الكشف عن إنجازات الإمارات في الصناعة والتوجهات التقنية للدولة

انتهت يوم الثلاثاء فعاليات النسخة الثالثة من منتدى “اصنع في الإمارات”، والذي تم عقده في مركز أبو ظبي للطاقة في العاصمة الإماراتية، لفتت خلاله الإمارات إلى الجهود المبذولة في دعم القطاع الصناعي وتعزيز الإنفاق الداخلي والاستثمارات المحلية والدولية، التي لها دور كبير في رفع مساهمته في دفع إجمالي الناتج المحلي.

كان وزير الصناعة والتكنولوجيا الإماراتي قد افتتح فعاليات المؤتمر بكلمةٍ ألقاها، أشار خلالها إلى المساعي الحثيثة للإمارات في الوصول إلى مساهمات في القطاع الصناعي في الدولة بما تزيد قيمته عن 300 مليار درهم بحلول عام 2031، وقد كشف عن وصول هذه المساهمات إلى 197 مليار درهم بنهاية العام الماضي بزيادة نسبتها 49% عن سابقه.

كما أعلن الجابر عن شراكة جمعت بين وزارة الصناعة والتكنولوجيا في الإمارات ومصرف الإمارات للتنمية، والتي تقضي بتقديم تمويل بقيمة 370 مليون درهم برنامج “الابتكار عبر الذكاء الاصطناعي”.

كما أعلنت شركة أدنوك – خلال مشاركتها في المنتدى – عن زيادة قيمة التمويل الموجه إلى قطاع الصناعة المحلي، من خلال شراء منتجات قابلة للتصنيع المحلي، وذلك بقيمة 90 مليار درهم بحلول عام 2023.

فيما يخص تحول الإمارات من دولة تستورد الذكاء الاصطناعي إلى دولة تقوم بتصديره قال عمر السويدي وكيل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة أن حجم التمويل الذي كان يحصل عليه هذا القطاع في عام 2023 بلغ 1.5 مليار درهم، بينما في الوقت الحالي يشهد القطاع زيادة صادراته من المنتجات عالية التقنية إلى ما تصل قيمته إلى 3.5 مليار درهم، وأكد على التركيز الكبير الذي توليه الدولة لتطبيق حلول الذكاء الاصطناعي والتحول إلى الصناعة المتقدمة.

من جانبه أشاد صالح الهاشمي رئيس دائرة الشؤون التجارية والقيمة المحلية المضافة بالخطوة التي قامت بها الدولة في دعم القطاع الصناعي، والتي ستشجع الاستثمارات المحلية والدولية، والذي انعكس على إحصاءات العام الماضي، حيث اتجهت نحو 60 شركة كبيرة إلى الاستثمار في هذا القطاع.

استكمالًا لخطوات الدولة في دعم الشركات الوطنية؛ أعلن مكتب أبوظبي للصادرات “أدكس” التابع لصندوق أبوظبي للتنمية عن تخصيص تمويلات بقيمة 3.5 مليار دولار لتمكين الشركات الوطنية والحرص على وصول منتجاتها إلى الأسواق العالمية.

يستهدف المنتدى التركيز على جذب الاستثمارات الدولية بالتزامن مع تحويل الإنفاق الداخلي إلى القطاع الصناعي الوطني، وقال المدير التنفيذي لمكتب تنمية الصناعة لدائرة أبوظبي الاقتصادية أن المشاريع التي تمت الموافقة عليها في الدائرة تبلغ قيمتها نحو 20 مليار درهم، وقد غطت مختلف قطاعات الصناعة التقليدية والحديثة.

من ناحيةٍ أخرى تم الإعلان عن عقد شراكة جمعت بين مصرف الإمارات للتنمية والاتحاد لائتمان الصادرات التابعة للحكومة الإماراتية، وتستهدف الشراكة تغطية التنمية اللازمة للقطاعات الأكثر أهمية في الدولة، وذلك لدعم الائتمان التجاري وتوفير السيولة للشركات الصغيرة والمتوسطة في مختلف القطاعات، بما في ذلك الصناعة والطاقة المتجددة والرعاية الصحية والتكنولوجيا المتقدمة.

صرَّحت 8 شركات عن نيتها في تأسيس منشآت صناعية في الإمارات، وذلك بعد المناقشات التي أجرتها “أدنوك” مع العديد من المستثمرين في هذا الشأن، وقد وقعت شركة تصنيع الذخيرة الوحيدة في الإمارات “لهب” اتفاقية مع مؤسسة ” بي تي بينداد” الإندونيسية للبحث في فرص التعاون الممكنة في تأسيس قدرات الصناعات وتوريد معدات دفاعية.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.