سونيل ميتال Sunil Mittal

سونيل ميتال هو قطب الاتصالات الهندي، وصاحب واحدة من أكبر مزودي خدمات الهاتف المحمول في العالم وهي شركة Airtel، وهي من التكتلات الهندية الرائدة متعددة المصالح في الاتصالات والتأمين والعقارات والأغذية ومشاريع أخرى.

هو رائد أعمال ناجح تم تصنيفه واحدًا من أثرياء العالم، فمن خلال موقع صناع المال سنتحدث عن سونيل ماتيل وحياته المهنية في الهند والذي ساعد بدوره على تدعيم دولته بالارتقاء الصناعي والارتقاء الرقمي.

سونيل ميتال

ولد سونيل بهارتي في عام 1957م، وهو رئيس مجلس إدارة Bharti Enterprises التي لديها اهتمامات متنوعة في الاتصالات والتأمين والعقارات والتعليم ومراكز التسوق والزراعة والغذاء، وطوال حياته المهنية، عمل في عدة مجالس استشارية للأعمال بما فيها رئيسًا لوزراء الهند لمجلس التجارة والصناعة، وغرفة التجارة الدولية، وغيرها.

كان والده بهارتي عضوًا في البرلمان وترشح غير مرة في الانتخابات لولاية البنجاب، أما عن سونيل فبدأ أعماله في عام 1976م وهو في العام الثامن عشر من عمره، وكان استثماره الرأسمالي وقتها قرابة 280 دولار في صنع أعمدة الكرنك لمصنعي الدراجات المحليين، فكانت البداية في مجال ريادة الأعمال.

يدير خدمة الرسائل المدعومة من Soft Bank التي تبلغ قيمتها 1.5 مليار دولار، وفي عام 1980م، بدأ مع إخوته شركة استيراد Bharti Trending Company، وفي عام 1981م اشترى تراخيص استيراد من شركات تصدير في ولاية البنجاب، ثم استورد الآلاف من مولدات الطاقة الكهربائية المحمولة من سوزوكي موتورز من اليابان.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على سيرة: بيل غيتس

التطور التدريجي في مجال الاتصالات

بناء على أعماله السابقة، وبحلول عام 1982م، أصبح أكبر مستورد للمولدات المحمولة في الهند، وكان يتعامل مع الهواتف وأجهزة الفاكس ومعدات الاتصالات الأخرى.

في عام 1984م، بدأ في تجميع الهواتف التي تعمل بضغطة زر في الهند، والتي استخدمها سابقًا لاستيرادها من شركة تايوانية، Kingtel، لتحل محل الهواتف القديمة الضخمة التي كانت مستخدمة في البلاد في ذلك الوقت.

تأسست Bharti Telecom Limited (BTL) ودخلت في شراكة تقنية مع شركة Siemens AG الألمانية لتصنيع الهواتف الإلكترونية التي تعمل بالضغط على الأزرار.

كانت البداية في تسويق الهواتف في الهند والرد على أجهزة الفاكس تحت الاسم التجاري Beetel، وانتقلت الشركة بسرعة كبيرة فيما بعد، وأطلق سونيل على أول هواتفه التي تعمل بالضغط على الزر اسم Mitbrau.

في عام 1992م، نجح في تقديم عرض للحصول على أحد تراخيص شبكات الهاتف المحمول الأربعة التي تم بيعها بالمزاد العلني في الهند، وكان أحد شروط الحصول على ترخيص الهاتف الخلوي في دلهي هو أن يكون لدى مقدم العطاء بعض الخبرة كمشغل اتصالات، وتم إطلاق خدمته في دلهي بالفعل في عام 1995م.

شركة Bharti Airtel

هي الشركة الرئيسية لمجموعة Bharti وتعتبر من أكبر شركات الاتصالات على مستوى العالم، كما أنها ثاني أكبر شركة اتصالات هندية، تستند إلى قاعدة عملاء تزيد عن 399 مليون عميل.

أسس سونيل ميتال شركته كلاعب قوي في صناعة الاتصالات بحلول أوائل التسعينيات، وحصل على الترخيص، وتم تشكيل شركة Airtel.

حققت الشركة إيرادات تجاوزت 14.75 مليار دولار أمريكي في السنة المالية 2016م.

بصرف النظر عن مجال الاتصالات، فإن للمجموعة مصالح عبر DTH والخدمات المصرفية، والتأمين، والمدفوعات عبر الإنترنت، والعقارات وغيرها.

بدأت Airtel في تقديم الخدمات الخلوية في عام 1995م، حيث كانت دلهي هي أول مدينة تتلقى خدماتها، وأصبحت في عام 2004م أكبر مزود لخدمات الاتصالات في الهند.

تجاوزت الشركة 100 مليون مشترك في خدمة الهاتف المحمول فأصبحت بذلك أول شركة في الهند تتخطى هذا الحد، وذلك في عام 2009م.

في عام 2011م، أطلقت الشركة خدمات G3 في الهند، وتمتلك حضورًا فعالًا في 18 دولة.

يتطلع العديد من أصحاب الثراء الفاحش من الهنود إلى إعادة هيكلة أذرعهم الاستثمارية بطريقة تضمن أنهم لا يندرجون ضمن تعريف الشركة المالية غير المصرفية، ذلك لمعالجة أوجه القصور القانونية والضريبية.

يحظى الهيكل المؤسسي الجديد لشركة Bharti Airtel بالحديث عن المحللين والمطلعين بالصناعة، تأتي هذه الخطوة في ظل التحول الرقمي في السوق الهندية، حيث أدى استخدام الهواتف الذكية إلى تبني مجموعة جديدة من الخدمات.

في عام 2016م، أجرى سونيل تغييرات في الشركة لتمكينها من التنافس ضد إطلاق ريلاينس جيو إنفوكوم المحدودة، لتصبح أكبر شركة اتصالات في الهند.

في عام 2017م، أعلنت الشركة “الحرب على التجوال” من خلال إلغاء رسوم المكالمات الصادرة والواردة داخل الهند بالإضافة إلى رسوم التجوال الدولي.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على سيرة: مارك زوكربيرغ 

عمليات الشراكة والاستحواذ

في مايو عام 2008م، ظهر أن سونيل ميتال كان ينوي شراء مجموعة إم تي إن، وهي شركة اتصالات مقرها جنوب إفريقيا ولها تغطية في 21 دولة في إفريقيا والشرق الأوسط، ويُذكر أنه كان يدرس عرض 45 مليار دولار أمريكي لحصة 100% في إم تي إن، الأمر الذي كان سيجعلها أكبر عملية استحواذ خارجية من قبل شركة هندية، فلم تتم الصفقة.

في يونيو 2010م، استحوذت الشركة بقيادة سونيل على الأعمال الإفريقية لشركة زين للاتصالات مقابل 10.7 مليار دولار، مما يجعلها أكبر عملية استحواذ فعلية على الإطلاق من قبل شركة اتصالات هندية.

في عام 2012م، ارتبطت الشركة مع شركة وول مارت، التي تعتبر عملاق التجزئة الأمريكي، لبدء عدد من متاجر البيع بالتجزئة في جميع أنحاء الهند.

خططت شركة بهارتي للاستحواذ على Loop Mobile مقابل 7 مليار روبية هندية، ولكن تم إلغاء الصفقة لاحقًا.

في عام 2012م، طرحت شركة سونيل للاكتتاب العام الأولي الذي جمع 760 مليون دولار، وأشار سونيل أن البيع الذي اعتبره الكثيرون مجرد نجاح متواضع، كان بمثابة تأييدًا قويًا من المستثمرين المؤهلين.

في أواخر عام 2013م، أعلنت الشركة عن استحواذها على Warid Congo، مما جعل Bharti Airtel أكبر مزود للاتصالات في جمهورية الكونغو.

في عام 2015م، أعلن سونيل أنه سينضم إلى مجلس إدارة شركة One web، وهي شركة إنترنت فضائية، وكان سونيل أحد المستثمرين في جولة استثمارية بقيمة 500 مليون دولار شملت كوكا كولا وفيرجن.

في مايو 2020م، استحوذ سونيل على حصة في بنك التمويل الصغير AU Small Finance Bank من خلال شركته الاستثمارية الشخصية.

المؤسسة الخيرية التابعة لبهارتي

يعتبر سونيل ميتال مدافع قوي عن جودة التعليم، وأنشأ قرابة 200 مدرسة، علاوةً على تدعيمه لأكثر من 800 مدرسة حكومية لمساعدة الأطفال المحرومين في الريف الهندي.

تعتبر المؤسسة هي الذراع الخيرية لمشاريع بهارتي، وأنشأت مدارس مختلفة في قرى الهند وتقدم تعليمًا عالي الجودة مجانًا مع كتب مجانية وزي رسمي ووجبات منتصف النهار للأطفال الفقراء والمحرومين.

برنامج مدرسة ساتيا بهارتي يعتبر البرنامج الرئيسي للمؤسسة ويدير 254 مدرسة في ست ولايات تخدم أكثر من 45000 طفل ريفي مجانًا.

في عام 2017م، تعهد ميتال بتقديم 10٪ من الثروة، والتي تبلغ حوالي 70 مليار روبية نحو العمل الخيري لإنشاء جامعة ساتيا بهارتي، وهي جامعة عالمية المستوى لتقديم التعليم للشباب المستحقين من قطاعات المجتمع الأضعف اقتصاديًا.

أهم الإنجازات والجوائز

في عام 2007م، تم تكريم سونيل ميتال بثالث أعلى جائزة مدنية في الهند، وهي وسام بادما بوشان، الذي يُمنح للأفراد نتيجة إظهارهم خدمات مميزة عالية المستوى.

منحته مجلة فورتشن لقب رجل أعمال آسيا للعام 2006م، وهو العام نفسه الذي منحته فيه مجلة الصوت والبيانات الهندية لقب شخصية العام في مجال الاتصالات.

من الجوائز الآسيوية التي نالها في عام 2010م، هي جائزة أفضل فاعل خير للعام.

حصل على درجة الدكتوراه الفخرية في العلوم من جامعة جورجاون، في عام 2016م.

يمتلك سونيل ميتال بنك Airtel Payments وهو بنك متخصص في شراكة مع بنك الملياردير أوداي كوتاك Mahindra Bank.

تخوض شركة Airtel، التي تشترك معها شركة SingTel، في حرب أسعار قاسية مع شركة Reliance Jio التابعة لموكيش أمباني رجل الأعمال الهندي.

أهم المناصب

في يونيو عام 2016م، تم انتخابه كرئيس فخري لغرفة التجارة الدولية.

كان رئيس جمعية GSMA في عام 2017م، ورئيس مشارك في فريق عمل تنمية التجارة والاستثمار التابع لمنظمة التجارة العالمية في ألمانيا والأرجنتين.

يعمل سونيل ميتال في عدة هيئات ومؤسسات دولية، فكان عضوًا في كل من:

  • مجلس الاتصالات بالاتحاد الدولي.
  • وكالة الأمم المتحدة الرائدة لمفوض تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
  • لجنة النطاق العريض للتنمية الرقمية المستدامة في الاتحاد الدولي للاتصالات.
  • مجلس الأعمال الدولي.
  • المنتدى الاقتصادي العالمي.
  • مجلس إدارة وقف مؤسسة قطر.
  • اللجنة التوجيهية للاتصالات السلكية واللاسلكية التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي.
  • مجلس إدارة شركة Soft Bank Corp في الفترة من 2011م وحتى 2013م.
  • مجلس إدارة شركة Unilever PLC.
  • اللجنة الاستشارية الدولية لمجلس الإدارة NYSE Euronext في عام 2008م.
  • مجلس إدارة بنك ستاندرد تشارترد بي إل سي خلال الفترة من 2007م وحتى 2009م.
  • المجلس الاستشاري العالمي التابع لجامعة هارفارد.
  • دائرة المستشارين لنائب رئيس الجامعة بشأن الهند التابع لجامعة كامبريدج.
  • مجلس الإدارة في كلية لندن للأعمال في الفترة من 2010م، وحتى 2013م.

ثروة سونيل ميتال

في عام 2016م، تم إدراجه في المرتبة السادسة كأغنى شخص في الهند من قبل مجلة فوربس الأمريكية بصافي ثروة قدرها 11.6 مليار دولار.

بلغت قيمة ثروة سونيل الصافية في عام 2021م، وفقًا لتقديرات مجلة فوربس للمليارديرات إلى حوالي 10.8 مليار دولار.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على سيرة: موكيش أمباني

إن دولة الهند تقدم فرصة رائعة للشركات ولرجال الأعمال، نظرًا لقاعدتها الكبيرة من المستهلكين الذين يستخدمون المزيد من المنتجات والخدمات والبيانات، مما يضيف إلى ناتجها المحلي الإجمالي، ومن أهم رواد الأعمال فيها كما قدمنا لكم سونيل ميتال الذي تحدثنا عن أهم إنجازاته الاقتصادية.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.