الذهب أم البيتكوين ما هو الأفضل للتحوط من التضخم في عام 2022

الذهب أم البيتكوين ما هو الأفضل للتحوط من التضخم في عام 2022؟ حيث يواجه عالم الاستثمار خطرًا واضحًا وحاضرًا لم يوجهه منذ عقود ألا وهو معدلات التضخم المتسارعة التضخم، وأولئك الذين يبحثون عن الحماية من هذا الخطر يواجهون الآن خيارًا محيرًا بين أمان الذهب الذي تم اختباره عبر الزمن أم البيتكوين في ظل الضجيج المحاط بمستقبلها.

هناك حجة متزايدة مفادها أن المعدن الأصفر والعملات الرقمية الأصلية وفي مقدمتها البيتكوين يشتركان في بعض الخصائص الرئيسية:

يتمتع كلاهما بجاذبية الندرة التي ساعدت على تعزيز قيمتهما على مر السنين، فالذهب محدود العرض وكذلك البيتكوين التي تنخفض إصداراتها الجديدة في حدث النصف الذي يحدث كل أربع سنوات تقريبًا ومن المتوقع أن ينتهي اصداراتها بحلول عام 2140، كما يتميزان باستخدامهما كوسيلة للتبادل، مما يعني أنه يمكنك مبادلتهما بالسلع والخدمات.

يتزايد الجدل حول مقارنة الاستثمار في البيتكوين مقارنة بالاستثمار في الذهب، خاصة بعد أن أظهر تقرير صدر في وقت سابق من شهر نوفمبر أن التضخم في الولايات المتحدة وصل إلى أعلى مستوى له في ثلاثة عقود، كما تسارعت وتيرة التضخم في جميع أنحاء منطقة اليورو وكندا والمملكة المتحدة أيضًا لتصل إلى مستويات لم نشهدها منذ فترة طويلة.

تاريخيًا تتمتع أسعار الذهب بسجل حافل من الأداء الجيد خلال فترات ارتفاع التضخم المتسارعة، ومع ذلك ، فإن أداء المعدن الثمين هذا العام يتضاءل مقارنة بأداء البيتكوين.

مضاربة أم مخزن للقيمة؟

إنه ليس خيارًا سهلاً للمستثمرين بين الذهب والبيتكوين، فالذهب يستخدم كمخزن للقيمة منذ آلاف السنين ونجح في ذلك بالفعل، من ناحية أخرى، يتم الترويج حاليًا للعملات الرقمية على أنها المستقبل ومخزن جيد للقيمة ويتم دعمها من قبل المؤثرين المشاهير مثل الرئيس التنفيذي لشركة تسلا “إيلون ماسك”.

حتى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية الجهة المنظمة للأسواق أقرت مؤخرًا بجاذبية البيتكوين المتزايدة للمستثمرين، حيث قال رئيس هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية “غاري جينسلر” في شهادته أمام لجنة مجلس النواب الأمريكي أن البيتكوين هو أحد الأصول المضاربة بدرجة عالية، ولكنه مخزن للقيمة يرغب الناس في الاستثمار فيه كما قد يستثمر البعض في الذهب

في الحقيقة لقد تفوقت عملة البيتكوين على الذهب بشكل كبير خلال عام 2022، على الرغم من تعرض اقتصادات العالم لأسوأ صدمة تضخم منذ فترة طويلة.

لقد ارتفعت العملة الرقمية الرائدة بأكثر من 90% هذا العام مسجلاً مستوى قياسي جديد بالقرب من 69000 دولار في شهر نوفمبر قبل أن يتراجع إلى مستويات أقل من 60 ألف دولار، بينما فقدت السبائك الذهبية حوالي 5% من قيمتها في نفس الفترة.

الاستقرار مقابل التقلب

الذهب لا يلعب دوره للتحوط من معدلات التضخم العالية بل إنما هو أيضًا أفضل ملاذ آمن، وهذا يعني أنه أحد أفضل الأصول التي يتهافت عليها المستثمرون لشرائها خلال فترات عدم اليقين الاقتصادي المتزايد، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى التاريخ القوي للمعدن الثمين في استقرار الأسعار.

تستمر السبائك في لعب دور مهم في الاقتصاد العالمي، حيث تحتفظ البنوك المركزية بحوالي خمسها لاستخدامها كاحتياطي لها، ما يزيد من جاذبية الذهب هو حقيقة أنه لا يشوه أو يتآكل، مما يعزز فائدته في مختلف الصناعات بما في ذلك المجوهرات.

في المقابل، تسجل عملة البيتكوين نتائج سيئة إلى حد ما على مستوى الاستقرار، تتميز العملة الرقمية بتقلباتها العالية وقابليته المنخفضة للتنبؤ مثل العملات الرقمية الأخرى، وهذه السمة أشار إليها الكثيرون عند انتقادهم للعملة في استخدامها كوسيلة للتحوط من التضخم.

تقلبات البيتكوين تجعلها خيارًا سيئًا لتنويع المحفظة

إن التقلبات العالية للعملات المشفرة تجعلها غير مناسبة للاستخدامات التقليدية الثلاثة للعملة: كمخزن للقيمة كوحدة حسابية أو كوسيلة للتبادل.

لم تعرض البيتكوين خصائص الأصول الآمنة مثل الذهب، فلا يتم إصدار البيتكوين أو التحكم فيه من قبل أي كيان أو مؤسسة أو حكومة، هذه الخاصية سمحت للذهب بالعمل كملاذ آمن خلال بعض فترات عدم اليقين السياسي والاقتصادي المتزايد. 

أظهرت البيتكوين ارتباطات غير مستقرة للغاية مع الأسهم والسندات، مما يجعلها خيارًا سيئًا لتنويع المحفظة، يهيمن التقلب الذي توفره هذه العملة المشفرة على غالبية فوائد المخاطرة والعودة وتجاوزها.

معيار الذهب

كان الذهب أساس النظام النقدي المعروف باسم المعيار الذهبي، والذي استخدم دوليًا من سبعينيات القرن التاسع عشر إلى أوائل عشرينيات القرن الماضي، كانت بريطانيا أول من أدخل هذا النظام في عام 1717، كانت بعض عيوب ربط العملة بالذهب هي التوزيع غير المتكافئ للسلعة وتقلب الأسعار على المدى القصير، تم إيقاف هذه الطريقة في النهاية بسبب التقلبات التي تسببت فيها.

اليوم ابتعدت البنوك المركزية العالمية في الغالب عن معيار الذهب، ولكن لا تزال لديها احتياطيات من السبائك الذهبية محفوظة لاستخدامها كضمان للاقتراض، تمتلك الولايات المتحدة أكبر احتياطي من الذهب أكثر من 8000 طن متري تليها ألمانيا بحوالي 3300 وفرنسا وإيطاليا بحوالي 2400.

في دراسة استقصائية أجراها مجلس الذهب العالمي عام 2020 ، أشارت البنوك المركزية إلى السبب الرئيسي للاحتفاظ باحتياطياتها من الذهب نظرًا لأداء المعدن خلال فترات الأزمة الاقتصادية، جنبًا إلى جنب مع مواقفه التاريخية، قد يساعد هذا الاعتماد الاقتصادي العميق على المعدن في تأمين قيمته على المدى الطويل.

منذ عام 2014 كان الذهب في الغالب أقل من أداء الأسهم، بينما تفوق أداء عملات البيتكوين حتى وقت قريب.

البيتكوين تكتسب قبولًا أوسع

منذ إنشائها في عام 2009 من قبل شخص غير معروف أو مجموعة معروفة باسم ساتوشيناكاموتو، كانت جاذبية البيتكوينتتمثل في اللامركزية التي يمكن تبادلها على شبكة الند للند دون وسطاء.

يتم تداول العملة الافتراضية على تقنية مفتوحة المصدر تُعرف باسم البلوكشين، كما تتميز عملات البيتكوين بأن العدد الذي يمكن إنشاؤها محدود، فلا يمكن أن يكون هناك سوى 21 مليون عملة نقدية متداولة ويقدر أن يتم الوصول إلى هذا العدد في عام 2140.

ارتفع سعر العملة الرقمية إلى أعلى مستوى له على الإطلاق في شهر نوفمبر بعد إطلاق أول صندوق يتم تداوله في البورصة الأمريكية للأصل: ProShares Strategy.

وعلى الرغم من القبول المتزايد لعملة البيتكوين بشكل خاص والعملات الرقمية بشكل عام، إلا أن التقلبات والافتقار إلى التقييم الأساسي وزيادة مخاطر التلاعب بالسوق تعد هي المخاوف الثلاثة التي تعيق التبني الأوسع للأصول الرقمية.

هل يمكن أن تصبح عملة البيتكوين “أصل احتياطي رقمي؟”

قد يكون السؤال هو ما الذي يمنع عملية تحويل البيتكوين إلى أصل رقمي احتياطي عالمي، قد يكون بسبب تقلباتها العالية للغاية في الوقت الراهن، وبرغم ذلك فإن مستويات الطلب والعرض والاعتماد وانخفاض مسارات التقلب تشير إلى زيادة العمق والسيولة لعملة البيتكوين لتحل محل الذهب كأصل احتياطي رقمي، وهذا يعني أننا نمضي بالفعل في هذا الطريق.

لقد تم إعداد طريقة تعدين البيتكوين بطريقة تقلل المعروض الجديد من العملة المشفرة إلى النصف تقريبًا كل أربع سنوات مما يزيد من ندرتها، كل فترات النصف خاصة الفترتين الأخيرتين أعقبتها زيادات كبيرة في أسعار العملة.

يقول خبراء السوق أنه يجب أن يكون الوضوح التنظيمي سمة مميزة لعام 2022، ستحتفظ معظم الدول بعملاتها الخاصة، لكن عملة البيتكوين ستناسبها بشكل جيد في المحافظ المتنوعة بما في ذلك الذهب والسندات.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.