إحصاءات (يوروستات) تشير إلى تراجع طلب الأوروبي على الغاز الطبيعي بنسبة 7.4% في العام الماضي بالتزامن مع سياسة الحد من الاعتماد على الوقود الأحفوري الروسي

عكست البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الأوروبي “يورستات” يوم الثلاثاء الماضي تراجع الطلب على الغاز الطبيعي داخل الاتحاد الأوروبي خلال العام الماضي بنسبة 7.4%، بعد الانخفاض الذي سجله في العام الماضي، والذي بلغت نسبته 13.3%.

كشف المكتب عبر حسابه على منصة التواصل الاجتماعي X أن طلب الاتحاد الأوروبي على الغاز الطبيعي قد تراجع بنسبة 7.4% خلال العام الماضي ليصبح إجماليه 12.72 مليون تيراجول، ما يعكس تراجع أكبر طلب أكبر مستهلكي الغاز الطبيعي في الاتحاد الأوروبي.

في ألمانيا تراجع الطلب على الغاز الطبيعي بنسبة 3.8% بالمقارنة مع الطلب في عام 2022، ليصل إلى 2.96 مليون تيراجول، بينما في إيطاليا تراجع الطلب على الغاز الطبيعي بنسبة 10% ليقف عند 2.35 مليون تيراجول، وفرنسا أيضًا كانت أحد من شهدوا التراجع في الطلب على الغاز الطبيعي، حيث سجلت تراجعًا بنسبة 11.7% ليصل استهلاكها إلى 1.36 مليون تيراجول.

أشارت المؤسسة إلى التراجع الكبير في الطلب على الغاز الطبيعي في الاتحاد الأوروبي باعتباره أدنى ما سجلته مستويات التراجع منذ البدء في جمع البيانات الشهرية في عام 2008، فقد انخفض الطلب خلال العامين الماضي وسابقه، ليسجل إجمالي 12.72 مليون تيراجول في عام 2023.

أما عن الأسباب؛ فقد أعزى “يوروستات” التراجع في طلب دول الاتحاد على الغاز الطبيعي إلى عدة عوامل، منها الخطة التي يعتزم الاتحاد على تنفيذها، والتي تقضي بالحد من الاعتماد على الوقود الأحفوري الروسي، بالإضافة إلى أزمة الطاقة المستمرة وزيادة أسعار الطاقة، ما نتج عنه تحول دول الاتحاد المستمر إلى التراجع في إقبالها على الغاز الطبيعي.

مع التزام 21 دولة من أصل 27 أعضاء في الاتحاد الأوروبي بالتقليل من طلبها للغاز الطبيعي؛ تسجل دولًا أخرى من الاتحاد زيادةً في طلبها عليه، ومنها فنلندا بنسبة 25.6%، وكرواتيا بنسبة 0.8%، وبولندا بنسبة 5.3%، والسويد بنسبة 11.1%، ومالطا بنسبة 4.5%، والدنمارك بنسبة 1.1%.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.