انهيار بورصة Mt.Gox يؤثر سلبًا على سعر بتكوين في السوق

تراجعت قيمة عملة بتكوين تحت أنظار المتداولين المراقبين للتحويلات التي تتم من محافظ مرتبطة ببورصة Mt.Gox بعد انهيارها، والتي سعى القائمون عليها إلى إعادة ما قيمته 9 مليار دولار، وهي أكبر مديونية من الأصول الرقمية.

تراجعت قيمة العملة بنسبة 2.7%، ليتم تداولها عند 67,840 دولار في سنغافورة يوم الثلاثاء الماضي، وقد أثر هذا التراجع على قيم العملات الأصغر، بما في ذلك الإثيريوم، حيث حلت العملة في المركز الثاني بعد البتكوين.

بلغت قيمة التحويلات من محافظ Mt.Gox خلال التعاملات الآسيوية الأولى من يوم الثلاثاء الماضي نحو 42,829 عملة مشفرة، أي ما يعادل نحو 2.9 مليار دولار، وذلك وفقًا لبيانات CryptoQuant و Arkham Intelligence، بينما لا تزال المحافظ تحتوي على نحو 95,0.61 بيتكوين خارج عمليات التداول.

كانت “إم تي جوكس” ومقرها في طوكيو أكبر بورصة لتداول عملة بتكوين في العالم، ولكنها تعرضت للإفلاس في عام 2014 بعد هجمات الاختراق التي نُفذت ضدها في عام 2011، وفي هذا السياق اتهم ممثلو الادعاء في الولايات المتحدة اثنين من الروسيين بالاشتراك مع آخرين في تنفيذ اختراق البورصة.

أعلن مدير البورصة المنهارة عن التزام الشركة بأداء مستحقات الدائنين بحلول 31 من شهر أكتوبر القادم، بالتزامن مع إجراء عمليات التصفية، ما يثير القلق حول أن يقوم الحاصلون على الرموز المميزة ببيعها ما ينتج عنه تأثير كبير على سعر عملة بتكوين.

للمرة الأولى منذ عام 2018 تبدأ شركة “إم تي جوكس” في إعادة العملات المشفرة إلى الدائنين، وذلك في يوم الثلاثاء الماضي، وقد كانت المنصة تضم حوالي 137,892 من العملات المشفرة، وفقًا للبيانات التي أعلنت عنها كريبتوكوانت، والتي أعلنت أيضًا أن الشركة كان لديها نقود ورقية وعملات مشفرة كاش.

استعادت العملة المشفرة بتكوين عافيتها في عام 2022، فقد تضاعف سعرها أربع مرات منذ بداية العام الماضي، وذلك بفضل إطلاق صناديق التداول في البورصة المستثمرة في بيتكوين يناير الماضي، والتي تقوم على التعاملات الفورية، وقد حققت العملة ذروة مستواها القياسي في منتصف مارس الماضي حين بلغ سعرها 73,798 دولار.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.