جيم والتون Jim Walton

جيم والتون رجل الأعمال الاقتصادي والملياردير الشهير أمريكي الجنسية، وكنيته “جيمس كار”، وهو أحد وأهم عضو في عائلة والتون العريقة، هو أصغر ابن لسام والتون، الذي أنشأ أكبر متجر بيع بالتجزئة في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم كله، وهي أسواق (وول مارت) المشهورة، وتسيطر عائلته على جميع متاجر التجزئة بالعالم، وسنعرض لكم من خلال موقع صناع المال المشوار المهنيّ التجاري لجيم والتون.

من هو جيم والتون Jim Walton

جيم والتون Jim Walton

ولد في ولاية “أركنسو” الأمريكية، وهو يبلغ من العمر الآن قرابة 73 عامًا، حيث ولد في 1948م، ويشغل الآن منصب رئيس التخطيط الاستراتيجي واللجان المالية.

كانت دراسته لإدارة الأعمال والتسويق لها أثرًا كبيرًا في حياته المهنية فيما بعد، وتخرج من جامعة “أركنساس” بدرجة البكالوريوس.

بداية مسيرته كانت في المعاملات العقارية، ثم أثبت مبكرًا قدرته العقلية في تحقيق ربحية متزايدة لشركة والده “سام والتون”، وهي شركة أرافيستا، فوالده يعد الرئيس التنفيذي لها.

أصبح الرئيس الأساسي لكل شركات والتون منذ 1975م، بعد أربع سنوات فقط من بداية عمله بها نظرًا لقدرته الفائقة في الإدارة والتي أثبتها سريعًا.

لم يكن يرغب أن يعمل مع العائلة، فكان يريد أن يتطرق إلى مجاله العملي الخاص، ولكن أصبح رئيس مجلس إدارة شركة (وول مارت) بعد وفاة أخيه، وذلك في عام 2005م.

بقي جيمس يترأس شركة العائلة لأكثر من عقد، حتى سلم منصبه إلى ابنه في 2016م، ولقد تمكن من الوصول إلى هدفه في تحقيق النجاح الشخصي والعائلي أيضًا، على الرغم من مروره بالعقبات التي زادت من إصراره على متابعة الوصول إلى القمة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: الأثرياء العرب 2022: القائمة الكاملة وكل ما تريد معرفته

شركة ناشري المجتمع

شارك في تأسيسها في عام 1982م، وتمكن من إدارتها وجعلها من بين أكبر شركات النشر في الولايات المتحدة الأمريكية.

كان جيمس يرأس مجلس إدارة الجريدة، جريدة بنتونفيل اليومية والتي أسسها والده، لكن جيم اشتراها منه، وتوجد في (أوكلاهوما، ميسوري، أركنساس)، والتي تدير 20 صحيفة و3 مصانع طباعة ومجموعة متنوعة من مواقع الصحف.

تبلغ إيراداتها سنويًا ما يقرب من 18 مليون دولار.

تعهد بتقديم تبرع بقرابة 2 مليار دولار من الفترة 2008م وحتى 2013م، هو وبقية إخوته إلى مؤسسة والتون الخيرية.

شركة وول مارت

تأتي ثروة عائلة والتون من الشركة العائلية، فذلك المتجر الصغير الذي أصبح أكبر متجر لتجارة التجزئة العملاقة، كانت تمتلك العائلة أكثر من 50٪ من الأسهم في الشركة، وبعدها أصبحت وول مارت هي أكبر شركة بيع بالتجزئة في العالم.

فهي شركة أمريكية تمتلكها عائلة والتون، متخصصة في البيع بالتجزئة ومتاجر البقالات والخصومات، تأسست في 1961م على يد سام والتون، هي شركة تداول مملوكة، شركة عالمية، الأكبر من حيث الإيرادات عالميًا منذ 1989م، فتتجاوز إيراداتها 514 مليار$ أمريكي، يعمل بها أكثر من 2 مليون موظف.

نظرًا لأهميتها فمنذ عام 1972م، تم إدراجها في بورصة نيويورك للأوراق المالية، وتوسعت بافتتاح متاجر لها ممتدة من الساحل الشرقي إلى الغربي، رغم أنها كانت مقتصرة في البداية على الجنوب والغرب فقط.

أصبحت تمتلك منذ 2020م أكثر من 11 ألف متجر، بالإضافة إلى نوادي في 27 دولة، ولها أكثر من 50 اسمًا تُعرف به على مستوى الدول، لكن أهمهم اسم وول مارت المشهورة به في الولايات المتحدة الأمريكية.

في يناير 2018م، بعد إقرار قانون الإصلاح الضريبي للكونجرس الأمريكي، أعلنت شركة وول مارت أنها ستزيد الحد الأدنى للأجور إلى 11 دولارًا في الساعة.

سنويًا، تزيد أرباح مبيعات الشركة عن 5 مليار$، وحصل والتون على قرابة 240 $ أمريكيًا في الرواتب في عام 2012م كعضو في مجلس إدارة وول مارت، وإذا أخذنا بحسابات بلومبرج (الوكالة الأمريكية الاقتصادية)، التي أنشأت تقريرًا عن أغنى أسر العالم، فإن عائلة والتون تتصدر المشهد فهي تجني أرباحًا تقدر بـ:

  • 100 مليون $ يوميًا.
  • حوالي 4 مليون$ في الساعة.
  • نحو 69 ألف $ في الدقيقة الواحدة.

بالطبع هي أرقام خيالية بالنسبة للجميع.

جيم والتون في قائمة فوربس الأمريكية

شركة أمريكية للنشر والإعلام، وتنشر مجلة فوربس التي توضح الأكثر شهرةً على مستوى العالم، فهي تقوم بإحصاء وتحديد الثروات الخاصة بالمؤسسات المالية حول العالم، وتقوم بترتيبها بحساب رصيد أغنياء العالم فتوفر المعلومات والبيانات الاقتصادية والمالية لتكون أكثر دقة ووضوحًا.

في عام 1990م، لتكون في قائمة الأغنى في الولايات المتحدة، يجب أن تمتلك قيمة واحدة 260 مليون دولار، أما اليوم، لكي تكون أفقر شخص في تلك القائمة، ستحتاج إلى صافي ثروة يبلغ حوالي 2 مليار دولار.

في عام 1990م، كان جيم والتون، الذي كان يبلغ من العمر42 عامًا آنذاك، يمتلك ثروة صافية قدرها 2.5 مليار دولار، وكان في المرتبة 14 من أكثر الأشخاص ثروة في الولايات المتحدة الأمريكية، أما وهو قرابة 70 عامًا، تبلغ ثروته 53 مليار$ وهو عاشر أغنى أمريكي.

في سبتمبر2016م، تم الإعلان أن عدد أسهم عائلة جيم والتون وصلت إلى 152 مليون سهم بما يقرب من 11 مليار$، وحددته القائمة في المركز السابع لأغنى الأمريكان لعام 2013م، أما في 2014م جاء جيم والتون في المركز العاشر في قائمة فوربس، حيث بلغت ثروته 34.7 مليار$، وازدادت ثروته بعدها 3 مليار$.

رغم جائحة فيروس كورونا والركود الاقتصادي الذي أعقبه، إلا أن أغنى الناس في العالم زادوا من ثرواتهم فقط، بما في ذلك ورثة والتون الثلاثة، وفقًا لتقرير حديث من فوربس، هما (جيم، اليس، روب) بمقدار 3 مليار$، وهو الورثة الثلاثة الأغنى.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أغنى رجل في العالم يروي أدق تفاصيل يومه

بنك أرفست

جزء من مجموعة وول مارت، فتمتلك عائلة والتون شركة بنك أرفست أيضًا، وجيم والتون يعد الرئيس التنفيذي لها، ويرأس مجلس الإدارة وهو بنك مملوك لعائلة والتون بحوالي 16 مليار$ من الأصول، ويمتلك جيم 96% من بنك أرفست.

إنه أكبر بنك من حيث الودائع في أركنساس وأكبر بنك من حيث المواقع في أوكلاهوما، ويمكنك الدخول إلى موقع بنك أرفست من هنا.

حقق جيم نجاحًا مشهودًا في البنك حيث استطاع توسيع نشاطه إلى 260 موقعًا عبر أكثر من 100 مدينة.

نجح في عام 2013م، في عقد صفقة مع بنك أمريكا وشراء 29 من مواقعها لصالح بنكه وتحقيق رضا كبير جدًا لعملائه.

نشير أن جيم والتون اتجه إلى العمل في عالم البنوك منذ 1975م، فبدأ بالعمل في بنك بيا ريدج، وهو ثاني بنك اشتراه والده، حيث كان يسعى جيمس للاستثمار والالتزام.

مساهمات للحكومة الاتحادية

منذ بداية الدورة الانتخابية لعام 2008م، ساهم جيم والتون بمبلغ يتجاوز 6 مليون $ للحملات الفيدرالية، حيث أخرج 98% من أمواله إلى الجمهوريين أو لجان العمل السياسي التابعة للجمهوريين.

ذلك الأمر كان من شأنه أن يحتل والتون عناوين الصحف لبعض أهم تبرعاته، بما في ذلك تبرع 2 مليون $ لاستعادة المستقبل.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: 23 نصيحة من ثالث أغنى رجال العالم

مناهضة الحقوق المدنية

لفت جيم والتون الانتباه في أواخر عام 2012م، لمساهماته على مستوى الولاية في أركنساس للسياسيين المتطرفين والقضايا.

تبرع هو وزوجته لين بمبلغ 3000$ لسيناتور ولاية أركنساس المتطرف جيسون رابرت منذ ديسمبر 2010م، وفقًا للتقارير المالية المقدمة إلى وزير خارجية أركنساس.

ساهم جيم أيضًا في حملة إعادة انتخاب لوي ماوخ، المشرع في ولاية أركنساس الذي أطلق على العلم الكونفدرالي “رمز يسوع المسيح” واعترف بالعضوية في المجموعة الانفصالية “الفيدرالية الجديدة” المعروفة باسم رابطة الجنوب .

بالإضافة إلى ذلك، من خلال مؤسسة عائلة والتون، يدعم جيم وعائلته مجلس التبادل التشريعي الأمريكي، وهي مجموعة يمينية معروفة معادية للهجرة في ولاية أريزونا، ومعروفة أيضًا بنشر التشريعات المناهضة للعمال، وقوانين تحديد هوية الناخب التمييزية.

التدخل في بعض الشئون الاجتماعية

في عام 2004م، قدم كل من جيم وجون والتون أكثر من 3مليون $، لمنظمة خاصة بشئون الطفل، مقرها في غراند رابيدز، والتي تدعم خصخصة التعليم العام من خلال المدارس المستقلة وبرامج القسائم، وأنفقت المنظمة حوالي 8 مليون$ لدعم السياسيين على مستوى الولاية في 10 ولايات.

في عام 2008م، قدم جيم والتون حوالي 75 ألف$ إلى لجنة عمل مجلس الأسرة في أركنساس، والتي كانت في ذلك الوقت تدعم إجراء اقتراع لمنع أسر المثليين من التبني.

بلغت مساهمة والتون أكثر من 55% من جميع الأموال التي جمعتها المجموعة في تلك الدورة، وتم تمرير هذا الإجراء ولكن تم رفضه من قبل المحكمة العليا لولاية أركنساس (على الرغم من الدفاع عنها من قبل ممثل الدولة المتطرف المدعوم من والتون جيسون رابرت).

أفاد مركز ويسكونسن للصحافة الاستقصائية في سبتمبر2011م أن جيم والتون وزوجته لين كانا من بين كبار المساهمين الفرديين في الفوز بالمرشحين التشريعيين للولاية في انتخابات عام 2010م، والتي جعلت الجمهوريين يسيطرون على حكومة الولاية.

يمكنك الاضطلاع على المزيد من سير رجال الأعمال من خلال زيارة صفحة رجال الأعمال التي تقدمها لكم منصة صناع المال.

تبين من عرضنا أن جيم والتون واحد من أهم أعضاء عائلته، لما له من عقلية استثمارية اقتصادية رابحة، ورجاحة تفكيره وتأثره بسياسة والده سام في اتباع الادخار والتواضع لأهميتهما في زيادة حجم المكاسب المالية، وهو شخص عملي لا يحبذ أن يظهر إعلاميًا، فيترك إنجازاته تتحدث عنه.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.