وزير الإسكان يوقع 77 اتفاقية في منتدى الوطنية للإسكان لسلاسل الإمداد العقاري 2024

خطت وزارة الإسكان خطوة جديدة لتعزيز القطاع وتطوير البنية التحتية في المملكة عبر توقيع وزير الإسكان 77 اتفاقية جديدة خلال المنتدى، استكمالًا للجهود المبذولة من قِبل الحكومة بهدف تحقيق الرؤية التنموية والتطوير المُستدام، فكان الهدف من تلك الاتفاقيات تشجيع الاستثمار في القطاع العقاري.

استهداف أكثر من 70 اتفاقية في منتدى الوطنية للإسكان

افتتح وزير الإسكان الأستاذ ماجد بن عبد الله الحقيل منتدى الوطنية للإسكان لسلاسل الإمداد العقاري 2024 منذ أيام، وذلك بحضور عدد من المسؤولين في القطاعين العام والخاص، وممثلي الشركات المحلية والدولية.

كان هذا المنتدى ضمن جهود الشركة الوطنية للإسكان لتحقيق أهداف برنامج الإسكان الذي يعد أحد برامج رؤية المملكة 2030.

ركّز المنتدى على إيجاد حلول مبتكرة لتأمين سلاسل الإمداد من خلال الشراكات مع كبرى الشركات العالمية وجذب الاستثمارات الدولية في القطاع العقاري، بالإضافة إلى تنفيذ مشاريع عمرانية متكاملة وفق أعلى المعايير، مما يعزز التحول الوطني في قطاع البناء والتشييد.

كما استهدف المنتدى توقيع 77 اتفاقية من بينها 6 مذكرات تفاهم و20 اتفاقية مع شركات ترغب في الاستثمار في المناطق الصناعية، كما تم إبرام 23 اتفاقية للشراء المفتوح التي يتاح للمطورين والمقاولين للاستفادة من المناطق الصناعية، بالإضافة إلى إتمام 28 صفقة من خلال منصة مواد لشراء مواد البناء من المناطق الصناعية.

كذلك عقدت الوطنية للإسكان اتفاقيات مع عدد من المصانع الصينية والمحلية للانضمام إلى المدينة الصناعية والمناطق اللوجستية لمواد البناء في مدينة الرياض، وذلك بهدف دعم مشاريع الشركة وتعزيز جودتها وتسريع إنجازها.

تضمن المنتدى كذلك جلسات حوارية للنقاش وتبادل الأفكار حول أحدث التطورات في مجال التطوير العقاري، مع تسليط الضوء على إسهامات المدن الصناعية في تعظيم الأثر الاقتصادي لسلاسل الإمداد، وما تقدمه من كفاءة عالية وقيمة مضافة للقطاع.

تطلعات منتدى الوطنية للإسكان

خلال افتتاح المنتدى.. أوضح الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للإسكان أن الشركة تلعب دورًا استراتيجيًا في تحقيق أهداف برنامج الإسكان.

هذا الدور قد دفعها إلى تطوير حلول نوعية لتأمين سلاسل الإمداد ودعم المحتوى المحلي من خلال برامج متعددة، منها: منصة “مواد” التي حققت تعاملات تجاوزت 2 مليار ريال، وقد أبرمت 140 اتفاقية مع أكثر من 90 مصنعًا وموردًا محليًا، وساهم ذلك في تحقيق وفورات للمطورين والمقاولين تجاوزت 20%.

كما حققت الشركة نسبة استفادة من المحتوى المحلي بلغت 54% في مشاريعها، وتعاقدت مع أكثر من 2000 منشأة محلية من خلال برنامج “ركائز” الذي أطلقته في بداية العام.

أشار البطي أيضًا إلى أن الشراكة مع مجموعة سيتيك الصينية لإنشاء مدينة صناعية ومناطق لوجستية ستلعب دورًا فعّالًا في تحسين جودة المشاريع وتعزيز الإنتاج المحلي.

بالإضافة إلى خلق حوالي 10 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، وستسهم المدينة الصناعية في تحقيق التنمية الاقتصادية بقيمة تصل إلى 33 مليار ريال.

كما تضمن المنتدى عدة جلسات حوارية تسلط الضوء على أثر سلاسل الإمداد في منظومة التطوير العقاري وكفاءة المناطق الصناعية واللوجستية، فضلًا عن مناقشة الابتكار في استراتيجيات سلاسل الإمداد العقارية، ودور الذكاء الاصطناعي في إدارة هذه السلاسل.

كما قد شارك في هذه الجلسات نخبة من المشاركين والمستثمرين لتبادل الخبرات بين الشركات المحلية والعالمية وتعزيز شبكات سلاسل الإمداد.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.