الفرق بين الخريطة التنظيمية والهيكل التنظيمي

الفرق بين الخريطة التنظيمية والهيكل التنظيمي من الأشياء التي يجهلها معظم الناس، حيث إن هذين المصطلحين يشيع استخدامها في حالة الرغبة في دراسة مشروع معين، أو تأسيس مشروع، لذلك وفي موقع صناع المال سوف نستعرض ما هو الفرق بين كل من الخريطة التنظيمية والهيكل التنظيمي.

الفرق بين الخريطة التنظيمية والهيكل التنظيمي

إن العديد من الناس يخلطون بين مفهومي الخريطة التنظيمية والهيكل التنظيمي، ولكن في الواقع هناك فرق بين كل منهما، فإن الهيكل التنظيمي هو بمثابة مرجع، يمكن الاستعانة به من أجل التعرف إلى سلطات ومسؤوليات الموظفين.

أما الخريطة التنظيمية، هي عبارة عن مخطط بياني يمثل شكل المؤسسة، ومن خلالها يتم تحديد الموظفين وخبراتهم، ففي الفقرات القادمة، سوف نتناول بالتفصيل الخريطة التنظيمية والهيكل التنظيمي على حدا.

1- الخريطة التنظيمية

تعد الخريطة التنظيمية بمثابة وسيلة يتم اللجوء إليها من خلال الاطلاع على رسم بياني تفصيلي يشير إلى الهيكل الذي تتكون منه المنظمة، وتساعد تلك الخريطة على تنظيم العديد من الأمور في المؤسسة، مثل:

  • تساعد في تحديد المسؤوليات لكل موظف.
  • كما أنها تحدد العلاقات بين الموظفين.
  • كما تتمكن الخريطة التنظيمية من الإشارة إلى طريقة تعامل الإدارة مع الموظفين.

اقرأ أيضًا: مفهوم التنظيم الإداري وأنواعه

أنواع الخريطة التنظيمية

في إطار التعرف إلى الفرق بين الخريطة التنظيمية والهيكل التنظيمي، فمن الجدير بالذكر أن هناك أكثر من نوع للخريطة التنظيمية، وتتمثل أنواعها في الفقرات التالية:

1- الخريطة التنظيمية التقليدية

تعتبر الخريطة التقليدية وسيلة للاطلاع على كل الأقسام، وعلى كل التقنيات المستخدمة في المؤسسة، كما أن تلك الخريطة تتميز بجمع مجموعة من الموظفين الذين لديهم خبرة عالية، ومهارة ممتازة، ولكن على الجانب الآخر فإن التعامل من هذه الخرائط يصعب التعامل مع كل الأقسام.

2- الخريطة التنظيمية التقسيمية

تعمل تلك الخريطة على توضيح خطوط الإنتاج للشركات، وتحتوي تلك الخريطة على العديد من الأقسام، ولكن من أبرز سلبياتها أنها تحتاج إلى نفقات عالية.

3- الخريطة التنظيمية المسطحة

من خلال تلك الخريطة يمكن الاطلاع على عدد قليل من المستويات، لكل من الموظفين، والمديرين، حيث إنها تعمل على إظهار القدرات والمهارات الخاصة، الأمر الذي يدعم فكرة اتخاذ القرارات، ويمكن القول إن تلك الخريطة تستخدم في المؤسسات الصغيرة.

4- الخريطة التنظيمية المصفوفة

إن تلك الخريطة تعمل على تقديم الطريقة التي يتم بها تقسيم الموظفين، ويتم التقسيم اعتمادًا على المنتجات التي تم عرضها، أو على المشاريع المقدمة، فإنها تكون على هيئة تقارير تقدم إلى المدير المباشر.

تعمل تلك الخريطة على تسهيل التواصل مع الموظفين، كما أنها تساعد في زيادة مرونة العمل.

اقرأ أيضًا: شرح الهيكل التنظيمي الإداري ومفهومه ومبادئه

خصائص ومميزات الخريطة التنظيمية

إلى جانب الحديث عن الفرق بين الخريطة التنظيمية والهيكل التنظيمي، فمن الجدير بالذكر أن الخريطة التنظيمية تتميز بعدة خصائص، وتتمثل تلك الخصائص في الفقرات التالية:

1- التوافق مع المشروعات الصغيرة

من الجدير بالذكر أنه من أجل وضع خريطة تنظيمية، من الأفضل أن تكون للمشروعات الصغيرة، وذلك من أجل أن تعمل المنظمة بشكل منظم ويتميز بالكفاءة، حيث إن كثرة الطبقات تعمل على تعقيد الخريطة، مما يؤدي إلى نتائج عكسية من هدف وضع الخريطة.

2- اختصار الوقت

من أهم ما تتميز به الخريطة التنظيمية أنها تساعد في اختصار الوقت، وزيادة كفاءة العمل، والقدرة على الإلمام بكل تفاصيل العمل.

3- تطوير المتخصصين

إن الخريطة التنظيمية تهدف بشكل كبير إلى جمع الأشخاص الذين يتحلون بالخبرة والمهارة العالية، للعمل في مكان واحد، وذلك من أجل تطوير عملهم، وزيادة خبرتهم.

2- الهيكل التنظيمي

من أجل التعرف إلى الفرق بين الخريطة التنظيمية والهيكل التنظيمي، فلا بد من الاطلاع على كل منهما، فمن الجدير بالذكر أن الهيكل التنظيمي للمؤسسة يتم تشبيهه، بالهيكل العصبي في الجسم.

يرجع ذلك إلى أن الهيكل التنظيمي هو المسؤول عن الإشراف على كل الوحدات التي يتكون منها التنظيم، أو المؤسسة، وعلى ذلك يمكن القول إن الهيكل التنظيمي هو المشرف العام، على كل المسؤوليات التي تتعلق بالمؤسسة.

كما أنه يقدم الطرق التي يمكن اتباعها من أجل تقديم أفضل عمل، وتطوير الإنتاج، إلى جانب أنه يقوم بالمراقبة على النتائج، وتتبع طرق إنجاز الأعمال.

أنواع الهيكل التنظيمي

كما تعرفنا إلى أنواع الخريطة التنظيمية، ولا بد من معرفة أنواع الهيكل التنظيمي، وذلك من أجل التعرف إلى الفرق بين الخريطة التنظيمية والهيكل التنظيمي، وتتمثل الأنواع في الفقرات التالية:

1- الهيكل التنظيمي البسيط

كما أنه يسمى بالهيكل التنظيمي الهرمي، ويعتبر من أبرز أنواع الهيكل التنظيمي، وذلك لأنه يتميز بالعديد من المميزات، ومن أهم ما يتميز به هذا النوع أنه بسيط، وغير رسمي، كما أنه لا يتصف بالتعقيد.

تلك المميزات تعمل على تسهيل اتخاذ القرارات، ويتم الاعتماد على هذا النوع في بداية الشركة، أو المشروع، حيث لا يكون هناك الكثير من الموظفين.

2- الهيكل التنظيمي الوظيفي

إن هذا النوع من الهيكل التنظيمي يجري من خلاله العمل في نفس المجال، كما أنه يمثل تجمع الموظفين في مكان واحد، ولكن من الجدير بالذكر أنه يحمل بعض السلبيات، مثل أنه غير مرن، ولا يتلاءم مع الظروف الخاصة بالمؤسسة، وذلك في حالة وجود الكثير من مستويات الإدارة.

3- الهيكل التنظيمي المصفوفي

يعمل هذا النوع على تصنيف الموظفين، وذلك من خلال ما يقومون به من وظائف ومهام، كما أنه يوجد فيه الشخص الذي يعمل على مراقبة كل مجموعة من الموظفين، ومن الممكن أن يتواجد أكثر من شخص يترأس المجموعة.

بالرغم من المميزات التي يتصف بها هذا النوع، إلا أنه يحمل بعض السلبيات مثل عدم القدرة على تنظيم الأعمال.

4- الهيكل التنظيمي الميكانيكي

يعتمد هذا النوع من الهيكل التنظيمي على وضع مستويات الإدارة في شكل هرمي، ويمكن القول إن هذا النوع من أفضل الأنواع، كما أنه يتصف بالرقابة، ويعتمد على الرسمية، ولكن يؤخذ عليه أنه بطيء وغير مرن.

5- الهيكل التنظيمي الحيوي

إن هذا النوع يطلق عليه الهيكل العضوي، ومن خلاله يتم جمع القليل من مستويات الإدارة، كما يتصف بأنه قصير، ويتميز بسرعته في اتخاذ القرارات، ولا يشتمل على الرسمية في التعامل، إلى جانب المرونة، ولكن يؤخذ عليه أن رقابته ضعيفة.

اقرأ أيضًا: المهارات الوظيفية في السيرة الذاتية

خصائص الهيكل التنظيمي

من الضروري الإشارة إلى أن الهيكل التنظيمي في أي مؤسسة يحمل العديد من المميزات، والخصائص، وتتمثل تلك الخصائص في النقاط التالية:

  • يعمل الهيكل التنظيمي على التنسيق بين الأعمال، كما أنه يعمل على تجنب البيروقراطية، وكذلك الازدواجية.
  • إلى جانب أنه يعمل على تهيئة كل الظروف الداخلية والخارجية للعمل، ويساعد في تسري الاستجابات لحاجة العمل.
  • كما أن الهيكل التنظيمي يعمل على تحديد كل المسؤوليات الخاصة بالموظفين، ويعمل على إنجاز المهام بشكل سريع.
  • كما أنه يميز الأعمال المهمة، من أجل البدء بها.
  • كذلك فهو يهتم بتأمين التكاليف لكافة الأعمال.
  • يمكن القول إن الهيكل التنظيمي يعمل على مراقبة المهام، من أجل إتمامها دون أي أخطاء.
  • يتميز الهيكل التنظيمي بالرسمية، وإنجاز الأعمال كما هي دون إضفاء أي إبداع.
  • كما أن المرونة في العمل من أهم ما يتميز به الهيكل التنظيمي.

إن هناك فرق كبير بين الهيكل التنظيمي والخريطة التنظيمية، هذا الأمر الذي يعد مهمًا في حال ما أردت إنشاء شركتك الخاصة، ويعتبر من أهم الوسائل الإدارية التي يجب النظر إليه في حالة تأسيس شركة جديدة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.