البنك الأهلي المصري يشارك بدور فعّال في تعزيز التمويل الأخضر في مصر

إدراكًا من البنك الأهلي بأهمية التوجه نحو الاستدامة قام باستثمارٍ كبير في دعم المشاريع التي تهدف إلى الحد من الآثار السلبية على البيئة، والتي عرفت باسم المشاريع الخضراء.. فساهم بشكلٍ فعّال في تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي تخدم رؤية مصر 2030.

تركيز البنك الأهلي المصري جهوده على دعم المشاريع المستدامة والخضراء

تحت قيادة (رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للبنك الأهلي المصري)، الأستاذ/ هشام عكاشة شهِد البنك جهودًا فعّالة في عملية تعزيز التمويل الأخضر في مصر، حيث كان التركيز على المشاريع المستدامة والخضراء المتوافقة مع المعايير البيئية.

جاء هذا التوجه كجزءً أساسيًا من جهود البنك في دعم جدول أعمال المناخ وتعزيز النظام البيئي على الصعيدين المحلي والعالمي، فتبنى البنك استراتيجية قوية لاستخدام الطاقة الشمسية، فبدأ بتشغيل أول فروعه بالطاقة الشمسية منذ عام 2015، وتوسعت هذه المبادرة لتشمل أكثر من 42 فرعًا الآن.

ساهم هذا التحول في تعزيز كفاءة الطاقة واستخدام الموارد الطبيعية بمسؤولية، بالإضافة إلى توفير الأسعار المعقولة في هذا المجال، وقد تجسدت خطوات البنك الأهلي المصري في تعزيز التمويل الأخضر واعتماد الطاقة الشمسية في عملياته كمثال رائد على التزامه بالتنمية المستدامة وتحقيق الاستدامة البيئية.

تميّز البنك الأهلي المصري بتقديمه البرامج التمويلية منذ عام 1998م.. فقام بإطلاق البرامج المبتكرة التي تكافح التلوث بالتعاون مع جهاز شؤون البيئة التابع لوزارة البيئة.. والآن يبدأ البنك في إعداد، وتنفيذ المرحلة الثالثة من برنامجه (EPAP III) بقيمة تصل إلى 120 مليون يورو.

كان ذلك بالتعاون مع شركاء استراتيجيين، مثل: (بنك الاستثمار الأوروبي، الوكالة الفرنسية للتنمية، والبنك الأوروبي للإنشاء والتعمير، والاتحاد الأوروبي)، ويستهدف هذا البرنامج الشركات الرائدة في القطاع الصناعي، حيث يساهم بشكل فعّال في تعزيز جهود مكافحة التلوث وتحسين جودة البيئة.

كما عكس هذا الالتزام طويل الأمد دعم البنك التنمية المستدامة وتعزيز البيئة، فقد استفاد البنك من التسهيلات الائتمانية المقدمة من قِبل بعض المؤسسات الدولية بهدف توسيع نطاق تمويل المشاريع المتعلقة بالحفاظ على المناخ.

دور البنك في دعم التنمية المستدامة منذ 2019 وحتى الآن

فقد قام البنك في 2019م بإنشاء إدارة متخصصة للبرامج التمويلية الداعمة لمجال التمويل المستدام، وقد حقق في ذلك نجاحًا كبيرًا؛ إذ قام بتمويل نحو (139) شركة تابعة للقطاع: (الصناعي/ الخدمي/ السياحي) بقيمة وصلت إلى 1.018 مليون دولارًا.

كما بلغت القروض التي خصصت لـ (الآلات والمعدات التي تكافح التلوث، وتحِد من الانبعاث الكربوني) نحو 45 مليون دولارًا، مما عكس جهود البنك لدعم المشاريع المستدامة المستمرة، وخصص إجمالي تمويلي لمشاريع الطاقة المتجددة بمقدار 209 مليون دولارًا.

أما قيمة تمويل المشاريع الصديقة للبيئة بلغت 764 مليون دولارًا.. كذلك مشروع تحويل أنظمة الري الحديثة (بالطاقة الشمسية)، فكسرت قيمة محفظة التمويل المصري حد الـ 1.6 مليار دولار.

محفظة التمويل المستدام في البنك الأهلي تكسر حاجة الـ 102 مليار جنيه

قام البنك بإصدار تقرير الاستدامة الأول الشامل في ديسمبر 2021 والذي كان يُغطي الفترة ما بين (2016 – 2019) أما عن التقرير لثاني فقد تم إصداره في أكتوبر 2022 والذي غطى الفترة بين (2020 – 2021)، أما عن تقرير الاستدامة الثالث فينتظر إصداره في نهاية مايو 2024 والذي يُغطي الفترة ما بين (2022 – 2023).

بلغت قيمة محفظة التمويل المستدام في البنك الأهلي في 31 ديسمبر 2023 قيمة 102.7 مليار جنيهًا، فكانت تشمل: أنشطة التمويل البيئية والاجتماعية، أما قيمة المحفظة للأنشطة البيئية فقد وصلت إلى 45.5 مليارًا، فشملت مختلف المجالات البيئية، مثل:

(الطاقة النظيفة والمتجددة، وكفاءة الطاقة، والبنية التحتية المستدامة، والبناء المستدام، وإدارة النفايات، والمياه، والنقل المستدام، والمنتجات والمواد الخضراء، والزراعة الذكية مناخياً، وحماية البيئة) والتي مثلت نسبة 44% من إجمالي محفظة التمويل المستدام.

أما بالنسبة لقيمتها للأنشطة الاجتماعية، فقد وصلت إلى 57.2 مليار جنيهًا، وشملت مختلف المجالات الاجتماعية مثل: (الصحة، والتعليم، والخدمات الرقمية والاتصالات، والحرف اليدوية، ومشاريع البنية التحتية) ومثلت هذه القيمة نسبة 56% من إجمالي قيمة المحفظة.

يشهد العالم تحولاتٍ كبيرة بالاتجاه إلى الاستدامة البيئية فصارت أحد الأجزاء الأساسية في الاقتصاد، وقد لعب البنك الأهلي المصري دورًا محوريًا في ذلك من خلال تعزيز التمويل الأخضر.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.