تجربتي في محل ورد

تجربتي في محل ورد كانت تجربة رائعة حيث قمت بالاستفادة من هذا المشروع، فكانت هواية أكثر من كونها مجرد عمل ربحي، فكانت التنسيقات والألوان المُبهجة تبعث السرور النفسي، كما أشير أن مثل هذا المشروع يُمكنك القيام به بجانب عملك الأساسي، ومن خلال موقع صناع المال سنتحدث عن تجربتي في محل ورد.

تجربتي في محل ورد

تجربتي في محل ورد

إن امتلاك مشروع حر متخصص في مجال معين، يعتبر من الأعمال التي يشعر البعض فيها بالراحة والأمان، نظرًا لأنه غير مقيد بظروف العمل الخارجي الروتيني، أو ربما لأنه يكون مدير نفسه والمسئول عن كل ما يخص المشروع.

يلجأ أغلب أصحاب الأعمال إلى القيام بالمشاريع التي يتحققون من نجاحها بنسبة مرتفعة تكاد تكون 100%، وهذا لا ينفي توقع قدر من المخاطر أو الفشل، ولكن عندما يتم الاعتماد الكلي على الدخل الناجم من ذلك المشروع، يكون تحديد الربح بدقة أمر بالغ الأهمية.

يعتبر إنشاء مشروع محل الورود من المشاريع التجارية التي يقوم بها البعض عندما يتعلق الأمر بالرغبة في تحقيق عائد ربحي ولكن مع مجهود أقل، فيتطلب المشروع مجهود ذهني أكثر من كونه بدني، كما أنه لا يُقبل على مثل هذا النوع من المشاريع إلا من لديهم الحس الفنّي والذوق الرفيع.

اقرأ أيضًا: مشروع محل حلويات مستوردة

خطوات تجهيز محل ورد

إن اختيار مشروع محل ورد يعتبر من الاختيارات المتخصصة، حيث الموضوع يحتاج خبرة وتعلم من المُقدمين عليه، فعلى الأقل يجب أن يكون عند صاحب العمل خلفية عن الاعتناء بالورد.

علاوةً على وجوب معرفته بالألوان والأشكال وأسماء الورود أيضًا، حتى يقدر على إرضاء الزبون، أو إفادته عندما يستشيره العميل في أمر الشراء، وكما أشرنا تحتاج المهنة إلى ذوق رفيع وحس عالي بالألوان والأشكال الجمالية.

قبل البدء في المشروع وتجهيز المحل، يجب مراعاة عدة أمور، والتي قُمت بمراعاتها في تجربتي في محل ورد، ومنها:

تحديد رأس المال

لا يُشترط إدخال رأس مال كبير في مثل هذه المشروعات، فهو لا يحتاج آلات مثلًا، أو معدات مُكلفة، أو حتى عدد من العاملين، فيُمكنك البدء فيه بمفردك، كما أن أغلب محلات الورد لا تحتاج لأكثر من شخصين غالبًا أحدهما للإدارة والآخر لتوصيل الطلبات.

كما أن رأس المال الذي ستقوم بإدخاله في المشروع لا يضيع هباءً، حيث أن شراء الورد مناسب ومستمر في كل أيام السنة، علاوةً على وجود بعض المناسبات الخاصة التي يكثر فيها الشراء.

إذًا يعتبر رأس المال الذي ستقوم بدفعه مقتصرًا على المكان نفسه وشراء البضائع، علاوةً على بعض الأمور كتزيين المكان، والمكتب الخاص بصاحب العمل، ومتطلبات العاملين.

اختيار مكان محل الورد

عند اختيار مكان محل الورد، يجب مراعاة اختياره، ليكون مميزًا ومحققًا للهدف منه، فيجب اختيار منطقة جمالية بطبيعتها، كمنطقة سكنية جديدة، أو أحد الأزقة في منطقة يسكنها سكانًا أغلبهم من فئة السكان الحريصة على شراء الورد ومدركة أهميته.

فمثلًا لا يمكننا اختيار مكان شعبي يملأه الصخب والضجيج، أو مكان يكثر فيه القمامة والإهمال من ساكنيه، أو حتى منطقة يكون سكانها من أصحاب الدخول المنخفضة، فلا مانع من رغبتهم في شراء الورد حتى ودخلهم منخفض.

لكننا نشير هنا إلى عدد مرات الشراء، فصاحب الدخل المنخفض ربما يلجأ للشراء مرةً كل عدة شهور مثلًا، باعتباره نوعًا من البزخ والكماليات.

اقرأ أيضًا: دراسة جدوى مشروع محل تمور

تحديد المنافسين

من خلال تجربتي في محل ورد أدركت أنني لا أستطيع إنشاء المحل في مكان يكثر فيه المحلات من نوعية إنتاج الورود، حتى أتمكن من تحقيق الربح المناسب من مشروعي في بدايته.

فيجب إذًا الحرص على التميز عن الغير، سواء منافسين مباشرين أم غير مباشرين، حيث المنافس المباشر هو الذي يقوم ببيع نفس المنتج أو الخدمة الخاصة بالمشروع، أما الغير مباشر هو الذي يؤدي غرض شبيه للمنتج الذي يقدمه المشروع.

فمثلًا يكون محل الورد في المنطقة التي قمت بإنشاء المشروع فيها منافس مباشر لمشروعي، أما محل العطور الأنيقة الموجود في نفس المنطقة أيضًا يعتبر من محلات الهدايا التي تجذب المستهلكين عند المفاضلة في الشراء، أيهما يختار إذًا الورد أم العطور؟

فلا نريد هنا أن نضع زائر أو ساكن المنطقة في حيرة من أمره، فيجب أن نحرص أن يكون أمام العميل اختيار واحد ليعزم النية على شرائه، وهو اختيار الورد بالطبع.

في الحالتين سواء منافس مباشر أم غير مباشر، يجب مراعاة الابتعاد عنهما، ويستدعي الأمر أن يكون المنتج الخاص بالمشروع مميز ليجذب انتباه الجمهور.

جودة المنتج

نشير هنا إلى جودة المحل أيضًا، فكنتُ أهتم بمنظر المحل أثناء تجربتي في محل ورد، فيجب أن يكون محل الورود ذو لمسة جمالية جذابة، تدل على أنه محل ورد يبعث السلام النفسي لمن يدخله، فربما يشتمل الديكور على بعض الورود كزينة للمكان تناسب كل الأذواق.

أما عن جودة المنتج نفسه، فيجب أن يكون ما بين الروعة والتنوع قدر الإمكان، مع الحفاظ على عدم المبالغة في السعر مقارنة بالجودة، بمعنى تفصيل كل فئات المنتجات حسب أسعارها المناسبة لها، والتي تُمكنك من تحقيق العائد الربحي.

أدركت من خلال تجربتي في محل ورد أن أهمية أن يكون المنتج الذي تقدمه ذو جودة عالية تكمن في القدرة على الاستمرارية، فعندما تحصل على الرضا الدائم من العملاء بناءً على جودة منتجك الخاص، تضمن بذلك استمراريتهم في الشراء.

اقرأ أيضًا: دراسة جدوى محل عطارة في مصر

الفئة المُستهدفة

إن الجمهور المستهدف لدى محل الورد لا يقتصر على فئة معينة، فهو يشمل كل الفئات العمرية، فمن الممكن أن يقوم الأطفال بشراء الورود البسيطة، كما يقوم الرجال بشراء الورود للتعبير عن مشاعرهم باستمرار لزوجاتهم، وهكذا النساء يشترين الورود لأمهاتهم أو الحموات مثلًا، لذلك يستخدم المنتج كل الفئات المتوقعة.

معرفة الأوقات الموسمية للمنتج

إن الورد من المشاريع المربحة، نظرًا لكثرة استخداماته، فيلجأ الجمهور لاستخدامه بديلًا للتعبير عن مشاعرهم بالكلام، فمن الورود ما يدل على المشاعر، تبعًا لألوانها المُبهجة أو أشكالها وأنواعها المعبرة.

إن منتج الورد تختص به بعض المناسبات، فيكون وقتها ذو قيمة لأن مثل تلك المناسبات لا يتم إتمامها بدونه، فمثلًا يجب أن يكون محل الورد على استعداد دائم في هذه المناسبات، فلا يتأخر في العروض، كما يجب أن تكون العروض المتاحة أمام الجمهور متنوعة الأشكال والألوان والأسعار أيضًا.

فمن خلال تجربتي في محل ورد أدركت أنه علاوةً على الشراء المتقطع من العملاء لأسباب مختلفة، أن أفضل الأوقات التي يُقبل فيها العملاء على الشراء بكثرة هي:

  • عيد الأم في مارس كل عام، حيث يلجأ الأبناء والأطفال أحيانًا إلى شراء باقة من الورود المميزة، بسبب الحيرة حول اختيار هدية أنيقة لأمهاتهم.
  • أعياد الحب، فنجد وقتها الأزواج أو المخطوبين يُقبلون على محلات الورود، لشراء باقة من الورود الحمراء لا يُمكن الاستغناء عنها تقريبًا إلى جانب الهدايا المعتادة.
  • المناسبة التي لا يخلو منها شراء باقات الورود هي مناسبة العُرس أو الزفاف سواء زواج أو خطوبة، فمثل هذه الأوقات يتعين على محل الورد أن يخصص لها وردًا ملائمًا من أنواع معينة ومتنوعة تكون متاحة أمام المستهلكين، لأنه وقتها تحديدًا يريدون شراء أفضل الباقات الأنيقة.
  • يكثر شراء باقات الورد أيضًا عند زيارة المرضى في المستشفيات، أو في حالات الولادة.
  • كما أنه يزيد استخدامه في زيارة دار المسنين، أو في احتفالات السبوع لحديثي الولادة.

اقرأ أيضًا: دراسة جدوى مشروع محل عصائر

إمكانية التسويق للمشروع

بعد البدء في أي مشروع، يجب العمل على الترويج له حتى يزداد عدد العملاء، وبالتالي يزيد الربح، لذلك أنصحكم من خلال تجربتي في محل ورد آليات التسويق التي يُمكن اتباعها في الترويج للمشروع.

التسويق الإلكتروني من أهم وسائل التسويق الحالية، فقام بتوفير العديد من الفرص للكثيرين، حيث الجمهور المستخدم لوسائل التواصل في تزايد مستمر، مما يهيأ من فرص وصول المنتج لعدد كبير من الناس في وقت قصير نسبيًا.

فيمكنك إنشاء صفحة على إحدى المواقع على الإنترنت يمكنك من خلالها عرض صور لكل منتجاتك وعرضها بطرق مميزة، مع إمكانية توفير الهدايا التي تتماشى مع المناسبات، من خلال عروض الخصومات وغيرها فهذه من أهم الأمور التي يلتفت لها العملاء.

يمكنك عمل تعاقد مع قاعات الزفاف، حيث تقوم هذه القاعات باستخدام الورود لأغراض مختلفة، فيمكنك إقناعهم بجودة منتجك والتزامك في تحقيق ما يريدونه، حتى تتمكن من الفوز بدوام دخل نسبي من خلالهم.

بإمكانك أيضًا بخلاف استخدام الإنترنت، أن تقوم بطبع عدد من الكروت الخاصة بالمحل، مع جعلها على درجة من التميز في شكلها ومحتواها حتى تحظى بإعجاب المستهلكين، وكلما يأتيك أحد العملاء تقوم بإعطائه الكارت حتى يسهل عليه زيارتك مجددًا، والذي يشمل بالضرورة على رقم التليفون الخاص بالمحل حتى يُمكنهم التواصل معك عند الطلب.

خدمة توصيل المنتج

من العملاء ما يريد أن يكون الورد كهدية لأحدهم، وبالتالي يتبع أسلوب المفاجأة بدون وجوده الشخصي، كنوع من أنواع التعبير الراقي عن المشاعر والحب، فبالتالي يحتاج إلى من يقوم بإيصال باقة الورد إلى المكان المحدد.

لذلك في إطار الحديث عن تجربتي في محل ورد، أشير أنه من الضروري وجود شخص عامل في المحل تكون مهمته توصيل الطلبات للمنازل، ذلك من أجل العمل على تحقيق كافة احتياجات ورغبات العملاء.

كما أنه مثلًا في ظل الظروف الطارئة كعمل مفاجئ أو تأخر غير مقصود، يُمكنك إيصال الورد لمن تريد حتى في حالة عدم قيامك شخصيًا بذلك من خلال خدمة توصيل الطلبات.

اقرأ أيضًا: دراسة جدوى محل مكياج

وضع استراتيجية للمبيعات

من الضروري في أي مشروع أن تكون متوقعًا لكل أموره، حتى لا تتفاجأ بأي أمر خاصة الأمور المادية، لذلك يجب أن تحدد المبيعات الخاصة بك وحجمها وعددها والقيام بإحصائية لها في الشهر والعام، فمن غير تلك الخطوة لا يُمكنك تحديد إذا كان مشروع الورد مربح أم لا.

فلا يُمكن أن تقيس أرباح تجربتي في محل ورد أنها إشارة على نجاح التجربة الخاصة بك، حيث لا يعتمد الأمر على السلعة قدر ما يعتمد على طبيعة الاعتماد على الاستراتيجيات في وضع دراسة المشروع، لذلك من يلتزم بها ويقوم بوضع الخطط الدقيقة يكن النجاح حليفه.

إذًا يمكنك القيام بدراسة نقدية لمشروع بيع الورد، وتحليل الفرص المتاحة التي تمكنك من تحديد حجم مبيعاتك في كل شهر ومردودها المادي، وهذا في بادئ الأمر، حتى تضمن استمراريتك في المشروع بناءً على استمرار ربحك، فتصبح الميزانية الخاصة بالمشروع سنوية.

عيوب مشروع محل ورد

كما قمنا بإلقاء الضوء على مميزات المشروع، وجب علينا الإشارة إلى عيوبه أيضًا، حيث إن أي مشروع يحتمل درجة من الربح أو الخسارة، لذلك يجب أن يستعد صاحب المشروع بالخطة الملائمة التي تواجه أي احتمالية للخسارة.

إنه قبل البدء في تجربتي في محل ورد كنت أتردد في فكرة أن بيع الورد في المحلات تراجعت، وأصبحت تقليدية مقارنة بطرق بيع الورد الحديثة المواكبة للتطور مثل الوسائل الإلكترونية.

لكن نرد على ذلك الأمر بأن وجود محل الورد ككيان فعلي ومرئي أمام الجميع، يعزز أكثر من الطلب عليه، لما في ذلك من الضمان والأمان النسبي للعملاء، فكما أن الإنترنت يوفر الوقت والجهد، يعتبر تواجد المحل أيضًا موفرًا لعنصر الأمان وتعدد الاختيارات المتاحة.

كما أنه في ظل تدهور اقتصادات بعض البلدان، الأمر الذي ترتب عليه انخفاض الدخل وانخفاض المستوى المعيشي، ترتب عليه انحصار عدد المستهدفين بالمنتج في فئة قليلة من الأغنياء أو أصحاب الدخول المتوسطة.

علاوةً على المنافسة الشديدة بين محلات الورد، فهي كما أشرنا تُكلف القليل من المال للبدء في المشروع ذلك مقارنة بالمشاريع الأخرى، لذا يُقدم عدد كبير من الناس في المشروع نظرًا لهذه التكلفة المنخفضة، وبناءً عليه تزيد المنافسة بينهم، الأمر الذي يؤدي بدوره على انخفاض الطلب.

علاوةً على ضرورة معرفة الأماكن التي ينبغي التعامل معها عند الشراء، وذلك لتحقيق الربح من خلال فروق الأسعار بين الشراء والبيع، مع عدم الإخلال بجودة المنتج بالطبع.

نشير أنه قد تتأثر إجراءات التسليم ببعض من الأمور التي تمنع من إتمامها في الميعاد المُحدد، فمنها:

  • عمليات التسليم المقيدة في المكاتب.
  • تقييد الوصول إلى مناطق إقليمية معينة ربما تكون بعيدة.
  • المواعيد الغير مناسبة بالنسبة للولادات المقيدة للمستشفيات، أو دور رعاية المُسنين.

اقرأ أيضًا: دراسة جدوى مشروع محل خضار وفواكه

إن محلات الورد تعتبر من المشاريع الناجحة التي أصبحت أكثر انتشارًا عن ذي قبل، وفي جميع أنحاء العالم، لكن مثله مثل أي مشروع يحتاج إلى العديد من الخطوات التي يجب دراستها جيدًا قبل البدء فيه ذلك للتأكد من مدى نجاحه في تحقيق الربح المنشود.

اترك تعليقا