تطلعات وزير النقل للتحول من الاستيراد لاستكفاء والتصدير بشأن قضبان السكك الحديدية

لقد صّرح وزير النقل والمواصلات “الفريق كامل” بأحدث الإحصاءات ذات الصلة بمعدل الاستهلاك السنوي للقضبان والتي وصلت إلى 200.000 طن سواء لمختلف أنواع قضبان السكك الحديدية سواء أكان ذلك مُتعلقًا بالقطار الكهربائي السريع أو قطار الديزل وما إلى ذلك من أنواع القضبان الخاصة بمترو الأنفاق.

هذا مع الإعلان من قبل الفريق كامل بتداعيات برنامج “أحمد موسى” المُعروض على شاشة صدى البلد تحت اسم (على مسئوليتي) بتواجد احتمالية لإضافة ما يُقارب الـ 50.000 طن الأخرى نتيجة لمُعاملات الصيانة الدورية التي تتم على القضبان على فترات دورية، مشيرًا بذلك إلى الاعتماد الأساسي على استيراد تلك الكميات من الخارج حتى قُدرتّ آخر الكميات الواردة من الصين بحوالي 20.000 طن.

وأوضح ما يتم العمل عليه الآن من تطبيق الخطط الاستراتيجية للرئيس “عبد الفتاح السيسي” الراغب في إعادة توطين صناعة النقل بشكل أساسي بمصر وجاءت آثار بالتخطيط لإقامة مصنع مُخصص للعمل على إنتاج قضبان السكك الحديد بداخل مصر، والذي يكون من أهم التوجهات الخاصة به العمل على الاكتفاء الذاتي بمصر والإقلال من معدلات الاستيراد السنوية وصولًا بالتطلعات المُستقبلية إلى حد التصدير.

بدأ تنفيذ خطة الرئيسي بتوطين قطاع صناعة النقل بداخل مصر برفع نسبة إنتاج الفلنكات لمُزامنة العمل على مراحل تصنيع وإنتاج القضبان ولقد تم تطبيق ذلك بالفعل بذلك المصنع التابع لجهاز الخدمة الوطنية والمؤسس بمنطقة السخنة بالشراكة مع كبار المُستثمرين التابعين للقطاع الخاص.

وعلى الرغم من بدء مُباشرة العمل بمصنع القضبان إلا أن وزارة النقل تنتظر الحصول على أول إنتاجية منه بدايةً من شهر أكتوبر الجاري 2024م، كما جاءت التطلعات المُستقبلية له كذلك بالوصول إلى إجمالي إنتاجية 500.000 طن بشكل سنوي ليتم تخصيص حوالي 250.000 طن لتلبية كامل الاحتياجات الأساسية لوزارة النقل أولًا ومن ثم يتم التطرق لتصدير الباقي إلى الدول المُجاورة.

بالإضافة إلى ذلك نجحت وزارة النقل والمواصلات المصرية بالفعل في أن تكّون قاعدة صناعية أكثر كفاءة وجودة للنقل بعربات السكك الحديدية حيث تم توفير العمالة اللازمة وتوفير المزيد من المواد الخام المطلوبة لدفع المناخ الاستثماري بمصر لتنفيذ توجهات القادة السياسيين، وعليها تم البدء بتصنيع كميات كبيرة من الوحدات المُتحركة المُلائمة للمعايير العالمية بالشراكة الناجحة مع كُبرى الشركات والمؤسسات العالمية الأكثر تخصصًا في مجال النقل وبهذا تم تشجيع مشاركة القطاعات الخاصة بمختلف أنواع المشروعات التابعة لوزارة النقل.

انطلاقًا من النجاحات التي شهدها قطاع النقل بالعام الجاري مع إنهاء أكبر الصفقات المُنتهية بتوريد كميات كبيرة من عربات السكك الحديد والتي وصلت إلى حوالي 1350 عربة للسكك الحديدة الجديدة للركاب وحيث وقعّت الصفقة من قبل شركة “جانز مافاج المجرية”، ناهيك عن ورش العمل المُعدة لصيانة مختلف أنواع عربات القطارات بتصميماتها المختلفة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.