ارتفاع مستويات السيولة يدفع مؤشر البورصة المصرية للتحديات المستقبلية عند مستوى 28 ألف نقطة

تحليل توجهات البورصة المصرية يشير إلى استمرار زيادة السيولة وارتفاع حركة التداولات خلال الفترة الأخيرة، حيث يرجح الخبراء استمرار القوى الشرائية في السوق، ومن المتوقع أن يحاول المؤشر الرئيسي للبورصة كسر حاجز المقاومة عند مستوى 28 ألف نقطة والانتقال إلى مستويات أعلى، مع استمرار زيادة السيولة وارتفاع حجم التداولات.

ومن جانبه، يشير رئيس مجلس إدارة شركة أمان لتداول الأوراق المالية، باسم عطا الله، إلى أن زيادة السيولة هي دليل على عودة القوى الشرائية إلى السوق، مما يعزز فرص ارتفاع المؤشر الرئيسي، وتتوقع التوجهات السوقية استمرار السيولة في نفس المستوى خلال الفترة القادمة.

وفيما يتعلق بأداء الأسهم القيادية، شهدت بعض الأسهم تراجعًا في قيمتها، ومن المتوقع أن يستمر المؤشر في التحرك في نطاق عرضي بين منطقة الدعم والمقاومة، وتظهر زيادة حجم التداولات إشارات إيجابية على استعادة الثقة في السوق، ومن المتوقع أن تستمر الأنشطة التداولية على نفس الوتيرة في الفترة المقبلة.

ومن الملاحظ أن التعاملات شهدت توجهًا نحو الشراء من قبل المصريين بشكل عام، في حين ترجح التعاملات العربية والأجنبية نحو البيع، ويتوقع الخبراء استمرار الأفراد المصريين في التوجه نحو الشراء، مما يسهم في دعم السوق المحلية.

يعود ارتفاع السيولة في البورصة المصرية خلال الجلسات الأخيرة إلى عدة عوامل، منها استعادة الثقة في السوق بفعل التحسن المستمر في الوضع الاقتصادي، إضافة إلى تشجيع الحكومة للمستثمرين المحليين والأجانب على دخول السوق المصرية من خلال إصلاحات هيكلية وتسهيلات استثمارية.

يشير محللون إلى أن آفاق الاستثمار في البورصة المصرية تبدو مشجعة نظراً للإصلاحات الاقتصادية التي تنفذها الحكومة وتحسن المؤشرات الاقتصادية، وتوقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي وتحسن الأوضاع المالية للشركات.

يظهر أن قطاعات البنوك والبتروكيماويات والسياحة والاتصالات تعتبر من بين القطاعات الأكثر جاذبية للاستثمار في الوقت الحالي، نظراً للتحسن المستمر في أداء هذه القطاعات وتوقعات نموها المستقبلية.

تبقى التطورات السياسية والاقتصادية المحلية والعالمية عاملاً هاماً يؤثر على أداء البورصة المصرية، حيث يمكن أن تتسبب التغيرات في هذه التطورات في تقلبات في أسعار الأسهم وسيولة السوق.

ينصح خبراء الاستثمار المبتدئين بضرورة التنويع في استثماراتهم وعدم الاعتماد على قطاع أو شركة واحدة، بالإضافة إلى ضرورة دراسة السوق وتحليل الأسهم قبل اتخاذ قرارات الاستثمار.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.