كيف تبدأ التجارة في قطر

كيف تبدأ التجارة في قطر؟ وما هو قانون التجارة هناك؟ لا شك أن التجارة هي الباب الأساسي لزيادة الرزق على صعيد الحياة العامة، فهي من قديم الزمان وسيلة الكسب الأساسية للأشخاص والدول، لذلك نقدم التفاصيل بموقع صناع المال.

كيف تبدأ التجارة في قطر

الدول تحرص على الحفاظ الدائم على مستوى التجارة فيها حتى الآن، وتعد قطر واحدة منهم، وتقدم التشجيع الدائم لأن هذا يصب في انتاجيتها الحالية والمستقبلية.

فهي أنشأت نظام تجاري خاص بها، وأصبحت من أعضاء منظمة التجارة الدولية، وهذا اعتمادًا على صادرتها التي وصلت نسبتها في عام 2013م إلى 87% في التعدين وكذلك الوقود.

كما كانت نسبة المنتجات المصنوعة هي 6.2%، وهي تعد من أهم الدول المستمرة في التصدير إلى اليابان وكوريا ودولة الهند، ومن ثم أصبحت بهذا من الدول المصنفة بذات الدخل العالي للفرد والبطالة القليلة لغاية.

فهي تركز طاقتها على جعل نفسها من أكبر المراكز التجارية على المستوى الإقليمي باتباع سياسة التنويع، واعتمادًا على ما ذكرناه هي تعد من الأراضي الخصبة لتجارة الأفراد من خلال البدء في بعض المشاريع المربحة هناك، وهي تتمثل في:

1- خدمات الصيانة

قبل البدء في التجارة بأي دولة من المهم أن يتم التعرف على الاحتياجات الحيوية التي يمكن أن تسير على نسق جيد في الربح، وفي قطر تقديم الخدمات المتنوعة والمختلفة لأشكال الصيانة يعد من الأشياء المضمونة.

عليه فإن إنشاء مكان وعرض قطع الغيار الخاصة بمجال أن تفهم به جيدًا يعد من الاختيارات الجيدة، مع إمكانية تقديم الخبرة في إصلاح الأعطال، واكتشاف الثغرات في التقنيات.

اقرأ أيضًا: الاستثمار في قطر للخليجيين

2-  مشروع التكنولوجيا والالكترونيات 

تعد دولة قطر من الدول التي حرصت على مواكبة التكنولوجيا، وأصبحت الشركات بها تعمل بالنظم الحديثة، فذلك شيء لا يمكن الاستغناء عنه، وهذا نظرًا إلى أن السوق القطري بحاجة مستمرة للقيام بهذا الأمر على هذا النحو.

لذلك يعد الجانب التكنولوجي والإلكتروني من أبرز وأكثر المشاريع المربحة في التجارة، وهي على الرغم من أنها لا تحتاج إلى مال كثير لكن بحاجة إلى الخبرة الكافية حتى لا يتم التعرض للخسارة أو الاحتيال.

3-  عمل كراچ خاص                                             

يعد من المشروعات غير المكلفة، ومن ضمن أفضل ترشيحاتنا في إطار الإجابة عن سؤال كيف تبدأ التجارة في قطر، وهذا لأن الأغلبية العظمى من المواطنين في الدولة يفضلون ركوب السيارات، أو الدراجات البخارية والنارية، مما جعلهم بحاجة إلى أماكن للحفاظ عليهم من عوامل الجو والسرقة.

فمن الممكن أن تستأجر مكان خاص مناسب ليكون كراچ، وتجهيزه ليكون مناسب للانتظار به كما يمكن أن تقدم خدمة التنظيف، وسيعطي عائد جيد.

4- ستوديو للتصوير

بما أن قطر من الدول التي يتوافد إليها السائحون بكثرة، فمن الممكن أن تعمل على تقديم خدمات التصوير لهم، وللمواطنين، وهذا يكون من خلال إنشاء استديو، أو العمل على التصوير بشكله الخارجي، وبجودة عالية، بالإضافة إلى إمكانية بيع أو تأجير الكاميرات الحديثة والمعدات الخاصة بها للعاملين بهذا المجال.

5- المشاريع المعمارية

بحديثنا عن كيف تبدأ التجارة في قطر نوضح أن هذا المجال التجاري ينال نسبة كبيرة من توقعات النجاح والربح.

فالمعمار لا يمكن أن يتوقف ابدًا في كل الأماكن والدول، ومن مميزاته أنه يمكن بواسطة تقديم العديد من الخدمات المختلفة التي تتمثل في عمل التصاميم الداخلية والخارجية، وبيع المنتجات الخاصة بالتشطيب، فكلما كانت مميزة أكثر كان الحصول على المال أزيد.

اقرأ أيضًا: افضل المدن القطرية للتجارة

 قانون التجارة في قطر  

 من خلال حديثنا عن كيف تبدأ التجارة في قطر نشير في هذه الفقرة إلى الأمور الهامة في القانون التجاري الخاص بالدولة، وهو ينقسم إلى فروع متعددة تتوقف على بعض العوامل؛ منها نوع العمل التجاري والجنسية وحجم الهيكل المراد بناؤه بالإضافة إلى أن الشركة التجارية يجب أن تكون من ضمن المسموح بهم مثل:

  • الشركات الخاصة بالتضامن.
  • شركات التوصية الحديثة.
  • شركة مساهمة.
  • شركات المحاصة.
  • شركات المسؤولية المحدودة.
  • شركة التوصية بالأسهم.

كما ينص القانون على تقديم كافة الأوراق المطلوبة والوثائق التي تثبت الصحة في جميع البيانات، بالإضافة إلى وجود القعود القانونية ويجب أن تكون باللغة الأم ووجود نسخة مترجمة إلى اللغة الإنجليزية، والحُكومة توفر قبول الأجانب ومنحهم فرصة التجارة في الدولة، لكن يكون هذا اعتمادًا على بعض الشروط أهمها هي:

  • أن يكون المستثمر التجاري لديه رأس مال لا يقل عن 200,000 ريال قطري.
  • من الممكن الموافقة على الشركاء في العمل التجاري لكن أقصى عدد للمساهمة هو 30 شخص.
  • إذا كان التعاون بين شخص قطري وأجنبي يلزم أن تكون النسبة هي 49% لأجنبي و %51 أو أزيد للقطري.
  • هناك بعض الحالات تقوم الوزارة الخاصة بالاقتصاد والتجارة منح الأجنبي نسبة أكبر من المحددة وهذا إذا كان المشروع يتوافق مع خطط التنمية الخاصة بالدولة، أو يعمل على تقديم خدمة جديدة تصب في صالح الكوادر الوطنية.

 شروط عمل شركة تجارية في قطر

ما زلنا في حديثنا عن كيف تبدأ التجارة في قطر، ومن هنا نوضح أن الشروع النهائي في إقامة شركة تجارية بالدولة يلزمه بعض الشروط، والتي تتمثل في:

  • إنهاء كافة التراخيص من الجهات الخاصة بالحكومة القطرية.
  • الذهاب إلى وزارة التجارة والصناعة وتقديم كافة الأوراق والبيانات الخاصة بالمساهمين والشركة.
  • وضوح التقسيم الخاص برأس مال الشركة.
  • أن تكون الشركة ذات قيمة مساوية.
  • أن يتخطى عدد المُستثمرين فيها عدد الخمسة أشخاص، ومنهم مستثمرين قطريين.
  • توضيح المدير الخاص بها وأعضاء مجلس الإدارة.
  • يجب أن يكون أقصى عدد أعضاء مجلس الإدارة هو 11 فرد.

اقرأ أيضًا: ما لا تعرفه عن الاستثمار في قطر لغير القطريين

القطاعات الحيوية للتجارة بقطر

في إطار موضوعنا كيف تبدأ التجارة في قطر نشير إلى أن الدولة تسمح بالدخول بجميع أشكال التجارة بها، طالما تواكب القيم المجتمعية، فهي توفر الاستيراد والتصدير لكافة المواد والخدمات التي تصب في المصلحة العامة للشعب، وأكثر القطاعات المساهمة في الحركة التجارية هي:

  • المواد الزراعية وأشكال المعدات المختلفة والمبيدات الحشرية الخاصة بالتربة والأرض.
  • المعدات الخاصة بصناعة المنتجات المغلفة وما شابه.
  • كل ما يخص سير المنظومة التعليمية بالمدارس والجامعات.
  • قطاع السياح وكل ما يخدمها لإظهار البلد بشكل أفضل أمام السائحين.
  • كافة القطاعات المتعلقة بالتكنولوجيا.
  • أدوات الرياضة ومعدات الملاعب.
  • كل المعدات الفنية المتعلقة بوسائل الإعلام.
  • كما أن التجارة الطبية تأخذ حيز كبير لكنها تكون من خلال المنافذ الطبية الحكومية وإشراف وزارة الصحة.

تدعم قطر الاستثمار التجاري، لكن البدء يلزم له الدراسة الجيدة وحساب التكاليف الخاصة بالمشروع، ومعرفة كافة التفاصيل الدقيقة الخاصة بحركة التجارة بالبلد من المواطنين حتى تكون المخاطرة أقل.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.