خطورة معرفة رقم الفيزا

خطورة معرفة رقم الفيزا تعتبر من أهم الأشياء التي يجب الانتباه إليها في حالة امتلاكك لبطاقة الائتمان الفيزا كارد، ذلك لأن البيانات المدونة عليها تتعلق بالهوية الشخصية، كما أن العميل يضع عليها ممتلكاته من الأموال، فيجب أن يحرص على عدم تعرضها للسرقة أو النهب.

فقد اتسعت سبل سرقة البيانات من أجل استخدامها شخصيًا؛ لذلك من خلال صناع المال سنتحدث عن خطورة معرفة رقم الفيزا والطرق المُتبعة في سرقة بيانات البطاقات الائتمانية، بالإشارة إلى بعض النصائح حول تجنب آثار وخطورة معرفة رقم الفيزا الخاص بك.

خطورة معرفة رقم الفيزا

خطورة معرفة رقم الفيزا

يحمل السوق المصري ثلاث شركات عاملة للبطاقات الائتمانية، أشهرهم شركة فيزا؛ لذلك يُطلق عليها الفيزا، فهنالك شركة ماستر كارد وفيزا وهما شركتان عالميتان، أي معترف بهما في التداول العالمي والتسوق الإلكتروني، ويتواجدان في كافة البنوك.

أما شركة ميزا فلا توجد إلا في بنوك معينة فهي استخدام محلي فقط، وبالنسبة للبيانات الموضوعة على الفيزا كارد نشير إلى مكوناتها فيما يلي:

  • تحمل بطاقة الفيزا مكان ممغنط، الذي يتم مراعاة عدم تعرضه للخدش.
  • لكل فيزا رقم معين للأمان.
  • هناك تاريخ انتهاء صلاحية الفيزا المكتوب فيها أيضًا.
  • في الرقم المكون من 16 رقم المدون على البطاقة، أول ست أرقام هي معلومات البنك عن شركة الفيزا، ثم تسع أرقام بعدهم هي أرقام الحساب في البنك وليس رقم الحساب، فعند ضياع الفيزا تقوم بتغيير الرقم.
  • آخر رقم هو رقم تحقيق صحة البيانات.

تكمن خطورة معرفة رقم الفيزا الخاص بك في نهب أموالك الموضوعة في البطاقة، بل واستخدام الفيزا في أمور قد تضعك تحت طائلة القانون، فالأمر أصبح من قبيل حماية الهوية الشخصية فلا يجب الإغفال أو الإهمال.

اقرأ أيضًا: أين يوجد الرقم السري للفيزا 

طرق سرقة رقم الفيزا

مع التوسع في استخدام البطاقات الائتمانية من أجل المرتبات وغيرها من الأمور الضرورية، زادت عمليات السرقة لها وللبيانات التي تحويها، سواء كان ذلك من خلال الإنترنت، أو عن طريق ماكينات الصرف الآلي من خلال أدوات سرقة البيانات، لذلك يُنصح بالحذر عند استخدامها.

من الممكن أن يكون هناك موقع مزور شبيه بالموقع الأصلي الذي يطمئن له العميل، فدون مراجعة أو تدقيق تظن أنه الموقع الأصلي، لتقوم بإدخال بيانات بطاقة الائتمان الخاصة بك؛ لذلك ينصح بالتأكد من موقع الشراء وعدم إدخال أي بيانات قبل المراجعة والتمحيص.

لا يُنصح بالإبقاء على بيانات بطاقة الائتمان في أي موقع للشراء، حيث يقوم مخترقو المواقع بتسريب بيانات العملاء والتحكم بها؛ لذلك يفضل العمل على إدخالها مجددًا في كل مرة لدخولك الموقع فهذا أفضل وأكثر أمانًا.

هنالك أدوات مخصصة لسرقة البيانات يُمكن وضعها في ماكينات الصرف الآلي، ويتم تثبيتها على فتحة قارئ البطاقة، ومن ثمَّ تقوم بنسخ المعلومات الخاصة بالبطاقة بكل سهولة، أو ربما تسرق البطاقة نفسها؛ لذلك يجب الحذر من مثل هذه الأدوات.

إلى جانب ذلك يجد طريقة أخرى للسارقين، وهي لوحة المفاتيح الوهمية التي يتم وضعها على لوحة المفاتيح الأصلية لمعرفة الأرقام السرية للفيزا.

أحيانًا يستخدم الهاكر أسلوب الكاميرا الخفية، أي استخدام كاميرا صغيرة بتقنية معينة تقوم بمسح القطعة المغناطيسية لبطاقة الائتمان حتى تعرف بياناتها.

اقرأ أيضًا: كيفية معرفة سارق الفيزا

إجراءات الحماية الائتمانية

يجب الأخذ بإجراءات حماية البطاقات الائتمانية من وقت تسليم البطاقة ذاتها للعميل، فهنالك أمور معينة تجعل من بيانات البطاقة عرضة للسرقة والتزوير فيما بعد، منها اختيار رقم تعريف شخصي من السهل معرفته كأن يكون تاريخ الميلاد أو رقم الهاتف.

بالإضافة إلى تدوين بيانات البطاقة في ورقة والاحتفاظ بها، فيصبح ضياع الورقة مهددًا لسرقة ما بها من بيانات؛ لذلك يجب اتباع إجراءات الحماية التالية:

  • عدم ترك البطاقة في مكان بعيد أو مكان يُمكن نسيانه بسهولة.
  • الحرص على عدم تدوين الأرقام الخاصة بالبطاقة في مكان آخر.
  • اختيار رقم تعريف شخصي قوي ولا يُمكن تخمينه من الآخرين بسهولة.
  • عدم إطلاع الآخرين على رقم التعريف الشخصي الخاص بك.
  • عند فقدان البطاقة يجب الإبلاغ الفوري عن سرقتها.
  • يجب الحفاظ على إيصالات المعاملات.
  • ضرورة استخدام نظام بحث آمن عند التسوق الإلكتروني باستخدام البطاقة.
  • عدم الانسياق وراء أي رسائل للبريد الإلكتروني دون التأكد منها؛ فربما تكون مزورة؛ لذلك يجب عدم إعطاء البيانات الشخصية لأي جهة دون التأكد من صحتها.
  • الابتعاد عن ماكينات الصرف الموضوعة في الأماكن المظلمة أو قليلة الحركة، وبدلًا من ذلك الحرص على استخدام الماكينات القريبة منك أو من البنك.

اقرأ أيضًا: كيفية استخدام الفيزا كارد

قمنا بتوضيح خطورة معرفة رقم الفيزا الخاص، بالإشارة إلى الطرق المتداولة والأكثر انتشارًا في سرقة البيانات الموجودة على البطاقات الائتمانية، مع تقديم بعد النصائح.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.