تزامنًا مع مشروع الصب الجاف النظيف مصر تستقبل ما يُقارب الـ 276 طن من الواردات

أعلنت تصريحات شركات النقل المصرية وخاصةً فيما يتعلق بالنقل البحري عن انتظار أشهر الموانئ بمصر الآن لاستقبال ما يُقارب الـ 276.000 طن من الصب الجاف وعلى وجه التخصيص ما يتعلق بمحصولي الذرة والقمح، حيث يرجع ذلك إلى صالح الجهات الرسمية بالبلاد وخاصةً هيئة السلع التموينية المصرية وبعض شركات القطاعات الخاصة.

الاعتماد على موانئ الإسكندرية ودمياط في استيراد الصب الجاف النظيف

لقد ارتفع إجمالي الكميات المستوردة عبر الميناء الرسمي الواقع بمدينة الإسكندرية من القمح من أجود الأنواع الروسية لتصل إلى خمس وعشرين ونصف ألف طن ثم 19.000 طن إضافية راجعة إلى صالح شركة الإيمان للاستيراد، وحوالي 8.000 طن لصالح شركة مناسك للاستيراد والتصدير، وما يُقارب الـ 22.000 طن لصالح شركة البستان للمطاحن، وحوالي 30.000 طن عائدة لصالح شركة حورس للحبوب، أما شركة البستان للمطاحن فيعود عليها شحنة من القمح الروسي تُقّدر بحوالي 33.000 طن.

هذا ولقد تم الإعلان عن استكمال الإجراءات اللازمة بموانئ دمياط عملًا بذلك على استلام شحنة من الذرة واردة من أوكرانيا تصل إلى حوالي 11.4 ألف طن راجعة إلى شركة تو ام للرخام والجرانيت، مع الانتهاء من كامل الإجراءات المُطبقة بالدليل الجمركي إلى جانب 30.6 ألف طن راجعة بذلك إلى شركة كايرو ثري ايه، وما يُقارب الـ 6.8 ألف طن كذلك إلا أنها عائدة لصالح شركة تو ام للجرانيت والرخام.

كما جاءت الذرة المستوردة بأنواعٍ كثيرة حيث شهد ميناء الإسكندرية كذلك استقبال كميات من أنواع الذرة الأوكرانية والتي قُدرّت بنحو 27.3 ألف طن عائدة لصالح شركة مناسك، ذلك بالإضافة إلى شحنات ممتازة من واردة من أجود أنواع القمح الروماني وصلت إلى حوالي 63.000 طن استقبلها ميناء سفاجا لتعود لصالح الهيئة العامة للسلع التموينية والتي تتبع في الأساس لشركة الملاحة الوطنية.

إحصاءات إجمالي الكميات المستوردة من القمح والذرة 2024م

كشفت الإحصاءات كذلك عن ارتفاع الناتج الإجمالي للكميات المُستوردة من القمح مما يُقارب من اثنين وعشرين منشأ مختلف من الخارج وخاصةً البرازيل والهند ومولدوفا وروسيا وغيرها من المراكز ليصل إلى حوالي 3.35 مليون طن وهو بذلك في تزايد مستمر عن الأعوام السابقة حيث قُدرتّ كمية الواردات بالفترة ذاتها بالعام السابق بحوالي 2.75 مليون طن، وذلك خلال الربع الأول من ذلك العام الجاري.

وعلى الرغم من عدم تخطي نسبة الكميات المستوردة من القمح والذرة عن 2.64 مليون طن بالسنوات السابقة وتحديدًا العام الماضي 2023م إلا أن الموانئ المصرية أشارت بدورها إلى تسجيل ارتفاعات جديدة في تلك النسب وخاصةً بشأن الكميات الواردة من روسيا وأوكرانيا لتصل بدورها إلى حوالي 3.2 مليون طن أي ما يُقّدر بحوالي 95% من إجمالي الكميات المستوردة.

روسيا وأوكرانيا تتصدر مراكز التوريد للحبوب الجافة

روسيا تتصدر المراكز الأولى بذلك العام 2024م باعتبارها أحد أهم مراكز التوريد التي تم الاعتماد عليها بشكل كبير جدًا إذ وصلت حصة الواردات من قبلها بحوالي 81% من إجمالي نسبة المنتجات المستوردة بالعام الجاري، والتي ارتفعت إلى نحو 2.73 مليون طن بمقارنتها بنسب الأعوام الماضية التي لم تتخطى نسبة 2.46 مليون طن، أما فيما يتعلق بأوكرانيا فنجدها تحتل المركز الثاني إذ بلغت حصتها حوالي 14% من إجمالي المنتجات المستوردة والتي ارتفعت من 187.000 بالأعوام السابقة لتصل إلى حوالي 471.000 طن بالعام الجاري.

لذا توسعت مصر وبالأخص الجهات المُعنية بالاستيراد بشأن المراكز والجهات التي يتم الاعتماد عليها بشكل أساسي في استيراد الحبوب الجافة “القمح والذرة”، والتي كانت لا تتجاوز الـ 24 جهة بالأعوام السابقة إلا أنها ارتفعت بالأكثر هذا العام ليتم الاعتماد على 27 جهة مختلفة سواء أكانت جهات حكومية أم جهات خاصة.

مشروع الصب الجاف النظيف

من الجدير بالذكر عملت الحكومة المصرية على إعداد ذلك المشروع بهدف إلى مُضاعفة الطاقات الاستيعابية للموانئ المصرية من منتجات الحبوب الجافة دعمًا بذلك للخطط الراغبة في تحقيق الأمن الغذائي بالبلاد عن طريق امتصاص فائض الطلب بالموانئ والتخفيف من حدة الضغط على المخازن والساحات.

انعكست آثار مشروع الصب الجاف في بدء مُلاحظة بعض الزيادات بشأن السلع الاستهلاكية المُتوافرة بالأسواق مع تسهيل حركة الغلال بالموانئ المصرية وإيجاد حلولًا فعالة للمشكلات ذات الصلة بانتظار السفن وتزاحمها خارج الميناء بشكل انعكس كذلك على الإقلال من نسب الغرامات المفروضة على التأخيرات التي يتحملها المستهلك النهائي حيث تُضاف قيمتها على إجمالي قيم السلع الاستهلاكية مما يؤدي لارتفاع أسعارها بالأسواق.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.