الكابلات السعودية تبرز كواحدة من أفضل شركات التداول بعد نمو سعر سهمها إلى 72.3

شهد سهم شركة الكابلات السعودية (2110) ارتفاعًا ملحوظًا في السوق السعودي، حيث وصل سعره اليوم إلى 72.3 ريال سعودي، وتعد شركة الكابلات السعودية واحدة من الشركات الرائدة في تصنيع كابلات الجهد العالي في المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط، مما يجعلها محط اهتمام العديد من المستثمرين المحليين والأجانب على السواء.

تأسست شركة الكابلات السعودية في عام 1396 هـ (1976 م) كشركة ذات مسؤولية محدودة برأسمال قدره 3.5 مليون ريال سعودي، ومع توسع أعمالها وشراء حصص الشركاء الأجانب، تحولت إلى شركة مساهمة في عام 1409 هـ (1988 م) برأسمال يقدر بـ 270 مليون ريال سعودي تقريبًا.

مع مرور الوقت، تمت زيادة رأس المال ثلاث مرات ليصل حاليًا إلى 760 مليون ريال سعودي إجمالًا، ويبلغ عدد مساهمي الشركة 11,966 مساهمًا، ويعمل بها ما يزيد عن 1,901 موظف، منهم 53% سعوديين، بالإضافة إلى مجمعها الصناعي المتكامل في المملكة السعودية، حيث تمتلك الشركة مصانع إضافية في مملكة البحرين وتركيا.

تُظهر التحليلات الفنية أن سهم شركة الكابلات السعودية (2110) قد شهد اتجاهًا هابطًا بشكل ملحوظ منذ نهاية عام 2020، حيث انخفض إلى أدنى مستوى له عند 56.80 ريال سعودي، وعلى الرغم من ذلك بدأ السهم في الصعود لتصحيح مساره مشكلاً اتجاهًا تصحيحيًا بسيطًا من جديد.

يتوقع المحللون أن يستكمل السهم صعوده في حال كسر مستوى المقاومة عند 109.60 ريال سعودي، ومن جهة أخرى قد يعود السهم إلى الهبوط ويشكل قيعان جديدة في حالة كسر مستوى الدعم السابق عند 56.80 ريال سعودي.

يُعتبر سهم الكابلات السعودية من الأسهم التي تجذب اهتمام المستثمرين نظرًا لأدائها القوي وإمكانياتها المستقبلية، ومع استمرار النمو في قطاع البنية التحتية والتوسع الصناعي في المملكة والمنطقة، فإن الشركة في موقع جيد للاستفادة من هذه الفرص بأفضل شكل ممكن.

مع توجهات السوق السعودي نحو تعزيز الصناعات المحلية وزيادة الاستثمارات في مشاريع البنية التحتية، تبدو شركة الكابلات السعودية في وضع مثالي لتحقيق مزيد من النمو، حيث يدعم هذا التوجه الاستراتيجي توسعاتها المستمرة وزيادة رأس المال، مما يعزز من قدرتها على تلبية الطلب المتزايد على كابلات الجهد العالي.

تظل شركة الكابلات السعودية واحدة من أبرز الشركات في قطاعها، بل وتعتبر واحدة من الشركات الرائدة على المستوى العالمي أيضًا، مع تاريخ طويل من النمو والتوسع، ومع الأداء القوي لسهمها في السوق السعودي، تبرز كخيار جذاب للمستثمرين الباحثين عن فرص مثمرة وذات عوائد مجزئة في سوق الأسهم بالمملكة السعودية.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.