استثمارات جديدة في قطاع السياحة المصري تتجاوز 180 مليار جنيه

تعد مصر واحدة من الوجهات السياحية الرئيسية على مستوى العالم، حيث استقطبت 14.9 مليون سائح في عام 2023، مما يشير إلى جاذبيتها المتزايدة كوجهة سياحية عالمية، وفي إطار تعزيز هذا القطاع، ازداد عدد المنشآت السياحية العاملة في مصر ليصل إلى أكثر من 11.5 ألف منشأة، مما يعكس الثقة الكبيرة في البيئة الاستثمارية بالبلاد.

تتنوع المنشآت السياحية في مصر بين الفنادق والقرى السياحية والمنتجعات، وقد بلغت الاستثمارات الإجمالية في هذا القطاع مبلغاً يصل إلى 182 مليار جنيه، وتلعب الحوافز القطاعية دوراً كبيراً في جذب الاستثمارات، حيث تقدم الحكومة مجموعة من الحوافز الضريبية وغير الضريبية، مما يجعل الاستثمار في هذا القطاع أكثر جاذبية ومرونة.

تعمل مصر خلال الفترة الحالية على تعزيز الشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص في مجال السياحة، وخاصة فيما يتعلق بالسياحة البيئية والثقافية، وتعتبر المنتديات والمؤتمرات السياحية مثل منتدى السياحة الأفريقية الأول منصة هامة لتعزيز التعاون وتشكيل مستقبل الاستثمار والسياحة في مصر وعلى مستوى القارة الأفريقية، مما يسهم في دعم النمو الاقتصادي وتوفير فرص عمل جديدة.

ساهمت التحسينات الكبيرة في البنية التحتية في مصر في دعم القطاع السياحي بشكل ملحوظ، وقد شملت هذه التحسينات تطوير شبكة الطرق والمواصلات، وتجديد المطارات وتوسيعها، بالإضافة إلى تحديث السكك الحديدية.

هذه التطورات لم تعزز فقط من سهولة الوصول إلى المناطق السياحية، بل إنها أيضًا قامت بالرفع من جودة الخدمات المقدمة للسياح، مما ساهم في زيادة رضاهم واستمتاعهم بتجاربهم السياحية في مصر بشكل عام.

لم تقتصر جهود الحكومة المصرية على تطوير البنية التحتية فقط، بل امتدت إلى الاستثمار في الموارد البشرية من خلال برامج تدريبية متخصصة تهدف إلى رفع كفاءة العاملين في القطاع السياحي.

هذا وقد أطلقت الحكومة بالتعاون مع القطاع الخاص العديد من المبادرات التدريبية لتحسين مهارات العاملين في الضيافة والخدمات السياحية، هذه المبادرات ساهمت بدورها في تعزيز جودة الخدمة المقدمة، مما ينعكس إيجاباً على تجربة الزوار ويدعم سمعة مصر كوجهة سياحية متميزة.

تسعى مصر إلى تعزيز قطاع السياحة من خلال تبني التقنيات الرقمية الحديثة، فقد بدأت العديد من المنشآت السياحية والفنادق بتطبيق أنظمة حجز إلكترونية متطورة، وتوفير خدمات الإنترنت العالية السرعة لضيوفها.

بالإضافة إلى ذلك، تم تطوير تطبيقات ذكية تساعد السياح في الوصول إلى المعلومات الضرورية عن المزارات السياحية والأنشطة المتاحة، مما يسهل تجربتهم ويزيد من مستوى راحتهم، وهذه الجهود التقنية تسهم في جعل مصر وجهة أكثر جاذبية للسياح العصريين الذين يعتمدون بشكل كبير على التكنولوجيا في تخطيط وتنفيذ رحلاتهم.

أدركت مصر أهمية السياحة المستدامة في الحفاظ على الموارد الطبيعية والثقافية للأجيال القادمة، لذا تم إطلاق العديد من المبادرات التي تركز على تشجيع السياحة البيئية والمسؤولة، مثل الترويج للرحلات السياحية التي تعتمد على المصادر المتجددة للطاقة، وتشجيع السياح على المشاركة في الأنشطة التي تحافظ على البيئة.

هذا النهج لا يحافظ فقط على البيئة، بل يعزز أيضاً من جاذبية مصر كوجهة سياحية تهتم بالاستدامة، مما يجذب فئة متزايدة من السياح المهتمين بالمسؤولية البيئية والاجتماعية.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.