سميح ساويرس Samih Sawiris

سميح ساويرس هو أحد أبناء أنسي ساويرس “قطب البناء المصري”، فهو من عمالقة البيزنس من العائلات الأكثر تعددًا في النشاطات، صاحبة مجموعة شركات أوراسكوم، وهو أحد أهم رجال الأعمال الاقتصاديين المصريين، من أصحاب المليارات ومن أغنى أغنياء العالم، سنقدم لكم من خلال موقع صناع المال نبذة للعقلية الاقتصادية لنجم السياحة وقائدها الأول.. سميح ساويرس.

من هو سميح ساويرس Samih Sawiris

من هو سميح ساويرس Samih Sawiris

من رجال الأعمال المعاصرين، عن عمر يناهز 64 عامًا، درس في المدرسة الألمانية بالقاهرة وواصل تعليمه في جامعة برلين للتقنية، ثم تخصص في هندسة الميكانيكا، وبدأ حياته المهنية في 1980م.

يمتلك سميح ساويرس ما يقرب من 10٪ من شركة البناء العملاقة OCI N.V، التي أسسها والده والتي يقع مقرها في هولندا، الراتب الإجمالي لسميح ساويرس في شركة (أوراسكوم للتنمية إي جي) هو 120.000 فرنك سويسري سنويًا، كرئيس تنفيذي لمجلس الإدارة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: الأثرياء العرب: القائمة الكاملة وكل ما تريد معرفته

مجموعات أوراسكوم

هي مجموعة شركات كانت هي البداية لعائلة ساويرس، تعد من أضخم شركات الوطن العربي، وهي شركات مصرية، توسع نشاط الشركة ليشمل مجالات السياحة والفنادق وخدمات الكمبيوتر وخدمات الهاتف المحمول في الثمانينات لتصبح بذلك من أكبر الشركات المصرية والعربية، لها فعاليات في عدة دول مثل: (الجزائر، لبنان، تونس، العراق، باكستان، بنغلاديش، إيطاليا).

لها عدة فروع منها للإنشاء والصناعة، والتجارة، والتكنولوجيا والاتصالات، أما التي يرأسها سميح ساويرس هي أوراسكوم للفنادق والتنمية، شركة أوراسكوم التي يديرها ساويرس هي شركة تدير المنتجعات في مصر والجبل الأسود وسويسرا، وتضررت أرباحها بشدة من تراجع السياحة في مصر في أعقاب 2011م، لكنها تعافت بعدها بفضل إجراءات خفض التكاليف.

حيث قامت الشركة ببيع 15٪ من شركتها الفرعية أوراسكوم للفنادق والتنمية، في البورصة المصرية في 2015م رغبةً في إحلال السلام.

مجموعة أوراسكوم القابضة للتنمية السويسرية

تم إنشاؤها في 2008م، يرأس سميح إدارتها، وهي شركة قابضة للاستثمار في السياحة والعقارات والإنشاء وإدارة المنتجعات، يمتلك سميح حوالي 63% من رأسمالها الذي يبلغ تقريبًا 5 مليار فرنك سويسري، كما تنتشر هذه المجموعة في عدة دول منها: (مصر، عمان، المغرب، الأردن).

تضم هذه المجموعة السويسرية شركات تابعة لها أهمها أوراسكوم القابضة للفنادق، أوراسكوم للتنمية القابضة الدولية، إي جي سويسرا، وأوراسكوم الدولية للتنمية.

مجموعة أوراسكوم للإسكان التعاوني

موجودة في مدينة السادس من أكتوبر، واستخدمها سميح ليؤسس مشروعه (هرم سيتي) في مجال الإسكان الاقتصادي، وذلك في عام 2007م، ومن المفترض أن المشروع دعم حوالى 70 ألف من محدودي الدخل بتوفير وحدات سكنية مناسبة لهم.

هي شركة أسهم خاصة، وشركة تطوير إسكان لذوي الدخل المنخفض تقوم بإدارة وبناء العقارات، كجزء من استراتيجيتها الحالية لإعادة الهيكلة، ستقوم الشركة بتغيير اسمها إلى أوراسكوم للإسكان الجديد، وستقوم بشراء 600 فدان في قنا.

إنجازات سميح ساويرس في مجال الأعمال

أول مشروعاته “الجونة” كان أول مشروع سياحي متكامل على ساحل البحر الأحمر، يضم الآن أكثر من 20000 شخص و18 فندقًا وملعبًا لكرة القدم، سميح ساويرس هو صاحب 25 فندقًا في مصر، فكانت مجموعة “أوراسكوم القابضة للفنادق” في 1990م، بالإضافة إلى مشروع (شبيكة السياحي) في دولة المغرب.

إذًا هو مؤسس منتجع الجونة الشهير في شمال الغردقة، والذي اشتراه في عام 1997م، وفي عام 2008م تم انتخابه لعضوية مجلس الإدارة لأول مرة، كما أنه عضو في مجالس إدارة العديد من الشركات التابعة للشركة.

في عام 1996م، أسس المصنع الوطني للقوارب البحرية، في 1998م أسس شركة (أوراسكوم للتنمية السياحية) وشركة (أوراسكوم للفنادق والتنمية)، وتم دمج الأخيرين لاحقًا لإنشاء شركة (أوراسكوم للتنمية القابضة)، وشغل سميح منصب الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة منذ إنشائها.

أما أول مشروعاته الخارجية، كان توسعًا خارجيًا في الإمارات في 2005م، واسم المشروع “الكهف” ويوجد في إمارة رأس الخيمة، وانطلق أكثر في الخليج، لينشأ في عمان (مشروع جبل سفاح وشاطئ صلالة).

في عام 2011م، اشترى سميح حصة 12.5٪ في FC Luzern، فريق كرة قدم سويسري، كان الرئيس التنفيذي المؤقت ورئيس مجلس إدارة لشركة (أوراسكوم للتنمية القابضة)، ومنذ نوفمبر 2011م شغل منصب الرئيس التنفيذي لمجلس إدارة الشركة، منذ عام 2020م، شغل سميح ساويرس منصب الرئيس التنفيذي لمجلس إدارة شركة (أوراسكوم للتنمية إيه جي).

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: ملخص كتاب المليونير في الجوار توماس ستانلي

صناعة السياحة الألمانية

اشترى شركة (توماس كوك الألمانية) في ديسمبر 2019م، من خلال مجموعة Raiffeisen Touristik (RT) التي امتلك منها 74.9٪ في عام 2014، (فأعلنت بذلك شركة توماس كوك، إحدى أقدم شركات السفر والسياحة في العالم زوالها).

فاستحوذ بذلك الملياردير المصري سميح ساويرس على الفرع الألماني لشركة السياحة العالمية وشركة توماس كوك عبر شركة (RT) التجارية، واستدعى هذا الاستحواذ انتقال مئات وكالات السفر إلى ساويرس، الذي يعد الآن أحد أكثر الشخصيات نفوذًا في صناعة السياحة الألمانية.

من المتوقع أن تصل عائدات شركة السفر السنوية إلى 3.5 مليار يورو، تعد علامة (Otto Resland التجارية، Thomas Cook Netherlands، RT) جزءًا من RT، بالإضافة إلى 700 شركة سفر تجارية أخرى.

شركة فوربس الأمريكية

قيمت الشركة ثروة عائلة ساويرس بقيمة 13 مليار $ عام 2012، أما ثروة سميح ساويرس تم تقديرها بقيمة 1.7 مليار$، واحتل سميح المرتبة 26 في قائمة فوربس “لأغنى 50 إفريقيًا” في عام 2015م.

هي شركة للنشر والإعلام، تنشر (مجلة فوربس) التي توضح الأكثر شهرةً على مستوى العالم، فهي تقوم بإحصاء وتحديد الثروات الخاصة بالمؤسسات المالية حول العام، وتقوم بترتيبها بحساب رصيد أغنياء العالم فتوفر المعلومات والبيانات الاقتصادية والمالية لتكون أكثر دقة ووضوحًا.

الدور الاقتصادي لشركة أوراسكوم للتنمية إي جي

أوراسكوم للفنادق والتنمية هو الاسم السابق للشركة حتى فبراير2008م، عندما تغيرت إلى (أوراسكوم للتنمية إي جي)، ويقع مقر شركة أوراسكوم للتنمية القابضة في “ألتدورف” في سويسرا، وقد تم تأسيسها في عام 1989.

تقوم الشركة ببناء مدن مترابطة في مصر، الإمارات، سلطنة عمان، سويسرا، المغرب، الجبل الأسود، والمملكة المتحدة من خلال الشركات التابعة لها، والشركة مقسمة إلى عدة أقسام:

  • الفنادق: يقدم قسم الفنادق خدمات الضيافة التي تتراوح من نجمتين إلى خمس نجوم.
  • العقارات: يقوم قسم العقارات والتطوير بشراء الأراضي في المناطق المتخلفة ويقوم ببناء العقارات السكنية والمرافق الأخرى.
  • مبيعات الأراضي: تُباع حقوق الأرض والأراضي لأطراف ثالثة في قسم مبيعات الأراضي.
  • إدارة الوجهات: ليست سوى عدد قليل من الخدمات المتاحة في المنتجعات والمدن العاملة، فيقدم قسم إدارة الوجهات خدمات المرافق والبنية التحتية.

كما توفر الشركة خدمات الرهن العقاري، الترفيه، المستشفيات، التعليم، المارينا، وتأجير الليموزين، وغسيل الملابس وغيرها من المرافق.

الاستثمار الأمثل يتمثل باقتناص الفرص

مقولةً يؤمن بها سميح ساويرس، وتأتي أعماله في المجال الاقتصادي على أساسها، فظهر ذلك جليًا في صفقة شراء شركة “FTI” السياحية، وهي ثالث أكبر شركة سياحة في أوروبا.

فبإتمام الصفقة، يصبح سميح ساويرس المالك المسيطر على جميع حصص الشركة، بعد أن كان مستحوذ في 2014م، على ثلث الحصص بها ما يقرب من 33%، وتأتي هذه الصفقة في وقت توقف النشاط السياحي في العالم بشكل شبه كامل، بسبب انتشار فيروس كورونا .

فاضطرت شركة FTI لإعادة نحو 65 ألف سائح لبلادهم وتوقيف جميع رحلاتها، ما جعل قطاع السياحة يتدهور، فيشار أن مجموعة FTI أعلنت حالة طوارئ بسبب قيود السفر، وقامت بتعليق جميع الرحلات مؤقتًا، وطلبت من الدولة المساعدة.

قال سميح، إن الحكومة الألمانية طلبت من أوراسكوم للتنمية زيادة رأس المال بشركة FTI، بالإضافة إلى أن حصته في الشركة ارتفعت من 33% إلى 51% ليصبح بذلك المساهم الرئيسي في شركةFTI ، وقد تم تمويل رأس مال الشركة بتمويل ذاتي منه شخصيًا.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أغنى 10 أشخاص في العالم

الاندماج والاستحواذ

خطوة سميح ساويرس ببيع حصته في أوراسكوم للإسكان المجتمعي إلى صندوق استثماري بريطاني، من المتوقع أن يبيع ساويرس 85% من أسهم الشركة، بما في ذلك حصته الشخصية البالغة 55% و30% المملوكة لشركة أوراسكوم للتنمية، وتوصل سميح إلى اتفاق مع الصندوق البريطاني لبيع حصته مقابل مبلغ لم يكشف عنه، وستبقى نسبة الـ 15٪ المتبقية في حوزة المستثمرين الأمريكيين.

الهدف من هذه الإجراءات وفقًا للشركة هو خفض التكاليف وتوفير النقود لأطول فترة ممكنة لضمان استقرار المجموعة، وتمكينها من استئناف عمليات الاستحواذ المخطط لها بمجرد عودة الأعمال إلى المسار الصحيح لتلبية أهدافها الاستراتيجية والمالية، تشمل هذه المبادرات:

  • تخفيض النفقات الرأسمالية للاحتفاظ فقط بالمنتجات الملتزمة المطلوبة.
  • تأجيل وتجميد التعيينات الجديدة.
  • تخفيض جميع النفقات إلى الحد الأدنى.
  • تخفيض جميع نفقات التسويق في جميع الوجهات.
  • تأجيل بعض المستحقات الحكومية حيثما أمكن ذلك لتمثيل مبادرات الحكومات لمساعدة الشركات.

بالإضافة إلى ذلك، وافقت الشركة على تأجيل خدمة الديون في مصر لمدة ستة أشهر وفقًا لقرارات البنك المركزي المصري، وتبحث في كيفية الاستفادة من مبادرة الدعم السياحي للبنك المركزي.

يمكنك الاضطلاع على المزيد من سير رجال الأعمال المصريين من خلال زيارة صفحة رجال الأعمال التي تقدمها لكم منصة صناع المال.

هكذا قد عرضنا واحدًا من أهم رجال الأعمال على الإطلاق، وهو سميح ساويرس، ونشير أن رجل الأعمال الناجح هو صاحب المؤسسة التي ينجح في توسيعها انتقالًا من أسلوب الإدارة الفردية والشركات العائلية إلى مجموعات الشركات المؤسسية، هو الشخص الذي يخطط ويزيد رأس ماله ويتميز بالقوة الدافعة لعرض أفكاره على السوق، ولا اختلاف هنا، فالمضمون واحد وهو العمل بجد واجتهاد للوصول إلى النجاح المنشود، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.