كيف تتوقف عن الكسل

إن الاجتهاد وتعلم الأمور المالية وعقلية نمو أمور ضرورية لتحقيق أهدافك المالية

إننا نستمع كثير إلى قول “هو فقير لأنه كسول” وما يقصده الناس بذلك هو أن تحقيق الثراء يتطلب إلى اجتهاد حقيقي فبالرغم من أن ذلك الأمر حقيقي إلا أن هناك أيضاً حاجة إلى وعي مالي وعقلية نمو.

الكسل ينتج عن العقلية الفقيرة

أول شيء عليا أن أوضحه هو قصدي بكلمة كسول حيث يظن الكثير من الناس أن الكسل هو التهرب من العمل ولكن هناك مشكلة في ذلك الفكر حيث أعرف ناس كثير يجتهدون جداً بالرغم من أنهم بالفعل أكثر الناس كسلاً ممن أرفهم.

وهناك قصص كثيرة عبارة عن راجل يعمل ويجتهد في عمله لكسب المال ويؤدي وقت كثير في المكتب وحتى يأخذ معه العمل في بيته في أيام الاجازة ولكن يأتي في يوم ويكتشف أن قد تركه زوجته وأبنائه لأنه بدلاً من أن يهتم بعلاقاته ظل مشغول دائماً في عمله.

اليوم قابلت ناس كسلهم يمنعهم أن يهتموا بعناية مالهم وصحتهم وأسرتهم وحتى أن يكتسبوا وعي مالي، فهم يجتهدون في عملهم ولكن ذلك الاجتهاد ما هو إلا طريقة ليكونوا مشغولون ليتهربوا من أشياء أهم وذلك يعني أنهم كسولين وليس عليك أن تقول لهم ذلك لأنهم في داخلهم يدركون ولكن إذا قلت لهم سيتعصبون.

وإذ لم يكونوا مشغولون بعملهم فسوف يكونوا مشغولون بمشاهدة التلفزيون أو بشراء الأشياء المطلوبة في البيت ولكن من الضروري أن يكونوا مشغولون ليتجنبوا الأشياء الأهم في الحياة فأن تعيش حياتك الكاملة وتكون ناجح مالياً يعني أن عليك أن تجتهد ليس فقط في عملك ولكن عليك أن تجتهد في الأعمال الصحيحة فذلك المطلوب لتحسن من نفسك وتحقق ما تريده، فاجتهد في علاقاتك واسرتك وصحتك وتعليمك وأيضاً عملك نفسه، فإذا اجتهدت في عملك فقط وتركت باقي أجزاء حياتك فأنت كسول في كل مجالات حياتك إلا مجال العمل فإذا شعرت أن ذلك الكلام يليق عليك فعليك أن تتخلص من ذلك الكسل من أجل أن تصبح ثري وحياتك سعيدة فهنا يطرح السؤال نفسه، كيف أتخلص من الكسل؟

التخلص من الكسل يبدأ باتخاذ عقلية نمو

هناك نوعين من العقليات وهم عقلية الثبات وعقلية النمو، فعقلية الثبات تنظر إلى واقع الأمور وتقول أن ليس هناك حل للمشكلة أو أن من المستحيل أن يكون مثل شخص معين فعقلية الثبات تجعلك تنظر إلى واقع الأمور وأنت عاجز عن فعل ما من شأنه أن يحسن ذلك الواقع، عقلية النمو على العكس تجعلك منفتح لإمكانيات أخرى حيث تكون منفتح لما يريد الآخرون أن يقولونه وما يمكنك أن تتعلمه منهم وهي عقلية تجعلك تبحث دائماً على طرق لتحسن نفسك وهي أيضاً عقلية تجعل الحياة ممتعة.

وجدت أن معظم الناس الكسولين يكون عندهم عقلية ثابتة مما يجعلهم لا يرون مستقبل أفضل من واقعهم الحالي فهم يميلون إلى أن ينطفون، فهم مثلاً لا يمكنهم أن يتخيلوا انفسهم في حالة جسدية جيدة تجعلهم قادرون على المشاركة في سباق فيتوقفون تماماً عن التمرين، لا يمكنهم أن يتخيلون أنفسهم أثرياء فيرفضوا أن يتعلموا عن الأمور المالية، لذلك أول شيء عليك أن تفعله لتتخلص من الكسل هو أن تجعل لنفسك حلم تريد أن تحققه.

توقف عن الكسل عن طريق اكتساب القليل الطمع

من المتوقع أن تستعجب أنني قلت لك أن تكون طماع وذلك لأن تعلمنا كلنا أن نرى الطمع كصفة سيئة، “الإنسان الطماع إنسان سيء” ذلك ما كانت تقوله لي أمي ولكن علينا أن نعترف أن كلنا نشعر بحاجة إلى أشياء جميلة وأشياء جديدة، وليتحكموا في ذلك الشعور بالحاجة يقوموا الوالدين بكتم ذلك الشعور بأنهم يجعلونا نشعر بالذنب وكانت من جمل أمي المفضلة “أنت تفكر في نفسك فقط” وأبي كان يقول “تريد أن أشتري لك ذلك؟ هل تحسب أننا مصنوعون من مال؟” والأمر الصعب ليس الكلمات التي كانوا يقولوها ولكن كان الأمر الصعب الشعور بالغضب والذنب الناتجون عنهم.

ولكن الحقيقة هي أن ليس هناك مشكلة في أن تريد أشياء جديدة وممتعة وليس هناك مشكلة في أن تريد وقت لنفسك وليس هناك مشكلة في أن تنفق وقتك في مشروع أو تجارة، ولكن المشكلة في كيفية تحقيقك لذلك، هل ستسرق من مستقبل أسرتك بالديون السيئة؟ أم ستنمي ذكائك المالي وستبحث على طرق لتبني ثرائك لتستمتع بالأشياء التي تريدها في حياتك؟ هل ستقول “لم يمكنني شرائه.” أم “كيف يمكنني شرائه؟”

كيف يمكنني شرائه؟

أبي الثري نهانا أن نقول جملة “لا يمكنني شرائه.” في بيته ولكن كانت تلك الجملة كل ما كنت اسمعه في بيتي الحقيقي ولكن طلب أبي الثري أن يقول أبنائه “كيف يمكنني شرائه؟” ذلك لأن جملة “لا يمكنني شرائه” تغلق أبواب التفكير فأنت لا ترى أي حلول وتتوقف عن التفكير.

تلك العقلية عقلية انسان فقير وكسول فحين أن جملة “كيف يمكنني شرائه؟” تجعل عقلك ينفتح وتجبرك أن تفكر وتبحث على إجابة لذلك السؤال وتلك العقلية مبدعة وتليق الأثرياء، ولكن أهم أمر هو أن سؤالك “كيف يمكنني شرائه؟” يثير روحك المعنوية التي تجعلك تكافح، معظم الناس تظن أن قول “لا يمكنني شرائه” يساعدهم على مكافحة طمع أبنائهم ولكنهم يجعلون الأطفال يبحثون على أعذار مما يؤدي إلى الكسل.

اهزم الكسل عن طريق طرح سؤال “ما سأستفيد به من ذلك الأمر؟”

علينا أن نسأل أنفسنا دائماً أسئلة مثل “كيف ستكون حياتي إذا كنت لا أحتاج أن أذهب إلى العمل؟” أو “ماذا كنت سأفعل إذا كان عندي كل المال الذي أحتاجه؟” فبدون إرادة الحصول على أشياء أفضل يكون التقدم أمر مستحيل وأن نريد المزيد يتطلب إلى درجة من الطمع ويطرح السؤال نفسه: “ما سأستفيد به من ذلك الأمر؟”

وإن العالم يتقدم لأننا كلنا نريد حياة أفضل فينتج على ذلك اختراعات جديدة ونذهب إلى المدرسة ونجتهد ونضحي وكل ذلك لأننا نريد حياة أفضل، فكلما تجد أمامك عواقب صعبة لدرجة تجعلك تريد أن تتجنب الأمر الذي تريد أن تحققه فاسأل نفسك “ماذا سأستفيد به من ذلك الأمر” وكن طماع في أهدافك فذلك هو علاج الكسل.

اقضي على الكسل عن طريق تحقيق إنجازات صغيرة

عندما يصبح عندك فكرة عما تريد أن يكون مستقبلك، من الممكن أن يكون من الصعب أن تستمر إذا قارنت حاضرك بالمستقبل البعيد ولذلك أفضل طريقة للتخلص من الكسل هي أن تحقق إنجازات صغيرة تزداد أهمية كل يوم.

على سبيل المثال، لا تجعل هدفك هو أن تكون عبقري في الأمور المالية ولكن اجعل هدفك هو أن تقرأ كتاب عن الأمور المالية شهرياً وإذا حققت ذلك الهدف اقرأ كتابين شهرياً وهكذا فتلك هي عقلية النمو حيث تجعلك تفكر دائماً في طريقة لتطور من نفسك وليس هناك شيء يقضي على عقلية النمو أصرع من أنك تهدف إلى فعل شيء ليس في امكانياتك الحالية أن تفعله.

لا تبالغ في الطمع

وأخيراً، من المهم أن تتذكر أن مثل معظم الأشياء يكون الكثير من الطمع أمر سيء، قال مايكل دوجلاس في فيلم وول ستريت “الطمع أمر جيد” ولكن قالها أبي الثري بطريقة مختلفة وهي “الشعور بالذنب أصعب من الطمع لأنه يخطف الروح من الجسد” فلا تشعر بالذنب لأنك تريد حياة أفضل ولا تشعر بالذنب لأنك تجتهد لتحقق تلك الحياة ولكن لا ترتكب ذنب التضحية بالأشياء المهمة في حياتك وهم أسرتك وصحتك وضميرك من أجل تحقيق هدفك لأن في نهاية الأمر المال ليس له أهمية إذا لا يمكنك أن تتمتع به مع من تحبهم وبضمير مرتاح.

 

المصادر Richdad
قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.