زيارة المستشار الاقتصادي الأمريكي إلى الغرفة التجارية بالإسكندرية في إطار التعاون الدولي بين الطرفين

تعد الغرف التجارية منصات حيوية لتعزيز العلاقات التجارية وتعزيز التعاون الدولي بين الدول، وفي هذا السياق شهدت الغرفة التجارية بالإسكندرية لقاءً مهمًا استقبلت فيه المستشار الاقتصادي الأمريكي، حيث تمت مناقشة سبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين الولايات المتحدة ومصر.

لقاء في الغرفة التجارية بالإسكندرية لبحث سبل التعاون الاقتصادي

كان لاستضافة المستشار الاقتصادي الأمريكي فرصة مهمة لتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين واستكشاف فرص الاستثمار المشتركة في مجموعة متنوعة من القطاعات الاقتصادية؛

حيث تناول اللقاء العديد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك تبادل الخبرات في مجالات الاستثمار والتجارة، وتعزيز الشراكات، وتحفيز التجارة الثنائية بين البلدين.

فبدايةً أثنى (نائب رئيس غرفة الإسكندرية) (أحمد صقر) على استمرارية العلاقات المصرية الأمريكية والتي كانت تتمتع بالقوة والتطور عبر السنوات العديدة على جميع الأصعدة.

ظهر ذلك في استضافة الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية (المستشار الاقتصادي الأمريكي) (راجيف واداوني) لمناقشة سبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين.

في بداية اللقاء تم التأكيد على الأواصر الوثيقة التي تربط بين مصر والولايات المتحدة على مدى السنوات العديدة.. مشيرًا إلى التعاون الواسع النطاق في مختلف المجالات والقطاعات.

أكمل حديثه مُضيفًا أن الغرفة على استعدادٍ كامل لتحسين التعاون مع الجانب الأمريكي في المستقبل؛ من أجل تعزيز عمليات التبادل التجاري بين الجانبين؛ بما يزيد من فرص وحجم الاستثمارات خاصةً في قطاع: (التكنولوجيا/ العلوم التجارية).

جهود مشتركة بين المستشار الأمريكي والغرفة التجارية بالإسكندرية

أكد (المستشار الاقتصادي الأمريكي) (راجيف واداوني) أن زيارته هذه هي الثالثة لمحافظة الإسكندرية، وأشار إلى أن أولويتهم في الوقت الحالي إجراء جولات في العديد من المحافظات المصرية؛ بهدف عقد لقاءات مشتركة ومناقشة الأوضاع الاقتصادية الراهنة.

كما قال مؤكدًا على دعم الولايات المتحدة الأمريكية لما قامت الحكومة المصرية باتخاذه من إجراءات ساهمت في تحسين الوضع الاقتصادي، فيرى سيرها في الاتجاه الصحيح.

تطلعات أمين صندوق الغرفة التجارية نحو هذا التعاون

على الجانب الآخر أشار (أمين صندوق الغرفة) (ياسر المناويشي) إلى أن مصر تمثل فرصة مهمة للاستثمارات الأمريكية، حيث تتميز بكونها سوقًا كبيرًا يحمل ميزة تنافسية خاصة به، وهناك العديد من الفرص للتعاون بين الجانبين المصري والأمريكي لزيادة التبادل التجاري.

مؤكدًا على أن هناك فرصًا للتعاون المصري الأمريكي في عمليات إعادة التعمير في بعض الدول العربية إضافةً إلى التعاون في قطاعات متعددة، واقترح إنشاء غرفة أمريكية أفريقية، وغرفة يورومتوسطية أمريكية، بهدف تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية؛

خاصة أن (رئيس الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية) (أحمد الوكيل) يترأس (الاسكامي)، و(اتحاد الغرف المصرية والأفريقية)، وقد كان هذا الاجتماع بحضور كل من:

نائب رئيس غرفة الإسكندرية (أحمد صقر)، وأمين صندوق الغرفة (الدكتور ياسر المناويشي)، سكرتير الغرفة (عمرو مصيلحي)، بالإضافة إلى أعضاء مجلس الإدارة:

(المهندس أحمد الكاتب، المهندس البديوي السيد، المهندس أشرف أبو إسماعيل، محمود مرعي، المهندس محمد فتح الله، ومحمد حفني)، بالإضافة إلى رئيس المجلس الاقتصادي لسيدات الأعمال (ريم صيام).

عكس لقاء المستشار الاقتصادي الأمريكي التزام الغرفة التجارية بتعزيز التعاون الدولي وتعزيز الروابط الاقتصادية بين مصر والولايات المتحدة، بما يمثل خطوة هامة نحو تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة وتعزيز الاستثمارات في مصر.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.