شهر واحد يُقلب موازين قطب صناعة السيارات الكهربائية الصيني لي شيانغ 

فقد قطب صناعة السيارات الكهربائية خلال الشهر السابق ما يقارب من نصف ثروته، حيث كانت تُقدر في البداية بما يقارب من 10 مليار دولار، وحدث الأمر بسبب التقلبات الكثيرة التي تُعاني منها شركته Li Auto.

 تقلص واضح في ثروة لي شيانغ

بناءً على بعض التقارير فإن ثروة شهد قطب الأعمال البالغ من العمر 42 عامًا انخفضت إلى ما يُقارب من 6.1 مليار دولار، ومن الجدير بالذكر أن ثروته تعتمد بشكلٍ أساسي على حصته في الشركة.

ربما حدث هذا الانخفاض بسبب عدة أمور تُعاني منها الشركة، فهي تقدم تخفيضات وتنزيلات كبيرة على أسعار السيارات، بالإضافة إلى الفشل الذي حققه المُنتج الجديد الذي صدر هذا العام.. بجانب مجموعة من التقلبات التي تحدث في الأسواق.

يرتبط هذا الانخفاض الحاد بانخفاض سهم الشركة بنسبة وصلت إلى 40% في بورصة ناسداك على الرغم من إعلان الشركة في شهر فبراير إلى أرباح فاقت توقعات الكثيرين.. بالإضافة إلى انخفاض الأسهم على مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ بنسبة وصلت إلى 45%

دفعت هذه المشاكل المستثمرين إلى إعادة تقييم الشركة متسائلين إذا كانت ستتمكن من النمو والنهوض مُجددًا.. أم حان الوقت، ليسدل الستار عن الشركة.. على الرغم من إعلان الكثيرين في المجال أن صناعة السيارات الكهربائية تواجه عدد من التحديات والصعوبات، فالأمر وصل إلى خسائر تكبدها إيلون ماسك صاحب شركة تسلا.

يُشير أيضًا إريك وين مؤسس شركة الأبحاث Blue Lotus Capital Advisors في هونغ كونغ، أن الاضطرابات الحادثة في الشرق الأوسط تُسبب تذبذب واضح في الأسواق العالمية، مما جعل عدد من المستثمرين يفضلون الابتعاد عن أسهم التكنولوجيا والمركبات الكهربائية خوفًا من التقلبات الكبيرة في القطاع.

تنافسية الأسعار سبب الخسارة!

اضطرت شركة Li Auto الدخول إلى منافسة الأسعار في قطاع السيارات الكهربائية كسائر الشركات، إلا أن الأمر أصبح أكثر صعوبة عندما فشل الإصدار الأخير لها من تحقيق مردود مُناسب في السوق.

قرار تخفيض الأسعار الصادر من شركة تسلا لمجموعة سياراتها الصينية.. جعلت الشركة تُقلل من قيمة أسعار الطرازات السابقة لها بما يصل إلى 30 ألف يوان (4141 دولارًا) أو 5%.. ويؤكد ذلك على مقدار الضغط الذي تواجه الشركة من أجل الاستمرار في سوق السيارات الكهربائية.

الجدير بالذكر أن أسهم الشركة شهدت تراجع كبيرة في الأيام القليلة الماضية يصل إلى 9% في تعاملات هونغ كونغ.. مما جعل المستثمرين يشعرون بالقلق من انخفاض هامش الربح خاصةً أن التوقعات تؤكد أن من المتوقع أن ينخفض الهامش إلى 20% في الربع الثاني.

نموذجًا رئيسيًا للمجموعة الكهربائية يُسبب تراجع شركة Li Auto

أعترف رئيس الشركة بالخطأ بشأن صدور Li Mega، الذي توقع البعض أن تكون نموذجًا رئيسيًا للمجموعة الكهربائية الكاملة للشركة، إلا أنها لم تُحقق النتائج المتوقعة لها.

عانت السيارة من عدة انتقادات كبيرة حول تصاميمها متعددة الأغراض (MPV) ذات السبعة مقاعد بالإضافة إلى انتقادات لاذعة طالت أسعارها التي اعتبرها البعض مرتفعة نوعًا ما.. حيث إن سعر طرحها في الأسواق وصل ما يقارب من 559800 يوان (78 ألف دولار).

أكد الرئيسي التنفيذي للشركة أن الشركة فشلت في إدارة إطلاق السيارة ووضعها في الأسواق بشكلٍ مناسب.. كما خفضت توقعاتها بشأن عدد السيارات المتوقع تسليمها في الربع الأول من العام من توقعات أولية بلغت 100 ألف إلى 103 آلاف سيارة إلى 76 ألفًا إلى 78 ألف سيارة.. ليؤثر ذلك الخطأ على الأداء التشغيلي للشركة بالسلب.

تنافس الأسعار الهجينة ربما ينقذ الشركة

طرحت الشركة في نهاية الشهر الماضي السيارة الهجينة L6 SUV. التي تنبأ عدد من المحليين بإمكانية منافستها في أسواق السيارات الكهربائية بشدة، حيث سلك النموذج نهجًا مختلف عن المتوقع من الشركة التي تهدف الآن إلى تنويع مُنتجاتها، فالنموذج جاء صغير الحجم.. على الرغم أن إصدارتها السابقة كانت تستهدف العائلات الصينية بصورة أكثر.

تتمتع المركبات الصادرة من شركة Aito المدعومة من شركة الهواتف الذكية والإتصالات الصينية الكبرى هواوي بمجموعة من التقنيات المدى الممتد، حيث يُمكن أن يعمل المحرك بالبنزين بجانب البطاريات الكهربائية، ويسمح هذا الإعداد بشحن البطارية خلال التحرك بالسيارة.

عدلت الشركة أيضًا هدفها الحالي لعدد النماذج المفترض تسليمها العام الحالي من 800 ألف سيارة طاق يتراوح بين 560 ألفًا إلى 640 ألف.

يشهد سوق صناعة السيارات الكهربائية تنافسًا شديدًا للغاية، وتُعاني عدة شركات من اضطرابات اقتصادية، بفضل اتجاهات المستثمرين، والموقف الاقتصادي العام على الدول.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.