عدد أيام الإجازة المرضية المسموح بها في القطاع الخاص

كم عدد أيام الإجازة المرضية المسموح بها في القطاع الخاص؟ وما هي مجالات عمل القطاع الخاص؟ الكثير من العاملين في القطاعات الخاصة الموجودة في الدولة قد يعانون من التعرض للظلم نتيجة لعدم معرفتهم بقوانين العمل التي يضعها القانون، ولذلك سوف نتعرف في هذا الموضوع بشيء من التفصيل عن عدد أيام الإجازة المرضية المسموح بها في القطاع الخاص، من خلال موقع صناع المال.

عدد أيام الإجازة المرضية المسموح بها في القطاع الخاص

تعتبر أيام الإجازات المرضية من أكثر الموضوعات الشائكة، بالإضافة إلى أنها تتسبب في مشكلات كبيرة بين الموظفين والعاملين في القطاعات المختلفة ومع أصحاب العمل، وللحد من ظاهرة الجدل حول عدد أيام الإجازة المرضية المسموح بها في القطاع الخاص.

قام وضع قانون عمل من قِبل بوابة الثقافة العمالية، من خلال الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية في المملكة العربية السعودية شأنه توضيح كافة حقوق الموظفين في أخذ الإجازات، وجاء على النحو التالي:

  • يحق للعامل أن يقوم بأخذ إجازة مرضية مدتها 30 يوم وتكون مدفوعة الأجر بالكامل.
  • بالإضافة إلى أن هناك إمكانية لأخذ إجازة مدتها 60 يوم ولكن يكون راتبها تبلغ قيمته ثلاثة أرباع الأجر المتحصل عليه.
  • أما في حالة أخذ إجازة 30 يوم إضافية على جميع الإجازات السابقة لا يحق له الحصول على أجر.

اقرأ أيضًا: أجر ساعة العمل في النرويج

آلية الحصول على الإجازات المرضية

بعد أن تمكنا من التعرف على عدد أيام الإجازة المرضية المسموح بها في القطاع الخاص، سنتطرق إلى ذكر بعض النقاط الهامة الواجب وضعها في الاعتبار عند الحصول على الإجازات المرضية والتي تتمثل في الآتي:

  • لا يجب أن يقوم العامل إنهاء خدمة عمله في القطاع من تلقاء نفسه قبل أن تنتهي مدة الإجازة المنصوص عليها وفقًا للنظام السابق ذكره.
  • يمكن أن يقوم العامل بتقديم طلب لكي يوصل مدة إجازته السنوية المرضية.
  • في حالة أن أيام الإجازة المرضية التي نص عليها في النظام كانت تتوافق مع أيام الإجازة السنوية التي يحق له أخذها، فيتم إيقاف الإجازة السنوية حتى انتهاء مدة الإجازة المرضية، ومن ثم استئناف مدة الإجازة مرة أخرى.
  • لا يحق للعامل الحصول على تعويض مقابل أيام العطلات الأسبوعية التي تتخلل في أيام الإجازات المرضية.
  • الأشخاص المصابون بمرض يجعلهم في حالة عجز مؤقت وكان سبب تلك الإصابة حدوث خطأ أثناء العمل يحق لهم الحصول على أجر يسمى معونة مالية وهي تعادل الأجر كاملًا لمدة 60 يوم.
  • يحق أيضًا لأصحاب العجز المؤقت الحصول على مقابل مادي تبلغ نسبته 75% طوال المدة التي تستغرقها فترة علاجه.
  • في حالة أن فترة العلاج بلغت سنة أو قام الطبيب بعمل تقرير يفيد بأن المريض لا أمل في شفائه وحالته الصحية لن تسمح له بالعمل مرة أخرى، يحق لصاحب العمل إنهاء مدة العقد قبل المدة المحددة ولكنه يجب أن يقوم بتعويض العامل ماديًا على تلك الإصابة.
  • إذا ثبت أن العامل أو الموظف أصيب بالعجز الكلي ولن يستطع إكمال مهمة العمل يحق للعمل أن يفسخ العقد المبرم بينهما ولكن يعطيه تعويضًا ماليًا مناسبًا، ولكنه لا يحق له استرداد ما دفعه من أموال خلال فترة محاولة علاجه من العجز.

مفهوم القطاع الخاص

في صدد التعرف على عدد أيام الإجازة المرضية المسموح بها في القطاع الخاص، يجدر بنا ذكر المعنى المقصود من القطاع الخاص، والذي يعرف على أنه أي عمل مرتبط بشركات أو مؤسسات لا تملكها الدولة بل مملوكة لأشخاص معينين بصفة فردية.

فهي مجموعة المهن أو الأعمال التي يقوم بالعمل بها فرد أو مجموعة من الأفراد، وتربط وظيفة كل شخص بمدى الخبرة المهنية التي يكتسبها، سواء عن طريق التدريب المهني أو من خلال الحصول على درجة علمية من أحد أكاديميات التعليم.

تعمل القطاعات الخاصة على توفير الدخل المادي للعديد من الأفراد وذلك من خلال توفير فرص عمل مختلفة في المنشآت الخاصة بهم الموجودة على أراضي الدولة.

اقرأ أيضًا: كم راتب العمل الحر

مجالات عمل القطاع الخاص

يتم تقسيم مجالات العمل في القطاع الخاص إلى قسمين رئيسيين كلًا منهما له مهام وظيفية مختلفة عن الآخر، وسنتعرف على الفرق بين كلًا منهما على حدِة من خلال الفقرات التالية:

1- العمل الفردي

يعرف العمل الفردي على أنه واحدًا من مجالات العمل في القطاع الخاص، ويتم فيه إنهاء مجموعة من أعمال معينة يقوم بها مجموعة من الأفراد كلًا منهما بشكل فردي ومن دون الاستعانة بأي شخص آخر، والجدير بالذكر أن العمل الفردي يصنف على أنه واحدًا من أقدم مجالات العمل في القطاعات الخاصة.

يرجع ذلك إلى أن الإنسان بفطرته يسعى على مر العصور للبحث عن إمكانية العمل الخاص به من دون تحكم أي شخص به، لكي يكون مصدر دخله الوحيد راجع له، ويمكن إثبات ذلك من خلال النظر إلى عدد الأشخاص العاملين في الأعمال الحرفية والصناعية والمحلات التجارية المختلفة.

الأمر الذي يجعلك تلاحظ التفاوت الكبير بين عدد العاملين في الأعمال الفردية والعاملين في المؤسسات والمساهمات القائمة على العمل الجماعي، ويمكن تطبيق اسم العمل الفردي على مهنة الحلاق، والنجار، والخياط، والحداد وغيرها من المهن التي لا تتطلب أكثر من فرد واحد لإنهاء مهامها.

اقرأ أيضًا: المهن المسموح بها للأجانب في السعودية

2- العمل الجماعي

في الآونة الأخيرة تعرف الناس على أسلوب أو مجال جديد في العمل لم يكن موجود من قبل وهو العمل الجماعي، وهذا التخصص يعتمد على وجود مجموعة من الأفراد يعملون مثل كيان واحد تحت رعاية مهنة واحدة أو تخصص واحد في أحد المنشآت أو المؤسسات، بالإضافة إلى أن رأس المال لديهم يكون واحد.

يحتوي العمل الجماعي على أكثر من موظف نظرًا إلى حاجة العمل للكثير من الموظفين، ويتم تقسيم مهام العمل بشكل عام إلى بعض المهام الصغيرة كل شخص مسؤول عن إنهاء مهمة معينة، والجدير بالذكر أن ذلك المجال هو الأنسب في حالة تحقيق التطورات التجارية والإنتاجية والصناعية والخدمية.

مع التطورات الكبيرة التي تحدث في المشاريع الاقتصادية في جميع الدول منذ منتصف القرن 20 الميلادي وإلى وقتنا هذا أدى العمل الجماعي إلى تعزيز دور الشركات والمؤسسات المختلفة لتصبح واحدة من أهم العناصر التي يتكون منها القطاع الخاص في جميع أنحاء العالم، الأمر الذي عمل على تقديم مجموعة كبيرة من المنتجات والصناعات المفيدة.

كذلك الخدمات المختلفة التي تتناسب مع جميع الفئات، الجدير بالذكر أن هناك الكثير من جهات القطاع الخاص تعتمد على العمل الجماعي بشكل أساسي مثل شركات صناعة الهواتف، وشركات الاتصالات، والبنوك بمختلف أنواعها، بالإضافة إلى المؤسسات التي تهتم بالتأمين وغيرها من القطاعات المختلفة الموجودة في الدولة.

يعتبر القطاع الخاص من أكثر قطاعات العمل التي يكون حقوق العاملين بها غير واضحة، حيث إن كل صاحب مؤسسة أو شركة يعمل على وضع قوانين تتناسب مع طبيعة عملُه.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.