خسائر المجموعة المتكاملة تصل إلى حاجز 3.4 مليون جنيه خلال الربع الأول

تكبدت شركة المجموعة المتكاملة للأعمال الهندسية، صافي خسائر بقيمة 3.42 مليون جنيه خلال الربع الأول من العام الجاري، حيث جاءت هذه الخسائر نتيجة لمجموعة من العوامل الاقتصادية والمالية التي أثرت سلباً على أداء الشركة.

وسجلت الشركة إيرادات مجمعة بلغت 19.05 مليون خلال الثلاثة أشهر الأولى من عام 2024، مما يشير إلى تراجع الأداء المالي بالمقارنة مع الفترات السابقة. تسعى الشركة إلى إعادة هيكلة أعمالها لتعزيز الكفاءة التشغيلية والتغلب على التحديات الاقتصادية الراهنة.

قدمت المجموعة المتكاملة للأعمال الهندسية إلى إدارة البورصة المصرية مستندات لقيد تعديل غرض الشركة، وذلك في ضوء تعديل المادة (3) من النظام الأساسي للشركة. وتشمل التعديلات حذف بند الاشتراك والمساهمة والاستثمار بصورة مباشرة وغير مباشرة في كافة مجالات الاستثمار العقارية، وهو جزء من استراتيجية الشركة لتركيز جهودها على الأعمال الهندسية الأساسية.

تتوقع إدارة البورصة حالياً فحص ودراسة المستندات المقدمة من الشركة تمهيدًا للعرض على لجنة القيد، ومن المتوقع أن يسهم هذا التعديل في تحسين مرونة الشركة وقدرتها على التكيف مع الظروف السوقية المتغيرة.

في الجمعية العامة، وافقت شركة المجموعة المتكاملة للأعمال الهندسية على تعديل المادة 3 من النظام الأساسي للشركة، واعتماد التقرير الفني والمالي الخاص بتقييم 3 أوناش، وقررت الجمعية استخدام حصيلة بيع الأوناش في تمويل شركة المجموعة المتكاملة للأعمال الهندسية بالسعودية لشراء معدات حديثة، بهدف التوسع في الأعمال وتعزيز القدرات التشغيلية.

وفي العام الماضي، تضاعفت خسائر الشركة لتصل إلى 2.55 مليون جنيه خلال أول 9 أشهر من العام، مقارنة بخسائر بلغت 298.2 ألف جنيه خلال نفس الفترة من العام الأسبق، ورغم الزيادة في الإيرادات التي بلغت 5.6 مليون جنيه، إلا أن الشركة لم تتمكن من تحقيق ربحية بسبب التحديات الاقتصادية.

أرجعت الشركة خسائرها إلى استمرار تداعيات حرب روسيا وأوكرانيا، والتي أثرت على الوضع الاقتصادي العالمي بشكل عام وعلى قطاع المقاولات بشكل خاص. إضافة إلى ذلك، شهدت معدلات التضخم ارتفاعاً متزايداً مما أدى إلى زيادة تكاليف المواد الخام وتأخير تسليمها، مما أثر سلباً على عمليات التركيبات وزاد من تكاليف التشغيل.

تعتزم الشركة تعزيز قدراتها لمواجهة التحديات المستقبلية من خلال استراتيجيات جديدة تتضمن تحسين كفاءة سلسلة التوريد وتقليل التكاليف التشغيلية، كما تعمل الشركة على توسيع نشاطها في الأسواق الخارجية، وخاصة في السعودية، لتعويض التراجع في السوق المحلي.

تخطط المجموعة المتكاملة للأعمال الهندسية لتحسين أدائها المالي والتشغيلي من خلال استراتيجيات تنويع الأنشطة وزيادة الكفاءة، مع استمرار التحديات الاقتصادية، تتطلع الشركة إلى تنفيذ خططها التوسعية بعناية لضمان تحقيق نمو مستدام وتقليل المخاطر المرتبطة بالتقلبات الاقتصادية.

كما تدرس الشركة إمكانية الدخول في شراكات استراتيجية مع شركات دولية لتعزيز قدراتها التكنولوجية وتوسيع نطاق أعمالها، وتأمل الشركة أن تسهم هذه الجهود في تحقيق الاستقرار المالي وتعزيز مكانتها في السوق الهندسية والمقاولات.

بالإضافة إلى ذلك، تعمل الشركة على تحسين جودة خدماتها وتقديم حلول مبتكرة للعملاء، مما يعزز من قدرتها على المنافسة في السوق وجذب المزيد من المشاريع.

تواجه المجموعة المتكاملة للأعمال الهندسية تحديات كبيرة لكنها تسعى بجدية لتحويل هذه التحديات إلى فرص من خلال تحسين استراتيجياتها التشغيلية والمالية، وتعزيز شراكاتها ودخول أسواق جديدة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.