تسجيل أكثر من 130 مشروع في سوق عقارات دبي خلال النصف الأول 2024

تُعتبر دبي واحدة من أبرز المدن العالمية التي تشهد نموًا مستدامًا وتطورًا ملحوظًا في قطاع العقارات، وخلال السنوات الأخيرة شهد السوق طرح حجم كبير من المشاريع العقارية، مما جعلها محط أنظار المستثمرين والمطورين، ويعكس الحالة الاقتصادية القوية والثقة المتزايدة في سوق عقارات دبي.

زيادة حجم المشروعات العقارية في دبي بنهاية النصف الأول لعام 2024

أطلق سوق العقارات في دبي عددًا غير مسبوقًا من المشاريع الجديدة خلال أول 4 أشهر من العام الحالي، حيث تم طرح أكثر من 130 مشروعًا بما يماثل مشروع جديد يوميًا.

هذه المشاريع شملت معظم المناطق الاستثمارية في دبي، ومن ضمنها مشاريع يطرحها مطورون جدد يدخلون السوق للمرة الأولى، وقد تجاوز عدد الوحدات السكنية المطروحة 34 ألف وحدة، ولا تظهر أي مؤشرات على تراجع نشاط الطرح في السوق قريبًا.

وفقًا للإحصاءات الحديثة.. من المتوقع استمرار الإعلان عن مشاريع جديدة بناءً على العدد الكبير من المشاريع التي لا تزال في مرحلة التخطيط، والتي تتجاوز 100 مشروع إضافي.

السر وراء إقبال المطورين على سوق عقارات دبي

يعود السبب وراء إقبال المطورين على سوق دبي إلى عدة عوامل، أبرزها الثقة الكبيرة في القطاع والنشاط الملحوظ فيه، وكذلك ارتفاع الطلب على عقارات الإمارة والاستقرار الاقتصادي.

علاوة على عوامل أخرى أقل وضوحًا لكنها لعبت دورًا أكبرًا في تسريع إطلاق هذا الكم من المشاريع خلال أربعة أشهر فقط، وأول هذه العوامل هو “حساب الضمان” الذي يعتبره المطورون والمستثمرون نوعًا من التأمين على أموالهم وحقوقهم الاستثمارية مما يعزز الثقة في السوق وسمعتها.

كذلك من أهم العوامل سرعة الإجراءات ومعاملات الموافقة على المشاريع الجديدة، وقوة المنظومة الإدارية للقطاع العقاري ومرونتها وقدرتها على مواكبة التطورات التكنولوجية بسرعة.

فعند مقارنة هذه الجوانب نجد أنها تلعب دورًا كبيرًا في تعزيز قوة السوق وجاذبيتها، فسرعة إنجاز الإجراءات تُعد المحرك الذي ينقل المشروع العقاري من مرحلة لأخرى ويفتح الباب لمشاريع جديدة.

كما أن قوة المنظومة الإدارية هي المرشد الذي يوجه هذه المشاريع نحو النجاح، بينما “حساب الضمان” يعد بمثابة العمود الفقري الذي يضمن أمان المحفظة المالية للمستثمرين والمطورين ويعزز شعورهم بالطمأنينة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.