تعلم أساسيات المحاسبة المالية من الصفر

تعلم أساسيات المحاسبة المالية من الصفر بسيط وسهل، فبمجرد أن يفهم طالب قسم المحاسبة أو المتخرج الذي يطمح للعمل في قسم المحاسبة الخاص بأي شركة كبيرة الأساسيات والمبادئ التي يقوم عليها علم المحاسبة فإنه سيكون قد أخذ الطريق الصحيح ليكون محاسب مالي محترف، لذا سنقوم عبر موقع صناع المال بذكر أساسيات ومبادئ المحاسبة المالية كذلك سنشير إلى مراحل الدورة المحاسبية التي هي من أهم إجراءات المحاسبة المالية.

تعلم أساسيات المحاسبة المالية من الصفر

ليتمكن كل محاسب من تعلم أساسيات المحاسبة المالية من الصفر يجب أن معرفة المصطلحات والمفاهيم الأساسية في المحاسبة والتي يتكون منها الهيكل المالي لكل شركة وفي البداية نريد أن نشير إلى المعادلة العامة للمحاسبة وهي: الأصول = الخصوم.

1- الأصول

أصول الشركة هي موارد الشركة وتنقسم إلى أصول ملموسة وأصول غير ملموسة كذلك تنقسم الأصول الملموسة إلى نوعين الأصول طويلة الاجل أو يطلق عليها في بعض الشركات باسم الأصول الثابتة والأصول قصيرة الأجل التي تعرف كذلك باسم الأصول المتداولة، والأصول الثابتة أو الأصول طويلة الاجل مثل: الأراضي والسيارات والآلات وغيرها من ممتلكات الشركة التي لا يقل عمرها عن سنة وربما يصل إلى 10 سنوات.

الأصول قصيرة الأجل أو الأصول المتداولة هي ممتلكات الشركة التي لا يزيد عمرها عن سنة أو سنتين بحد اقصى مثل: الأوراق المالية كالأسهم وحساب النقدية والمخزون أو البضاعة، أما الأصول الغير ملموسة هي ممتلكات الشركة التي لها قيمة مالية ولكن ليست مادية مثل حق الاختراع والشهرة.

اقرأ أيضًا: تخصص التسويق والتجارة الإلكترونية

2- الخصوم

الخصوم بصفة عامة تعني الالتزامات الواجب على الشركة الوفاء بها والتي تعد من المصروفات الواجبة الدفع، والخصوم هي عبارة عن شقين شق الالتزامات والشق الآخر هو حقوق الملكية، وتنقسم الالتزامات إلى نوعين؛ الأول التزامات قصيرة الأجل أو الالتزامات المتداولة وهي الديون التي يجب على الشركة سدادها خلال سنة واحدة مثل الديون قصيرة الأجل والموردين، والنوع الثاني هو الالتزامات طويلة الأجل وهي الديون التي يتم سدادها في فترة أكبر من سنة مثل: القروض والسندات والالتزامات الضريبية المؤجلة والديون طويلة الأجل.

3- حقوق الملكية

حقوق الملكية هي كل الاستثمارات التي يدفها صاحب الشركة أو المستثمرين في الشركة وتعد من الالتزامات الواجب على الشركة سدادها ولكن كيف يعتبر مال صاحب الشركة التزام وليس أصل؟ لا يمكن فهم تلك النظرية إلا بعد فهم نظرية الشخصية الاعتبارية والمقصود بها أن الشركة شخص وصاحب الشركة شخص وبذلك يكون الأموال التي يدفعها صاحب الشركة في الشركة إلتزام عليها ويجب عليها سداده له، وتنقسم حقوق الملكية إلى رأس المال والتوزيعات.

4- الإيرادات

إيرادات الشركة هي الدخل المتحقق من ممارسة الأنشطة التجارية للشركة كما إنها كل زيادة في أصول الشركة أو يمكن تعريف الإيرادات بأنها أي تغير إيجابي في نسبة الأرباح، وتحقق الشركة الإرادات عند حدوث زيادة في النقدية والأصول المتداولة أو نقص في الخصوم والالتزامات.

5- المصروفات

المصروفات هي الإنفاق المالي للشركة وهي النقيض للإيرادات فإذا كانت الإيرادات هي أي تغير إيجابي في الأرباح فإن المصروفات هي أي تغير سلبي في الأرباح حيث إنها كل ما تدفعه الشركة ويؤدي إلى نقص الأصول مثل: الإيجار والرواتب والإهلاك وشراء المعدات وأي مصاريف تشغيلية أخرى.

6- صافي الدخل

يتم حساب صافي الدخل عن طريق طرح إجمالي المصروفات من إجمالي الإيرادات وتعد تلك المعادلة من أهم المعادلات التي يجب معرفتها عند تعلم أساسيات المحاسبة المالية من الصفر.

7- الأرباح والخسائر

تعتمد النتيجة النهائية للشركة وإذا كانت حققت أرباح خلال تلك السنة أم خسائر على المصروفات والإرادات، فإذا كانت الإرادات أكبر من المصروفات أي أن الأموال التي كسبتها الشركة طوال السنة غطت مصاريف السنة وفاضت فيكون الفائض في الإيراد هو الربح، أما إذا كانت مصاريف الشركة طوال السنة أكبر من الإيرادات التي حققتها الشركة ولم تتمكن الإيرادات من تغطية المصروفات فيكون الفائض المتبقي للسنة القادمة من المصروفات هو الخسارة.

8- القوائم المالية

يجب قبل أن يبدأ المحاسب في تعلم أساسيات المحاسبة المالية من الصفر أن يتعرف على القوائم المالية والتي لا تخلو منها أي شركة وتنقسم القوائم المالية إلى 3 قوائم أساسية سنذكرهم بالتفصيل فيما يلي:

  • الميزانية العمومية أو قائمة المركز المالي: وهي القائمة التي يتم ضم كافة الأصول وكافة الخصوم لها وهي القائمة التي تحدد الوضع المالي للشركة خلال تلك الفترة ويمكن أن يتم إعداد الميزانية سنويًا أو مرة كل ثلاثة شهور أو في بعض الشركات يتم إعداد الميزانية العمومية كل شهر لمراقبة الوضع المالي بدقة.
  • قائمة الدخل: وتتكون من المصروفات والإيرادات وتهدف بشكل أساسي إلى إيجاد صافي الربح أو صافي الخسارة في الفترة المالية المنقضية ويتم إعدادها في نهاية السنة المالية أي في 30-6 أو في نهاية السنة عامةً في 31-12.
  • قائمة التدفقات المالية: تتكون قائمة التدفقات النقدية من المدفوعات والمقبوضات خلال الفترة الماضية وتهدف إلى مراقبة حركة الأموال الداخلة والخارجة من الشركة في النشاطات المختلفة، يتم إعدادها بناءً على المعلومات المذكورة في الميزانية العمومية كذلك أي تغير يحدث في قائمة المركز المالي يؤثر في قائمة التدفقات النقدية.

مبادئ المحاسبة المالية

أثناء تعلم أساسيات المحاسبة المالية من الصفر يجب أن نلقي نظرة على المبادئ التي تقوم على أساسها المحاسبة المالية وأي نوع آخر من المحاسبة، وسنقوم عبر السطور التالية بالإشارة إلى تلك المبادئ:

1- مبدأ تحقق الإيراد

يقوم مبدأ تحقق الإيراد عندما تتواجد توقعات بتحصيل المنشأة لمنافع اقتصادية في المستقبل ويمكن أن يقصد بمبدأ تحقق الإيراد مبدأ مقابلة الإيرادات بالمصروفات لتحديد نتيجة نشاط المنشأة في الفترة المالية المنقضية.

2- مبدأ الاستمرارية

يشتمل هذا المبدأ على إعداد الميزانية الخاصة بالفترة المنقضية للمنشأة لتحديد الوضع المالي لها، يقوم مبدأ الاستمرارية على افتراض أن العمل التجاري للمؤسسة أو للمنشأة مستمر للفترة المالية القادمة أيضًا، وهو المبدأ الأساسي في كل الشركات والذي لا يجب التغاضي عنه عند تعلم أساسيات المحاسبة المالية من الصفر.

اقرأ أيضًا: التحليل المالي للقوائم المالية

3- مبدأ التكلفة التاريخية

يقوم هذا المبدأ على تحديد الوضع المالي للمؤسسة بالاعتماد على العمليات المحاسبية السابقة وليست القادمة، لذا فإنه يعتمد على النفقات والمصروفات التي تم إنفاقها بالفعل في الفترة المالية المنقضية كما إنه لا يعترف بأي قيم تقديرية مثل الخردة كذلك لا يعتمد على سعر السوق أو تكلفة الإنتاج أو سعر بيع المنتج.

4- مبدأ الثبات

يعتمد مبدأ الثبات على القيام بالعمليات المحاسبية بطريقة ثابتة طوال فترة ممارسة المنشأة لنشاطها باستخدام طرق قياس ثابتة أثناء التعامل مع كل العناصر الموجودة في القوائم المالية للشركة دون تغيير.

5- مبدأ الموضوعية

أثناء تعلم أساسيات المحاسبة المالية من الصفر يجب أن يعلم كل محاسب عن مبدأ الموضوعية والذي ينص على اختيار محاسبين المنشأة للموضوع الذي سيتم اعتباره مقياس أو معيار محاسبي، كذلك يقومون بتحديد العمليات المستخدمة في القياس لوصف عناصر هذا الموضوع بدقة.

6- مبدأ قابلية المقارنة والتماثل

ينص مبدأ التماثل على التشابه بين التقارير المحاسبية والمعلومات المالية الموجودة فيها، ويتم ذلك عن طريق استخدام وسائل قياس محاسبية وأدوات تبويب ثابتة، حيث تقوم تُثبت تلك الإجراءات الواقع الحقيقي للبيانات والعناصر الموجودة في القوائم المالية، أما بالنسبة لمبدأ المقابلة فيقصد به التشابه الموجود بين خصائص القوائم المالية، وتساعد خصائص كل قائمة مالية في إجراء المقارنات بين القوائم المالية وتحليل الوضع المالي للشركة.

7- مبدأ الحيطة والحذر

مبدأ الحيطة والحذر من أكثر المبادئ المهم معرفتها خلال تعلم أساسيات المحاسبة المالية من الصفر ويقوم هذا المبدأ على أساس اعتبار أقل قيمة من الإيرادات المتوقعة هي الإيرادات الفعلية وكذلك اعتبار أعلى قيمة متوقعة من المصروفات هي المصروفات الفعلية أثناء إجراء الميزانيات التقديرية.

8- مبدأ الدقة المعلوماتية

أي كتابة المعلومات المالية التي تخص المنشأة فقط في قوائمها المالية دون التطرف إلى أي معلومات أخرى خاصة بالمؤسسات التي تتعامل معها المنشأة.

9- مبدأ النقد أو النقدية

ويقصد به أن التعاملات المالية التي تتم في الشركة يجب أن تتم باستخدام النقود كوحدة نقدية ثابتة.

اقرأ أيضًا: مسببات التكلفة للنظام المحاسبي للحفاظ على مكانة المؤسسات

10- مبدأ الاستقلالية

أو ما يعرفه الكثير من المحاسبين بمبدأ الشخصية الاعتبارية والذي تقوم على أساسه أصول المحاسبة فلا يمكن أن يتم تعلم أساسيات المحاسبة المالية من الصفر دون معرفة هذا المبدأ ويقصد به أن الشركة أو المنشأة هي شخص اعتباري مستقل تمامًا عن أصحاب المنشأة من حيث المعاملات المالية والقوائم المحاسبية.

الدورة المحاسبية

في سياق تعلم أساسيات المحاسبة المالية من الصفر سنقوم بذكر الدورة المحاسبية وهي الأساس الذي يجب أن يعرفه كل محاسب قبل أن يتقدم لشغل وظيفة محاسب في أي كيان مالي، وتتم الدورة المحاسبية على عدة خطوات متتالية سنتعرف عليها بالترتيب فيما يلي:

1- تسجيل قيود اليومية

يقصد بالتسجيل في قيود اليومية هو تسجيل كافة المعاملات المالية اليومية الموجودة في المستندات والفواتير والإيصالات والكشوفات البنكية في قيود متتالية، وقيود اليومية هي قائمة يتم سرد الأحداث المالية فيها وفقًا لقواعد المحاسبة الخاصة بالمدين والدائن وبالترتيب الزمني لحدوث تلك المعاملات.

2- الترحيل لدفتر الأستاذ

بعد تسجيل المعاملات المالية في القيود اليومية يتم ترحيلها إلى دفتر الأستاذ العام، ودفتر الأستاذ العام هو قائمة كبيرة يتم نقل المعاملات المالية لها ويتم حساب تأثير تلك المعاملات على الحسابات الشركة سواء أثرت بالنقص أو بالزيادة، كذلك يتم اعتبار دفتر الأستاذ العام هو الأساس لإنشاء القوائم المالية بدقة.

3-  ميزان المراجعة قبل التسويات

يتم إعداد ميزان المراجعة مرتين الأولى قبل التسويات وتكون عبارة عن ميزان لجميع الأرصدة الدائنة والمدينة للحسابات وتساعد في حساب رصيد كل حساب بشكل منفرد وتحديد إذا كان ناتج هذا الرصيد بعد تأثير المعاملات طوال الفترة المالية دائن أم مدين، ويكون ميزان المراجعة المبدئي غير دقيق حيث إنه تم إعداده قبل التسويات.

4- إجراء التسويات

تؤثر التسويات كثيرًا في نتيجة ميزان المراجعة حيث إنها تقوم بتعديل الأرصدة بالأخذ في الإعتبار التسويات الضريبية والمستحقات المالية والتأجيلات وكذلك المعاملات المالية المفقودة، لذلك فإن التسويات هي خطوة مهمة للغاية لضبط الأرصدة كما أن للتسويات العديد من الإجراءات الفرعية التي يجب أن يبحث فيها من يريد تعلم أساسيات المحاسبة المالية من الصفر بشكل منفصل.

5- ميزان المراجعة النهائي

ميزان المراجعة الذي يتم إعداده بعد التسويات يكون أكثر دقة وتفصيلًا من ذاك الذي يتم إعداده قبل التسويات، ويكون هو الفرصة النهائية لتعديل الأرصدة المدينة والدائنة لكل الحسابات في الشركة قبل ترحيلها إلى القوائم المالية.

6- إعداد القوائم المالية

آخر خطوة في الدورة المحاسبية هي إعداد القوائم المالية التي ذكرناها من قبل والتي توضح المركز والوضع المالي للشركة وتوضح صافي الربح أو صافي الخسارة الناتج عن التعاملات المالية المنقضية، وكذلك توضح سير أنشطة الشركة والتدفقات المالية في الفترة السابقة.

اقرأ أيضًا: كيفية العمل من المنزل مدخل بيانات

أهمية تعلم أساسيات المحاسبة المالية من الصفر

المحاسبة المالية ما هي إلا فرع من فروع المحاسبة المختص بتحليل المعاملات المالية التي قامت الشركة بإجرائها في الفترة المالية المنقضية ولكن ما هي الأهمية التي لأجلها يتم تعلم أساسيات المحاسبة المالية من الصفر؟ سنشير إلى بعض الأمور التي تساعد المحاسبة المالية في معرفتها عبر النقاط التالية:

  • تعتمد أساسيات المحاسبة المالية على إنشاء القيود المزدوجة التي تحتوي على جانب دائن وجانب مدين فبذلك تساعد في معرفة تأثير العملية المحاسبية التي تم إجرائها على حسابات الشركة سواء أثرت بالزيادة أو أثرت بالنقصان.
  • كذلك يوفر المحاسب المالي كافة المعلومات والبيانات اللازمة لاتخاذ القرارات المالية الكبيرة.
  • بالإضافة إلى أن تلك المعلومات تساعد إدارة الشركة في معرفة إذا كانت الاستراتيجية التشغيلية الحالية تحقق الربح الكافي أم يجب تغييرها لاستراتيجية أخرى تحقق ربح أكبر من الربح الحالي.
  • كما أن القوائم المالية توفر المعلومات الدقيقة عن وضع الشركة المالي فتساعد المستثمرين في اتخاذ قرار الاستثمار في الشركة من عدمه.
  • كذلك تفيد المحاسبة المالية أصحاب الشركة في معرفة نقاط الضعف والقوة في الهيكل المالي لشركتهم.
  • كما تساعدهم في معرفة إنتاجية العاملين اليومية وتأثير الأوضاع الخارجية على تلك الإنتاجية.
  • بالإضافة إلى أنها تساعد أصحاب الشركة في تحديد الطرق التي سيستخدمونها في تحفيز العاملين على العمل وتأثير تلك الطرق على الإنتاجية اليومية.
  • القوائم المالية التي يقوم بإعدادها المحاسبين الماليين تساعد كثيرًا في التحليل المالي لمركز الشركة وقدرة الشركة على الاستمرارية.
  • كما أنها تساعد في تحليل قدرة الشركة على المنافسة في الأسواق.

علم المحاسبة يعد عالم كبير وواسع لذا يجب على المتخصصين في المحاسبة أن يستمروا في التعلم حيث إنهم كلما تعمقوا في المحاسبة وجدوا أشياء جديدة لم يكونوا يعرفوا عنها شيئًا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.