سيرجي برين Sergey Brin

سيرجي برين هو عالم حاسوب أمريكي روسي الأصل، أحد الشركاء في تأسيس محرك البحث العالمي جوجل، وصاحب منصب تنفيذي في الشركة الأم لجوجل وهي ألفابيت، ورغم أنه أحد الأشخاص الذين نالوا الشهرة من ثرواتهم الهائلة فهو يظل متواضعًا، بالإضافة إلى عمله كأحد الخبراء الاقتصاديين في وكالة تخطيط روسية تابعة للحكومة.

قد بلغت ثروته حوالي 56.8 مليار دولار أمريكي وفقًا لتصنيفات لوائح الأغنياء في مجلة فوربس، وقد كان شخصًا مؤمنًا بأهمية المعرفة وأنها دائمًا مفيدة وأفضل من الجهل، لذا نقوم بالتعرف على أهم الأمور التي تشمل حياته العملية وإنجازاته من خلال موقع صناع المال.

من هو سيرجي برين؟

سيرجي برين

هو أحد الرواد والعلماء في مجال البرمجة والحوسبة، وهو أمريكي روسي الأصل، فقد هاجر مع عائلته من الاتحاد السوفيتي إلى الولايات المتحدة الأمريكية وهو في السادسة من عمره، كانت أمه تعمل في الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء NASA، وقد كان والده دارسًا لعلوم الحاسب والرياضيات فقد سار على خطى أبيه.

نال درجة البكالوريوس من جامعة ميري لاند، ونال الدكتوراه في علوم الحاسب من جامعة ستانفورد التي التقى فيها بشريكه وصديقه لاري بايج، الذي قام بالمشاركة معه في تأسيس الشركة العالمية Google، والتي تجاوزت شركات شبكة الإنترنت الأخرى في تحقيق الأرباح الطائلة.

كانت حياة سيرجي برين طويلة وصعبة ونجهل الكثير عن بعض الأمور الموجودة فيها، ورغم هذا فقد حقق الكثير من الإنجازات الاقتصادية والعلمية، حيث شغل برين منصب رئيس شركة ألفابيت Alphabet في العام الميلادي 1973، وكان قد بلغ السابعة والأربعين من العمر وبلغت ثروته نحو 56.8 مليار دولار أمريكي بحسب ما صنفته مجلة فوربس Forbes.

تعد مجلة فوربس أشهر القوائم في العالم ولها درجة أولى في إحصاء الثروات الخاصة ببعض الشخصيات، وتوفر المعلومات الاقتصادية المالية من خلال مراقبتها لنماء المؤسسات والشركات والأفراد في مختلف أرجاء العالم بشكل سنوي.

صرّح سيرجي برين في أحد المقابلات التي قامت مجلة ذي إيكوموميست The Economist بإجرائها بأنه هو ولاري بايج شخصان مزعجان، وهذا يدل على عدم اتفاقهما في بداية الأمر على أمور ما، لكن بعد قضائهم للوقت سويًا أصبحا صديقين مقربين للغاية، وكانا قد تعرفا على البعض في إحدى الدورات الخاصة بتوجيه الطلاب الجدد في الجامعة الأمريكية ستانفورد Stanford University.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على سيرة: جيم والتون

تطوير محرك البحث جوجل Google

قام الشريكان سيرجي برين ولاري بايج بإطلاق الشركة جوجل أول مرة من غرفة صغيرة تقع بالقرب من جامعة ستانفورد، وعملوا على تطويرها ونموها حتى أصبح أشهر شركة بحث عالمية، وأكثر شركة بحثية متشعبة.

قام برين بالتركيز بشكل كبير على الأنظمة البحثية للمعلومات، وقام بتجميع أفكاره إلى جانب أفكار لاري بايج في ورقة بحث عنوانها “تركيب محرّك بحث بالنصوص الفائقة على الشبكة العنكبوتية”، هذا لأن شريكه كان مهتمًا بالتطوير في كيفية الاستدلال على الأوراق البحثية من أوراق أخرى.

قام الشريكان بإحضار أجهزة الحاسب الآلي المنخفضة الثمن وقاما بوضعها في غرفتهما في السكن الجامعي ثم قاما بتجربة محرك البحث الجديد، وبدأ المشروع في النمو والتطوّر حتى أدركا مدى نجاحهما فيه، مما جعلهم يوقفون الدراسة في الجامعة ليتفرغوا للعمل عليه باستخدام مهارتهما البرمجية.

قام الشريكان أولًا بإعداد صفحة للبحث بشكل بسيط باستخدام معرفتهم للمهارات الأساسية في لغة الترميز للنص الفائق HTML، والمستخدمة في عملية تصميم صفحات الويب، لكن كان إقبال العديد من المستخدمين في تزايد مع مواكبة الزيادة في شعبية محرك البحث بين أفراد جامعة ستانفورد، لذا احتاج برين وشريكه إلى خوادم أكثر للقيام بعملية المعالجة للاستعلامات.

في عام 1996م كانت النسخة الأولية لمحرك البحث جوجل متاحة على موقع الجامعة، والذي يتم الوصول إليه من خلال شبكة الإنترنت، في عام 1998م أدرك برين وشريكه أهمية الإمكانيات الإضافية في مشروعهم البحثي، قائلين بأنهم قد أدركوا وجود أداة الاستعلام لديهم، والتي تعمل على تصنيف الصفحات بشكل عام، وتنظيم الصفحات الخاصة بالمتابعة.

تطور محرك البحث جوجل سريعًا حتى وصلت عمليات البحث من قبل المستخدمين إلى عشرة آلاف عملية بحث يومية، ثم عملا على تطويره والتفكير في المعلومات التي لم تكن متوفرة حتى ذلك الوقت كالتحويل الرقمي للكتب على الويب، وزيادة الاهتمام بالمعلومات الصحية، وقد عمل برين على شركة جوجل الاجتماعية العالمية، رغم أنه كان يرى نفسه شخصًا غير اجتماعي أبدًا.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على سيرة: موكيش أمباني

اهتمامات سيرجي برين الأخرى

أثناء مرحلة الازدهار والنمو من مجرد محرك بحث جوجل إلى شركة عالمية ضخمة تضم العديد من المشاريع المتنوعة، كان برين أكثر يحمل طموحًا عاليًا حيث فكّر إلى جانب جوجل في تحقيق العديد من الابتكارات الأخرى، فقد شغل منصب الرئيس في شركة X وهي شركة تعمل على التقنيات المستخدمة في الاستكشافات الفضائية، بالإضافة إلى مساهمته في مشروع السيارات ذاتية القيادة، والعدسات اللاصقة والنظارات الذكية.

ساهم برين وشريكه لاري بايج في وضع حلول للمشكلات المتعلقة بالطاقة والمناخ حول العالم، ومكانها هو فرع النشاط الاجتماعي الخيري الخاص بجوجل Google.org، وقد تمثلت فيه تلك الحلول الاستثمارية الصناعية للطاقة البديلة، الذي يتسبب في إيجاد مصادر أكثر تعطي طاقةً متجددة وتمت معرفتها من خلال هذا المشروع.

بالإضافة إلى العمل على مشروع إنمائي يشمل طاقة الرياح البحرية، من أجل تقديم الدعم الكافي لشبكة الطاقة الموجودة في الساحل الشرقي، مما يؤدي إلى تأسيس أحد حقول الرياح البحرية، والتي صُنّفت ضمن اثني عشرة حقل في المنطقة.

كما ساهم برين في العمل على مشروع السيارة التي تقود نفسها ذاتيًا، ويتم ذلك من خلال وجود أجهزة الرادار المستشعرة، وكاميرات الفيديو، وتعتمد تلك السيارة على ما يتوفر فيها من ذكاء اصطناعي يعمل المتخصص على تطويره، وأحد النتائج الإيجابية لهذا المشروع هي التقليل من الحوادث، والتقليل من استهلاك الوقود، بالإضافة إلى أن خفة الوزن للسيارة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على سيرة: برنار أرنو

خوارزمية PageRank

كان سيرجي بين مهتمًّا باستكشاف الخصائص الرياضية التي شملت عليها الشبكة العالمية جوجل، حيث بدأ هو وشريكه لاري بايج بالعمل في مشروع BackRub.

يعمل هذا المشروع على تطوير محركات البحث لتقوم بإظهار نتائج البحث بحسب الصفحات الشائعة والمنتشرة أكثر، واعتمد برين وشريكه في بداية الأمر على آلية زاحف الويب WebCrawler الذي يقوم بتصفح الشبكة العالمية من خلال آلية منتظمة.

بعد تحليل ذلك المشروع توفرت الإمكانية لدى برين وشريكه من أن يعملا على تطوير خوارزمية PageRank، نظرًا لإدراكهم أن محرك البحث المستند إلى تلك الخوارزمية سيقوم بتحقيق نتائج أفضل.

لذا قام برين بتصميم الخوارزمية على شكل شبكة بسيطة يتم التعبير عنها بالنسبة المئوية، وذلك لأن جوجل تستخدم المقياس اللوغاريتمي، والهدف منها هو تشغيل محرك البحث جوجل، والتحكم في ترتيب ظهور الصفحات أثناء البحث من خلال القيام بعملية حسابية لمدى أهمية الصفحة الموجودة في موقعٍ ما.

جوائز حصل عليها سيرجي برين

في عام 2002 حاز برين على لقب إم آي تي تكنولوجي ريفيو، والذي يعني المراجعة التقنية لمعهد ماساتشوستس، بسبب اعتباره أحد أفضل مئة مبتكر في العالم لمن تكون أعمارهم أقل من 35 عام.

في عام 2004 حاز برين وشريكه على جائزة ماركوني Marconi Foundation، وهي جائزة سنوية تتضمن عمل نحتي ومكافأة مالية بمقدار مئة ألف دولار أمريكي، وسُميّت الجائزة على اسم أحد رواد الراديو والحائز على جائزة نوبل، وفي نفس العام تأسست جمعية خيرية تابعة لشركة محرك البحث جوجل، وقامت على معالجة كثير من المشكلات والسلبيات المنتشرة على مستوى العالم، ومنها القضاء على الجوع، ومشكلة الطاقة، والقضايا التعليمية.

في عام 2006 قامت شركة جوجل بشراء موقع يوتيوب YouTube وهو أحد المواقع التي تعرض مقاطع الفيديو المشهورة على مستوى العالم، وفي عام 2013 بلغت شهرة محرك البحث جوجل القمة، ومعدل البحث فيه يصل نحو 5.6 مليون محاولة بحثية، بالإضافة إلى العديد من الجوائز الأخرى التي نالها من مختلف الجهات.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على سيرة: بيل غيتس

هكذا قمنا بعرض أهم النقاط التي تتعلق بمسيرة برين العلمية والاقتصادية، والخوارزمية التي عمل على ابتكارها، بالإضافة إلى جوائزه، وكان شخصية طموحة يمكننا استلهام العديد من الأفكار والطباع منها، لذا نأمل لك عزيزي القارئ الحصول على الفائدة والمتعة من خلال قراءتك للموضوع الشيق عن شخصية عالم الحاسوب سيرجي برين.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.