كيف تصبح من أكثر الناس ثراءً؟

تدفق الأموال هو الطريق إلى الثراء وذلك ليس سراً

“إني كنت أحمق من ناحية العمل حيث كنت أحتاج أن أكون أكثر طمع”

قد تستعجب عندما أقول لك من قائل هذه العبارة، حيث قالها ستان لي (الذي أصبح مشهور بفضل مشاركته في شركة مارفل كومكس) في لقاء صحفي في سنة 2016.

الكثير من الناس يربطون بين ستان لي ومارفل كومكس فقد يفاجئك أن تكتشف حقيقة أن ستان لم يكن صاحب شركة مارفل ولكنه كان في البداية يعمل كصبي ولكن ظل يتصاعد في الترقيات حتى أصبح الناشر والكاتب لشركة مارفل.

قام ستان باختراع شخصيات مشهورة مثل “سبايدر مان” و”ذا هالك” و”الاكس مين” و”أيرونمان” وغيرهم ولكنه لم يملك حقوق أي شخصية من تلك الشخصيات، فهو كان مثال للموظف ذو الراتب العالي.

وكموظف راتبه عالي ساعد ستان لي شركة مارفل على الانتصار ضد دي سي كومكس حيث أصبحت مارفل أهم شركة كومكس في العالم وأدى ذلك إلى شراء شركة مارفل من ديزني مقابل 4 مليار دولار في سنة 2009.

ماذا اشترته شركة ديزني؟ اشترت الحقوق التصرف في مارفل وشخصيات ستان لي، وما استفاد به ستان لي؟ لا شيء.

منذ شراء مارفل قامت ديزني بنشر فلم ناجح بعد الآخر وكسبت قيمة تتعدى ال20 مليار دولار، وأعلنت مجلة “money” أن: “قال ستان لي أنه ندم أنه قام بالإمضاء على عقد مع مارفل في سنة 1998 والذي كان من شروطه أن يحصل لي على نسبة من المكاسب الناتجة عن الأفلام والمسلسلات التي تستخدم شخصية اخترعا ستان لي.

قام في سنة 2002 برفع قاضية على مارفل حيث قال إنه لم يحصل على النسبة التي اتفق عليها وبعد ذلك بسنوات قليلة أعطته مارفل %10 من مكاسب أفلام مثل سبايدر مان وحصل على مليون دولار كتعويض سنوي كرئيس في مارفل.”

مكاسب ديزني

في النهاية يقدر أن توفى ستان لي وهو يملك قيمة تتراوح بين ال50 وال80 مليون دولار وذلك كثير ولكن مارفل؟ يكفي أن نقول إن مكاسب مارفل أكبر بكثير من ال4 مليار التي قامت ديزني بشرائها بها، فما الفرق بين ستان لي الذي كان ثري وديزني التي أصبحت من صفوة الأثرياء؟

ستان كان يحصل على ماله بناءً على ما اخترعه في حين أن ديزني تحصل على مالها من المكسب الذي ينتج عن تلك الاختراعات.

أكثر الناس ثراءً يحصلون على أموالهم من الهواء

هل هناك ما يجعلك من صفوة الأثرياء أكثر من أنك تحصل على أموالك من لا شيء؟ فبالشرح البسيط، يقوم الأشخاص باختراع شيء مثل أغنية أو كتاب أو فلم وبعد ذلك يكسبون المال كلما يُستخدم الشيء من الناس فلا يحتاجوا أن يفعلوا شيء بعد ذلك ليكسبوا المال من ذلك الشيء ولكن يظل يُكسبهم المال للأبد.

قال أبي الثري: “الفقراء والطبقة الوسطى يعملون من أجل المال والأثرياء يجعلون المال يعمل من أجلهم.”

إني أفعل نفس الشيء بالكتب التي أقوم بنشرها فعلى سبيل المثال قمت بنشر كتاب الأب الثري في سنة 1997 ومنذ ذلك الوقت حتى اليوم يظل كتابي من ال10 كتب الأفضل مبيعات على قائمة أمازون وكلما يشتري أحد نسخة من كتابي أنا أحصل على بعض المال، وأنا عندي كتب أخرى أيضاً وأصول يكسبون المال من أجلي.

بنفس الفكرة تقوم ديزني بالاستثمار في فلم والإعلانات الخاصة به وعندما تقوم بنشر الفلم تستمر المكاسب لسنوات متعددة فمارفل ستظل تكسب ديزني الكثير لعشرات السنوات وستستفيد ديزني بمبالغ ستتعدى ال4 مليار بمرات عديدة.

وليس من الضروري أن يكون كتاب أو أغنية فيمكن أن تكسب من العقارات ومن نشاط خاص بك فتلك الاستثمارات تمكنك أن تكسب من تدفق أموالك حتى وأنت لا تعمل.

وأفضل شيء في ذلك الأمر هو أن الدخل غير المباشر أقل أنواع مصادر الدخل تعرضاً للضرائب والمال الذي تكسبه يمكنك أن تستثمره في أصول أخرى وهو فكرة تسمى بمعادلة سرعة الأموال ومعنى سرعة الأموال هو استخدام مال الأصول من أجل شراء أصول أخرى توفر تدفق أموال لينمو ثرائك بسرعة علية، فهيا نكتشف كيف تكسب من الهواء بشيء مثل ال كومكس.

 أكثر الناس ثراءً يمتلكون عقلية مختلفة

هيا نرجع للكومكس، فعندما كنت شب صغير وجدت طريقة للكسب من الكومكس على مستوى أصغر وسوف أشرح لك كيف استطعت أن أفعل ذلك حيث كل ما احتاجت إليه هو تغيير في عقليتي.

عندما كنت شب صغير كنت أعمل مع أبي الثري في محله الصغير للبقالة وكانت وظيفة تجهد العقل.

أنا ومايك كنا نعمل في ذلك المحل الذي ليس فيه تكييف فكنا نترك الأبواب مفتوحة ليتحرك الهواء في المحل وكلما مرت سيارة بجوار المحل كنا نحتاج أن ننظف الرفوف من التراب، وفي مقابل هذا العمل كان يعطينا أبي الثري 0.30 دولار ووعد أنه سيعلمنا كيف نصبح أثرياء.

كنت كل أسبوع احصل على راتبي واذهب لشراء الكومكس وبعد ذلك كنت أذهب إلى بيتي وأفكر “متى سيعلمنا أبي الثري كيف نكون أثرياء؟”

فبعد مرور العديد من الأسابيع التي كنت أحصل على راتبي فيها ولكن لم يعلمني أبي الثري كيف أكون ثري زهقت من الراتب السيء وقررت أن اترك الوظيفة وذلك الوقت الذي قال لي فيه أبي الثري “لقد أصبحت مستعد لتتعلم.”

قال لنا أبي الثري أن رغبتنا في شيء معين تمنعنا أن نرى ما أمامنا من فرص فنحن نجعل المال يعمينا بدلاً من أن نرى الفرص التي يوفرها لنا فسيكون الحل الوحيد أن نطلب منه زيادة راتبنا بهذه العقلية، فنحن أصبحنا نعمل من أجل المال.

كشف ميزانية الأب الثري

جلس معنا أبي الثري ورسم بيان مالي أصبحنا الآن نسميه كشف ميزانية الأب الثري والأب الفقير وهي طريقة بسيطة جداً لفهم أحوالك في الأمور المالية.

سألنا الأب الثري: “هل تسمعوا عن فزورة ال90\10؟” “%10 من سكان العالم يمتلكون %90 من ثراء العالم فهل تعرفوا السؤال الذي يسألونه لأنفسهم كلما نظروا إلى بيان مالي؟” فقلنا أنا ومايك أننا لا نعرفه.

أكثر الناس ثراءً في العالم لا يعملون من أجل المال

منذ فترة من الوقت كنت أعمل مع طلاب بارعون في برنامج تنظيم المشاريع في مدرسة ثندربيرد للإدارة العالمية وأثناء محاضرة سألت أحد الطلاب “ما هي خطة استثماراتك؟ وكان رده سريع عندما قال لي “عندما اتخرج سأبحث على وظيفة راتبها يوفر لي 150.000 دولار سنوياً وسوف أقوم بتوفير 20.000 دولار سنوياً للاستثمار فكيف يمكنني أن أُنمي قائمة استثماراتي دون المال؟”

وبالرغم من أن ذلك الطالب كانت خطته أفضل من خطة أغلب الناس إلا أنه مازال يفكر مثل ال%90 من الناس حيث إذا لم يغير عقليته سوف يموت دون أن يرى المال الذي يراه أكثر الناس ثراءً، فتحديته بسؤال “هل فكرة شراء الأصول بالمال فكرة ال10\90 من الناس أم هي فكرة مستثمر عادي؟”

اتفق معي أنها فكرة مستثمر عادي وقمت بشرح درس من الدروس المهمة التي تعلمتها من أبي الثري في الأمور المالية وهو أن “الناس الأكثر ثراءً في العالم لا يعملون من أجل المال.”

أكثر الناس ثراءً يصنعون شيء من لا شيء

هيا نرجع للكومكس.

بعد درس أبي في محل البقالة عن فزورة ال10\90 أنا ومايك استمرينا في عملنا لمدة أسبوعين ولاحظنا أن مدير المحل كان يأخذ الكومكس القديمة ويقوم بقطع الغلاف ويعطيهم للموزع في مقابل بعض المال فذلك الأمر أعطانا فكرة وعندما أتى الموزع مرة أخرى سألناه إذا كان من الممكن أن نأخذ الكومكس ووافق لأننا نعمل في المحل ولكن بشرط ألا نبيعهم.

إننا لم نخالف الاتفاق حيث لم نقوم بيعهم ولكن قومنا بتأجيرهم حيث كنا نقوم بتخزين مئات الكومكس الذين حصلنا عليهم بالمجان في بدروم مايك ومن الساعة 2:30م إلى الساعة 4:30م من كل يوم سبت كنا نفتح أبواب مكتبتنا لشباب المنطقة وكان الدخول ب0.10 دولار وكان ذلك سعر الكومكس الواحد وكان من الممكن أن تقرأ 5 أو 6 في الساعتان الذين كنا نفتح المكتبة فيهم.

وعندما اشتهر المشروع أصبحنا نكسب 9.40 دولار تقريباً كل أسبوع وذلك أكثر بمرات عديدة من ال 0.30 دولار الذين كنا نكسبهم من العمل في المحل ولكن كان أن نجد تلك الفرصة أمر مستحيل دون العمل في المحل والانتباه للفرص التي حولنا، وأفضل شيء في ذلك النشاط هو أننا كنا نكسب المال حتى دون أن نعمل في مكتبة الكومكس.

فسألت ذلك الطالب في مدرسة ثندربيرد “هل تعتبر الكومكس أصول؟” فرده الحكيم كان “ليس قبل أن تحولهم أنت إلى أصول فأنت أخذت شيء كان يعتبره الناس قمامة وحولته إلى أصل.”

ما تعلمه هذا الطالب في ذلك اليوم هو أن قدرتي على رؤية الفرص وتحويل الأشياء العادية إلى أصول هي الأصل الحقيقي، فتلك هي الطريقة التي يعلم بها المستثمرون الناجحون كيف يصنعون شيء من لا شيء، فماذا ستصنعه اليوم؟

المصادر Richdad
قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.