نصف مليار جنيه للوحدة.. ارتفاع غير مسبوق لأسعار الوحدات في الساحل الشمالي بمصر بالتزامن مع فصل الصيف 

بضعت ملايين كانت تمكن في السابق من التمتع بفيلا تمنح العميل الرؤية المباشرة للبحر، وظلت الأسعار في الارتفاع بشكلٍ تدريجي إلى أن وصلت إلى ذروتها خلال صيف العام الحالي، لتًسجل بعض الوحدات ما يقارب من نصف مليار جنيه.

أسعار الوحدات الجنونية في الساحل الشمالي

أوضح عدد من المسؤولين في شركات التسويق العقاري والوسطاء العقاريين بشكلٍ عام أن منطقة الساحل الشمالي تشهد ارتفاعًا كبيرًا في الأسعار لا سيما في الفلل الأمامية التي تطل على البحر بصورة مباشرة، وربما تزداد الأسعار أكثر مع دخول فصل الصيف والضجة الكبيرة التي حدثت بفضل صفقة رأس الحكمة.

وصل سعر الفيلا الواحدة في عدة مناطق مثل سيدي حنيش وألماظة ومراسي، بالإضافة إلى العالمين الجديدة وسيدي عبد الرحمن ورأس الحكمة إلى ما يقارب من 120 مليون جنيه.

انقسمت منطقة الساحل الشمالي بناءً على حديث المصريين إلى جزئين الأول يُعرف باسم الساحل القديم وهو قبل 105 كيلو، بينما الساحل الجديد هو ما بعد الكيلو 109 والذي ترتفع أسعاره كثيرًا.

وصلت أسعار للفيلا الواحدة المطلة على البحر ما يقارب من 350 مليون جنيه، كما أكد الوسطاء على أن الميزة التي تستند إليها الشركات في بيع الوحدات باهظة الثمن هي «الكوميونتى» وهي عبارة عن البيئة الاجتماعية التي تحتوي على طبقات من الأثرياء فقط.

بناءً على بعض التصريحات الواردة من الوسطاء فإن الفيلا الواحدة في منطقة سيدي حنيش المطلة على البحر والتي تصل مساحتها إلى ألفي متر مربع تقدر بما يقارب من 122 مليون جنيه.. بينما تراوحت أسعار الفلل في اللاجون بين 32.5 مليون إلى 38.6 مليون جنيه.

سعر متر الشاليهات في الشريحة يقفز إلى 20 ألف جنيه

ذكر مدير شركة «إس دى سى لإدارة الأصول العقارية» أن جزءً كبيرًا من الطلب يرتبط بالطبقة الاجتماعية، حيث هُناك من يرغبون في أن يكونوا بالصفوف الأولى بكل شيء.

العقار الفاخر يُخاطب العاطفة وليس المنطق، لأنه ليس هناك فروق جوهرية بين الصفوف الأولى أو الأخيرة، إلا أن السعر يختلف كثيرًا.. ففيلا الصف الأول تُقدر بما يقارب من 400 مليون جنيه، بينما في الصف الثاني قد تصل إلى ما يقارب من 50 مليون جنيه فقط.. فالأمر بناءً وجاهة اجتماعية ليس إلا، فأغلب الأصول العقارية في الساحل تُعطل 90% من أيام السنة.

أوضح صقر المدير التنفيذي للشركة أن متوسط أسعار الشاليهات في الفئة الثانية تقدر ب 100 ألف جنيه مصري فقط، على عكس أسعار الفئة الأولى التي تصل إلى ما يقارب من 200 جنيه مصري.

على الرغم من ارتفاع الأسعار كثيرًا بالنسبة لعدد من الفئات المصرية إلا أنه بمقارنتها مع نظيرتها في نفس الشريحة في دول أخرى مثل قبرص، دبي، اليونان، تركيا، أو إسبانيا تعتبر أقل كثيرًا.

المشاريع الأعلى سعرًا في الساحل الشمالي

برزت بعض المناطق في الساحل الشمالي كثيرًا من حيث السعر وهي مشاريع الصف الأول لمجموعة من الشركات الشهيرة مثل ألماظة، وبالم هيلز، وإعمار، بالإضافة إلى أورا وقطامية، حيث وصلت فلل الصف الأول بها سعر 200 مليون جنيه، وربما تصل إلى ما يقارب من 400 جنيه ويختلف ذلك بناءً على الموقع والمساحة.

أكد رئيس مجلس إدارة شركة “سفن فيجرز للتسويق العقاري” مهاب حسونة أن أسعار الفلل الفاخرة في الساحل الشمالي تبدأ من 80 مليون وتتخطى النصف مليار بناءً على المشروع، وتُخاطب هذا الفيلات فئة معينة وهي رجال الأعمال.

تتمتع الفلل بعدد من المزايا بدايةً من المساحات الواسعة التي تصل إلى 500 متر وتطل على البحر، وصولًا إلى توفير مراسي اليخوت، بالإضافة إلى وجود مجموعة من خدمات الصيانة والتشغيل التي يلزم دفعها وتتمثل في الغالب 10% من قيمة المشروع.

تستعين شركات العقارات بمجموعة من المصممين الكبار، لإتمام الوحدات، ومن أبرز الأسماء التي تطرح في الأسواق شهاب مظهر، وهانى سعد، ورائد فهمي.

الساحل الشمالي من أكثر المناطق قصدًا من قبل المصيفين إلا أنها مُخصصة فقط إلى كبار رجال الأعمال على الأكثر بفضل ارتفاع أسعار كثيرًا، ويرجع ذلك إلى الخدمات المتوفرة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.