تأثير قرارات الفيدرالي على أسعار البيتكوين ومسارها المستقبلي

بعد شهر أبريل الذي شهد أسوأ أداء شهري للبيتكوين منذ أواخر عام 2022، تترقب الأسواق قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي بشأن سعر الفائدة وصدور بيانات رئيسية من سوق العمل الأميركية.

انخفضت قيمة البيتكوين بنسبة 16% في أبريل، مع عمليات جني أرباح من المستثمرين بعد ارتفاعها إلى مستويات قياسية فاقت 70 ألف دولار، وفي أحدث التداولات، هبطت بتكوين بنسبة 3.8% إلى 57481 دولاراً، بينما خسرت إيثريوم نحو 2.6% لتهبط إلى 2884 دولاراً، وهو أدنى مستوى لها منذ منتصف أبريل.

بينما لا يُتوقع تغيير في سعر الفائدة من المركزي الأميركي في الوقت الحالي، فإن المستثمرين ينظرون إلى احتمالية عدم خفض البنك المركزي لأسعار الفائدة هذا العام، مما يؤثر سلباً على الأصول الحساسة لأسعار الفائدة مثل العملات المشفرة وأسهم الأسواق الناشئة والسندات والسلع الأساسية.

في سياق متصل، تعزز إضافة أسهم مايكرواستراتيجي في مؤشر MSCI العالمي بنهاية مايو الحالي تواجد العملات المشفرة في أسواق المال العالمية، حيث تظهر مؤشرات على اهتمام متزايد من قبل الصناديق الاستثمارية والبنوك بهذا القطاع، وتعتبر مايكرواستراتيجي من أكبر الشركات امتلاكًا لعملة البيتكوين، وحيازتها للعملة تقدر بحوالي 13 مليار دولار.

في سياق التطورات الحالية، يعتبر القرار الذي قد يصدره مجلس الاحتياطي الفيدرالي بشأن سعر الفائدة من أهم العوامل التي تؤثر على حركة أسعار البيتكوين وغيرها من الأصول الرقمية، ويترقب المستثمرون بشغف نتائج الاجتماع والإشارات التي قد تُعطى بشأن سياسة الفائدة النقدية والتوجهات الاقتصادية العامة.

مع استمرار توسع الاعتراف والقبول للعملات المشفرة في الأسواق المالية العالمية، يزداد اهتمام الشركات بالمشاركة في هذا القطاع، يعتبر تضمين أسهم شركة مايكرواستراتيجي في مؤشر MSCI العالمي خطوة هامة نحو تعزيز الثقة في العملات المشفرة كجزء من محفظة الاستثمار العالمية، مما يفتح المجال لمزيد من التبني والنمو في القطاع.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.