدة، أم أنك تود أن توفر لك المنصة خاصية الإرسال الجماعي؟

خاصية أخرى يمكن أن تبحث عنها في المنصات التعليمية هي تقديم العروض المتنوعة للطلاب ووسائل تحصيل رسوم الدورات منهم، بالتأكيد ترغب في أن تتنوع وسائل التحصيل لأنها تعكس وفرة في الاختيارات المتاحة أمام الطلاب يختار كلٌ منهم ما يناسبه، فضلًا عن الإعلان عن الخصومات والعروض وما إلى ذلك.

في سياق تحصيل ثمن الدورات التدريبية؛ يجب عند  اختيار المنصة التعليمية النظر في أنظمة التسعير الخاصة بها التي تقدمها لمقدمي الدورات التدريبية، العديد من المنصات يكون لديها نماذج تسعير مختلفة، يبني عليها مقدمو الدورات أسعار وعروض دوراتهم.

اقرأ أيضًا:بكالوريوس عن بعد معتمد في السعودية

3- مؤشر قياس التحليلات

لا بد أنك ترغب في أن تكون التجربة التعليمية التي يخوضها الطلاب والمتدربون الملتحقون في دورتك فعالة، ولقياس مدى كونها كذلك لا بد من توفر أدوات القياس اللازمة، والتي ستساعدك في الوصول إلى مناطق التحسين الأكثر ترشيحًا وسبل إصلاح المشكلات.

تعمل أنظمة التحليل في المنصات التعليمية على جمع تقييم الطلاب والمشاركين في الدورات، والاستدلال من خلالها على مدى سير العملية التعليمية وتأثيرها في المشاركين، كون ذلك من خلال إتاحة منح النجوم أو النقاط لمقدم الدورة بالإضافة إلى كتابة التعليقات حول تجربة المشاركة فيها.

تساعد ميزات التحليل على تحديد ما إذا كان هناك محتوى معين يدفع الطلاب إلى إعادة مشاهدة الدورة مرة أخرى أو العكس، وينطبق هذا على الفصول التعليمية الفردية والافتراضية بشكل عام، والذي يقود  بعد ذلك إلى تقييم أداء الطلاب وتقديم الدعم لهم في الوقت المناسب.

بعد الاطلاع على نصائح لاختيار أفضل أكاديمية للتعليم عن بعد وتحقيق تجربة تعليمية متميزة بشكلٍ مجمل؛ يكون من المفيد جدًا الاستعانة بتجارب الآخرين وتقييمهم للمنصات بشكلٍ فردي للوصول إلى اختيار أفضل.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.