طريقة تسويق الخضار والفواكه لتاجر الجملة والتجزئة

طريقة تسويق الخضار والفواكه تساعد على تحقق الربح بسهولة من خلال معرفة بعض الأمور الهامة في تجارة الخضار والفاكهة، مما يعين التجار على النجاح في عملية التسويق، وفي السطور التالية من خلال موقع صناع المال نبين لكم أهم طرق التسويق للخضار والفاكهة كما ينصح أهل الثقة من التجار وكما هو متعارف عليه.

طريقة تسويق الخضار والفواكه

طريقة تسويق الخضار والفواكه

لكي ننجح في طريقة تسويق الخضار والفواكه، لا بد من معرفة بعض المفاهيم الهامة التي تخص عملية التسويق، ومن خلال معرفة تلك المفاهيم يمكن الوصول إلى طريقة تسويق الخضار والفواكه بنجاح.

إن تسويق الخضار والفواكه هو عبارة عن عرض ثمار الخضار والفواكه في السوق بغرض جذب المشتريين لدفع أموالهم مقابل شرائها، ويعتبر التسويق من ممارسات المنتج أو التاجر.

أما تسوق الخضار والفواكه فهو عبارة عن عملية شراء ثمار الخضار والفواكه المعروضة في الأسواق، ويعتبر التسوق من ممارسات المستهلكين أو المشتريين، والمزارع هو من ينتج المزروعات ويشتريها منه تاجر الخضار والفاكهة.

كما يمكن تعريف تاجر الجملة بأنه هو التاجر الذي يشتري من الفلاح المزروعات ويقوم ببيعها في أسواق الجملة، وهكذا أسواق الجملة هي أماكن تخصصها الحكومات للبيع الخضار والفاكهة لتجار التجزئة أو المصانع والأماكن الكبرى أو حتى المستهلكين.

تاجر التجزئة هو التاجر الذي يشتري السلع من تجار الجملة ويبيعها في محلات عامة للمستهلكين، ويعتبر هو الحلقة الأخيرة في عملية التجارة والبيع للمستهلك، وفيما يلي نعرض عليكم أهم طرق تسويق الخضار والفاكهة المعمول بها في أغلب الدول.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: طريقة عرض الخضار والفواكه وعوامل نجاح المشروع

مراحل تسويق الخضار والفاكهة

من المتعارف عليه في تجارة الخضار والفاكهة أنها تمر على ثلاثة اشخاص أساسين في عملية التجارة حتى تصل إلى المستهلك، وهم:

  • المزارع.
  • تاجر الجملة.
  • تاجر التجزئة.

هناك أكثر من  طريقة تسويق الخضار والفواكه لكل منهم، وجميع الطرق التي سنذكرها طرق متاحة يمكن أن يختار منها الشخص الذي يريد التسويق حسب عمله وظروفه التي تحكمه، لأن كل طريقة المتحكم الأول فيها يرجع إلى ظروف الشخص البائع، والظروف المتاحة حوله.

طريقة تسويق الخضار والفواكه للمزارع

ذكرنا من قبل أن المزارع هو الذي يقوم بإنتاج المزروعات ثم يقوم بعد ذلك ببيعها لتاجر الجملة، وهناك طريقتين للتسويق:

  • قبل الحصاد، وفي هذه الطريقة يذهب المزارع إلى سوق الجملة ويعرض على التجار منتجاته الزراعية، ويدعو التاجر الذي يتفق معه ليعرض عليه المحصول قبل الحصاد على أن ينفق عليه التاجر حتى تمام الجمع ويكون من حقه أخذ المحصول كاملًا ثم البيع بنسبة حسب الاتفاق.
  • بعد الحصاد، وفي هذه الطريقة ينفق المزارع على أرضه حتى تمام جمع المحصول ثم يذهب ويتفق مع التجار على بيع المنتجات الزراعية لمن يتفق معه، ومن حق المزارع في هذه الطريقة أن يعرض منتجاته على تاجر أو أكثر، وأن يحدد السعر كما يبيع غيره من المزارعين لنفس نوع السلعة، وكما تحدد الجهات الحكومية المختصة.

إن الطريقتين السابقتين لكل منها مميزات وعيوب ولكنها في جميع الحالات ترجع لرغبة المزارع وحالته المادية، فإذا كان المزارع لا يستطيع الإنفاق على أرضه حتى وقت الحصاد بسبب ظروف واجهته، فيمكنه أن يستخدم الطريقة الأولى في التسويق، وعلى الرغم من أنها غالبًا تكون ذات أرباحًا أقل إلا أنها تتميز بأنها طريقة آمنة في البيع.

أما الطريقة الثانية فهي تناسب المزارعين الذين يستطيعون تحمل نفقات الزراعة والجمع والنقل، وتعتبر تلك الطريقة مربحة أكثر لكن ليست مأمونة العواقب في حال عدم قدرته على تسويق جميع المحصول فقد يضطر إلى خفض السعر؛ لذلك من الأفضل أن يحسن صلته بالتجار قبل الحصاد، ويتأكد من تاجر الجملة الذي سيبيع لهم.

يمكنك الاضطلاع أيضًا على: شروط فتح محل خضار وفاكهة واهم العوامل التي تجعل مشروعك ناجحًا

نصائح هامة

يجب على المزارع الذي يسلك طريقة تسويق الخضار والفواكه الثانية (بعد الحصاد) أو تاجر الجملة الذي سيستخدم الطريقة الأولى (قبل الحصاد)، أن يتبع تلك النصائح:

  • الاهتمام بمتابعة الذين يقومون بجمع المحصول ويفضل ذوي الخبرة، والتنبيه عليهم بأن يجمعوها بحرص حتى لا تتعرض المنتجات الزراعية للتلف إذا لم يتم قطفها بعناية.
  • ضرورة عزل الثمرة المريضة أو التالفة عن بقية الثمار حتى لا تتسبب في تلف بقية الثمار المجاورة لها.
  • ضرورة توفير عربات ذات حجم مناسب حتى لا يضطر المزارع أو التاجر من تكرار الحمولة، وتعريض المنقولات للمخاطر المختلفة مثل السرقة أو الضياع والسقوط من على العربة.
  • في حالة التحميل في أقفاص يفضل وضع الثمار فيها بعناية.
  • يجب الاهتمام بعدم تعريض المنتجات أمام الشمس لفترات طويلة لأن ذلك ذو تأثيرات سيئة بعد جني الثمار، ويقلل من عمر الثمرة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أسرار تجارة الخضار والفواكه والأرباح المتوقع الحصول عليها

طريقة تسويق الخضار والفواكه لتاجر الجملة

يعتبر تاجر الجملة هو الشخص الثاني في مراحل بيع الخضار والفواكه، ولا يمكن مزاولة تلك المهنة إلا من خلال استخراج تصريح أو حسب ما تنص عليه قوانين كل دولة، وأماكن بيع الجملة للخضار والفاكهة معروفة، وعادة يتم فصل أماكن بيع الفاكهة عن أماكن بيع الخضار في أسواق الجملة.

يشتري تاجر الجملة الخضار والفاكهة بطريقتين كما بينت من المزارع، أما تاجر الجملة فيقوم بتسويق الخضار والفواكه عن طريق ما يلي:

  • تبدأ مرحلة التسويق بالنسبة لتاجر الجملة منذ بداية وصول العربات إلى سوق الجملة، فقد يكتفي تاجر الجملة بالتعبئة والعرض حتى يأتي تاجر التجزئة أو غيره من المشترين إلى سوق الجملة.
  • من الأفضل أن يكون لتاجر الجملة أصدقاء ومعارف من تجار التجزئة الذين يمتلكون محلات عامة، ويكون على دراية بالأنواع والدرجات التي يحتاجونها.
  • يمكن لتاجر الجملة أن يذهب بنفسه لتجار التجزئة ويعرض عليهم أو يتصل بهم.
  • كما يمكن لتاجر الجملة العرض بنفسه أو من خلال وسطاء أو أصدقاء أو معارف على المصانع الغذائية أو المطاعم الكبرى والمعارض الغذائية الكبرى والمطاعم الكبرى وغيرها.
  • يمكن لتاجر الجملة أن يقدم عروض لتجار التجزئة الصغار وأصحاب المحلات وأكشاك البيع، على أن تكون تلك العروض بسلع زائدة وليس تخفيض في السعر حتى يمكن له بيع كل الثمار، مثل أن يعرض عليهم 14 كرتونة بسعر 12 كرتونة.
  • يمكن لتاجر الجملة أن يوفر عربات توصيل لتجار التجزئة الصغار، حتى يسهل عليهم التعامل معه دون غيره.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: مشروع محل خضار وفواكه في مصر

إرشادات هامة

هناك بعض النصائح التي يجب أن يعرفها التاجر حتى يمكن له تسويق الخضار والفواكه بشكل أفضل، وبزيادة في الربح:

  • يقسم تاجر الجملة الثمار إلى درجتين أو ثلاث، ويعرضهم بأسعار متفاوتة، ويمكن له ان يرفع من سعر الدرجة الأولى أكثر من أسعار غيره من التجار الذي لا يقسمونها، ويقلل من أسعار الدرجات الأخرى أقل من غيره مما سيتيح له البيع بشكل أسرع.
  • هناك بعض الثمار التي لا تحتاج إلى التعبئة بشكل خاص بل يمكن أن يعبئها العمال في شوالات مباشرة بعد التصنيف والتقسيم، مثل: البطاطس، وغيرها من الثمار التي لا تحتاج إلى الاهتمام بالشكل في بيعها.
  • يوجد بعض الثمار التي تحتاج إلى الاهتمام بالشكل والمظهر الخارجي للكرتونة المخصصة للتعبئة، خاصة السلعات ذات الأسعار العالية في الأسواق والمستوردة.
  • يجب أن يلزم التاجر عماله بتعبئة الثمار بحيث تكون مرتبة في صفوف بمقاسات واحدة.
  • الاهتمام بالرص والتحجيم والتغليف يساعد كثيرًا في بيع السلع الغالية.
  • حتى المنديل الذي يلف فيه الثمرة يجب أن يهتم تاجر الجملة بلونه ونوعه.
  • مراعاة انتقاء الثمرات وتصنيف العبوات إلى مجموعات تقسم إلى درجة أولى، ودرجة ثانية، ودرجة ثالثة، والتفاوت في أسعارها بذكاء ومهارة من أسباب نجاح تاجر الجملة خاصة في البيع لمحلات التجزئة في الأماكن الراقية، يختلف عن البيع للمطاعم والمصانع.
  • يفضل التعبئة في أطباق للثمار نوعية درجة أولى ذات النوعية الغالية الثمن، بالرغم من أن البيع في أطباق كان من دور بائع التجزئة إلا أن الثمار التي تتعرض للتلف وذات الأسعار العالية أصبح الآن من المفضل عرضها في أطباق فلين.
  • لابد من الحرص إلى متابعة الثمار وعدم تعريضها للشمس، وحفظ التي تحتاج إلى ثلاجات وعدم إهمالها حتى لا تتعرض للتلف، ويتعرض التاجر للخسارة.
  • خسارة قريبة خير من مكسب بعيد، نصيحة هامة يجب أن يتعلمها التاجر ويعمل بها، في حالة عدم بيع الثمار عليه أن يعرض الثمار بأسعار قليلة أفضل له من أن تتلف جميعها ويخسر خسارة كبيرة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: دراسة جدوى مشروع تجفيف الفواكه والمحاصيل الزراعية

طريقة تسويق الخضار والفواكه تاجر التجزئة

تاجر التجزئة هو الشخص الأخير في البيع للمستهلك، وكل تاجر تجزئة يعرف أنه لديه مكان لبيع سلعته لكن لابد من مراعاة بعض الأمور في طريقة تسويق الخضار والفواكه التي يتبعها:

  • من الضروري أن يختار التاجر السلع المناسبة للمكان الذي يبيع فيه بالأسعار التي تتلاءم مع احتياجات المستهلكين.
  • طريقة العرض هامة جدًا لبائع التجزئة، فإن جودة التنسيق ونظافة المكان تجذب المستهلكين.
  • لا يجب أن يعرض التاجر سلعه بالقرب من الأسواق العامة؛ لأن ذلك سيقلل من المستهلكين.
  • كما يمكن لتاجر التجزئة ان يوفر عامل للتوصيل إلى المنازل والمطاعم والمصانع الصغيرة ومحلات العصائر.
  • يفضل للتاجر أن يتعامل مع الناس بسعة صدر، ويراعي اختلاف ثقافات الناس وأعمارهم ، ويحسن علاقته مع جميع الناس، ويكون ذا سيرة طيبة حتى يقبل المستهلكين على الشراء منه.
  • كما يجب على التاجر أن يعزل الثمار التالفة عن الثمار الجيدة حتى لا تتسبب في تلف السلع.
  • عند بقاء السلع وعدم إقبال المستهلكين عليها يمكن أن يبيعها بأسعار أقل او يعرض على تاجر الجملة أن يعرضها على غيره.
  • يمكن لتاجر التجزئة أن يتفق مع تاجر الجملة في دفع الأموال المستحقة على فترات، ويعطي له تسهيلات في طرق الدفع على أن يلتزم مع في السداد كما هو الاتفاق؛ حتى يعود التعامل معه مرة أخرى.
  • إن السمعة الطيبة والأخلاق الحسنة ومعاملة الناس برفق ولين هي أدوات التاجر الناجح، أما الغش والكذب والشدة هم أسباب الفشل الحقيقي في أي تجارة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: كيفية تصدير الخضار والفاكهة للخارج

هكذا نكون قد عرضنا لكم طريقة تسويق الخضار والفواكه، وأوضحنا بعض المعلومات الهامة المتعلقة بمراحل تسويق الخضار والفاكهة، كما بينا طريقة تسويق الخضار والفواكه للمزارع، وتاجر الجملة، وتاجر التجزئة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.