تطلعات وزير النفط بشأن التحول من الاستيراد إلى التصدير

كشف “حيان عبد الغني” باعتباره رئيس مجلس الوزراء لشؤون الطاقة ووزير النفط الحالي عن الخطط المُستقبلية لشركة “مصافي الوسط” في تحقيق أهداف الوزارة بإعادة تصعيد الطاقات الإنتاجية والعمل على تطوير المواصفات التي تتمتع بها للارتقاء بها بشكل يُساهم في التحّول الفعلي من الاستيراد إلى التصدير، وذلك تحديدًا ما تم بحثه عبر الاجتماع المُنعقد مع مسؤولي إدارة الشركة وخاصةً المدير العام “هيثم إبراهيم”.

تم الإعلان عن التطلعات المُستقبلية لوزارة النفط بفعاليات الزيارة الميدانية التي قام بها “عبد الغني” لشركة مصافي الوسط والتي تم التأكيد بالموافقة عليها من قبل “علي معارج” المُرافق لعبد الغني باعتباره وكيل الوزارة للشؤون التوزيعية.

كما تم الإشادة من قبل وزير النفط بما تمكّنت الوزارة من تحقيقه من نجاحات وإنجازات إثر إطلاق العديد من المشروعات الخاصة الهامة التي ساهمت في الارتقاء بقطاع التصفية بشكل انعكس بدوره على تعزيز الإنتاج الوطني بشكل ملحوظ، وذلك تحديدًا ما تم الإشارة إليه عبر البيان الوزاري الصادر والتي حصلت “المربد” على نُسخة منه.

تتوالى الجهود حاليًا نحو تصعيد الطاقات التكريرية ولقد ظهر ذلك مُتجليًا فيما تم العمل على إضافته من حوالي “360.000” برميل طاقة تكريرية بشكل ينعكس على تغطية كامل احتياجات القطاع المحلية من جهة والعمل على تحسين إنتاجية البنزين من الجهة الأخرى، كما يفتح ذلك المجال أمام إطلاق العديد من المشروعات الهامة الأخرى التي تُدعّم هدف الانتقال بشكل تدريجي من الاستيراد إلى التصدير، وذلك ما تُطبقه الآن وحدات الأزمرة بشركة مصافي الشمال بطاقة 20.000 لتر والوسط بطاقة 750.000 لتر والجنوب بطاقة مليون و300.000 لتر بوحدات التشغيل والإنجاز.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.